القرآن

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد أمابعد

يقول الله تعالى (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور)

عن عثمان ابن عفان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه . رواه البخاري
وكان عمرو بن سلمة – رضي الله عنه – وهو من صغار الصحابةحريصا على تلقي العلم , فكان يتلقى الركبان ويسألهم ويستقرئهم حتى فاق قومه أجمعوأهَّله ذلك لإمامتهم . .
فيا شباب الإسلام إلزموا كتاب الله تلاوة وتدبرا وعملا .
وينبغي لحامل القرآن أن يُعرَف بليله إذا الناس نائمون، وبنهاره إذا الناس مفطرون، وبحزنه إذا الناس يفرحون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يغتالون.

أَكْـرِمْ بقـومٍ أَكْرَمُـوا القُرآنـا

وَهَبُـوالَـهُ الأرواحَ والأَبْـدَانـا

قومٌ.. قد اختـارَ الإلـهُ قلوبَهُـمْ

لِتَصِيرَمِنْ غَرْسِ الهُـدى بُسْتَانـا

زُرِعَتْحُروفُ النورِ.. بينَ شِفَاهِهِمْ

فَتَضَوَّعَتْمِسْكـاً يَفِيـضُ بَيَانَـا

أسأل الله أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وقائدنا إلى جنات النعيم وصلى الله على نبينا محمد.