طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||
ملتقى الخطباء > اخبار الملتقى > توضيح لما ورد في مقدمة مختارات العنوسة

ملتقى الخطباء

(7٬173)
5

توضيح لما ورد في مقدمة مختارات العنوسة

تاريخ النشر : 1438/10/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

أثنت إحدى المتابعات لموقع “ملتقى الخطباء” على “حملة الخطباء لرفع الظلم على النساء” التي دشنها الموقع قبل عدة أشهر، مؤكدة على ما فيها من “حرص شديد وتفانٍ واضح وجهد مبارك في الموقع وعلى صفحة الفيس بوك في سبيل رفع الظلم عن المظلومات في المجتمع”، فيما انتقدت إحدى مقدمات المختارات، وواصفة إياها بالتحامل على فئة كبيرة من النساء بالمجتمع ..

 

 

 

 

أثنت إحدى المتابعات لموقع "ملتقى الخطباء" على "حملة الخطباء لرفع الظلم على النساء" التي دشنها الموقع قبل عدة أشهر، مؤكدة على ما فيها من "حرص شديد وتفانٍ واضح وجهد مبارك في الموقع وعلى صفحة الفيس بوك في سبيل رفع الظلم عن المظلومات في المجتمع"، فيما انتقدت إحدى مقدمات المختارات، وواصفة إياها بالتحامل على فئة كبيرة من النساء بالمجتمع. حسب قولها.

ووصفت السيدة في رسالتها التي ذيلتها بتوقيعها "ناصحة معاتبة" الحملة النسائية بأنها "بادرة تُحسب لهم -الخطباء-، ولا أعلم من سبقهم إليها".

ومن جانب آخر انتقدت السيدة مقدمة مختارات العنوسة التي نشرت الأسبوع الماضي على الموقع، مشيرة إلى أنها "شعرت بالإجحاف في حق من تأخرن في الزواج، وسرعان ما عادت بها الذاكرة لاتصال أخت لها فاتها قطار الزواج وشعورها حيال نظرة المجتمع لها ومنهم المثقفون والدعاة والكُتّاب ومن كان يُرتجى منهم تضميد جراحها، حيثُ بلغت من العُمر ما بلغتْ ولم يكتب الله لها الزواج لسبب من الأسباب، فصارت منبوذة من المجتمع لسبب خارج عن إرادتها". وأضافت أنها "وجدت شدة في بعض الألفاظ في صياغة مقدمة الموضوع".

واتفقت معنا في أن هناك نِسَبًا تُنذِرُ بوجودِ مشكلة تحتاج لتدخل سريع من أهل الحل والعقد لتفادي آثارها السلبية المستقبلية، ووضع الحلول العملية، والتكاتف في سبيل الوصول للغاية"، إلا أنها وصفت الموقع بأنه وقع في التعميم الخاطئ الذي من شأنه أن يسبب حرجًا في نفس من تقرؤه". حسب تعبيرها.

وإننا في ملتقى الخطباء حريصون كل الحرص على عدم جرح مشاعر أي من متابعينا وقرّائنا، وإن كانت هناك ألفاظ تحتوي على بعض القسوة فهذا من باب توضيح الأدواء والإسفار عما فيها من مضار لينتبه إليها المصلحون والدعاة، فالدواء دائمًا ما يكون مرًّا لا تستسيغه الأنفس، وقد تكون بعض القسوة مطلوبة في بحر الرحمة الذي نسير جميعًا على شاطئه، وكما قال الأول:

فقسا ليزدجروا ومن يك حازمًا *** فليقس أحيانًا على من يرحم

وإذا استشعرت أختنا الفاضلة أو أية امرأة أخرى أية إساءة أو عدم تقدير للحالة النفسية التي تعيشها من فاتها قطار الزواج، فإننا نبدي أسفنا وانزعاجنا من هذا ونقدم اعتذارنا، فهو ليس من مقصودنا على الإطلاق، وهذا يعلمه عنا القاصي والداني، وما تلك الحملة التي حملنا عبء نشرها على عواتقنا جميعًا في موقعنا إلا دليل على مدى احترامنا لنساء الأمة، وتقديرنا لدورهن في النهضة الإسلامية المرجوة، ومدى وعينا للظلم الواقع عليهن، ورغبتنا الأكيدة في رفع هذا الظلم عنهن ليتمكنّ من القيام بدورهن وأعبائهن في المجتمع دون قيود مجحفة ظالمة تكبل أيديهم وتفت في عضدهم.. وعلى الله قصد السبيل.
 

 

يا أيها الخُطباء هونوا عليهن!! بقلم أخت لكم ناصحة معاتبة

 

خطب مختارة في العنوسة

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات