جعلها الله في موزاين حسناتكم ونفع بها.. وهذه الخطبة من خمس سنوات وكما ترى أخي الفاضل الظلم مستمر ومُستمرأ فأخواتك المسلمات في حاجة لبعثها من جديد والتركيز على المظالم وحدة وحدة كما تفضل بذلك أخي ماجد. نفع الله بك وكتب أجرك.
Quote:
وأخيراً عباد الله، فإن من المروءةِ والشهامة، والصبرُ على أخطاءِ المرأة، والتسامحُ مع زلاّتها، وغض الطرف عن تقصيرِها، مع حسن المعاملة، وطيبِ المعاشرة، ولا يَفْرُك مؤمنةٌ مؤمنة، إنه سخطَ منها خلقاً، رضي منها آخر.


أحسن الله إليك يا شيخ الكثير من النساء المستضعفات لا يطمعن بهذا ولا بربعه غاية منى الواحدة كف الأذى عنها معنويا وجسديا وردّ حقها إليها إما مالٌ لها أكله بالباطل أو ولد حرمها منه والله المستعان.