من ثمرات الإخلاص

عبد العزيز بن داود الفايز

2019-09-30 - 1441/02/01
عناصر الخطبة
1/منزلة الإخلاص وأهميته 2/بعض ثمرات الإخلاص وفوائده 3/عقوبة المرائين في العمل

اقتباس

من ثمرات الإخلاص: أن المخلص يوم القيامة يُظل في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله؛ كما جاء في الحديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله، ذكر منهم "ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه"، فيظل في ظل الله يوم القيامة؛ لأنه أخفى العمل، لأنه أخلص العمل لله لا يريد من الناس مدحا ولا ثناءً، والرجل الآخر كما...

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وصفيه وخليله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح للأمة، وجاهد في الله حق جهاده، صلوات الله وسلامه عليه.

 

فيا عباد الله: (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102].

 

معاشر المسلمين: إن الإخلاص شرط لقبول جميع الأعمال، والعمل مهما كبر إذا فقد الإخلاص فإنه لا ينفع صاحبه، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه".

 

حديثي اليوم عن شيء من ثمرات الإخلاص، من ثمرات الإخلاص: أن الإخلاص يكفر السيئات، ويرفع الدرجات، تأملوا معي -يا رعاكم الله- النصوص التالية، يقول رسول الهدى -صلى الله عليه وسلم-: "يستخلص الله يوم القيامة رجلا من أمتي على رؤوس الأشهاد، فينشر له تسعا وتسعين سجلا، هذه السجلات قد امتلأت من السيئات، فيقول الرب: هل ظلمك الكتبة الحافظون؟ فيقول: لا يا رب، فيقول: هل لك من عذر؟ يقول: لا يا رب، ثم يخرج له بطاقة فيقول: يا رب ما تصنع هذه البطاقة أمام هذه السجلات؟ فيقول له الرب: إنك لا تُظلم، فيخرج له بطاقة كُتب فيها: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، فتطيش هذه البطاقة بتلك السجلات" واسم الله يثقل الموازين ولا يعدله شيء.

 

نعم -يا عباد الله-، قال شيخ الإسلام: من قال هذه الكلمة بإخلاص، وليس كل من قال هذه الكلمة يدرك هذا الأجر والفضل، نطق بها بصدق وإخلاص.

والمرأة البغي التي من بني إسرائيل سقت كلبا فشكر الله لها وغفر ذنبها وأدخلها الجنة، امرأة بغي وسقت كلبا، لكن لما في ذلك من الإيمان والإخلاص.

والرجل الذي أزاح غصنا من الطريق فشكر الله له وغفر له وأدخله الجنة؛ لأنه فعله على ما عنده من الإيمان والإخلاص، قال شيخ الإسلام معلقا على هذه النصوص: "وليس كل من فعل ذلك يدرك هذه الأجور، من فعل هذه الأعمال اليسيرة فإنه يدرك هذا الأجر العظيم".

 

أيضا من ثمرات الإخلاص: أن المخلص يوم القيامة يُظل في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، تأملوا معي -يا رعاكم الله- كما جاء في الحديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله، ذكر منهم "رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه"، فيظل في ظل الله يوم القيامة؛ لأنه أخفى العمل، لأنه أخلص العمل لله لا يريد من الناس مدحا ولا ثناءً، والرجل الآخر كما في الحديث "ذكر الله خاليا ففاضت عيناه"، نعم هكذا يفعل الصدق والإخلاص.

 

ومن ثمرات الإخلاص -يا عباد الله-: أن الإخلاص سببا لتفريج الكربات، ألا ترون إلى أصحاب الغار عندما أطبقت عليهم الصخرة وتوسلوا إلى الله بأحب الأعمال إليه ففرج الله عنهم الكربة.

 

والمخلص حرم الله جسده على النار، تأملوا معي -يا رعاكم الله- قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله قد حرم النار على من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله"، وفي الحديث الآخر يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ما من عبد يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبد الله ورسوله خالصا من قلبه إلا حرمه الله على النار".

 

والإخلاص -يا عباد الله- سبب لدخول الجنة، قال رسول الهدى -صلى الله عليه وسلم-: "من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه دخل الجنة".

 

اللهم ارزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل يا رب العالمين.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

أقول هذا القول، وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله حمد الشاكرين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.

 

أما بعد:

 

فيا عباد الله: (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102].

 

واعلموا -يا رعاكم الله- أن الأعمال الجليلة إذا فقدت الإخلاص لا تنفع صاحبها، بل يعاقب ويعذب عليها؛ كما جاء في صحيح مسلم: "إن أول من تسعر بهم النار يوم القيامة رجل قرأ القرآن وتعلم العلم"، انظروا إلى هذه الأعمال الجليلة: حفظ القرآن، وأتقن العلوم، لكن ليقال: قارئ، ولو حفظ القرآن بالقراءات العشر، لو أتقن القرآن والعلوم كلها لكن لا يريد بذلك وجه الله، إنما يريد أن يشار له بالبنان، ويقال: فلان ابن فلان، ويصدر في المجالس فإنه تسعر به النار يوم القيامة من أول من تسعر بهم النار.

 

نسأل الله السلامة والعفو والعافية.

 

ورجل جاهد، ذهب وخرج للقتال جاد بنفسه وترك بلده وولده، لكن ليقال: هو جريء، فهو من أول من تسعر بهم النار يوم القيامة، جاد بنفسه لكنه لم يرد بذلك وجه الله؛ كما جاء في حديث الرجل الذي أبلى بلاءً حسنا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "هو في النار"؛ لأنه لم يقاتل لوجه الله.

 

القتال لوجه الله، أو يريد الإنسان أن تكون كلمة الله هي العليا.

 

والآخر تصدق بصدقة فيؤتى به، فيقول: ما تركت من وجه من وجوه البر إلا أنفقت، فيقال: كذبت، ولكن ليقال هو جواد، هو منفق، لو أنفق الملايين ولو شيد المشاريع الكثيرة، ولكنه يريد مدح الناس وثناء الناس، فإن هذا عليه وبال يوم القيامة.

 

نسأل الله السلامة والعفو والعافية.

 

هذا، واعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ به بنفسه، فقال جل من قائل: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب: 56].

 

اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على نبينا محمد، اللهم ارض عن الخلفاء الراشدين؛ أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن بقية الصحابة يا رب العالمين.

 

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين.

 

اللهم وحد كلمة المسلمين، اللهم اجمع كلمتهم، اللهم وحد صفوفهم، من أرادنا وأحدا من المسلمين أو بلادنا وبلاد المسلمين بسوء اللهم فأشغله بنفسه، اللهم أشغله بنفسه، اللهم اجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره في تدميره يا رب، اللهم شتت شمله يا حي يا قيوم، اللهم يا حي يا قيوم فرج هم المهمومين من المسلمين.

 

اللهم يا حي يا قيوم يسر أمور الحج، اللهم يسر أمور الحج، اللهم احفظ الحجاج في كل مكان يا رب العالمين، اللهم من أراد الحجاج بسوء اللهم أبطل كيده، اللهم اكشف ستره، اللهم افضحه على رؤوس الأشهاد يا رب العالمين.

 

اللهم أصلح أحوال المسلمين، اجمع قلوبهم، احقن دماءهم، ارحم ضعفهم في العراق وفي الشام وفي اليمن وفي فلسطين وفي كل مكان.

 

اللهم اشف مرضى المسلمين، اللهم أبطل سحر كل مسحور يا حي يا قيوم، واشف كل معيون يا أرحم الراحمين.

 

اللهم إنا نسألك يا حي يا قيوم أن ترزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل.

 

اللهم طهر قلوبنا من النفاق، وأعمالنا من الرياء والسنتنا من الكذب يا حي يا قيوم.

 

عباد الله: (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [النحل: 90]، فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ) [العنكبوت: 45].

 

المرفقات

من-ثمرات-الإخلاص.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات