كلمات رائعة ومؤثرة … نفع الله بك شيخ عبدالله
(إن على كلِ مؤمنٍ أن يُلْقِي عن عقلِه بلادةَ الألفة والغفلةِ، وأن يستقبلَ مشاهدَ الكونِ وما يحدثُ فيه من ظواهرَ بحسٍ متجدد، ونظرةٍ مُسْتَطْلِعَةٍ، وقلبٍ ينوّرُه الإيمان؛ ولو سار المؤمن في هذا الكون كرائدِ الفضاءِ الذي يهبط فيه أول مرة، تَلْفِتُ عينَه كلُّ ومضةٍ، وتقرعُ سمعَه كلُ نَأْمةٌ، وتُوقظُ حسَه كلُّ حركة، وتَهْزُ كِيَانَهُ تلك الأعاجيبُ التي تتوالى على الأبصار والقلوب والمشاعر؛ لتجدَّدَ الإيمانُ في قَلْبِهِ ولم يَخْلَقْ.

فالإيمان المتولد بالنفس بعد هذه الرحلة الماتعة في الكون يشكل رؤية جديدة له، وينشئ إدراكاً جديدا للجمال فيه، ويحيي المؤمن حياة على الأرض في مهرجان من صنع الله آناء الليل وأطراف النهار؛ فهلّا بادرنا بذلك؟!.)