أيُّ يومٍ هذا..؟

د عبدالعزيز التويجري
1443/04/20 - 2021/11/25 11:16AM

الخطبة الأولى:  أيُّ يومٍ هذا..؟                 22/ 4/1443ه
الحمد لله الولي الحميد يفعل مايشاء ويحكم مايريد ، وأشهد أن لا إله إلا الله ذو العرش المجيد وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته.. .
أيُ يومٍ هذا ؟ أيُ ساعةٍ هذه ..؟
إنه أفضلُ أيامِ الدنيا «إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ » أخرجه اهل السنن.
إنها ساعةُ حضورِ الملائكةِ واستجابةِ الدعاءِ . قال أَبو بُرْدَةَ بْنُ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ، قَالَ: لِي عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ: أَسَمِعْتَ أَبَاكَ يُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللهِ r فِي شَأْنِ سَاعَةِ الْجُمُعَةِ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ، سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ r يَقُولُ: «هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ تُقْضَى الصَّلَاةُ» أخرجه مسلم.
           إنّ يومًا هو خيرٌ كلُـــــــــه   ***     هو يومٌ الأمةِ المجتمعهْ
          ليس في الأيامِ ما يفضُله    ***   أفضل الأيامِ يوم الجمعهْ
هذا اليومُ الذي نعيشهُ في هذه اللحظاتِ، خلق اللهُ فيه آدمَ، وأدخله اللهُ الجنةَ، وأخرجهُ فيه من الجنةِ، وفيه تقومُ الساعة.
هذا اليومُ وهذه الساعاتُ، كانت هي موعدَ النزالِ بين موسى وفرعونَ، يومُ الصراعِ العالمي بين الحقِ والباطلِ.
من الصباحِ الباكرِ والملائكةُ على أبوابِ المساجدِ، تسجلُ الأولَ فالأولْ، فإذا دخل الخطيبُ، طوتِ الصحفَ، وأنصتتْ لسماعِ الخطبةِ. «فمن رَاحَفِي السَّاعَةِ الأولى  فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الخَامِسَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ حَضَرَتِ المَلاَئِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ» متفق عليه .
من الصباحِ والكائناتُ صائخةٌ مصغيةٌ تنتظرُ الساعةَ، في سنن أبي داود قال عليه الصلاة والسلام "مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ مُصيخَةٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مِنْ حِينِ تُصْبِحُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، شَفَقًا مِنَ السَّاعَةِ، إِلَّا الْجِنَّ وَالْإِنْسَ".
لكن كثيرًا من بني آدمَ جعلَ هذا اليومَ يومَ نومٍ، يحرمُ نفسَهُ أن تكتتبَهُ الملائكةُ في صحفِها، وآخرُ عنده هذا اليومُ يلهو فيهِ ويلغو وينسى ذكرَ اللهِ، وثالثٌ يجعلُ هذا فسحةً ونزهةً يخرجُ ويفوتُ صلاةَ الجمعةِ ..فالبعضُ قد يكون مسافرا ثم يدخلُ بلدا أو يجلسُ قريبا منه فلا يشهدُ الجمعةَ بحجةِ أنّ المسافرَ لا جمعةَ عليهِ، حتى يعلوَ الرانُ على قلبهِ.. حدّث عَبْدُاللهِ بْنُ عُمَرَ، وَأَبَو هُرَيْرَةَ y، أَنَّهُمَا سَمِعَا رَسُولَ اللهِ r، يَقُولُ عَلَى أَعْوَادِ مِنْبَرِهِ: «لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ» أخرجه مسلم.
وقد نصَ شيخُ الإسلامِ ابن تيميةَ رحمه اللهُ على أنّ المسافرَ إذا نزلَ بمدينةِ تقامُ فيها الجمعةُ، فإنّ عليهِ وجوباً أنّ يحضرَ صلاةَ الجمعةِ ليستمعَ الخطبةَ، ويعيشَ مع المسلمينَ مشاعرَهم وأحاسيسَهم.
فقال ابنُ تيميةَ رحمه الله:" وَكَذَلِكَ يُقَالَ بِوُجُوبِ الْجُمُعَةِ عَلَى مَنْ فِي الْمِصْرِ مِنْ الْمُسَافِرِينَ وَإِنْ لَمْ يَجِبْ عَلَيْهِمْ الْإِتْمَامُ كَمَا لَوْ صَلَّوْا خَلْفَ مَنْ يُتِمُّ فَإِنَّ عَلَيْهِمْ الْإِتْمَامَ تَبَعًا لِلْإِمَامِ، كَذَلِكَ تَجِبُ عَلَيْهِمْ الْجُمُعَةُ تَبَعًا لِلْمُقِيمِينَ، وَهَؤُلَاءِ تَجِبُ عَلَيْهِمْ الْجُمُعَةُ لِأَنَّ قَوْلَهُ {إذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ} وَنَحْوِهَا يَتَنَاوَلُهُمْ وَلَيْسَ لَهُمْ عُذْرٌ، وَلَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ فِي مِصْرِ الْمُسْلِمِينَ مَنْ لَا يُصَلِّي الْجُمُعَةَ إلَّا مَنْ هُوَ عَاجِزٌ عَنْهَا كَالْمَرِيضِ وَالْمَحْبُوسِ وَهَؤُلَاءِ قَادِرُونَ عَلَيْهَا؛ لَكِنْ الْمُسَافِرُونَ لَا يَعْقِدُونَ جُمُعَةً لَكِنْ إذَا عَقَدَهَا أَهْلُ الْمِصْرِ صَلَّوْا مَعَهُمْ. انتهى كلامه رحمه الله.
صلاةُ الجمعةِ لها شأنٌ عظيمٌ في الإسلامِ، كان المسلمون على عهد رسول الله r يأتون من ضواحي المدينةِ يشهدون الجمعةَ ، قَالَتْ عَائِشَةُ رضي الله عنها: كَانَ النَّاسُ يَنْتَابُونَ الْجُمُعَةَ مِنْ مَنَازِلِهِمْ مِنَ الْعَوَالِي. متفق عليهم.
كان النبي صلى الله عليه وسلم يرَغبُ في التبكيرِ ليومِ الجمعةِ لما فيه من الفضائلِ العظامِ، أخرج أهلُ السننِ عَنْ أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ r : مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَغَسَّلَ، وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ، وَدَنَا وَاسْتَمَعَ وَأَنْصَتَ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا أَجْرُ سَنَةٍ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا. قال الترمذي حَدِيثُ أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
وكان الصحابةُ وسلفُ هذه الامةِ ومن تبعهم من الصالحين إلى زماننا هذا يغتنمون الساعاتِ الاولى يومَ الجمعةِ صلاةً وقراءةً وذكرًا ودعاءً ، قال شيخ الإسلام ابنُ تيميةَ رحمه الله: "وَهَذَا هُوَ الْمَأْثُورُ عَنْ الصَّحَابَةِ، كَانُوا إذَا أَتَوْا الْمَسْجِدَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ يُصَلُّونَ مِنْ حِينِ يَدْخُلُونَ مَا تَيَسَّرَ، فَمِنْهُمْ مَنْ يُصَلِّي عَشْرَ رَكَعَاتٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يُصَلِّي اثْنَتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً، وَمِنْهُمْ مَنْ يُصَلِّي ثَمَانِ رَكَعَاتٍ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُصَلِّي أَقَلَّ مِنْ ذَلِكَ.. وَلِهَذَا كَانَ جَمَاهِيرُ الْأَئِمَّةِ مُتَّفِقِينَ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ قَبْلَ الْجُمُعَةِ سُنَّةٌ مُؤَقَّتَةٌ بِوَقْتٍ، أومُقَدَّرَةٌ بِعَدَدٍ..
          بني قومي لكم سلفٌ كرامُ   **   لهم في كلِ جمعــةٍ بكــــــــورُ
         فما حاز الفضائلَ ذو هوينًا  **   وكم قد نالها الجلْدُ الصبورُ  
أستغفر الله لي ولكم وللمؤمنين والمؤمنات إن ربنا لغفور شكور
 
الخطبة الثانية الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على عبده ورسوله المصطفى أما بعد
ما مضى من الفضائلِ والمكرماتِ تفوتُ على من آثرَ المنامَ على أعلى المقام..
 من تثاقلت نفسُهُ وضعفت همتُهُ يحرمُ نفسَهُ أن تُدَونَهُ الملائكةُ الكرامُ في صحفِها مع الأوائلِ لترفعها إلى ربِّ العالمين.
يُفَوت المتأخرُ على نفسهِ ركعاتٍ وسجداتٍ ودعواتٍ وآياتٍ يتلوها لو كان مع السابقين {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ}
هل يستوي من يقربُ لله بدنةً أوبقرةً أوكبشاً أقرن، كمن يقدمُ دجاجةً أوبيضة..
الجمعةُ كفارةٌ لما قبلها من الذنوب مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ.
الجمعةُ هدايةٌ من اللهِ لهذهِ الأمةِ ، أخرج الإمام مسلم  عن حُذَيْفَةَ، t قَالَ النبي r: «أَضَلَّ اللهُ عَنِ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الْأَحَدِ، فَجَاءَ اللهُ بِنَا فَهَدَانَا اللهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، نَحْنُ الْآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا، وَالْأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلَائِقِ».
      فاز المشمِّر للعبادةِ ساقَهُ      **    وثوى بقعرِ جَهَنَّمَ المتكاسلُ
  فاعملْ لما بعد المماتِ فإنما الـ    **     أعمالُ تنفعُ يومَ يأتي السائلُ
    (يا أيها الإنسانُ إنك كادحٌ)    **     كدحًا إلى ربِّ العبادِ فَنَائِلُ
واحذر من التسويفِ فهو مَضِيْعَةٌ   **  للعمرِ إن الدَّور عندكَ واصلُ
الصبُر على الطاعات ، والمجاهدةُ في الثبات عند التنازلات ، واليقين بنصرة الحق وقت الشدائد والأزمات .. رمز البقاء ، وبشرى بورد الحوض مع المصطفى ..  دعا النبي r الأنصارَ فقال لهم " إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً شَدِيدَةً ، فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الحَوْضِ " متفق عليه.. اللهم أعنا على فعل الخيرات والتزود من الباقيات الصالحات، وثبتنا على دينك حتى الممات .. اللهم ارحم العباد وأغث البلاد واقمع أهل الفساد والإفساد .

المرفقات

1637845321_أيُّ يومٍ هذا.pdf

1637845357_أيُّ يومٍ هذا 2.doc

المشاهدات 569 | التعليقات 0