لا فض فوك شيخ إبراهيم وجزيت خيرا.

قوم كرهوا الشريعة فعجزوا أن يقاوموها أو يطعنوا فيها فلجأوا إلى الطعن من حملتها والازدراء من أهلها فتتبعوا زلاتهم ووقفوا لهم بكل مرصد وكل ذلك ليهدموا العفة ويذبحوا المروءة وينحروا الفضيلة.
وما علموا أنهم بفعلهم هذا إنما يحاربون الله في دينه وبالتالي من يغالب الله يغلب.