وبعد هذه المقارنات اقتنعت بالإسلام كدين لثلاثة أسباب :
السبب الأول :أن الرجل الغربي دائما يزهو على الأجناس الأخرى بعقلهوالعجيب أنهمأكثر الشعوب شربا للخمرالتي تغيب العقل، وتؤدي إلى حوادث وجرائم كثيرة ؛ بينما وجدت أن الإسلام يحرم الخمر على أتباعه.

أما السبب الثاني :فهو أن الغربيين يهتمون كثيرا بالنظافة والتعقيم والتطهير في كل مكان ،وهم أكثر الشعوب أكلا للحم الخنزير الذي هو بمثابة حديقة ديدان وميكروبات متنقلة ؛ بينما الإسلام يحرم أكل الخنزير على أتباعه .

السبب الثالث : وجدت أن أكبر اتهام يوجهه الغرب للإسلامهوأن الإسلام ظلم المرأة، وبعد أن قرأت عن الإسلام وجدت أن الإسلام هو الذي كرم المرأةوأن الغرب هو الذي أهان المرأة ،الإسلام سترها والغرب عراها حرصا علىالبيزنس عراها في المطاعم والشركات والأفلام والإعلانات ،وأن المرأة مادامت جميلة مرغوب فيها سعوا إليها لاهثين للانتفاع بها في أغراضهم التجاريةالبحتة ، أما إذا كانت قليلة الجمال أو كبرت في السن ، فإنها تعمل أي عمل لتؤمن لنفسها مصاريف الحياة الضرورية ،بينما الإسلام يعامل المرأة بمنتهى التكريم ففرض عليها الحجاب وحرم عليها التعري ، وكرمها وفرض على الرجل أن ينفق على المرأة …..
وبعد أن نطقت بالشهادتين أوصيتها أن تنشر ما قالت بين كل من تقابل من غير المسلمين وتبين لهم روعة الإسلام كدين ودعوت الله لها أن يثبتها وأن يفقهها في دينها .