وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في تدهور استخدام اللغة العربية

فريق النشر - ملتقى الخطباء

2021-01-12 - 1442/05/28

اقتباس

فإنَّ العـالَم المعاصـر يشهد مجموعـةً مـن التحوُّلات المتسـارعة في مجـال الاتصـال وتقنيـة المعلومـات؛ مـا جعـل العالَمَ "قريةً صغيرةً"، تضمحل فيها المسافاتُ والحدود، وتنتقل فيها المعلومات إلى سائر أنحاء المعمورة في لمح البصر.

 

حسن أجمولة

 

مقدمة:

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وعلى آله وصحبه ومَن تَبِعَهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

وبعد:

 

فإنَّ العـالَم المعاصـر يشهد مجموعـةً مـن التحوُّلات المتسـارعة في مجـال الاتصـال وتقنيـة المعلومـات؛ مـا جعـل العالَمَ "قريةً صغيرةً"، تضمحل فيها المسافاتُ والحدود، وتنتقل فيها المعلومات إلى سائر أنحاء المعمورة في لمح البصر.

 

ولا شك أنَّ هذه التغيُّراتِ لها تأثيرٌ مباشـر في اللغة العربية، سلبًا وإيجابًا، فلا يُنكِرُ أحد ما أَسْدَتْه التكنولوجيا الحديثة من خدمات جمَّة للغة العربية على صعيدِ توفير أدوات وتطبيقاتٍ إلكترونية حافَظَت على فكرة تعليم العربية بالاعتماد على المبنى العربيِّ الفصيح، سواءً في الدروس التي تُقدِّمها، أو في النصوصِ التي تتضمَّنها، والتي اهتمَّت بالقواعدِ اللُّغوية السليمة، وطُرُق الكتابة الإملائية الصحيحة[1].

 

مِن هنا تأتي هذه المقالة المركَّزة لتسليط الضوء على الدور السلبيِّ الذي تضطلع به هذه الوسائلُ فيما يخصُّ استخدامَ اللغة العربية، مبيِّنةً بعض تجلِّياته، وبعضَ الأسباب الكامنة مِن ورائه، ومقترحةً بعضَ الحلول.

 

المحور الأول: وسائل التواصل الاجتماعي وتدهور استخدام اللغة العربية: المظاهر والأسباب:

تنتشر اليوم في مختلف مناطق العالَم مواقعُ تُعرَف باسم وسائلِ التواصل الاجتماعيِّ، أو الإعلام الجديد كما يحلو للبعض تسميتُها، ونذكر منها: الفيسبوك (facebook)، والتويتر (twitter)، والواتس أب (whatsapp)، واللينكد إن (linkedin)، والأنستغرام (instagram)، والفايبر (viber)، والسكايب (Skybe)... وغيرها، وهي في معظمها منظومةٌ من الشبكات الإلكترونيَّة التي تسمح للمشتركين بإنشاءِ مواقعَ خاصةٍ بهم، ومِن ثَمَّ ربطهم من خلال نظام اجتماعيٍّ إلكترونيٍّ بأعضاء آخرين لديهم الهوايات والاهتمامات نفسُها.

 

ولا يخفى علينا ما أَحْدَثَتْه هذه الشبكات التفاعليَّة مِن نقلات نوعية في حياة الناس، فأصبحوا مهووسين بها، ويجدون صعوبةً في الإقلاع عنها؛ بسببِ ما وفَّرَتْه لهم من إمكانات.

 

ولا يمكن أنْ ننكرَ تأثيرَ هذه المواقعِ في استخدام اللغة العربية، ومِن تجليَّات ذلك - مثلًا - ابتداعُها كلماتٍ تثير الاستغراب، عزَّزت الهوة بين الجيل الجديد مِن مستخدمي هذه الوسائل ولغة الضاد.

 

وقد تناول الباحث عبدالعزيز بن عثمان التويجري هذه الإشكاليةَ في كتابه "مستقبل اللغة العربية"[2]، مبيِّنًا أنَّ العلاقة بين اللغة والإعلام لا تسير دائمًا في مسارٍ متوازٍ؛ ذلك أنَّ الطرفين لا يتبادلان التأثيرَ؛ نظرًا لانعدام التكافؤِ بينهما؛ لأنَّ الإعلام هو الطرف الأقوى؛ ولذلك يكون تأثيرُه في اللغة بالغًا للدرجةِ التي تُضعِف الخصائصَ المميزةَ للغة، وتلحق بها أضرارًا تصل أحيانًا إلى تشوُّهات تُفسِد جمالها[3]، واسْتنتَج في هذا الجانب أنَّ اللغة صارت تابعًا للإعلام.

 

وعدَّ التويجري اللغةَ كائنًا حيًّا يعتريه ما يعتري أيَّ كائنٍ مِن عوارض المرض والشيخوخة والموت، وكذلك هي خاضعة لتقلُّبات الزمن نتيجةً للتطوُّرات والمستجدَّات التي تطرأ[4].

 

ووجد أكثر مِن سببٍ أدَّى إلى ضمور اللغةِ العربية الفصحى، وسيادة العاميِّ والغريب، والمفردات الأجنبيَّة الدخيلة، ووقوع الدارسين والمتعلِّمين في الأخطاء اللغويَّة الشنيعة.

 

وأشار هذا الباحث إلى تحذيرات الغيورين على لغة الضاد في القرن الماضي عند ظهور الصحافة في البلاد العربية في القرن التاسع عشر لأول مرَّة، وتنبيههم إلى انحدارها إلى مستويات متدنِّية، وتَعَالَت صيحات الأدباء والكتَّاب بضرورةِ الحرص على صحة اللغة العربية وسلامتها، وظهرت عدَّة كتب تُعنَى بما اصطلح عليه لغةُ الجرائد؛ لتصحِّح الخطأ، وتقوِّم المعوجَّ من أساليب الكتابة، وترُدَّ الاعتبار للغة العربية، وتمَّ تكليف أدباء كبار ولغويين لتحرير المقالات وتصحيح المعروض على النشر، وكان عليهم ابتكارُ لغةٍ وسيطة، سمِّيت بـ"اللغة السيَّارة" نسبةً للصحف السيَّارة التي ظَهَرَت حينئذٍ[5].

 

لكنَّ الظروف الاقتصادية والسياسية والثقافية التي شهدتها البلاد العربيَّة تَمَخَّض عنها ضعفُ اللغة العربية، وهيمنةُ اللهجات العامية، وأصبَحَت اللغة العربية عند الكثيرين من الناس هي لغةَ الإعلام والصحافة اليوميَّة.

 

وسأقف عند بحثٍ عن اللغة العربية وأثرها في وسائل التواصل الاجتماعيِّ الحديثة، قدَّمَتْه الطالبةُ ظافرة سعيد آل زيان الأحمري[6] من كلية العلوم والآداب بمدينة عسير السعودية (قسم نظم المعلومات)، عزَّزته بعملِ استطلاعٍ للرأي شارَكَ فيه (460) شخصًا.

 

لقد أوضَحَت الأحمري أنَّ هذه البرامج والتطبيقات تتيح لمستخدميها إمكانيةَ التواصل بشكلٍ دائم ومستمرٍّ مع أصدقائهم ومتابعيهم، إلا أنها أَثَّرَت في جوانبَ عدَّة مِن حياتنا بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، سواء كان هذا التأثير إيجابيًّا أو سلبيًّا، وقالت: "ركَّزْت من خلال هذا البحث على الجانب السلبيِّ والتأثير البالغ في اللغة العربية مِن قِبَل مستخدمي تلك الوسائل الحديثة".

 

وأشارت إلى أنها قامت بعمل استطلاعٍ للرأي شارَكَ فيه (460) شخصًا مِن مستخدمي وسائل التواصل الحديثة، تراوَحَت أعمارهم من 40 سنة إلى 66 سنة؛ حيث أوضَحَت النتائج أن 45% منهم يرون أنَّ هذه الوسائل أثَّرت بشكلٍ سلبيٍّ في اللغة العربيَّة، كما لاحظت أنَّ هناك إهمالًا كبيرًا في الكتابة باللغة العربية الصحيحة في وسائل التواصل الحديثة، حتى مِن قِبَل المتلقِّين لتعليمٍ جيدٍ، والملمِّين بقواعدِ اللغة العربية الصحيحة وإملائها.

 

وأضافت الأحمري أنَّ أبرز ما يقع فيه المستخدمون مِن أخطاء يكمن في الاختصارات غير المفيدة للكلمات، أو إدخال حروف الجرِّ في الكلمات مع تَكرار حروف المدِّ في الكلمة دون فائدة، أو كتابة الكلمات والجمل بدون مسافة بينها نظرًا لقلَّة مساحة الأحرف المسموح بها في بعض التطبيقات، كذلك بعض أساليب الكتابة في وسائل الكتابة بما يسمَّى لغة "العربيزي أو الفرانكو أرب"، التي أصبحت شائعةً، وكَثُر استخدامُها بين الشباب والأطفال؛ حيث تحتوي العديد من الرسائل النصية على الهواتف الخلوية والفيس بوك وتويتر على كلماتٍ لا يمكن للآباء والأمَّهات قراءتُها أو فَهم معناها، حتى أصبحت اللغةُ العربية عند هؤلاء ركيكةً وضعيفةً إلى حدٍّ بعيدٍ، رغم أنهم نتاج آباء وأمَّهات عَرَب.

 

ولتقريب الصورة أكثر من هذه الظاهرة، فإنَّه يتمُّ كتابةُ رقم "2" بدلًا من الهمزة، و"3" بدلًا من العين، و"5" بدلًا من الخاء، و"6" بدلًا من الطاء، و"7" بدلًا من الحاء، و"8" بدلًا من القاف، و"9" بدلًا من الصاد[7].

 

بالإضافة إلى انتشار المصطلحات المختصرة عن كلمات أجنبية، مثلًا: brb برب، وهي اختصار لجملة Be Right Back معناها: سأذهب وأعود، tyt تيت، وهي اختصار لكلمة Take Your Time ومعناها: خذ وقتك، sms، وهي تعني رسالة نصية قصيرة...[8] وb8، وهي اختصار bonne nuit التي تعني ليلةً سعيدةً، وdr1: de rein التي تعني في الدردشة الفيسبوكيَّة عفوًا.

 

ويضاف إلى ما ذُكِر انتشارُ الأخطاء الإملائية؛ فمِن ذلك: استبدال كتابةِ همزةِ القطع بهمزة الوصل وحرف المدِّ، والتاء المربوطة بالهاء المربوطة.

 

وقد قمت عبر حسابي الخاص على الفايسبوك بإعداد استبيان لجمع معطيات عن الموضوع بطريقة علميَّة؛ حيث وجَّهت ثلاثةَ أسئلة إلى تسعة وعشرين شخصًا، عدد كبير منهم يدرسون معي في سلك الماستر[9]، وكانت حول الأسباب التي تدفع المستعمل العربيَّ إلى استخدام الحروف اللاتينية عوض العربية، ولماذا يفضل العامية على الفصحى؟ وما هي المقترحات الممكنة لتجاوزِ هذا الوضع؟

 

فتوصلت إلى النتائج الآتية:

بالنسبة للسؤال الأول: (في رأيك، ما هي الأسباب التي تدفع المستعمل العربيَّ إلى استخدام الحروف اللاتينية عوض العربية؟):

 

كانت الإجابات متقاربة:

 

• هناك إشكال تقنيٌّ؛ ذلك أنَّ أغلبَ الهواتف والحواسيب مبرمجة باللغات الأجنبيَّة، وهذا يضطر إلى استعمال الحروف اللاتينية.

 

• ضعف الأداء اللغويِّ هو الذي يفسِّر اللجوءَ إلى تلك الظاهرة.

 

• المسألة نفسيَّة بامتياز، فهناك إحساس بالانهزامية والدونية أثناء استعمال الحرف العربيِّ، في حين أنَّ استخدامَ الحرفِ اللاتينيِّ يُكسِب الشخصَ إحساسًا بالتقدُّم والتميُّز.

 

• المسألة مسألةُ تعوُّد.

 

 وفيما يخصُّ السؤال الثاني: (لماذا يُفضِّل المستخدم العربيُّ لوسائل التواصل الاجتماعيِّ العاميةَ على الفصحى؟):

 

كانت الأجوبة متطابقةً تقريبًا:

 

• العامية أسهل من الفصحى، وأكثر دورانًا على الألسن، وأقلُّ تطلُّبًا للقواعد.

• قلَّة مَن يتقن اللغةَ الفصحى.

• المسألة مرتبطة بالاحتلال الأجنبيِّ.

 

 أمَّا بالنسبة للحلول والمقترحات، فالذي لاحظته هو أنها كانت قليلةً، ولم تخرج في الغالب عن المطالبة بتكثيف حملات التوعية والتحسيس، ووجوب أخذ المبادرة والشعور بالمسؤولية.

 

وأسجِّل هنا أنَّ بعضَ الطلبة قد أجاب بأنَّ الحلولَ تكاد تكون منعدمةً، في حين ربَطَها البعضُ بضرورةِ توافر الإرادة السياسيَّة، والتخلُّص من التبعيَّة للغرب.

 

المحور الثاني: بعض الحلول والمقترحات لمواجهة هذا الوضع:

لقد حاولتُ في هذا المحور أنْ أَذْكُر بعضَ الحلول والمقترحات ذاتِ الطابع العمليِّ[10]؛ فكثير هو الكلام الذي قيل في هذا الصدد، لكنه يقف عند مستوى التنظير، ومن هذه الحلول:

 

• توعية الشباب والأطفال بكيفيةِ الاستعمال العقلانيِّ والإيجابيِّ؛ حتى تصبحَ الشبكات الاجتماعيَّة أداةً للبناء، وليس وسيلةً للهدم، وأداةً للتثقيف والاستفادة، وليس لتضييعِ الوقت والانسلاخ والابتعاد عن مبادئ اللغة الأُمِّ.

 

• تعليم الشباب وتأطيره بصفة عامة - والطلبة بصفةٍ خاصة - منهجيًّا وأكاديميًّا، خاصةً في مجال التعامل مع تقنية الإنترنت، وهو الأمر المنوط بالمدارس والجامعات مِن خلال تنظيمها دوراتٍ توعويَّةً وتكوينيَّة.

• النظر إلى الأساليب الجديدة التي يستخدمها الطلبة في التواصل عبر الشبكات الاجتماعية، ومحاولة تشخيص أسبابِها؛ مِن أجلِ فَهم الظاهرة جيدًا، واقتراح حلول أكثر نجاعةً لمعالجتها.

• توفير مختصِّين في الجامعات لتوجيه الطلبة وتأطيرهم وكذا تحفيزهم على ضرورة الاستخدام الرشيد للشبكات الاجتماعيَّة.

• تشجيع البحث العلميِّ بالجامعات ومختلف المؤسَّسات العلميَّة والأكاديميَّة والبحثيَّة على تصميم مواقعَ تتَّسم بالقيمِ والمبادئ العربيَّة؛ حتى يستطيعَ الطالب أنْ يتكيَّف معها ولا ينحرف.

• تكوين لجان وجمعيات على "الفيسبوك" مثل جمعية "اكتب عربي" للدفاع عن اللغة العربيَّة، وحمايتها مِن هذا الغزو الذي يمثِّل خطرًا حقيقيًّا، خاصَّة على الجيل الصاعد.

• تحسيس القائمين على الشأن التربويِّ التعليميِّ بأهمية التواصل والتعامل باللغة الوطنية الرسمية؛ مِن أجل المحافظة على أهمِّ مقوم من مقوِّمات الهُوية الوطنية.

• تخصيص جوائز توزَّع على الطلبة الذين يثبُتُ أنهم يستخدمون غالبًا حروف اللغة العربية في أساليب التواصل الحديثة.

• تخصيص جوائز توزَّع على العائلات التي تحرص على تشجيع أبنائها على استخدام حروف اللغة العربية في أساليب التواصل الحديثة.

• إقامة المسابقات (الأولمبياد)؛ لإبراز مهارات السرعة في استخدام حروف اللغة العربية في أساليب التواصل الحديثة بلغةٍ سليمة معبِّرة، في موضوعات يتمُّ اقتراحُها، وذلك لجميع المستويات العمريَّة، والمراحل الدراسيَّة، لا سيما الجامعيَّة منها، ويمكن أن تخصَّص منحةٌ دراسية للطلبة المتفوِّقين لمواصلة دراستهم.

• إقامة مشاريع جماعيَّة للطلبة لمناقشة استخدام حروف اللغة العربيَّة في أساليب التواصل الحديثة بلغةٍ سليمة معبِّرة.

• إقامة ورش عمل جماعية للمتخصِّصين لتبادل الآراء حول المشكلات التي تحول دون استخدام حروف اللغة العربية في أساليب التواصل الحديثة بلغةٍ سليمةٍ معبِّرة؛ لوضع الحلول المناسبة التي تساعد على نشر اللغة العربية، وتزيل كلَّ ما يواجهها من أخطار.

• تشجيع المتخصِّصين في اللغة العربية والتقنيات على إبداعِ طريقةٍ سهلةٍ للتواصل باللغة العربية في أساليب التواصل الحديثة، بعيدة عن التعقيد، كما هو الحال في استخدام الحروف اللاتينية.

• عقد المؤتمرات المحليَّة والدوليَّة التي تهدف إلى بناء جسور الثقة بين المتخصِّصين في اللغة العربية والتقنيات؛ لتبادل الآراء، والحوار والمناقشة؛ لوضع الحلول المناسبة، من خلال التعاون البنَّاء الذي يَهدُف إلى إزالةِ الأخطار التي قد تَنتِج عن استخدام اللغة العربية بحروفٍ لاتينية في أساليبِ التواصل الحديثة.

 

خاتمة:

سأختم بقولٍ للدكتور إبراهيم بن سليمان الشمسان: "لن نستعيد هُويتَنا إلا إذا تولَّينا شؤونَنا بأنفسنا، وتحوَّلْنا من الاستهلاك إلى الإنتاج، ولن يكون ذلك إلا بتعلُّمنا للُغَتِنا، وباحترامنا لأنفسنا، وتقديسنا للعمل ما صغر منه وكبر، وهذه مسؤوليَّةٌ قوميَّة ليست على فرد دون فرد، وليست على حاكمٍ من دون محكوم، وكما تكونون يولَّى عليكم، وما تقدِّموا لأنفسكم مِن خيرٍ تجدوه"[11].

 

قائمة المصادر والمراجع:

• إبراهيم بن سليمان الشمسان: استعادة الهوية، الحلقة النقاشية: مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية: آفاق الريادة والتميُّز - 02ماي2012.

• جامعة الملك خالد - السعودية - المركز الإعلامي.

• عبدالعزيز بن عثمان التويجري: مستقبل اللغة العربية، مطبعة الإيسيسكو الرباط - المملكة المغربيَّة.

• عبدالكريم علي عوفي، اللغة العربيزية (الهجينة) في مواقع التواصل الاجتماعيِّ وأثرها على اللغة العربية الفصحى، أبحاث ودراسات مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، 2014.

• فطيمة بوهاني والباحثان: حميدة خذري وحمزة هريدي: شبكات التواصل الاجتماعيِّ وتأثير استخدامها على اللغة العربية عند الشباب الجزائري: دراسة ميدانيَّة لكيفية مساهمة استخدام الفيسبوك في اندثار ونسيان اللغة العربيَّة عند الجامعيين، قسم العلوم الإنسانية/ جامعة قالمة 80 ماي 1945، الجزائر.

• مجد مالك خضر، اللغة العربية والتكنولوجيا، مقالة على الإنترنت، نشر بتاريخ 7/ 11/ 2016، موقع إي - بزنيس.

• هاشم صالح مناع: استخدام طلبة الجامعة اللغة العربية بحروف لاتينيَّة (الإنجليزية وغيرها) في أساليب التواصل الحديثة، كلية التربية والعلوم الأساسية - جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.

 

[1] مجد مالك خضر، اللغة العربية والتكنولوجيا، مقالة على الإنترنت، نشر بتاريخ 7/ 11/ 2016، موقع إي-بزنيس، بتصرف.

 

[2] ينظر: عبدالعزيز بن عثمان التويجري: مستقبل اللغة العربية، منشورات إيسسكو، ط2، 2015.

 

[3] نفسه، ص 15، بتصرف.

 

[4] نفسه، ص 8، بتصرف.

 

[5] نفسه، ص 16، بتصرف.

 

[6] المصدر: جامعة الملك خالد - السعودية - المركز الإعلامي على الإنترنت.

 

[7] عبدالكريم علي عوفي، اللغة العربيزية (الهجينة) في مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على اللغة العربية الفصحى، أبحاث ودراسات مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، 2014، ص ص 27-28.

 

[8] نفسه، ص ص 30-31.

 

[9] ماستر الدراسات اللغوية: قضايا ومناهج، جامعة محمد الأول، وجدة - المغرب.

 

[10] ينظر إلى:  د. هاشم صالح مناع، استخدام طلبة الجامعة اللغة العربية بحروف لاتينية (الإنجليزية وغيرها) في أساليب التواصل الحديثة: كلية التربية والعلوم الأساسية - جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، ص:19. فطيمة بوهاني والباحثان: حميدة خذري وحمزة هريدي: شبكات التواصل الاجتماعيِّ وتأثير استخدامها على اللغة العربية عند الشباب الجزائري: دراسة ميدانيَّة لكيفية مساهمة استخدام الفيسبوك في اندثار ونسيان اللغة العربية عند الجامعيين، قسم العلوم الإنسانية - جامعة قالمة 8 ماي 1945 الجزائر - ص:24 بتصرف.

 

[11] إبراهيم بن سليمان الشمسان: استعادة الهوية، الحلقة النقاشية: مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية: آفاق الريادة والتميز -02 ماي 2012، ص7.

 

 

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات