سهلة ومختصرة وجميلة، لكن لي عليها بعض الملاحظات مثل قوله (استوى في عرشه بالذات) فهل يصح تعدية فعل الاستواء بـ (في)؛ هل لها وجه في اللغة ؟!

كما أن فيها بعض مواطن التي لا يحسن فيها الإجمال -سيما في هذا الزمان- كقوله (ونبغض الكفار ونعادي)، فليس بغض الكفار مستلزمًا للعداء بل منهم المعاهدون والمستأمنون ونحو ذلك.

ومما يؤخذ عليها كذلك! :إغفالها ذكر بعض أركان الإسلام وكذا إغفال الإشارة لحقيقة الإيمان المركبة -وأنه قول وعمل-، وكذا إغفال ذكر أقسام التوحيد.

فليت صاحبها يقوم ببعض التعديلات عليها