وقت الخطبة

ادارة الموقع

2008-11-17 - 1429/11/19
التصنيفات: أحكام الخطبة

اقتباس

ويلاحظ أن من الأخطاء التي يقع فيها بعض الخطباء التزامهم بوقت معين للصعود للمنبر دون مراعاة لاختلاف الوقت باختلاف فصول السنة فيلتزم مثلا بالصعود للمنبر الساعة الثانية عشر دون نظر إلى وقت الظهر واختلافه، فمن المعلوم أن وقت الظهر في مدينة الرياض في بعض فصول السنة قد يصل إلى الساعة الثانية عشر والنصف وفي بعضها إلى الساعة الحادية عشر والنصف، فعدم مراعاة هذا الاختلاف يوقع المصلين في العنت.

 

 

 

 

 

يشترط لصحة خطبة الجمعة أن تكون بعد دخول وقت الجمعة، وهذا الذي المشهور من مذهب الأئمة الأربعة.

وبناءً على هذا لا بد من بيان وقت دخول الجمعة:

فقيل: وقت الجمعة كوقت الظهر، يبدأ بزوال الشمس، وهذا مذهب جمهور الفقهاء.

وقيل: يبدأ وقت الظهر من ارتفاع الشمس قيد رمح، وهذا المشهور من مذهب الإمام أحمد.

استدل الجمهور بما ثبت في صحيح مسلم من حديث سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال: " كنا نُجمِّع مع النبي صلى الله عليه وسلم إذا زالت الشمس ".

أما الإمام احمد فاستدل بما رواه مسلم في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: كنا نصلي الجمعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنذهب إلى جمالنا فنريحها حين تزول الشمس ".

لكن أجاب الجمهور: أن هذا محمول على المبالغة في التعجيل وهذا الأسلوب سائغ عند العرب. ومذهب الجمهور أحوط، والله أعلم.

ويلاحظ أن من الأخطاء التي يقع فيها بعض الخطباء التزامهم بوقت معين للصعود للمنبر دون مراعاة لاختلاف الوقت باختلاف فصول السنة فيلتزم مثلا بالصعود للمنبر الساعة الثانية عشر دون نظر إلى وقت الظهر واختلافه، فمن المعلوم أن وقت الظهر في مدينة الرياض في بعض فصول السنة قد يصل إلى الساعة الثانية عشر والنصف وفي بعضها إلى الساعة الحادية عشر والنصف، فعدم مراعاة هذا الاختلاف يوقع المصلين في العنت.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات