أب

2021-03-16 - 1442/08/03

اقتباس

أب

التعريف

أب

التعريف

أولًا: المعنى اللغوي:

أصل الأب في اللغة: التهيؤ والقصد، يقال: أب الرجل، إذا تهيأ للذهاب وقصد، والأب: النزاع إلى الوطن، ويقال: أبوة القوم؛ أي: كنت لهم أبًا، والأب: الوالد، والأبوان: الأب والأم، أو الأب والجد، أو الأب والعم، أو الأب والمعلم، أو الجد والجدة، ولا يرد الأب بمعنى المربي أو العم إلا بقرينةٍ(انظر: المفردات، الأصفهاني، ص٥٧-٥٨، التوقيف على مهمات التعاريف، المناوي، ص٣٥، الكليات، الكفوي، ص٢٥).

 

ويتبين مما سبق أن الأبوة كلمة تحتمل عددًا من معاني التهيؤ والقصد للاحتضان الاجتماعي والتربوي، والتعبدي، وكافة مناحي الاحتضان، وإن كان أخص خصوصيات الأبوة هو أبوة الدم؛ إذ إنها حقيقته.

 

ثانيًا: المعنى الاصطلاحي:

ذكر غير واحدٍ تعريفًا اصطلاحيًا للأب، ويتضح أن ثمة فرقًا بين الأب والأبوة؛ فقد يكون أبًا في الدم، ويتنصل من واجباته تجاه بنيه في الأبوة من تهيؤ كامل بقصد للاحتضان التربوي والاجتماعي والتعبدي بما ينفع عند الله تعالى.

 

ومن التعريفات الاصطلاحية التي ذكرت الأب، ما يأتي:

تعريف الجرجاني رحمه الله بأنه: "حيوان يتولد من نطفته شخص آخر من نوعه"(التعريفات:ص٧).

 

 

وعرفه المناوي رحمه الله بأنه: "كل من كان سببًا لإيجاد شيء أو إصلاحه أو ظهوره"(التوقيف على مهمات التعاريف: ص٣٥).

العناصر

1- منزلة الأب ومكانته في الإسلام

 

2- تضحيات الأب وبذله لأولادها

 

3- فضل الإحسان إلى الأب والبر به

 

4- عظم حق الأب وجميل إحسانه

 

5- وسائل بر الأب بعد موته

 

6- صور من بر السلف والصالحين بآبائهم

 

7- التحذير من عقوق الآباء

 

الايات

1- قوله تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنا مِيثاقَ بَنِي إِسْرائِيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ)[سورة البقرة:83].

 

2- قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ)[البقرة:215].

 

 

3- قوله تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَبِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَما مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كانَ مُخْتالًا فَخُوراً )[النساء:36].

 

4- قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)[النساء:135]

 

5- قال الله تعالى: (وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ)[هود:45]

 

6- قوله تعالى: (قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَما بَطَنَ وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقَّ ذلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)[الأنعام:151].

 

7- قوله تعالى: (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ)[يوسف: 4- 5].

 

قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)[يوسف:6].

 

قوله تعالى: (إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوْ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ)[يوسف: 8-9].

 

قوله تعالى: (وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ...)[يوسف:68].

 

قوله تعالى: (وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ * قَالُواْ تَاللّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلاَلِكَ الْقَدِيمِ * فَلَمَّا أَن جَاء الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ * قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ * وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا)[يوسف:94-100].

 

قال الله تعالى: (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)[إبراهيم:41]

 

8- قوله تعالى: (وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ كِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُما وَقُلْ لَهُما قَوْلًا كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلَّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبَّ ارْحَمْهُما كَما رَبَّيانِي صَغِيراً)[الإسراء:23- 24].

 

قوله تعالى: (وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ)[الكهف:82].

 

9- قال الله تعالى: (يا يَحْيى خُذِ الْكِتابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْناهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَناناً مِنْ لَدُنَّا وَزَكاةً وَكانَ تَقِيًّا * وَبَرًّا بِوالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّاراً عَصِيًّا * وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا)[مريم:12-15].

 

10- قوله تعالى: (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ قالُوا يا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيًّا * يا أُخْتَ هارُونَ ما كانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَما كانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشارَتْ إِلَيْهِ قالُوا كَيْفَ نُكَلَّمُ مَنْ كانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا * قالَ إِنَّي عَبْدُ اللَّهِ آتانِيَ الْكِتابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبارَكاً أَيْنَ ما كُنْتُ وَأَوْصانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيًّا * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا * ذلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقَّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ)[مريم:27- 34].

 

(يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا * يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا * يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا * يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا * قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا * قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا * وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا)[مريم: 42-48].

 

قوله تعالى: (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ * قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ)[القصص:26-27].

 

11- قوله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلى وَهْنٍ وَفِصالُهُ فِي عامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِنْ جاهَداكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما وَصاحِبْهُما فِي الدُّنْيا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبَّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )[لقمان:14-15].

 

قوله تعالى: (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) [الصافات:102].

 

12- قوله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَيْهِ إِحْساناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قالَ رَبَّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلى والِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرَّيَّتِي إِنَّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنَّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ * أُولئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيَّئاتِهِمْ فِي أَصْحابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصَّدْقِ الَّذِي كانُوا يُوعَدُونَ)[الأحقاف:15-16].

 

13- قوله تعالى: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ)[نوح:28]

 


 

الاحاديث

1- عن عبد اللّه بن مسعود -رضي اللّه عنه- قال: سألت النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم-: أيّ العمل أحبّ إلى اللّه عزّ وجلّ؟ قال: "الصّلاة على وقتها". قال: ثمّ أيّ؟ قال: "برّ الوالدين". قال: ثمّ أيّ؟ قال: "الجهاد في سبيل اللّه"(رواه البخاري:5970، ومسلم:85، واللفظ له).

 

2- عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون إذ أصابهم مطر فأووا إلى غار فانطبق عليهم فقال بعضهم لبعض إنه والله يا هؤلاء لا ينجيكم إلا الصدق فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه فقال واحد منهم: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أبوان شيخان كبيران فكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي فأبطأت عليهما ليلة فجئت وقد رقدا وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع فكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي فكرهت أن أوقظهما وكرهت أن أدعهما فيستكنا لشربتهما فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا فانساحت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء ..." إلى أن قال صلى الله عليه وسلم: "ففرج الله عنهم فخرجوا"(أخرجه البخاري رقم 3465).

 

3- عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من سره أن يمد له في عمره، ويزاد في رزقه، فليبر والديه، وليصل رحمه"(رواه أحمد:13811، وصححه شعيب الأرناؤوط).

 

5- عن أبي هريرة رضي الله عنه: قال: جاء رجل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله من أحق بحسن صحابتي؟ قال: "أمك" قال: ثم من؟ قال:" أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "ثم أبوك"(رواه البخاري:5626).

 

6- عن أَبي أُسَيد -بضم الهمزة وفتح السين- مالك بن ربيعة الساعدي رضي الله عنه، قَالَ: بينا نحن جلوس عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذ جاءه رجل من بني سلمة، فقال: يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ فقال: "نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما"(رواه أبو داود:5142، وابن ماجه:3664، وقال الإمام ابن باز في مجموع فتاواه (9-295): ثابت).

 

9- عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: جاءَ رَجُلٌ إلى النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، فاسْتَأْذَنَهُ في الجِهادِ، فَقالَ: "أحَيٌّ والِداكَ؟"، قالَ: نَعَمْ، قالَ: "فَفِيهِما فَجاهِدْ"(أخرجه البخاري:٣٠٠٤ واللفظ له، ومسلم:٢٥٤٩).

 

10- عن عبدالله بن عمرو-رضي الله عنهما- أقبل رجل إلى نبي الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد، أبتغي الأجر من الله، قال: "فهل من والديك أحد حي؟" قال: نعم، بل كلاهما، قال: "فتبتغي الأجر من الله؟" قال: نعم، قال: "فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما"(رواه مسلم:٢٥٤٩).

 

11- عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أنَّ رجلًا هاجرَ إلى رسولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- منَ اليمَنِ فقالَ: "هل لَكَ أحدٌ باليمَنِ؟"، قالَ: أبوايَ، قالَ: أذنا لَكَ؟ قالَ: لا، قالَ: "ارجِع إليهما فاستأْذِنْهما، فإن أذنا لَكَ فجاهِدْ، وإلّا فبرَّهُما"(أخرجه أبو داود:٢٥٣٠، وصححه الألباني).

 

12- عن عبدالله بن عمرو-رضي الله عنهما- قال: جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- فقال: جِئتُ أُبايِعُك على الهِجرةِ وتركتُ أبويَّ يبكِيانِ فقال: "ارجِع إليهِما فأضْحِكْهُما كما أبكيْتَهُما"(أخرجه أبو داود:٢٥٢٨، والنسائي:٤١٦٣، وابن ماجه:٢٧٨٢، وأحمد:٦٨٦٩، وصححه الألباني في صحيح الترغيب:٢٤٨١).

 

13- عن معاوية بن جاهمة السلمي قال أنَّ جاهِمةَ جاءَ إلى النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، فقالَ: يا رسول الله، أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك؟ فقال: "هل لك من أم؟" قال: نعم، قال: "فالزمها فإن الجنة تحت رجليها"(رواه النسائي:٣١٠٤، وصححه الألباني).

 

14- عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد"(أخرجه الترمذي:١٨٩٩، والحاكم:٧٢٤٩، وحسنه الألباني بمجموع طرقه في السلسلة الصحيحة:٥١٦).

 

15- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثُ دعواتٍ مُستجاباتٍ لا شكَّ فيهنَّ: دعوةُ الوالدِ، ودعوةُ المسافرِ، ودعوةُ المظلومِ"(أخرجه أبو داود:١٥٣٦ واللفظ له، والترمذي:١٩٠٥، وقال الألباني: حسن لغيره).

 

16- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا يجزي ولد والدا، إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه"(رواه مسلم:1510).

 

17- عن أبي بردة -رضي الله عنه- قال: قدمت المدينة فأتاني عبد الله بن عمر فقال: أتدري لم أتيتك؟ قال: قلت: لا قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من أحب أن يصل أباه في قبره فليصل إخوان أبيه بعده" وإنه كان بين أبي عمر وبين أبيك إخاء وود فأحببت أن أصل ذاك (رواه ابن حبان:٤٣٢، وصححه الألباني في صحيح الجامع:٥٩٦٠).

 

18- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له"(أخرجه مسلم:1631).

 

19- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: أن رجلا قال للنبي -صلى الله عليه وسلم-: إن أبي مات وترك مالا، ولم يوص، فهل يكفر عنه أن أتصدق عنه؟ قال: "نعم"(أخرجه مسلم:١٦٣٠).

 

20- عن المقدام بن معد يكرب الكندي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ اللَّهَ يوصيكم بأمَّهاتِكم ثلاثًا إنَّ اللَّهَ يوصيكم بآبائِكم إنَّ اللَّهَ يوصيكم بالأقربِ فالأقرب"(رواه ابن ماجه:٢٩٦٩، وصححه الألباني).

 

22- عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- قال: أوصاني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بتسع: "لا تشرك بالله شيئا وإن قطعت أو حرقت ولا تتركن الصلاة المكتوبة متعمدا؛ ومن تركها متعمدا برئت منه الذمة، ولا تشربن الخمر؛ فإنها مفتاح كل شر، وأطع والديك وإن أمراك أن تخرج من دنياك؛ فاخرج لهما، ولا تنازعن ولاة الأمر وإن رأيت أنك أنت، ولا تفر من الزحف وإن هلكت وفر أصحابك، وأنفق من طولك على أهلك، ولا ترفع عصاك عن أهلك، وأخفهم في الله عز وجل"(رواه البخاري في الأدب المفرد:14، وحسنه الألباني).

 

24- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول: أنى هذا؟ فيقال: باستغفار ولدك لك"(رواه ابن ماجه:٣-٢١٤، وحسنه الألباني).

 

25- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: بينا نحن مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذ طلع شاب من الثنية، فلما رأيناه رميناه بأبصارنا، فقلنا: لو أن هذا الشاب جعل شبابه ونشاطه وقوته في سبيل الله! فسمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مقالتنا فقال: "وما سبيل الله إلا من قتل؟! من سعى على والديه ففي سبيل الله، ومن سعى على عياله ففي سبيل الله ومن سعى على نفسه ليعفها فهو في سبيل الله، ومن سعى مكاثرا ففي سبيل الطاغوت"(أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط:٤٢١٤، وأبو نعيم في حلية الأولياء:٦-١٩٦، واللفظ له، وقال الألباني في السلسلة الصحيحة:٥-٢٧٢: إسناده جيد).

 

26- عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: كانت تحتي امرأة أحبها، وكان عمر يكرهها، فقال لي: طلقها، فأبيت، فأتى عمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فذكر ذلك له، فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "طلقها"(رواه الترمذي:1189، وأبو داود:1538، وصحح إسناده أحمد شاكر).

 

الاثار

1- قال ابن عيينة: "من صلَّى الصلوات الخمس فقد شكر الله، ومن دعا للوالدين في إدبار الصلوات فقد شكر لهما"(تطريز رياض الصالحين ص224).

 

2- قال مكحول: "بر الوالدين كفارة للكبائر"(بهجة المجالس وأنس المجالس ابن عبد البر (1/161).

 

3- قال محمد بن المنكدر: "بت أغمز رجل أمّي، وبات عمي يصلي ليلته، فما تسرني ليلته بليلتي"(بهجة المجالس وأنس المجالس ابن عبد البر:1-161).

 

4- عن ابن عباس أنه قال: "إنما ردَّ الله عقوبة سليمان بن داود عن الهدهد لبره كان بأمه"(بهجة المجالس وأنس المجالس ابن عبد البر:1-162).

 

5- رأى أبو هريرة رجلا يمشي خلف رجل، فقال: من هذا ؟ فقال: أبي. قال: لا تدعه باسمه ولا تجلس قبله، ولا تمش أمامه. مكتوب في كتب الله عز وجل: "لا تقطع ما كان أبوك يصله فيطفأ نورك" قال كعب: مكتوبٌ في التوراة "اتق ربك، وبرّ والديك، وصل رحمك، يمدّ لك في عمرك، وييسِّر لك يسرك، ويصرف عنك عسرك"(بهجة المجالس وأنس المجالس ابن عبد البر:1-162).

 

6- قيل للحسن: ما برِ الوالدين؟ فقال: "تبذل لهما ما ملكت، وتطيعهما فيما أمراك، ما لم يكن معصية"(رواه عبدالرزاق في مصنفه:5-176، رقم: 9288).

 

7- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "رجلان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانا أبر من كان في هذه الأمة بأمهما"، فيقال لها: من هما؟ فتقول: "عثمان بن عفان، وحارثة بن النعمان -رضي الله عنهما-، فأما عثمان فإنه قال: ما قدرت أن أتأمل أمي منذ أسلمت، وأما حارثة فإنه كان يفلي رأس أمه ويطعمها بيده، ولم يستفهمها كلاما قط تأمر به حتى يسأل من عندها بعد أن تخرج: ما قالت أمي؟"(مكارم الأخلاق لابن أبي الدنيا:1-75).

 

8- قال معاوية بن إسحاق عن عروة بن الزبير رحمهم الله ورضي عنهم أنه قال: "ما برَّ والده من شدَّ الطرف إليه"(راه ابن أبي شيبة في مصنفه:5-219).

 

9- قال الحسن البصري رحمه الله لرجل: "تعشَّ العشاء مع أمك تقرُّ به عينُها أحبُّ إليّ من حجة تطوُّعاً"(الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع؛ للخطيب البغدادي:2-234).

 


 

القصص

1- عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون، إذ أصابهم مطر، فأووا إلى غار فانطبق عليهم، فقال بعضهم لبعض: إنه والله يا هؤلاء، لا ينجيكم إلا الصدق، فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه، .." إلى أن قال: "فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أبوان شيخان كبيران، فكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي، فأبطأت عليهما ليلة، فجئت وقد رقدا وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع، فكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي فكرهت أن أوقظهما، وكرهت أن أدعهما، فيستكنا لشربتهما، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساحت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء.. الحديث"(رواه البخاري:3465).

 

2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: مر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على عبد الله بن أبي بن سلول وهو في ظل أجمة فقال قد غبر علينا ابن أبي كبشة فقال ابنه عبد الله بن عبد الله والذي أكرمك وأنزل عليك الكتاب إن شئت لأتيتك برأسه فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا ولكن بر أباك وأحسن صحبته"(رواه ابن حبان:٤٢٨، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة:7-677).

 

3- عن أُسير بن عمرو ويقال ابن جابر قال: كان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه- إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عامر حتى أتى على أويس - رضي الله عنه-، فقال له: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد ثم من قرن؟ قال: نعم، قال: فكان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال نعم، قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن؛ من مراد، ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدة هو بها بر، لو أقسم على الله لأبره؛ فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل"، فاستغفِرْ لي، فاستغفَرَ له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة، قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحبَّ إليَّ، فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر، فسأله عن أويس، فقال: تركتُه رثَّ البيت قليلَ المتاع، قال سمعت رسول الله - -صلى الله عليه وسلم-- يقول: "يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن؛ من مراد، ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدة هو بها بر، لو أقسم على الله لأبره؛ فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل" فأتى أويساً، فقال: استغفر لي، قال: أنت أحدث عهداً بسفر صالح فاستغفر لي؟ قال لي: لقيت عمر؟ قال: نعم فاستغفر له، ففطن له الناس، فانطلق على وجهه (رواه مسلم:6656).

 

4- قيل لعمر بن ذر: كيف كان برُّ ابنك بك؟ قال: "ما مشيت نهاراً قط إلا مشى خلفي، ولا ليلاً إلا مشـى أمـامي، ولا رقـى سطحاً وأنا تحته"(وفيات الأعيان:3-442).

 

5- قال الأصمعي: حدثني رجل من الأعراب قال: خرجت أطلب أعق الناس وأبر الناس، فكنت أطوف بالأحياء، حتى انتهيت إلى شيخ في عنقه حبلٌ يستقي بدلو لا تطيقه الإبل، في الهاجرة والحر الشديد، وخلفه شابٌ في يده رشاءٌ -حبل- من قدٍّ ملويٍّ يَضْرِبُه بِهِ، وقد شقَّ ظهره بذلك الحبل. فقلت: أما تتقي الله في هذا الشيخ الضعيف؟ أما يكفيه ما هو فيه من مد هذا الحبل حتى تضربه؟ قال: إنه مع هذا أبي، قلت: فلا جزاك الله خيراً. قال: اسكت فهكذا كان هو يصنع بأبيه، وكذا كان أبوه يصنع بجده، فقلت: هذا أعق الناس. ثم جُلْتُ حتى انتهيت إلى شاب وفي عنقه زبيل فيه شيخ كأنه فرخ، فكان يضعه بين يديه في كل ساعة فيزقه كما يُزَقُّ الفرخ، فقلت: ما هذا؟ قال: أبي وقد خرف، وأنا أكفله، قلت: هذا أبر العرب (تهميش الوالدين في حياتنا:1-75).

 

6- عن عبد الله بن دينار، عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: أن رجلا من الأعراب لقيه بطريق مكة، فسلم عليه عبد الله بن عمر، وحمله على حمار كان يركبه، وأعطاه عمامة كانت على رأسه، قال ابن دينار: فقلنا له: أصلحك الله، إنهم الأعراب وهم يرضون باليسير، فقال عبد الله بن عمر: إن أبا هذا كان ودا لعمر بن الخطاب وإني سمعت رسول الله يقول: "إن أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه"(تطريز رياض الصالحين:238).

 


 

الاشعار

1- قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

عليك ببرّ الوالدين كليهما *** وبِرِّ ذوي القربى وبِرِّ الأباعد

ولا تصحبنَّ إلاَّ تقيّاً مهذباً *** عفيفاً ذكيّاً منجزاً للمواعد

وقارن إذا قارنت حُرَّاً مؤدباً *** فتى من بني الأحرار زين المشاهد

(برُّ الوالدين في ضوء السُّنَّة النَّبويّة الشَّريفة د. سعاد الخندقاويّ).

 

2- رحم الله من قال:

قَضَى اللهُ أنْ لا تَعْبُدوا غَيْرَهُ حَتْما *** فَيَا وَيْحَ شَخْصٍ غَيْرَ خَالِقِهِ أَمَّا

وَأَوْصَاكُمُو بالوَالِدَيْنِ فَبَالِغُوا *** بِبرِّهِمَا فَالأَجْرُ في ذَاكَ وَالرُّحْمَا

فَكَمْ بَذَلاَ مِن رَأْفَةٍ وَلَطَافَةٍ *** وَكَمْ مَنَحا وَقْتَ احْتِيَاجِكَ مِنْ نُعْمَا

وَأُمُّكَ كَمْ بَاتَتْ بِثِقْلِكَ تَشْتَكِيْ *** تُوَاصِلُ مِمَّا شَقَّها البُؤْسَ وَالغَمَّا

وَفي الوَضْعِ كَمْ قَاسَتْ وَعِنْدَ وِلاَدِهَا *** مُشِقًّا يُذِيْبُ الجِلْدَ وَاللَّحْمَ وَالعَظْمَا

وَكَمْ سَهِرَتْ وِجْدًا عَلَيْكَ جُفُونُها *** وَأَكْبَادُهَا لَهْفَاً بِجِمْرِ الأَسَا تَحْمَى

وَكَمْ غَسَّلَتْ عَنْكَ الأذَى بِيَمِيْنِهَا *** حُنُوًّا وَاشْفَاقَاً وَأَكْثَرَتِ الضَّمَّا

فَضَيَّعْتَهَا لمَّا أَسَنَّتْ جَهَالَةً *** وَضِقْتَ بِهَا ذَرْعَاً وَذَوَّقْتَهَا سُمَّا

وَبِتَّ قَرِيْرَ العَيْن رَيَّانَ نَاعِمًا *** مُكِبًّا على اللَّذَاتِ لا تَسْمَعُ اللَّوْمَا

وَأُمُّكَ في جُوعٍ شَدِيْدٍ وَغُرْبَةٍ *** تَلِيْنُ لها مِمَّا بِهَا الصَّخْرَةُ الصَّمَا

أَهَذَا جَزَاهَا بَعْدَ طُوْلِ عَنَائِهَا *** لأَنْتَ لَذُو جَهْلٍ وَأَنْتَ إِذًا أَعْمَى

(مجموعة القصائد الزهديات؛ للسلمان:452-453).

 

3- يقول الشاعر:

لأُمِـكَ حَـقُّ لو عَلِمْـتَ كبيـرُ *** كثيـرُكَ يا هـذا لديْـهِ يسِيـرُ

فَكَمْ ليْلةٍ باتَـتْ بثِقَـلِكَ تشْتـكِي *** لهـا مِنْ جَواهَـا أنَّـةٌ وزَفيـرُ

وفي الوْضْعِ لا تَدْري علَيْها مشَقَّةٌ *** فَمِـنْ غُصَصٍ مِنْها الفُؤادُ يَطِيرُ

وكَمْ غَسَّلْتْ عنْكَ الأذَى بِيَمِينِهـا *** ومَا حِجْرُهـا إلاَّ لدَيْـكَ سَريـرُ

وتُفَدِّيكَ مِمَّا تَشْتكيـهِ بِنفْسِهـا *** ومِنْ ثَدْيها شَرابٌ لَدَيْكَ نَمِير

وكَمْ مَرَّةٍ جَاعَتْ وأعْطَتكَ قُوتَها *** حُنُـوّاً وإشْفَاقًا وأنْتَ صَغيرُ

فَضَيَّعْتها لمَّـا أسَـأْتَ جَهَالـةً *** وطَالَ عَليْكَ الأمْرُ وهوَ قَصِيرُ

فَـآهٍ لِذِي عَقْـلٍ ويَتَّبِعُ الهـوى *** وآهٍ لأعْمَى القَلْبِ وهوَ بَصيرُ

فَدُونَكَ فَارْغَبْ في عَمِيمِ دُعاءِها *** فَأنتَ لَمَا تَدْعُـو إليـهِ فقِيرُ

(روح المعاني للألوسي:21-86).

 

4- رحم الله من قال:

فلا تُطِعْ زَوْجَةً في قَطْعِ وَالِدَةٍ *** عليكَ يَا ابْنَ أَخِيْ قَدْ أَفْنَتِ العُمُرَا

فَكَيْفَ تُنْكِرُ أُمَّا ثُقْلُكَ احْتَمَلَتْ *** وَقَدْ تَمَرَّغْتَ في أَحْشَائِهَا شُهُرَا

وَعَالَجَتْ بكَ أَوْجَاعَ النِّفَاسِ وَكَمْ *** سُرَّتْ لمَّا وَلَدَتْ مَوْلُودَهَا ذَكَرَا

وَأَرْضَعَتْكَ إلى حَوْلَيْنِ مُكْمَلَةً *** في حَجْرِهَا تَسْتَقِي من ثَدْيِهَا الدُّرَرَا

وَمِنْكَ يُنْجِسُهَا ما أَنْتَ رَاضِعُهُ *** مِنْهَا وَلاَ تَشْتَكِي نَتْنًا وَلاَ قَذَرَا

وَقُلْ هُوْ اللهُ بالآلاَفِ تَقْرَؤُهَا *** خَوْفًا عَلَيْكَ وَتُرْخِي دُوْنَكَ السُّتُرا

وَعَامَلَتْكَ بإحْسَانٍ وَتَرْبِيَةٍ *** حَتَّى اسْتَويْتَ وَحَتَّى صِرْتَ كَيْفَ تَرَى

فَلاَ تُفَضِّلْ عَلَيْهَا زَوْجَةً أَبَدًا *** وَلاَ تَدَعْ قَلْبَهَا بالقَهْرِ مُنْكَسِرَا

وَالوَالِدُ الأَصْلُ لا تُنِكِرْ لِتَرْبِيَةٍ *** وَاحْفَظْهُ لا سِيَّما إِنْ أَدْرَكَ الكِبَرَا

فَمَا تُؤَدِّي لَهُ حَقًّا عَلَيْكَ وَلَوْ *** عَلَى عُيُونِكَ حَجَّ البَيْتَ وَاعْتَمَرا

(مجموعة القصائد الزهديات للسلمان:1-453).

 

5- لقد أحسن من قال:

زُر والِديكَ وقِف على قبريهما *** فكأنني بك قد نُقلتَ إليهما

لو كنتَ حيث هما وكانا بالبقا *** زاراكَ حبْوًا لا على قدميهما

ما كان ذنبهما إليك فطالما *** مَنَحاكَ نفْسَ الوِدّ من نفْسَيْهِما

كانا إذا سمِعا أنينَك أسبلا *** دمعيهما أسفًا على خدّيهما

وتمنيّا لو صادفا بك راحةً *** بجميعِ ما يَحويهِ مُلكُ يديهما

فنسيْتَ حقّهما عشيّةَ أُسكِنا *** تحت الثرى وسكنتَ في داريهما

فلتلحقّنهما غدًا أو بعدَهُ *** حتمًا كما لحِقا هما أبويهما

ولتندمّنَّ على فِعالِك مثلما *** ندِما هما ندمًا على فعليهما

بُشراكَ لو قدّمتَ فِعلا صالحًا *** وقضيتَ بعضَ الحقّ من حقّيهما

وقرأتَ من آيِ الكِتاب بقدرِ ما *** تسطيعُهُ وبعثتَ ذاكَ إليهما

فاحفظ حُفظتَ وصيّتي واعمل بها *** فعسى تنال الفوزَ من بِرّيهما

(تفسير روح البيان لإسماعيل حقي الخلوتي:9-203).

 

9- قال أحدهم:

أَطِعِ الْإِلَهَ كَمَـا أَمَـرْ *** وَامْلَأْ فُؤَادَكَ بِالْحَذَرْ

وَأَطِـعْ أَبَـاكَ فَـإِنَّهُ *** رَبَّاكَ فِي عَهْدِ الصِّغَرْ

وَاخْضَعْ لِأُمِّكَ وَارْضِهَا *** فَعُقُوقُهَا إِحْدَى الْكُبَرْ

 


 

الحكم

1- قال أحد الحكماء: "من عقَّ والديه عقه ولده"(المستطرف في كل فن مستظرف للأبشيهي:2-20).

 

2- قال محمد بن علىٌّ بن حسن لابنه جعفر: "إن خير الأبناء من لم يدْعُه البرُّ إلى الإفراط، ولم يدْعُه التقصير إلى العقوق"(بهجة المجالس؛ لابن عبد البر:1-163).

 

3- "من برَّ آباءه برَّه أبناؤه"(متن رسالة القيرواني لأبي زيد القيرواني:1-107).

 


 

متفرقات

1- قال الشيخ أبو بكر الطرطوشي في كتاب بر الوالدين: لا طاعة لهما في ترك سنة راتبة؛ كحضور الجماعات، وترك ركعتي الفجر والوتر ونحو ذلك، إذا سألاه ترك ذلك على الدوام، بخلاف ما لو دعواه لأول وقت الصلاة وجبت طاعتهما، وإن فاتته فضيلة أول الوقت (هدية العارفين من كشف الظنون لإسماعيل باشا البغدادي:85.

وانظر مطالب أولي النهى:2-513، والمغني لابن قدامة:8-359).

 

2- قال القاضي عياض في معرض حديثه عن برّ الوالدين: "إنَّ أحسن ما يتوسل به إلى دخول الجنّة ونيل درجاتها العالية مطاوعة الوالد، ومُراعاة جانبه"(برُّ الوالدين في ضوء السُّنَّة النَّبويّة الشَّريفة د. سعاد سليمان إدريس الخندقاويّ:1-9).

 

3- قال العلامة محمد العثيمين: "اعلموا أن ما يتصف به الناس من الأخلاق على وجهين: فأخلاق فاضلة شريفة حث الدين عليها، وأمر بها، وأخلاق رذيلة سافلة حذر عنها، وزهد بها ألا وإن من الأخلاق الفاضلة بر الوالدين بالإحسان إليهما قولا وفعلا في الحياة، وبعد الممات ألا وإن من برهما بعد الموت الدعاء لهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ وصيتهما وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما"(الضياء اللامع من الخطب الجوامع:1-237).

 

4- قال ابن بطال رحمه الله: "وهذا إنما يكون في وقت قوة الإسلام وغلبه أهله للعدو ، وإذا كان الجهاد من فروض الكفاية ، فأما إذا قوى أهل الشرك وضعف المسلمون ، فالجهاد متعين على كل نفس ، ولا يجوز التخلف عنه وإن منع منه الأبوان . وقال ابن المنذر: في هذا الحديث أن النهى عن الخروج بغير إذن الأبوين ما لم يقع النفير ، فإذا وقع وجب الخروج على الجميع"(شرح ابن بطال على البخاري:9-191).

 

5- قال القرطبي -رحمه الله-: "دعوة الوالد على ولده لا تصدر منه مع ما يعلم من حنته عليه وشفقته، إلا عند تكامل عجزه عنه، وصدق ضرورته؛ وإياسه عن بر ولده، مع وجود أذيته، فيسرع الحق إلى إجابته"(تفسير القرطبي:13-224).

 

6- قال النووي رحمه الله: "أجمع المسلمون على أن الصدقة عن الميت تنفعه وتصله"(شرح مسلم للنووي:4-91).

 

7- وقال أيضاً: "الصدقة عن الميت تنفع الميت ويصله ثوابها بإجماع العلماء ، وكذا أجمعوا على وصول الدعاء وقضاء الدين بالنصوص الواردة في الجميع"(المجموع شرح المهذب:5-286).

 

8- يقول الدكتور محمود عبد الرازق الرضواني: "توحيد الله في الاسم يوجب على العبد أن يراعي في تعامله مع ربه الحرص على أنواع البر؛ فيفعل الخيرات ويجتنب المنكرات، ولا يجعل همه فيما لا يعود عليه وعلى الآخرين بالنفع، قال تعالى: (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيَّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبَّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرَّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)[البقرة:177]، وكذلك يتعامل مع الآخرين بحسن الخلق وصفاء النية وهذا من أعظم البر، روى مسلم من حديث النواس - رضي الله عنه - أنه قال: سألت رسول اللهِ -صلى الله عليه وسلم- عن البر والإثم، فقال: "الْبِرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ وَالإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ"(رواه مسلم:2553).

 

ومن أعظم البر أيضا بر الوالدين؛ كما قال تعالى عن يحيا - عليه السلام -: ( وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّاراً عَصِيّاً )[مريم:14]، وعند البخاري من حديث أَبِى هريرة - رضي الله عنه - قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ أَحَقُّ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: " أُمُّكَ " قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: " أُمُّكَ "، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: " أُمُّكَ "، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: " ثُمَّ أَبُوكَ "(رواه البخاري:5626)"(أسماء الله الحسنى في الكتاب والسنة د. الرضواني:3-79).

 


 

الإحالات

1- من وصايا الرسول -صلى الله عليه وسلم-.. بر الوالدين؛ لسيد مبارك.

 

2- فقه التعامل مع الوالدين؛ لمصطفى العدوي.

 

3- من معالم الهدي القرآني في بر الوالدين؛ د. سليمان الصادق البيرة.

 

4- طاعة الوالدين متى تجب على الأبناء ومتى لا تجب؟؛  الأمين الحاج محمد أحمد.