أشكر خطيبا المفوه على خطبته التي أفدنا منها كثيرا جعلها الله في ميزان حسناته
غير أني أستشكل في نفسي وقد يكون استشكالي في غير محله وهو الظن بنفسي فلست من أهل العلم ,, والجهل آفة وأدع الإجابة للشيخ ابراهم الحقيل ليفيدنا جزاه الله خيرا وموضع استشكالي في قوله افتتحوا عامكم بالصيام مما يشعر أو يوحي بأن مناط مشروعية الصيام هو افتتاح العام بعمل صالح لا لكون الصيام اختص بفضيلة في شهر محرم , وإن كان قوله لا يستلزم ذلك يقينا , ولكن العامة لما ارتبط في أذهانهم من المفاهيم المغلوطة حول بداية العام وانتهائة قد يفهمون خلاف مقصد الشيخ , كيف وأن توقيت بداية العام بشهر محرم كانت اجتهادا من عمر ووافقه عليها الصحابة رضوان الله على الجميع , ومما يثير الإشكال بصورة أكبر ما انتشر عند العامة من البدع في نهاية العام وأوله من ختم العام بالصيام أو الاستغفار وبداية العام بشرب الحليب تبركا بلونه وما شابه ذلك فقد ارتسم في أذهان العامة بأن الصحائف تطوى نهاية العام ,, وفتح صحائف جديدة للعام الجديد وقد شارك في غرس هذه المفاهيم الخاطئة بعض الخطباء غفر الله لهم بقول بعضهم في خطبة نهاية العام هذه صحائف العام تطوى بما استودعها العبد من عمل.. إلخ وإن كنت لا أحب لنفسي ان أتحدث عن نهاية العام إطلاقا إلا منبها على مثل هذه الأمور
وفق الله شيخنا ابراهيم لكل خير والذي طالما أسعفنا في مناسبات مثل هذه بخطب جيدة هو والشيخ عبدالله البصري غير أن الثاني عرف قدرنا في ضعف النحو فضبط لنا خطبه بالشكل فرفع الله عنا بذلك الحرج مع أننا نخطي حتى مع وجود التشكيل لاعوجاج اللسان فكيف لو لم تكن مشكلة أصلا والله المستعان
جزا الله جميع القائمين على هذا المنتدى المبارك والمساهمين فيه كل خير
فقد أصبح بحق منبرا للخطباء