المغامسي: 50% من خطباء المساجد يحتاجون للتأهيل

صديقك من صدقك
1430/09/15 - 2009/09/05 22:03PM

(* تميزت بالارتجال المميز الخالي من الاخطاء فما سر هذه الموهبة؟
اولا اقول انه فضل من الله محض ولايمكن ان انسبه لشيء قطعا وانا منذ الصبا رأيته في نفسي ولذلك انا اكره أي شيء اسمه كتابة وهذا من اسباب ترك الدراسات العليا لان كل شيء فيها يتم عبر الكتابة وانا لا احب ان اكتب ولكن اقول كل من استطاع ان يأخذ علم الاله وهو اللغة ويكون لديه مادة علمية كثيرة وافرة ولديه تنظيم عقلي لما يتلقى وهذه الثلاث تعين على الارتجال واهمها هي اللغة لانها تحفظ من اللحن والوفرة العلمية تحفظ من العيب والتنظيم العقلي يعينك على كيفية تسلسل ماتقول والوفرة العلمية لاتأتي هكذا فلابد منها ان يقرأ الانسان سنين طوال حتى تأتي وانا اقول دائما ان الصحوة رمت بأبنائها مبكرين الى المنابر والمحاريب قبل ان يتعلموا جيدا فيصبح الواحد منهم يشعر انه انتهى وهو لم يبدأ بعد.
* كيف يجذب الخطيب الناس؟
من طرائقه ان يبدأ بالكليات ومن الخطأ ان يبدأ وقد قسم الناس ولايأتيهم بالمخاطبة المباشرة مثل الذي يتكلم مثلا عن حلق اللحية وحرمتها وياتي بالأدلة فهو الان كأنة يخاطب كل من كان حليق اللحية فقط ويشعر صاحب اللحية ان الخطبة ليست له فينظر نظرة اشفاق للاخرين لكن يمكن ان يأتي بهذا الامر جملة واحدة عندما يتحدث عن هيئة النبي صلى الله عليه وسلم ومظهره العام فيذكر إعفائه للحيته فيفقه المستمع دون ان يكون الخطيب مقسما للناس، ولابد ان تكون الخطبة شاملة قدر الامكان لكل من في المسجد للشباب وكبار السن وحتى للصغار ومن الاخطاء ايضا ان يكون موضوع الخطبة واحدا وهو المعمول به في كثير من المنابر وهو من اكبر الخطأ في نظري فمثلا لو تكلم الخطيب في جميع خطبته عن الزكاة فقط فإن هذا الامر لايستوعب الجميع لان ثلث المسجد تقريبا لاتجب عليهم الزكاة ربما، فلو ان الزكاة مثلا جعلت جزئية ضمن اخلاق الدين لكان افضل وانجع، والخطبة منبر وعظ اكثر منها منبر تعليم! والاعتناء بقضية الرقائق في الجمعة هو السبيل الأمثل لاصلاح الناس لكن ان تجعل الخطب جلها في المواضيع الاجتماعية يعتبر بعدا كبيرا عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم وخاصة عندما يتكلم الخطيب عن قضايا المرور والشجرة او قضايا الاسابيع التوعوية فليس مكانها منبر الجمعة اطلاقا والمنبر فقط لوعظ الناس وتذكيرهم والامور الاخرى لها اماكنها ومنابرها.
* في اعتقادك كم نسبة الخطباء المحتاجين للتأهيل؟
يعادل النصف 50%!
* من الخطباء المميزين عندك؟
الشيخ صالح بن حميد والشيخ عبدالمحسن القاسم.)


http://www.al-madina.com/node/174346
المرفقات

7.doc

7.doc

المشاهدات 4252 | التعليقات 3

لا ينكر ما أوتيه الشيخ صالح المغامسي من قدرة على الارتجال ، مع تأثير في نفوس سامعيه ، ونحسبه ـ والله حسيبه ـ من أهل الصدق .

نسأل الله أن يزيده علمًا وفقهًا وينفع به ويسدده .

ولكن ،، أن يكره الشيخ ـ حفظه الله ـ الكتابة ، فذلك أمر اختاره لنفسه ، ولا يوافق عليه ولا يتابع ؛ إذ الكتابة هي القيد للصيد كما أشار إلى ذلك من قال :

العلم صيد والكتابة قيده *** قيد صيودك بالحبال الواثقة


وأين خطب البلغاء وعبارات الفصحاء التي هزت المنابر لولا الكتابة ، لقد كانت ستذهب أدراج الرياح مع من قالها ومن سمعها ، لكنها بفضل الله ثم بالكتابة بقيت فاستفاد منها الناس خلفًا بعد سلف .

بل إنه وحتى خطب الخطباء المعاصرين ، نجد المكتوب منها أكثر انتشارًا من المسموع ، والاستفادة من المكتوب أسهل بكثير وأقرب منالاً .

ومع تقديرنا لعلمائنا ومشايخنا وإجلالنا لآرائهم ، فإن مما لا يعجبنا أن يقوم منهم من فتح الله عليه في جانب فيقلل من شأن الجوانب الأخرى التي أعطيها إخوانه ، أو يدعو الشباب لاطراحها أو نحو ذلك .

إن التوسط مطلوب في كل شيء .

وكم نفع الله بكتابات الكثيرين سواء منها ما كان مطبوعًا في الكتب والرسائل ، أو ذلك المخزن على الأجهزة الالكترونية .

ومثل ذلك يقال في الملقين ، فكم نفع الله بمحاضراتهم وكلماتهم .

والعاملون في الميدان ممن لا يجيدون كتابة ولا إلقاء هم على خير ، وكل على ثغر ، والمهم الإخلاص والمتابعة ، عسى الله أن يكلل الجهود بالنجاح .


الحبر الضعيف خير من الذاكرة الجيدة


العلم صيد والكتابة قيده ** قيّد صيودك بالحبال الواثقة


الخطب المرتجلة ربما تودي غرض المكتوبة وأكثر -إذا صدرت ممن يمتلك الآلات التي ذكرها الشيخ- ولكن بما أنها غير مكتوبة لا تخدم الخطباء الآخرين، ولا المكتبة الخطابية التي يستفيد منها الآخرون.

ومن هنا ينبغي على من وهبه الله قلما خطابيا ألا يكتفي بالارتجال دون تقيد تلك الخطب، حتى يستفيد منها الغير..