الحمد لله الواحِد القهّار، المتصرِّف في خلقه بما يشاء ويختَار، يقبضُ ويبسط، ويرفع ويخفِض، يجعل بعضَ خلقه لبعضٍ فتنة، وله في كلِّ تصريفٍ حكمَة، وفي كلِّ محنَة على المؤمن مِنحَة. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، بلّغ الرسالة، وأدّى الأمانة، صلوات ربّي وسلامه عليه، وعلى آله وأصحابه ومن تبِعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أمّا بعد: فوصيّة الله للأوّلين والآخرين تقواه، وَلَقَدْ وَصَّيْنَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّـٰكُمْ أَنِ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ
أيّها المسلمون، أيّها الذين هم بربّهم يؤمنون ويثِقون، إنّما حلَّ ويحِلّ بالأمّة من رزايا وبلايا لهي سياطٌ تسوقُهم إلى حضيرة الإيمان والتوحيد، وتُسلِمهم إلى التعلّق بالعزيز الحميد، وتدفَع بهم إلى التّوبة وخوفِ يومِ الوعيد، أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِى كُلّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ [التوبة:126]، ولكنّها الغفلة.
إنَّ الحياة قد طُبعَت على كدَر، وقلّما يسلَم الإنسان من خطَر، مصائبُ وأمراض، حوادثُ وأعرَاض، أحزَان وحروبٌ وفتَن، ظلمٌ وبغي، همُوم وغموم، فقرٌ وحَيرة، أسبابٌ تقصم الظهور وتنحِت الصّدور، إلا أنَّ الله تعالى لطيفٌ بعباده رحيم بخلقِه، فتح لهم بابًا يتنفّسون منه الرّحمة، ويزيلون به كدَر الحياة، وتنزِل به على قلوبِهم السكينةُ والطمأنينة، ألا وهو باب الدّعاء والإلتجاء.
دعاءُ اللهِ وسؤاله والتضرعُ إليه والانطراح بين يدَيه وتفويض الأمر إليه أمانُ الخائفين وملجَأ المضطرِّين وسلوة المناجين، من الذي لاذَ بجنابِه فما عزَّ؟! ((الدعاء هو العبادة)) وَقَالَ رَبُّكُـمْ ٱدْعُونِى أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِى سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دٰخِرِينَ
روى البخاري ومسلم عن البراء بن عازبٍ رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله : ((إذا أتيت مضجَعَك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجعْ على شقك الأيمن وقل: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبةً ورهبةً إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فإن مُت مُت على الفطرة، واجعلْهن آخرَ ما تقول)).
تأمل ـ يا رعاك الله ـ ببصرك النافذ لترى كيف توجَّه القلوب إلى بارئها، وكيف تربَط الأفئدة بمولاها، فحين يأوي المسلم إلى فراشه ويغمض عينيه وقد ودّع يومه واستقبل نومه، وإذ به يجدّد العهد مع الله، ويختم مسيرة يومه بالتسليم لمولاه وتفويض الأمر إليه والاعتصام به سبحانه، ((اللهم أسلمت نفسي إليك.. لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك)). إنه التسليم لله وحده واللجوءُ إليه، اللجوء لمن بيده النفع والضر والنصر والذل ، كم نحن بحاجة إلى اللجوء إلى الله في كل ما يعرض علينا من ظلم وعدوان أو فقر وحرمان أو مرض في الأبدان أو غير ذلك مما لا يملك كشفه وإزالته إلا الله وحده، وَٱعْتَصِمُواْ بِٱللَّهِ هُوَ مَوْلَـٰكُمْ فَنِعْمَ ٱلْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ ٱلنَّصِيرُ [الحج:78].
وأسلمت وجهي لمن أسلمت له الأرض تحمل صخرًا ثقالاً
وأسلمت وجهي لمن أسلمت له المزن تَحمل عذبًـا زلالاً
وأسلمت وجهي لمن أسلمت له الريح تصرف حالاً فحالاً
إذا حل الهم وخيم الغم واشتدّ الكرب وعظم الخطب وضاقت السبل وبارت الحيل فنادِ الربَّ بدعاء الكرب: (لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم)، عندها يفرج الهم وينفس الكرب و يذلل الصّعب.
إذا أجدبت الأرض ومات الزرع وجف الضرع وذبلت الأزهار وذوت الأشجار وغار الماء وقلّ الغذاء فمن المغيث إلا الله؟! لا ملجأ ولا منجى من الله إلا إليه.
إذا اشتدّ المرض بالمريض وضعف جسمه وشحب لونه وقلت حيلته وضعفت وسيلته وعز الطبيب وحار المداوي ووجف القلب وانطرح المريض ينتظر المقدور فمن المؤمل غير الله؟! ((اشفِ أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك)). ضع يدك على مايؤلمك وقل بسم الله بسم الله بسم الله ثلاث مرات ثم قل سبع مرات أعوذبعزة الله وقدرته من شرماأجدوأحاذر
دب الألم في أيوب عليه السلام، وزاد البلاء عليه في ماله وولده وجسده، حتى لم يبقَ في جسده مَغْرِز إبرة إلا وفيه من الضر ما فيه، واستمرّ به البلاء سنين، فلجأ إلى الله واتجه إلى مولاه، أَنّى مَسَّنِىَ ٱلضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ ٱلرَّاحِمِينَ [الأنبياء:83]، فجاء جبريل برسالة: ٱرْكُضْ بِرِجْلِكَ [ص:42]، وليس العجب لو ركض جبريل إنما العجب أن يركض العليل، فزال الوباء وانكشف البلاء، فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرّ وَءاتَيْنَـٰهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَّعَهُمْ رَحْمَةً مّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَـٰبِدِينَ [الأنبياء:84].
إذا انطلقت السفينة بعيدًا بعيدًا في البحر اللُّجي، وهبت الزوابع، وتسابقت الرياح، وتلبد الفضاء بالسحب، واكفهر وجه السماء، وأبرق البرق، وأرعد الرعد، وكانت ظلمات بعضها فوق بعض، وهبت الأمواج بالسفينة، وذهبت عن القلوب السكينة، وأشرفت على الغرق، وتربص الموت بالركاب، فمن المؤمَّل؟! وإلى من اللجأ والملاذ؟! إنه الله لا ملجأ ولا منجى منه إلا إليه. قُلْ مَن يُنَجّيكُمْ مّن ظُلُمَـٰتِ ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَـٰنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِينَ قُلِ ٱللَّهُ يُنَجّيكُمْ مّنْهَا وَمِن كُلّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنتُمْ تُشْرِكُونَ [الأنعام:63، 64].
ركب يونس البحر، فساهم فكان من المدحضين، فألقي في لجج البحار، وانقطع عنه النهار، والتقمه الحوت، فصار في ظلمات بعضها فوق بعض، فأين التجأ؟! وبمن اعتصم؟! لقد نادى في الظلمات: أَن لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَـٰنَكَ إِنّى كُنتُ مِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ [الأنبياء:87]، فسمع الله نداءه وأجاب دعاءَه، فنجَّاه من الغم، وكذلك ينجي المؤمنين.
إذا حلقت الطائرة في الأفق بعيدًا، وكانت معلقة بين السماء والأرض، فأشَّر مؤشِّر الخلل وظهرت دلائل العطل، فذعر القائد، وارتبك الركاب، وضجت الأصوات، فبكى الرجال وصاح النساء وفجع الأطفال، وعم الرعب وخيّم الهلع وعظم الفزع، فإلى من الملتجأ؟! إنه الله الذي يمسكها كما أمسك الطير، أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى ٱلطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَــٰفَّـٰتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلرَّحْمَـٰنُ إِنَّهُ بِكُلّ شَىْء بَصِيرٌ [الملك:19].
إذا اعترض الجنين في بطن أمه، وعسرت ولادته وصعبت وِفادته، وأوشكت على الهلاك وأيقنت بالممات، فعندها لا يكون الملجأ إلا إلى الله، أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوء وَيَجْعَلُكُمْ حُلَفَاء ٱلأرْضِ [النمل:62].
إذا خط الشيب في العارضين وكبر السن ورق العظم ولا عقب ولا ذرية فالمتَّجَه الله والمؤمَّل الله، وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبّ لاَ تَذَرْنِى فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْوٰرِثِينَ فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِى ٱلْخَيْرٰتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُواْ لَنَا خـٰشِعِينَ [الأنبياء:89، 90]. قال رب أنى يكون لي غلام وقدبلغني الكبروامرأتي عاقرقال كذلك الله يفعل مايشاء
فاتقواالله عبادالله واستجيبوالنداه ٱدْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ بَعْدَ إِصْلَـٰحِهَا وَٱدْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ مّنَ ٱلْمُحْسِنِينَ بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بمافيه من الآيات والذكرالحكيم وأستغفر الله لي ولكم ولسائرالمسلمين فاستغفروه إنه غفوررحيم.


الحمد لله الولي الحميد، المبدئ المعيد، الفعال لما يريد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد وهو الحميد المجيد، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين وسلم تسليمًا كثيرًاإلى يوم الوعيد وبعد
لقد مرّ على أمة الإسلام أزمات ومضائقُ وابتلاآت ومآزق، فكان اللجَأ إلى الله هو سبيل النجاة، والله تعالى يبتلي الناسَ لترِقَّ قلوبهم ويلجؤوا إليه بصدقٍ وتضرّع، قال الله تعالى لرسوله: وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَـٰهُمْ بِٱلْبَأْسَاء وَٱلضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ
خرج النبي يريد لقاء قريش في بدر، وقد أقبلت قريش بخيلائها وفخرها تحادّ الله وتكذِّب رسوله، وكان عدد المشركين أضعاف عدد المسلمين، فلما اصطفّ الفريقان وتقابل الجيشان قام رسول الله يبتهل إلى الله ويلجأ إليه ويدعوه ويقول: ((اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آتني ما وعدتني))، ويرفع يديه إلى السماء حتى سقط الرداء عن منكبيه، وأبو بكر رضي الله عنه يلتزمه من ورائه و يسوي عليه رداءه ويقول: يا رسول الله، كفاك مناشدتك ربك فإنه منجز لك ما وعدك. رواه مسلم. وضج الصحابة بصنوف الدعاء، فأنزل الله نصره وجنودًا لم يروها، وكان حقًا عليه نصر المؤمنين.
ولما كان يوم الأحزاب واشتد الأمر وذَهلت الألباب وزاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر، وابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديدًا، وجاءت قريش ومعها الأحزاب واجتمعت الجيوش المشتركة، وأحاطت بالمدينة إحاطة السور بالمعصم، وحوصر المسلمون قريبًا من عشرين ليلة، لم يكن للرسول وأصحابه إلا الالتجاء إلى الله والاعتصام به، روى الإمام أحمد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قلنا يوم الخندق: يا رسول الله، هل من شيء نقوله، فقد بلغت القلوب الحناجر؟! قال: ((نعم، اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا)) حسنه الألباني، وثبت في الصحيحين من حديث عبد الله بن أبي أوفى قال: دعا رسول اله على الأحزاب فقال: ((اللهم منزل الكتاب سريع الحساب، اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم))، فأجاب الله عبده ونصر جنده وهزم الأحزاب وحده. أرسل الله على الأحزاب ريحًا كفأت قدورهم، واقتلعت خيامهم، وفرقت جموعهم، إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ ٱلأَشْهَـٰدُ [غافر:51].
إن مسنا الضر أو ضاقت بنا الحيل فلن يخيـب لنا في ربنـا أمـل
الله في كل خطب حسبنا وكفـى إليـه نرفع شكوانـا ونبتهـل
من ذا نلوذ به في كشف كربتنـا ومن عليه سوى الرحمن نتكـل
فافزع إلى الله واقرع باب رحمتـه فهو الرجاء لمن أعيت به السبل
اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا ألا وصلوا وسلموا ـ رحمكم الله ـ على خيرمن رجاربه والتجى، كما أمركم بذلك المولى اللطيف الخبير ووصى، فقال تعالى قولا كريما: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبدالله، وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين، وعن سائر الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بكرمك ورحمتك يا أرحم الراحمين.