• 16 ديسمبر، 2011 الساعة 3:37 م
    محمد الأحمد
    الوقف.. وبركته على الفرد والجماعة

    موضوع موفق شيخ إبراهيم …

    الوقف اليوم أصبح ضرورة لا غنى عنها للمؤسسات الخيرية والجمعيات ومكاتب الدعوة وحتى المساجد والمدارس من المفترض أن يكون لكل منها وقف يدر عليه …
    حينما اجتمع الغرب على المؤسسات الإسلامية اجتماع الأكلة على قصعتها وحلوا منها ما حلوا حرم كثير من الأيتام مخصصات كانت تأتيهم من هذه المؤسسات … أرامل وعجائز وشيوخ فقدوا من كان يعولهم ويرعاهم … أئمة مساجد سرحوا من مساجدهم … برامج تفطير صائمين دعوية ألغيت …حلقات قرآن أقفلت … مشاريع توقفت … دعاة انقطعت بهم السبل … ماذا لو كان لكل مؤسسة أوقاف ليس في بلد واحد أو في مجال واحد ، ولكن في بلدان ومجالات مختلفة ؟؟؟
    الوقف هو الخيار لا أقول الوحيد للمؤسسات الإسلامية ولكنه الأهم …
    فيا ليت المؤسسات تجعل في خططها المرحلية إقامة أوقاف مختلفة وتستغل التقنية الحديثة … وتستثمر الأفكار النيرة … وتستفيد من الدراسات التي تناولت هذا الموضوع … وتطور الوقف بما يضمن استثماره وتكراره وعموم خيره وبره … والله هو الموفق والمعين …

جميع الحقوق محفوظة لموقع خطباء © 2019