مخاطر الألعاب الالكترونية

عبد الله بن محمد الطيار

2021-03-05 - 1442/07/21 2021-03-23 - 1442/08/10
عناصر الخطبة
1/ظاهرة تعلق الكثيرين بالأجهزة الحديثة 2/من أخطار الألعاب الإلكترونية 3/تأثير هذه الألعاب على التحصيل العلمي 4/وسائل حماية الأولاد من خطر الألعاب 5/نصيحة للشباب والفتيات.

اقتباس

كثرتْ شكاوَى الآباءِ والأمهاتِ، وكذَا المعلمينَ والمعلماتِ من تَغيُّرِ أخلاقِ الطُّلابِ والطَّالباتِ وسُلوكياتِهم وتعاملاتِهم، واتصافِهم بالفوضى والمشاجراتِ والاعتداءاتِ، مع إهمالِ الدُروسِ والواجباتِ، ومَنْ خَالطَ هؤلاءِ وَجَدَ أنَّ تلكَ الألعاب قد أحدثتْ تغيُّرًا كبيرًا في حياتِهم...

الخُطْبَةُ الأُولَى:

 

الحمدُ للهِ الذي بنعمته اهتدى المهتدون، وبتقديرهِ ضلَّ الضَّالون، ولِحكْمِه خَضَعَ الخلقُ أجمعونَ؛ (لاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُون)[الأنبياء:23]، (وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُون)[الروم:26]، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ؛ (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُون)[القصص:88]، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُه, الصادقُ الأمينُ، سيدُ الأولينَ والآخرينَ، وخيرُ خلقِ اللهِ أجمعين، صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلِه وصحبِه, ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

 

أما بعدُ: فاتقوا اللهَ -عبادَ اللهِ-؛ فتقوى اللهِ خيرُ زادٍ يُدَّخر، وأفضلُ لباسٍ يُدَّثر، وأعلى نسبٍ يُفتَخر، تكفَّل اللهُ لأهلِها بالأمنِ ممَّا يَخافُونَ، وبالنجاةِ ممَّا يَحذَرون، وبالرزقِ من حيثُ لا يحتسبونَ؛ (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ)[الطلاق:2، 3].

 

أيُّها المؤمنونَ: في ظلِّ التَّقدمِ التَّقّنيْ، وتَنوَّعِ البرامجِ ووسائلِ التَّواصلِ، وانتشارِ الأجهزةِ الحديثةِ في كلِّ بيتٍ؛ بل إنَّ كلُّ جيبٍ لا يخلو من جوَّالٍ، وهي نعمةٌ عظيمةٌ، قَدْ نَفَعَ اللهُ بهَا نفعًا عظيمًا، ويسَّر بها أمورًا كثيرةً، وأمضى بها مصالحَ عديدةً، وسهَّلتْ التواصلَ بين الأرحامِ والأقاربِ والأصدقاءِ وكافةِ النَّاسِ, إلا أنَّ بعضَهم تعلَّقَ بتلكَ الأجهزةِ تعلقًا شديدًا؛ بسببِ ما حوتْ من برامجَ وألعابٍ ترفيهيةٍ!.

 

وهذا بابٌ عظيمٌ من أبوابِ الشرورِ والفتنِ؛ لما يُعرضُ فيها من برامجَ وألعابٍ إلكترونيةٍ، حتى أصبحتْ تأخذُ الكثيرَ من أوقاتِهم وأعمارِهم.

 

وهذِه الألعاُب فيهَا مِنَ المخاطرِ ما اللهُ بهِ عليمٌ، وهذا واقعٌ نعيشُه، ونرَى أثرَه في حياتِنا؛ فهذَا شابٌ عاكفٌ على لُعبتِه بالساعاتِ، وهذه فتاةٌ منكبةٌ على لعبةٍ مخالفةٍ لفطرتِها وأنوثتِها، وهؤلاءِ الأطفالُ مشغولونَ بها أيَّما إشغالٍ، وإذَا أرادَ أحدُ والديْهم صَرْفهم عنهَا صاحُوا وبكوا؛ بلْ ربَّما وَصَلَ بهم الأمرُ إلى الغضبِ والسبِّ والشَّتمِ والتهديدِ؛ بسببِ تعلقِهم بها!.

 

عبادَ اللهِ: إنَّ لهذه الألعابِ الإلكترونيةِ أخطارًا كثيرةً، ومن أهمِّها:

الجلوسُ أمامَها بالساعاتِ، وتعلُّقُ القلبِ بهَا وإدمانِها.

ومنها: التهاونُ بالصلاةِ، وعدمُ الخشوعِ والاطمئنانِ فيها.

وضعفُ التحصيلِ العلميِّ والدراسيِّ.

والحماسُ الزائدُ عندَ ممارستِها والتأثرِ بمَا فيهَا.

ومنها: إصابةُ بعضِ الأطفالِ بالتوتُّرِ والقلقِ، وربَّما وَصَلَ الأمرُ إلى حصولِ التشنّجاتِ والصَّرعِ، وأمراضِ المفاصلِ وخاصةً في الحالاتِ المدمنةِ.

ومن أخطارها: تأثيرُها على الأعصابِ وإضعافِ الذكاءِ والتركيزِ والاستيعابِ الدراسي.

وسرعةُ الغضبِ والانفعالِ، والإصابةِ بالكآبةِ والضيقِ والحُزنِ عند تركِها.

والانعزالُ عن الأهلِ والمجتمعِ, وتركُ مخالطةِ الناسِ, والفشلُ في التعاملِ مع الآخرينَ.

ومنها: استنزافُ الأموالِ لشراءِ تلكَ الألعابِ دونَ مبالاةٍ.

وما يُعرضُ فيهَا من المخالفاتِ الشرعيةِ التي تَتَسَبَّبُ في ضعفِ الإيمانِ والحياءِ.

ومنها: إضعافُ البصرِ والشَّهيةِ.

 

عبادَ اللهِ: لقد كثرتْ شكاوَى الآباءِ والأمهاتِ، وكذَا المعلمينَ والمعلماتِ من تَغيُّرِ أخلاقِ الطُّلابِ والطَّالباتِ وسُلوكياتِهم وتعاملاتِهم، واتصافِهم بالفوضى والمشاجراتِ والاعتداءاتِ، مع إهمالِ الدُروسِ والواجباتِ، ومَنْ خَالطَ هؤلاءِ وَجَدَ أنَّ تلكَ الألعاب قد أحدثتْ تغيُّرًا كبيرًا في حياتِهم؛ بسببِ الاقبالِ عليهَا والجلوسِ أمامَها بالساعاتِ, وتبادلِ المعلوماتِ والتحدُّثِ مع الغرباءِ، مع ضعفِ الرقابةِ عليهم وتركِ مُتابعتِهم، حتَّى أصبحتْ تلكَ الأجهزةُ قنابلَ موقوتةً؛ تَتَسبَّبُ في تحطيمِ أخلاقِهم ودينِهم ومستقبلِهم، فأخرجتْ لنا أجيالاً سلبيةً لا هَدَفَ لهَا إلا الَّلهوَ واللعبَ!.

 

عبادَ اللهِ: إنَّ أولادَنا أمانةٌ في أعانقِنا، وهم ثمرةُ فؤادِنا وكنزُ أمَّتِنا، وأغلى ما نملكُ في هذِه الدنيا، وإن لمْ نستدْركهم بعنايتِنا ورعايتِنا ومتابعتِنا ضاعُوا مثلَ ما ضاعَ غيرُهم، وقد قالَ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: "كفى بالمرءِ إثمًا أن يُضيِّعَ مَن يقوتُ"(رواه أبو داود وحسنه الألباني)، فيا ويلَ من ضيَّعَ تلكَ الأمانةَ، وَتَركَ أولادَه نهبًا لتلكَ الألعابِ؛ تذهبُ بهم إلى طريقِ الخسارةِ والضياعِ!.

 

أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرجيمِ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلاَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون)[التحريم: 6].

 

باركَ اللهُ لي ولكمْ في القرآنِ العظيمِ, ونفعني وإيَّاكم بما فيهِ من الآياتِ والعظاتِ والذِّكرِ الحكيمِ، فاسْتَغفروا اللهَ إنَّه هو الغفورُ الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، والصلاةُ والسلامُ على الرسولِ الكريمِ محمدِ بنِ عبدِ اللهِ النبيِّ الأمينِ، صلى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبِه أجمعين.

 

أما بعدُ:  فاتَّقوا اللهَ -أيها المؤمنون-، واعلموا أنَّ الأمرَ جدُّ خطيرٌ, يحتاجُ لتعاونِ وتعاضدِ الجميعِ، وأنَّه ينبغي علينَا الأخذُ بالوسائلِ التي تُعينُنَا على حمايةِ أولادِنا من براثنِ تلكَ الألعابِ، ومن ذلك:

يجبُ على الآباءِ والأمهاتِ تَحمُّلُ المسؤوليةِ، والرقابةُ الجادةُ على ما يُمارسُه الأولادُ من الألعابِ, وما يجلسونَ أمامَه من البرامجِ والمواقعِ، يقولُ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: "أَلا كُلُّكُمْ راعٍ وكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عن رَعِيَّتِهِ"(رواه البخاري ومسلم).

 

ومنها: الجلوسُ مع الأولادِ عندَ لعبِهم ومشاركتُهم إيَّاها قَدْرَ المستطاعِ، بحيثُ لا يُحرمُ الطفلُ من الَّلعبِ، ويَجِدَ مَنْ يشاركُهُ فيهَا ويحذِّرهُ ممَّا يَظْهرُ فيها من تلكَ المخالفاتِ.

 

ومنها: ملءُ الفراغِ عِنْدَ الأولادِ بأمورٍ مفيدةٍ, بحيثُ يُدخلُ السرورَ عليهم ويَجْعلهم مُستجيبينَ لوالديْهم؛ كالخروجِ للبرِّ, والحدائقِ العامةِ, والمتنزهاتِ، وزيارةِ الأقاربِ, مع إيجادِ بدائلَ ترفيهيةٍ في البيتِ؛ لملأ فراغِهم وإسعادِهم.

 

ومن ذلك: النظرُ في إيجابياتِ تلكَ الألعابِ وسلبيِّاتِها, بحيثُ يستطيعونَ الحكمَ عليهَا وإبعادَ الضَّررِ المترتبِ على ممارستِها.

 

ومنها: تحديدُ وقتٍ معينٍ للأولادِ لممارسةِ تلكَ الألعابِ، وعدمُ تركِهم أمامَها لساعاتٍ طويلةٍ.

 

ومنها: يجبُ على الأمِّ عدمُ إهمالِ أولادِها وتركِهم نهبًا لتلكَ الألعابِ، فبعضُ الأمهاتِ -هداهنَّ اللهُ- يتساهلنَ كثيرًا في إعطاءِ الطِّفلِ ما يريدُ حينمَا يَصرخُ أو يبكي حتَّى ترتاحُ منه، وهذه سلبيةٌ كبيرةٌ سوفَ تجدُ أثرَها بعد حينٍ!.

 

وختامًا: أوصِيكُم ونفسِي بكثرةِ الدعاءِ للأبناءِ والبناتِ؛ فاللهُ -تعَالى- هُوَ الذي يملكُ قلوبَهم وجوارحَهم، وهوَ القادرُ على حفظِهم وهدايتِهم، وهوَ -سبحانَه- أرحمُ بهم منَّا، فاستعينوا باللهِ -تعَالى- على حفظِهم وتربيتِهم وتعليمِهم.

 

ووصيِّتي لأجيالِ المستقبلِ من الشبابِ والفتياتِ أنْ يحذروا من تلكَ البرامجِ والألعابِ، وأن لا ينشغلوا بهَا عن أسمى هدفٍ خُلقوا من أجلِه، ألا وهوَ عبادةُ اللهِ -جلَّ وعلا-، وتوحيدُه وتعظيمُه ومحبتُه وخشيتُه، والحرصُ على طلبِ العلمِ والنجاحِ والتفوِّقِ الدراسي، وملءُ الأوقاتِ بمَا يفيدُ وينفعُ.

 

أسألُ اللهَ -تعَالى- وهوَ الرحيمُ بنَا أنْ يحفظَ أولادَنا من كلِّ شرٍّ، وأن يَفتَحَ على قُلوبِهم بحبِّ الدينِ وأهلِه.

 

هذا وصلُّوا وسلِّموا على الحبيبِ المصطفَى والقدوةِ المجتبى؛ فَقَد أمَرَكُم اللهُ بذلكَ فقالَ -جلَّ وعلا-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب: 56].

 

اللَّهُمَّ أَعِزَّ الْإِسْلَامَ وَالْمُسْلِمِينَ، واخْذُلْ أَعْدَاءَكَ أَعْدَاءَ الدِّينِ, اللَّهُمَّ آمِنَّا فِي أَوْطَانِنَا، وَأَصْلِحْ أَئِمَّتَنَا وَوُلَاةَ أُمُورِنَا، وَارْزُقْهُمُ الْبِطَانَةَ الصَّالِحَةَ النَّاصِحَةَ, اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ، وَأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ، وَاجْمَعْ عَلَى الْحَقِّ كَلِمَتَهُمْ, رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا وَوَالِدِينَا عَذَابَ الْقَبْرِ وَالنَّارِ.

 

عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ؛ فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبر، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.

 

المرفقات

مخاطر الألعاب الالكترونية.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات