وصايا إلى الحجاج

عبدالباري بن عواض الثبيتي

2012-11-11 - 1433/12/26
التصنيفات: الحج
عناصر الخطبة
1/ لابد للمسلم من الذكرى والتذكير 2/ وصايا لحجاج بيت الله الحرام

اقتباس

المُسلمُ في هذه الحياة ومع تجدُّد الأيام وانقِضاء الأعوام لا بُدَّ له من ذِكرٍ وتذكيرٍ، (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ). وأُذكِّرُ نفسي وإياكم -أيها المسلمون- بهذه الوصايا: حُجَّاج بيت الله الحرام: الإسلامُ هو الحِصنُ الحصين، والإيمانُ هو الدِّرعُ المتين، والعِزَّةُ في ..

 

 

 

الحمد لله، الحمد لله الذي جعلَ السعادةَ والطُّمأنينة ثمرةَ الطاعة، فلا خوفَ ولا حُزن ولا وجَل، أحمده -سبحانه- وأشكرُه على نعمِه، وأستغفِِرُه من كلِّ تقصيرٍ وزَلَل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أمرَ بلُزوم الطاعة ودوامِ العمل، وأشهد أن سيدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه كان خيرَ الصابرين عند كلِّ أمرٍ جلَل، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه صلاةً دائمةً لا يقطعُها كلَلٌ أو ملَلٌ.

أما بعد: فاتقوا الله حقَّ التقوى، وراقِبوه في السِّرِّ والنَّجوى، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102].

حُجَّاج بيت الله الحرام: لقد تشرَّفَت هذه البلادُ بخِدمتكم؛ فكم سهِرَت من أعيُن، وكم بُذِلَت من جهود، وكم أُنفِقَ من أموال، نسألُ الله أن يُبارِك في جُهد المُخلِصين، ويكتُب لهم الأجرَ الجزيلَ والثوابَ العظيمَ.

المُسلمُ في هذه الحياة ومع تجدُّد الأيام وانقِضاء الأعوام لا بُدَّ له من ذِكرٍ وتذكيرٍ، (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) [الذاريات: 55].

وأُذكِّرُ نفسي وإياكم -أيها المسلمون- بهذه الوصايا: حُجَّاج بيت الله الحرام: الإسلامُ هو الحِصنُ الحصين، والإيمانُ هو الدِّرعُ المتين، والعِزَّةُ في ظلِّ هذا الدين، كما قال عمرُ بن الخطاب -رضي الله عنه-: "نحن كنا أذلَّ قومٍ، فأعزَّنا الله بالإسلام، فمهما نطلبُ العِزَّةَ بغيره أذلَّنا الله".

فالشكرُ لله على ما حبانا من نعمةِ الإسلام، والتوفيق للحجِّ إلى بيته الحرام، الشُّكرُ -وإن قلَّ- ثمنٌ لكلِّ نوالٍ وإن جلَّ، فإذا لم يشكُر المرءُ ربَّه فقد عرَّضَ النعمةَ للزَّوال، وأعلى مقامات الشُّكر: الاستِجابةُ لله وللرسول، والمُبادرة إلى الطاعات وفعل الخيرات؛ فإن نفسَ المُؤمن لا تستكين، وهمَّتُه لا تلين حتى ينالَ الأجرَ الجزيل، وكلما سكَنَت نفسُه أحدثَ لها نشاطًا وقال لها: يا نفسُ: أبشِري؛ فقد قرُب المنزل، ودنا اللاقِي، فلا تنقطِعي في الطريق دون الوُصول، فيُحالُ بينك وبين منازلِ الأحِبَّة.

من الطاعات التي تزيدُ الإيمان: المُبادرةُ إلى حِلَق العلمِ ومجالس العُلماء، والأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر، وزيارة المرضَى، وإصلاح ذات البَيْن، وإماطة الأذى، واتباع الجنائز.

بمعنى: أن يغتنِمَ المُسلمُ كلَّ فرصةٍ سانِحةٍ؛ فإن الرَّجُل إذا حضَرَت له فُرصةُ القُربَى والطاعة فالحَزمُ كلُّ الحَزمِ في انتِهازِها والمُبادرة إليها؛ فإن العزائمَ والهِمَم سريعةُ الانتِقاض قلَّما ثبَتَت.

وأيُّ حرمانٍ أشدُّ من أولئك الذين تترادَفُ عليهم الفضائلُ الدينية ثم يُعرِضون عنها، ولا شيءَ أقبَحُ بالإنسان من أن يكون غافِلاً عن هذه الفضائل والعلوم والأعمال الصالِحة؟!

قال -صلى الله عليه وسلم-: "من حجَّ لله فلم يرفُث ولم يفسُق رجعَ كيوم ولدَتْه أمُّه"، وقال -صلى الله عليه وسلم- عن صيام يوم عرفة: "أحتسِبُ على الله أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده".

فيا مَن غفرَ الله ذنبَه، يا مَن تلألأت صحيفتُه طُهرًا ونقاءً: الحذرَ الحذرَ من الذنوبِ والآثام التي تُسوِّدُ الصحائِفَ وتُلوِّثُ القلوبَ، حافِظوا على صحائِفكم بيضاء نقيَّة، حصِّنوا أنفُسكم لئلا تزِلَّ قدمٌ بعد ثُبوتها؛ فللذنوب عواقِب جِسام تُطفِئُ نورَ الطاعة، وتُورِثُ العبدَ وحشةً، والقلبَ ظُلمةً، سببٌ لهوان العبدِ على ربِّه؛ بل هي شُؤمٌ وذلٌّ في الدنيا والآخرة، (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ) [الرعد: 11].

حرِيٌّ بالعاقلِ أن يكون مُراقِبًا لربِّه، مُحاسِبًا لنفسه، مُتدبِّرًا عاقِبَته، مُحافِظًا على الصلاة مع الجماعة، مُعلِّقًا قلبَه بالمساجِد، تالِيًا كتابَ الله.

سِمةُ المُهتدين: مُجاهدةُ النفس على هجر الهوى، وقمع الشهوات المُحرَّمة، ومن تمرَّن على دفعِ الهوى المأمونِ العواقِب تقوَّى على تركِ ما تُؤذِي عواقِبه؛ ذلك أن مُدمِني الشهوات يصيرُون إلى حالةٍ لا يلتذُّون بها وهم مع ذلك لا يستطيعون تركَها.

أيها المسلمون، حُجَّاج بيت الله الحرام: لقد تنوَّعت في هذا العصر الشهوات، وترادَفَت الشُّبُهات، وهذا يتطلَّبُ أن يكون المُؤمنُ قويًّا في عقيدته وإيمانه وسُلوكه، قويًّا في إيمانه بالقضاء والقدَر، قويًّا في بدنه وفِكره وقلَمه، قويًّا في علمه واقتِصاده وصناعته، قال -صلى الله عليه وسلم-: "المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خيرٌ". رواه مسلم.

حُجَّاج بيت الله: في رِحاب هذا المسجد والمسجد الحرام؛ بل في كلِّ منسَكٍ من مناسِكِ الحجِّ ترى واقِعًا غيرَ مشهودٍ، فالأجسادُ تقارَبَت، والقلوبُ تآلَفَت، والشعائرُ توحَّدَت، والمشاعِرُ تهذَّبَت، إنك ترى الأمةَ الإسلاميَّةَ في أسمى معانيها، كأنهم أغصانٌ مُتشابِكة مُؤلَّفة من دوحةٍ واحدةٍ، (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ) [الأنفال: 63].

فلا عُنصريَّة ولا عِرقيَّة، هذه الأُخُوَّة لا وزنَ لها إذا كانت مُجرَّد شِعارٍ يُتغنَّى به، وشكليَّاتٍ يُتجمَّلُ بها، الأخُ لا يظلِمُ أخاه ولا يُسلِمُه ولا يخذُلُه ولا يحقِرُه، يغفِرُ الزَّلَل، يسُدُّ الخلَل، يقبَلُ العِلَل.

قال إبراهيمُ النَّخَعي: "لا تقطع أخاك ولا تهجُره عند الذنب؛ فإنه يرتكِبُه اليوم ويترُكُه غدًا".

الأُخُوَّة -عباد الله- تقتضي كفالةَ الأيتام، رحمة الضعيف، إطعام الجائِع، مُواساة المريض، توقير الكبير، مُساعدة العاجز والمُعاق، الاستِجابة لصرخات المُستغيثين وتفريج كُرباتهم.

أيها المسلمون: تغمُر المُسلِمَ الفرحةُ وهو يرى هذه الجُموعَ المُبارَكة، ثم لا تلبَثُ الفرحةُ أن تخبُو فيُصابَ بالأسَى والحُزن حين يتذكَّرُ اختلافًا مقيتًا قد نخَرَ في جسد الأمة، وفُرقةً عظيمةً قطَّعَت أواصِرَ الأُخُوَّة، فتآكَلَت بُنيتُها الداخليَّة، واقتَتَلت فيما بينها، وحوَّلَ بعضُهم الآراء إلى تحزُّبٍ فكريٍّ، أو تنطُّعٍ سياسيٍّ.

وطائفة تتعصَّبُ لمذهبها، وفتاوى أئمتها وعلمائها، ولا تقبَلُ الردَّ إلى الله ورسوله عند الاختِلاف في شيءٍ من أمور الدين، كيف تختلفُ الأمةُ ونبيُّها واحدٌ، وقِبلتُها واحِدة، وكتابُها واحِدٌ؟!

قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "إنما أُنزِل القُرآن فقرَأناه وعلِمنا فيما أُنزِل، وإنه سيكونُ أقوامٌ يقرؤون القُرآنَ ولا يدرُون فيما أُنزِل، فيكون لكلِّ قومٍ فيه رأي، فإذا كان كذلك اختلَفوا"؛ أي: أنهم اختلَفوا بسبب الجهل.

قال الله تعالى: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) [الأنفال: 46]، وقال تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [الأنفال: 1].

وقال -صلى الله عليه وسلم-: "إن الشيطانَ قد أيِسَ أن يعبُد المُصلُّون في جزيرة العربِ، ولكن في التحريش بينهم"، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "لا ترجِعوا بعدي كُفَّارًا يضرِبُ بعضُكم رِقابَ بعضٍ".

ودورُنا: العملُ على وحدة الأمة ونبذِ الاختِلاف، وتعميق أواصِر العلاقة بين المُسلمين.

عباد الله: لقد آنَ الأوانُ لأمة الإسلام أن تتسنَّمَ ذُرَى الرُّقِيِّ، فهي خيرُ أمةٍ أُخرِجَت للناس، والعالَمُ اليوم ينشُدُ مُنقِذًا، ويعيشُ فراغًا، وواجبُنا نشرُ الدين والدعوة إلى الله؛ فأمَّتُنا صاحبَةُ رسالةٍ، وحامِلةُ دعوةٍ، واجبُنا أن نُبلِّغَ دينَ الله، ونُظهِرَه بالعمل بالقُدوةِ الحسنة، والأُسوةِ الصالحةِ؛ لنُعيدَ للإسلام أمجادَه، ونُعطِّرَ تاريخَه. إن صلاحَ المُؤمن هو أبلغُ خُطبةٍ تدعُو الناسَ إلى الإيمان.

قال الأوزاعيُّ -رحمه الله-: "إن المُؤمنَ يقول قليلاً ويعملُ كثيرًا، وإن المُنافِقَ يقول كثيرًا ويعملُ قليلاً".

والناظرُ في أوضاعنا وأوضاع المُجتمعات الإسلامية في هذا العصر يجِدُ أن عقيدتَنا وأخلاقَنا لا تكادُ تتواءَمُ مع حياتنا العملية في بعض مناحي الحياة، والمُطابقةُ بين القول والفعل علامةُ الصِّدق، ودليلُ الإيمان، وأساسُ قَبولِ الدعوة.

ولذلك يقول الحسنُ البصريُّ -رحمه الله-: "عِظِ الناسَ بفعلِك، ولا تعِظْهم بقولِك".

بارك الله ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله على إحسانه، والشُّكرُ له على توفيقه وامتِنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن سيدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه الداعِي إلى رِضوانه، صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه.

أما بعد:

فاتقوا الله حقَّ تُقاته، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71].

أما بعد:

فإن المُتأمِّلَ في بعض دِيار المُسلمين يلحَظُ أن المساجِد قد أصابَها بعضُ الهَجر، فتعطَّلَ تأثيرُها وفُقِد أثرُها، وربُّنا -تبارك وتعالى- يقول: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ) [النور: 36].

نحن مُطالَبون اليوم أن نُعيدَ للمسجد رسالتَه؛ ليكون موطِنَ عبادةٍ، ومحضِنَ تربيةٍ، ومركزَ علمٍ وإصلاحٍ لغرس القِيَم ونشر الفضائل.

فعن عُقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أفلا يغدُو أحدُكم إلى المسجدِ فيعلمَ أو يقرأَ آيتين من كتاب الله خيرٌ له من ناقتَيْن، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خيرٌ له من أربع، ومن أعدادهنَّ من الإبِل". رواه مسلم.

ألا وصلُّوا -عباد الله- على رسول الهدى؛ فقد أمركم الله بذلك في كتابه، فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على محمدٍ وأزواجه وذريَّته، كما صلَّيتَ على آل إبراهيم، وبارِك على محمدٍ وأزواجه وذريَّته، كما باركتَ على آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيدٌ.
 

 

 

 

المرفقات

إلى الحجاج

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات