شكر الله لك شيخ عبدالله هذا العرض الحميل والإيراد المناسب لمثل هذه القدوات والنماذج التي خفتت في عصرنا وشحت..

ومن الجميل شحذ همم الناس بذكر هذه القصص واستعراض هذ ه المشاهد النيرة وطرح هذه القدوات الناصعة

سلمك الله وجعلنا وإياك والزائرين ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه