أرفعها لأجل المناسبة لعل أحدا ينتفع بها، والخطبة مشكولة في ملف وورد في الرابط الذي وضعه الشيخ ماجد الفريان أسفل الصفحة