أقترح أن تكون الخطب التالية عن أشراط الساعة (علامات ) وربطها بالواقع اليوم