أحاول الإفادة في السؤال الثاني ، وأتمنّى من الإخوة التوجيه والتفاعل والتصحيح وتعليمنا ممّا علّمهم الله :
[FONT=&quot] [/FONT][FONT=&quot]تحية المسجد لمن دخل مع الآذان[/FONT][FONT=&quot]:[/FONT][FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot] س/ [/FONT][FONT=&quot] هل يشتغل بالصلاة أم يجيب المؤذن حتى يفرغ من الآذان ثم يصلي..؟[/FONT]
[FONT=&quot]هذه المسألة من مسائل الازدحام الحاصل بين عبادتين اجتمعتا في وقت واحد،وهي تحتاج إلى علم وفقه في الدين:[/FONT]
[FONT=&quot] ورد عن النبي[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot]r[/FONT][/FONT][FONT=&quot] النهيُ عن الجلوس في المسجد قبل صلاة ركعتين[/FONT][FONT=&quot]: عن أبي قتادة [/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot]رضي الله عنه[/FONT][/FONT][FONT=&quot] قال:[/FONT] [FONT=&quot]دخلت مسجد رسول الله بين ظهراني الناس فجلست،فقال رسول الله :” ما منعك أن تركع ركعتين قبل أن تجلس ؟” قال : فقلت يا رسول الله رأيتك جالسا والناس جلوس، فقال رسول الله[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot] صلى الله عليه وسلم[/FONT][/FONT][FONT=&quot]:”إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين[FONT=&quot][1][/FONT].[/FONT]
[FONT=&quot] ووردَ عنه الإخبارُ بفضل من يجيبُ المؤذن: [/FONT]
[FONT=&quot]- عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot] صلى الله عليه وسلم[/FONT][/FONT][FONT=&quot]:”إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن ثم صلوا علي،فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا،ثم سلوا الله [/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot]تعالى[/FONT][/FONT][FONT=&quot] لي الوسيلة،فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله تعالى،وأرجو أن أكون أنا هو،فمن سأل الله لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة[/FONT][FONT=&quot] “[FONT=&quot][2][/FONT].[/FONT]
[FONT=&quot]- عن سعد بن أبي وقاص[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot] رضي الله عنه[/FONT][/FONT][FONT=&quot] قال: قال رسول الله[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot] صلى الله عليه وسلم[/FONT][/FONT][FONT=&quot]:”من قال حين يسمع المؤذن وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ما تقدم من ذنبه[FONT=&quot][3][/FONT].[/FONT]

[FONT=&quot]فهل يشتغل بالصلاة أم يجيب المؤذن حتى يفرغ من الآذان ثم يصلي..؟[/FONT]

[FONT=&quot] قال علماء الأصول[/FONT][FONT=&quot]: إذا أمكن الجمعُ بين الحكمين كان الجمعُ أولى من طرح أحدهما.[/FONT]
[FONT=&quot]تطبيق القاعدة على هذه الحالة[/FONT][FONT=&quot]:[/FONT][FONT=&quot] في هذه الصورة يمكن الجمعُ بين الحكمين لإدراك الفضيلتين:[/FONT]
– [FONT=&quot]لا تعارضَ بين العملين لمن دخل المسجد،لأنَّ إجابة المؤذن لا تحتاج إلى الجلوس المنهيّ عنه قبل صلاة ركعتين.[/FONT]
– [FONT=&quot]ولأنَّ تحيَّةَ المسجد ليست فوريَّة( أي مأمور بها على الفور بمجرد دخول القدمين إلى المسجد) لعدم ورود النهي عن الكلام قبلها أو الفعل،وإنما ورد النهي عن الجلوس قبلها.[/FONT][FONT=&quot][/FONT]
– [FONT=&quot]وقد ثبت عن النبي[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot]r[/FONT][/FONT][FONT=&quot] الأمرُ بتدارُكها لمن سبق منه الجلوس والكلام – والجلوس والكلام فعل – : جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله [/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot]صلى الله عليه وسلم[/FONT][/FONT][FONT=&quot] يخطب فجلس [ قبل أن يصلي ] فقال له[/FONT][FONT=&quot][FONT=&quot] صلى الله عليه وسلم[/FONT][/FONT][FONT=&quot] : ” يا سليك [ أصليت ركعتين ؟” قال : لا،قال :” قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما[FONT=&quot][4][/FONT].[/FONT][FONT=&quot][/FONT]

[FONT=&quot]فتوى اللجنة الدائمة- رقم الفتوى : 5809[/FONT]

[FONT=&quot] السؤال: دخلت المسجد وكان يؤذن للصلاة فهل أصلي تحية المسجد أو أنتظر حتى ينتهي الأذان؟[/FONT]
[FONT=&quot]الجواب:[/FONT][FONT=&quot] ” الأفضل أن يجيب الأذان أولاً، ثم يصلي تحية المسجد ليجمع بين الفضيلتين، والأمر في ذلك واسع وبالله التوفيق”. [/FONT]
[FONT=&quot] وقال الشيخ محمد بن المختار الشنقيطي:” الأقوى والأشبه أنه يتابع المؤذن ثم بعد ذلك يصلي تحية المسجد لأن المضيق مقدم على غير المضيق ولو كان المضيق أقل درجة من غير المضيق.. والله – تعالى – أعلم “.[/FONT]

[FONT=&quot][1][/FONT] – [FONT=&quot]أخرجه الجماعة-أنظر الثمر المستطاب(2/616).[/FONT]

[FONT=&quot][FONT=&quot][2][/FONT][/FONT][FONT=&quot] – أخرجه مسلم.[/FONT]

[FONT=&quot][FONT=&quot][3][/FONT][/FONT][FONT=&quot] – صحيح الجامع (6422).[/FONT]

[FONT=&quot][FONT=&quot][4][/FONT][/FONT][FONT=&quot] – الثمر المستطاب للألباني(2/618).[/FONT]