( المشكلة أننا نقرأ القرآن ونظن أنه يخاطب به غيرنا ، السلف الصالح ـ رحمهم الله ـ يقرءون القرآن بقلوب ترى كأنها هي التي تعاتب ، وكأنها هي التي فعلت وأسرفت ، يقرأ صفات في النكال والعذاب يحس أنه من أصحابها ، ويقرأ صفات في النعيم والخير يحس أنه ليس من أهلها ، وهذا من احتقار النفس في جنب الله .
ولكننا على العكس ، نقرأ آيات في ذكر النار فنحملها على غيرنا ، ونقرأ آيات في ذكر الجنان فنعد أننا قد قطعت لنا تلك المنازل ، فرق كبير ، قال بعض السلف : والله ما عرضت نفسي على القرآن إلا عددت نفسي من الراسخين في النفاق . ليس منافقًا فقط ، بل من الراسخين في النفاق ، هكذا كانت حياة السلف ـ رحمهم الله ـ كانوا يقرؤون القرآن بقلوب حية تتفاعل مع هذا الكتاب المبارك .
فاقرأ وتأمل ، واعرض نفسك وعملك وأقوالك وأفعالك على القرآن ، سرعان ما تعيش معه )
الشيخ محمد المختار الشنقيطي .