• 18 فبراير، 2014 الساعة 8:19 ص
    مالك بن محمد أبودَيَّة
    منظومة تلقين العقيدة للأطفال

    هذه منظومة نظمتها لتلقين الأطفال أسس العقيدة:

    الحمدُ للهِ عظيمِ الشـــــانِ *** بكل نعمـةٍ هــو ربانــــي

    ثم الصـلاةُ والسـلامُ أبـــدا *** على النبيِّ الهاشميِّ أحمـــدا

    فـهـذه منظومـةٌ مفيـــدة *** لينشئ الأطفـال بالعـقــيـدة

    كي يحفظوا العلومَ حالَ الصغرِ *** فإنه كالنقـشِ فـوقَ الحـجـرِ

    أرجو لها القبـولَ بين النـاسِ *** تكـونُ في التوحـيدِ كالأسـاسِ

    فمصدرُ العقيـدةِ الصحيحــة *** الآيُ والرسـولُ خـذ نصيحـة

    بفهمِ أصحابِ القرونِ الأولــى *** مَنْ حـادَ عن أقوالهم مخـذولا

    وأول السؤال عـن مَـنْ ربـي *** فهو الإلـهُ الحـقُ دون ريْـبِ

    عرفـتُه بالخلـقِ والآيـــاتِ *** قد استوى في عرشـه بالـذات

    وأمـرُه العظيـمُ بالتوحــيـدِ *** نهى عن الإشــراك والتنـديـدِ

    و الشركُ نوعـانِ هما الأكبــرُ *** ودونـه -فيما علمـنا- الأصغــرُ

    له فقـط أن تُصرَفَ العــبادة *** مـن دونَ نقصـانٍ ولا زيــادة

    منها الصلاةُ والصيامُ والدعــا *** فاحفظْ فخيرُ طالبٍ مَنْ قد وعـى

    شروطُها الإخـلاصُ والمتابعـة *** حـتى تكـونَ يا بُنـيَّ نافعــة

    إسـلامُ والإيمانُ والإحســانُ *** أصـولُ هـذا الدينِ والأركــانُ

    كـلٌ لـه بـشرعـنا تفصــيلُ *** بـذا أتـى معـلِّــماً جـبريـلُ

    يجـيبـه النبيُّ وهـو يســألُ *** عن هـذه الأركــانِ فيما نقـلوا

    وواجـبٌ إيمانُـنا بالرســـلِ *** لأنهم أهــلٌ لـذاك الفضـــلِ

    يدعون للتوحيـدِ والإيمـــانِ *** والكفرِ بالأصنــامِ والأوثــانِ

    أعدادُهــم كثـيرةٌ لكنـــنا *** نؤمنُ بالتفصـيلِ فيمـَنْ عنـدنا

    عشرون بعد خمسةٍ قـد وردت *** أسماؤهـم معلومـةٌ اشتهــرت

    الأولُ المنصـورُ بالطوفـــانِ *** والخـاتمُ البشيـرُ مـن عدنـانِ

    نـبيُـنا المبعــوثُ للأنـــامِ *** جميعهم بديـــنِه الإســــلامِ

    فـلا رسـولَ بعـده ولا نبــي *** لأنـه الأخيـرُ منهـم يا صبــي

    أخـلاقُـه عظـيمـةٌ مزدانــة *** كالصـدقِ والعـدلِ مع الأمانــة

    واجبُـنا تجاهــهُ محبتُـــه *** طاعتُـه تعظيمُـه ونصـرتُـــه

    وحـبُّ آل البيـتِ والصحابـة *** لمن يريـدُ الفـوزَ والإصابـــة

    لا نرتضي عن نهجهم بديـــلا *** فأنهم قد شاهــدوا التـنزيــلا

    بفهمهم يتضـحُ المنقــــولا *** لأنهم قـد صَحِبــوا الرســولا

    وعصرُهم أفضلُ مِن ســـواهُ *** كذا أتى نصـاً بمـا معـنـــاهُ

    كذاك كلُ مؤمــنٍ نوالــــي *** ونبغـضُ الكفــارَ ونعـــادي

    فجنةُ الرحــمـنِ للأبـــرار *** والـنارُ للكــفارِِ والفجـَّـــارِ

    فـنسـألُ اللهَ لنـا الإخــلاصَ *** والفـوزَ بالجــنةَ والخــلاصَ

    فهـذه منظومتي قـد تمَّـــت *** بحمـده سبحانـه قـد خُتِـمـت

جميع الحقوق محفوظة لموقع خطباء © 2020