حراسة العقل

عبدالرزاق بن محمد العنزي
1443/03/01 - 2021/10/07 16:50PM

الخطبة الأولى:1/3/1443هـ                                                                                                          

أيها الناس: خلق الله الإنسان وجعل له عقلًا يميز به الخير من الشر، ويبصر به النفع من الضر، ويمنعه عن التورط في المهالك، ويرشده إلى أفضل المسالك.                                                                                      

وقد احترم الإسلام العقل وكرمه، فجعله واحدًا من المقاصد الخمسة التي أوجب الشارع حفظها، وجرّم أي عدوان عليه، وفرض العقوبة على من تجاوز حده واعتدى عليه.                                                   

كما نزهه عن الفواحش و المحرمات، والأدواء التي تؤثر عليه وتعطل عمله، وتشلّ قدراته وتحد إمكانياته، وتعيقه عن الانطلاق قُدُمًا في تحقيق غاياته؛ فحرم الخمر وما شابهها كالمخدرات مما يعطل العقل ويخل بنظامه فقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ﴾.                 

إن الحديث عن المخدرات والمسكرات، وآثارها ومآسيها حديث مؤلم، ولكن السكوت عنه لا يزيد الجرح إلا إيلاماً!                                                  

فيا لله كم وكم بها وبسببها نفوس زهقت، وأُسر شتت، وأعراض دنست، وعقول عطلت، وأموال ضيعت.                                        

كم أبكت هذه المواد السامة من والد ووالده، كم رملت من زوجة، ويتَّمت من طفل.                                                             

كم أفقرت وذلَّت، ومن النقم جلبت، وعن النعم حرمت وسلبت.             

كم من الفواحش والآثام اقترفت في غياب عقل الإنسان وإرادته.                      

كم وكم من الجرائم التي تضج منها الفلوات، ارتكبت تحت تأثير الخمرة والمخدرات ، وصدق الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم في وصيته لأبي الدرداء: ((لا تشرب الخمر؛ فإنها مفتاح كل شر))؛ رواه البخاري في الأدب المفرد.

ويكفي استشعاراً لخطر المخدرات أنَّ من وقع في شباكها وذاق سمها تأتي عليه لحظة يتحول فيها من إنسان سوي إلى كائن مسعور، يمكن أن يسرق ويقتل، أو يبيع عرضه ودينه في سبيل الحصول على ما يسكت خلاياه العصبية، في مشهد يشبه حالة الجنون، حمانا الله وإياكم وذرارينا من شرها وشررها.                                                                          

ولأجل هذا فقد حرص أعداء الملة والدين على إِفسَادِ سُلُوكِ أَبنَاء المسلمين،وَتَحطِيمِ أَخلاقِهِم، وَتَخرِيبِ طِبَاعِهِم.                                

وَبَينَ فَينَةٍ وَأُخرَى نَسمَعُ بِأَنبَاءٍ عَن ضَبطِ الأَجهِزَةِ الأَمنِيَّةِ لِمُهَرِّبِينَ، وَالإِيقَاعِ بِشَبَكَةِ مُرَوِّجِينَ مُفسِدِينَ، كَانُوا يُعِدُّونَ عُدَّتَهُم لِدُخُولِ هَذِهِ البِلادِ بِشَرِّ مَا يَجِدُونَ مِن أَنوَاعِ الْمُخَدِّرَاتِ، وَغَزوِهَا بِأَشكَالٍ مِنَ المُسكِرَاتِ؛لِتَجتَمِعَ عَلَى هَذِهِ البِلادِ المُبَارَكَةِ الأَيدِي الآثِمَةُ؛ لِتَنَالَ مِن دِينِهَا، وَلِتُفسِدَ عُقُولَ شَبَابِهَا،بِالمُسكِرَاتِ وَالمُخَدِّرَاتِ،ولكن هيهات لهم ذلك! فبِفَضْلِ اللهِ وَرَحْمَتِهِ ثُمَّ يَقَظَةِ رِجَال الأَمْنِ – حَفِظَهُمْ اللهُ وَحَمَاهُمْ- تم مَنْعُ دُخُولِ كَمِيَّاتِ عَظِيْمَةٍ مِنَ المُخَدِّرَاتِ وَالْخُمُوْرِ وَالْحَشِيْشِ،فَلَوْ أَنَّ هَذِهِ الكَمِيَّاتِ مِنَ الْمُخَدِّرَاتِ نَفَذَتْ إِلَى الْبِلَادِ؛ لَقَتَلَتْ عَشَرَاتِ الآلافِ مِنَ الشَّبَابِ وَالشَّابَاتِ، وَلَكِنَّ اللهَ سَلَّمَ؛ فَاللَّهُمَّ نّـجْعَلُكَ فِي نُـحُورِ هَؤُلَاءِ الْمُرَوِّجَيـنَ وَالْمُهَرِّبِيـنَ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شُرُورِهِمْ!                                                                            

فواجب علينا آباء ومسئولين، ومربين ومواطنين ومقيمين استشعار هذا الداء واسترهابه،وأن نتعاون جميعاً على منابذته وبيان أضراره ،فشبح المخدرات يستهدف المجتمع كله،في تدينه واقتصاده، وصحته وأخلاقه، وتماسك أُسره، واستقرار معيشته.                                                                             

بارك الله لي ولكم،،،،

 

 

 

الخطبة الثانية:                                                                                   

إخوة الإيمان:وإذا كانت حياة الإدمان جحيم لا يُطاق، ونكد لا يتصور فلماذا يقع من يقع في وحْلها ووزرها؟                       

ما الأسباب التي جرت شبابنا وإخواننا للوقوع في أتونها وعفنها؟ وأمام هذا السؤال يقال: الأسباب كثيرة، والبواعث متعددة،ولعلنا نذكر من أهمها: ضعف الإيمان، وخواء الأرواح من تعظيم الله ومحبته، مما سبب استصغار الكبائر، واللهث وراء حياة الغفلة والإعراض، فلا إيمان يمنع من محرم، ولا مروءة تردع من عيب.    

ومنها وهو من أخطرها: رفقة السوء... وإذا اجتمع الفراغ مع صاحب السوء، مع البحث عن المتعة في غير محلها فهي التي تشعل نار المخدرات في أي لحظة، واسمع واقرأ زفرات وحسرات عشرات التائبين العائدين من الإدمان يُصدِّرون مأساتهم مع المخدرات بقولهم: أغراني بها رفقاء السوء.                                          

  ومنها: السفر للخارج ففي دراسة أجريت تبين أن 52 % من هؤلاء سافروا بصحة وعافية، لكنهم عادوا إلى بلادهم بداء الإدمان.                                                                                                 

روى أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمرة عشرة: عاصرها، ومعتصرها، وشاربها، وحاملها، والمحمولة إليه، وساقيها، وبائعها، وآكل ثمنها، والمشتري لها، والمشتراة له. رواه الترمذي وصححه الألباني.                                                                         

ومما اتفق عليه أهل الطب والاختصاص أن المخدرات بأنواعها شر من الخمر، وضررها على النفس والعقل والمال أكبر وأبين، فالمخدرات تشارك الخمر في الإسكار ، وتزيد عليها في كثرة الأضرار.                                                                            

فإذا كان اللعن والوعيد في حق الخمر فكيف يكون وعيد من هو أعلى جناية على النفس والعقل.                                                                   

  فالله الله - عباد الله - في تعظيم حرمات الله، والمحافظة على نعم الله، فالحياة والعقل نعمة ووديعة، والاعتداء عليها كفران بالنعمة، وخيانة للوديعة، ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ثم صلوا وسلموا...

 

المشاهدات 911 | التعليقات 2

جزاكم الله خيراً ياشيخ عبدالرزاق على هذه الخطبة الطيبة الموجزة الشافية الكافية.

وأستأذنك في التصرف فيها ونشرها علَّ الله عز وجل أن ينفعني وإياك بها.

المرفقات

1633645670_خَطَرُ المُخَدِّرَاتِ وَأَضْرَارِهَا.doc

1633645670_خَطَرُ المُخَدِّرَاتِ وَأَضْرَارِهَا.pdf


شكر الله لك يا شيخ بندر والعلم رحم بين أهله وافعل ما تراه مناسباً لا حرم الله الجميع الأجر والثواب