أحسن الله إليك شيخ عبدالله الطريف ، وجزاك خيرًا على حسن ظنك ، وما أنا إلا ناقل عن أهل العلم ، الذين عرفوا الحق بدليله فأظهروه لنا ، وبينوا ونصحوا ، فنسأل الله ألا يحرمنا أجر نشر علمهم ، وإفادة أخواننا به …

والشكر والدعاء موصول لأخي الشيخ شبيب القحطاني على متابعته الدائمة ودعائه اللطيف ، عسى الله أن يشملنا جميعًا برحمته ، ويبارك لنا فيما نقول ونكتب … وهو المستعان وعليه التكلان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .