لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا

أحمد بن عبد العزيز الشاوي

2021-02-11 - 1442/06/29
عناصر الخطبة
1/حقيقة قرآنية تبعث الطمأنينة والسعادة 2/في طيات المِحَن مِنَح كثيرة 3/الثقة واليقين برب العالمين 4/دعوة إلى الأمل والتفاؤل 5/التوازن في فهم عقيدة القضاء والقدر.

اقتباس

إن الإنسان قد يقع له شيء من الأقدار المؤلمة، والمصائب الموجعة التي تكرهها نفسه، فربما جزع، أو أصابه الحزن، وظن أن ذلك المقدور هو الضربة القاضية, والفاجعة المهلكة لآماله وحياته, فإذا بذلك المقدور مِنْحَة في ثوب مِحْنة, وعطية في رداء بلية,....

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الحكيم الخبير، يعلم سرنا وجهرنا وهو السميع البصير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إنه على كل شيء قدير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الهادي البشير، والسراج المنير، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا.

 

أما بعد: فاتقوا الله -يا خير أمة-، وكونوا ممن رضي بالله ربًّا.

 

عباد الله: يموت أبو سلمة -رضي الله عنه-؛ فتحزن لفراقه أُم سلمة -رضي الله عنها- حزنًا شديدًا،  وتقول: أيّ المسلمين خيرٌ من أبي سلمة؟ أوّل بيت هاجر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي لا تدري أن الله سيحدث أمرًا، فيتزوجها خير الورى -صلى الله عليه وسلم- لتصبح أُمًّا للمؤمنين وزوجة لسيد المرسلين.

 

أم حبيبة -رضي الله عنها- يُطلّقها زوجها وهي في بلاد الغربة في الحبشة؛ فتحزن وتتألم، فالطلاق غصّة في حلوق المطلقات، لكنّها لا تعلم أن الله قد أحدث أمرًا؛ فيتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لتحظى بهذا الشرف العظيم.

 

في الحديبية يتذمّر المسلمون من بنود الاتفاق ويرون فيه ضعفًا ودنية وهم لا يعلمون أن العليم الخبير سيجعل من هذه الدنية فتوحات هنية.

 

يُعذّب بلالٌ ويُسحب في الرمضاء ويُوضَع على صدره الصخرة العظيمة، وهو يردد "أَحدٌ أحدٌ"؛ لأنه يؤمن أن الله سيحدث بعد ذلك أمرًا؛ فتمر الأيام ليصعد فوق الكعبة رغم أنوف المشركين ويرفع نداء الحق وهم أذلة صاغرون.

 

يُمتحن الإمام أحمد ويُؤذَى ويُجلَد ويُسجن ويهدد وتستمر محنته من خليفة إلى خليفة، لكنه موقن أن الله سيحدث بعد ذلك أمرًا؛ فيأتي الفرج وتنتصر السنة، ويعلو الإمام أحمد ويرتفع اسمه إلى يومنا هذا، ويذهب خصومه في مزبلة التاريخ.

 

(لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا)[الطلاق:1].

إنها حقيقة قرآنية تبعث في القلوب الطمأنينة والسعادة، حقيقة تتلقاها القلوب الفَزِعَة فإذا هي في جوّ من الأمن والسكينة، وتتلقاها النفوس القانطة فإذا بشعاع الأمل يسري في كيانها.

 

حقيقة لا يُوقن بها إلا مَن رضي بالله حقَّ الرضا، وحقّق صِدْق التوكل عليه، وتفويض الأمور إليه، واليقين والثقة بوعده وإحسان الظن به -جل وعلا-، وأنه لا يريد بعباده إلا الخير والصلاح.

 

حقيقة نحتاجها في زمنٍ كثرت فيه المصائب والمشكلات، سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات، والتي أدَّت إلى ظهور كثير من الأمراض النفسية المعقَّدة من قلق واكتئاب ووساوس وأوهام.

 

إن الإنسان قد يقع له شيء من الأقدار المؤلمة، والمصائب الموجعة التي تكرهها نفسه، فربما جزع، أو أصابه الحزن، وظن أن ذلك المقدور هو الضربة القاضية, والفاجعة المهلكة لآماله وحياته, فإذا بذلك المقدور مِنْحَة في ثوب مِحْنة, وعطية في رداء بلية, وفوائد لأقوام ظنوها مصائب, وكم أتى نفع الإنسان من حيث لا يحتسب! ولا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا.

 

في مجتمعاتنا اليوم فتنٌ وابتلاءات، أحداثٌ وتداعيات، صراعٌ وجولات، استفزازات وتحديات.. نغرق في قراءة الأحداث، وتشغلنا التحليلات، وننسى قول خالقنا: (لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا)[الطلاق:1].

 

 ويبقى الأمل مادامت الحياة، فسوف يبدل الحال، وتهدأ النفس، وينشرح الصدر، ويسهل الأمر، وتحل العقد وتنفرج الأزمة: (لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا)[الطلاق:1]،  (فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ)[المائدة:52]، فلا تغضب، ولا تنزعج، ولا تتشاءم فكل لحظة ألم، وكل أزمة لا بد أن تنفرج بتوفيق الله، وكل خسارة لا بد أن تُعوّض إذا توكّلت على الله؛ فالدنيا حافلة بالأمل والألم، وبالمكسب والخسارة، وبالفرح والغضب، ليس هناك سعادة دائمة، وليس هناك شقاء مستمر، ونصوص القرآن تضمنت (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)[الشرح:5]، و(سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا)[الطلاق:7].

 

إلى كل من يضايقه البلاء والوباء والغلاء ويقهره كيد الأعداء، بشّر الليل بصبح صادق يطارده على رؤوس الجبال، وبشّر القحط بماء زلال يُلاحقه في أعماق الرمال، والفقير بمال يزيل عنه الإملاق، فارحل بقلبك إذا الهم برك، واشرح صدرك عند ضيق المعترك، ولا تأسف على ما مضى ومن هلك، واعلم أنه لا يدوم شيء مع دوران الفلك، وعسى أن تكون الشدة أرفق بك، والمصيبة خيرًا لك، أحسن الظن ربربك فهو القائل: "أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء".

 

 واغسل همومك بنهر التوكل، واحذر من تصديق وعد الأفّاك الأثيم والشيطان الرجيم، لأنه يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ)، ولكن صدق بوعد أصدق القائلين: (وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[البقرة:268].

 

ولنُرَبِّ أنفسنا  على الرضا بالأقدار, والنظر للحياة من زاوية الأمل, والاعتقاد بأن الأيام القادمة تحمل معها ألوانًا من السعادة والفرح والبهجة والأرزاق. (لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا)[الطلاق:1]؛ فلا تشغل بالك، ولا تتعب خيالك، فأمر الله أقرب من ذلك، وربنا كل يوم هو في شأن، وإذا أراد شيئًا فإنما يقول له: كن، فيكون.

 

أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

 

 الخطبة الثانية:

 

أما بعد: أيها المسلمون، ونحن نتحدث عن الرضا بقدر الله -عز وجل- وتفويض الأمور إليه، ونؤكد على أن الخير فيما يختاره الله، ولو كان في ظاهره بلاء ومحنة؛ فإننا نحذر من الانحراف بهذا الأمر إلى المفهوم الخاطئ لمسألة مفهوم الرضا والتسليم لقضاء الله -عز وجل- والذي قد يفضي إلى التواكل والعجز والرضا بالفساد والمذلة والمهانة، وترك الأخذ بالأسباب والدعوة والاحتساب، فنكون ممن يعالج داء بداء.

 

إن من سمة عقيدة أهل السنة والجماعة التوازن في فهم عقيدة القضاء والقدر بين الغلو والجفاء، بين من ينكر الاستدلال بالقضاء والقدر على حوادث الزمان وبين مَن يفهم القضاء والقدر والرضا بتدبير الله على أنه تواكل وخمول وخنوع مُذِلّ.

 

إن الفهم الصحيح للقضاء والقدر يكمن في التوازن بين الاستسلام المطلق لقدر الله والعمل بكل ما في الوُسْع والوقوف المطمئن عند حدّ الاستطاعة؛ وهذا يعني فعل الأسباب التي سخَّرها الله -عز وجل- ومدافعة أقدار الله بأقداره، ما دام أن هناك إمكانًا للمدافعة، فإذا لم تُجْدِ المدافعة، أو لم يكن ذلك في الإمكان؛ فالواجب: الصبر والاستسلام لقضاء الله -عز وجل-، واليقين بأن من وراء ذلك خيرًا ومصلحةً ورحمةً يجب أن يتجه الجهد إلى التماسها، وتسخيرها إلى مزيد من الخير والإصلاح، وتغيير الأحوال، ومحاسبة النفوس، وإزالة أسباب المصيبة، وبذل الجهد في دفعها: (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)[الرعد:11].

 

إن الإيمان بأن الله سيحدث بعد ذلك أمرًا لا يعني العجز والقعود، وإنما يعني أن تحرص على ما ينفعك ولا تعجز؛ فإن جاء القضاء على خلاف ما أردتَ فلا تيأس ولا تحزن، ولا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا، ولكن ارض بما كتب الله لك، وقل: قدَّر الله وما شاء فعل، وقل: رضيت بالله ربًّا، فهو الذي يشاء ويختار، وثق أن ما كتبه الله وقدَّره هو الأصلح والأنفع. وأيقن بأن الله سيجعل من بعد العسر يسرًا.

 

وبعد أن تبلغ بإرادتك مداها فدَع الأمور لمدبّرها الأعلى ينتهي بها حيث يشاء دون نزق أو قلق، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.

 

اللهم صَلِّ وسَلِّم .....

 

المرفقات

لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات