لا يضر الغيث إلم يستفد منه أحد؛ إذ لا نقدر الجزم أن شيئا ما لم يستفد منه أو أنه لم ينفع حيا أو مخلوقا؛ صحيح أحبابي أبا حاتم ورشيد أنه لا يوجد من يعلق؛ لكن بالتأكيد نجزم أن هناك من يقرأ ويستفيد.
وكما ذكر تجارتكم مع الله تعالى ولن يخيب من تاجر معه فواصلوا عطاءكم واستمروا في بذلكم.