فضل قيام الليل

عمر بن عبد الله بن مشاري المشاري

2021-02-24 - 1442/07/12
عناصر الخطبة
1/عِظَم شأن الصلاة 2/فضل صلاة النافلة 3/أفضل النوافل قيام الليل 4/حرص الصحابة والسلف على قيام الليل.

اقتباس

فإنَّ شأن الصلاة عظيم وفضلها كبير, ذلك أنَّها صلة بين العبد وربِّه, وقد فرض الله على عباده خمس صلوات في اليوم والليلة, ورغَّبهم بالنوافل مثل السنن الرواتب وقيام الليل,...

الخطبة الأولى:

 

إنَّ الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضِلّ له، ومَن يُضْلِل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

 

إنَّ أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هديُ محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب70-71].

 

أمَّا بعد: فإنَّ شأن الصلاة عظيم وفضلها كبير, ذلك أنَّها صلة بين العبد وربِّه, وقد فرض الله على عباده خمس صلوات في اليوم والليلة, ورغَّبهم بالنوافل مثل السنن الرواتب وقيام الليل, روى مسلم في صحيحه أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ"، وفي رواية صحيحة عنده أيضاً: "الصلاة في جوف الليل"، قال النووي -رحمه الله-: "فيه دليل لما اتفق العلماء عليه أنَّ تطوع الليل أفضل من تطوع النهار"(شرح النووي على مسلم: 8/ 55).

 

ومن فضل صلاة النافلة أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- توضأ وضوءه للصلاة ثم قال: "مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ لاَ يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"(أخرجه الشيخان).

 

عباد الله: ومن أفضل النافلة قيام الليل, وقد أثنى الله على من يقوم ليله بالصلاة قال -تعالى-: (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)[الزمر: 9]، قال الحسن، وقتادة: (آناءَ الليل): أوله وأوسطه وآخره (تفسير ابن كثير: 7/ 88).

 

وقال -تعالى-: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)[الفرقان: 64]؛ قال السعدي -رحمه الله-: "أي: يُكثرون من صلاة الليل, مخلصين فيها لربهم, متذللين له, كما قال -تعالى-: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)[السجدة: 16](تفسير السعدي: ص: 586).

 

عباد الله: لقد حثَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- أُمَّته على قيام الليل؛ فقال -عليه الصلاة والسلام-: "عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ، وَهُوَ قُرْبَةٌ إِلَى رَبِّكُمْ، وَمَكْفَرَةٌ لِلسَّيِّئَاتِ، وَمَنْهَاةٌ لِلإِثْمِ"(أخرجه الترمذي وحسنه الألباني)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أَحَبُّ الصَّلاَةِ إِلَى اللهِ صَلاَةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللهِ صِيَامُ دَاوُدَ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ، وَيَنَامُ سُدُسَهُ، وَيَصُومُ يَوْمًا، وَيُفْطِرُ يَوْمًا"(أخرجه الشيخان).

 

ومن صفات أهل التقوى والصلاح قيامهم في ليلهم قال الله -تعالى- عنهم: (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)[الذاريات: 17، 18]، قال الحسن -رحمه الله-: "كانوا لا ينامون من الليل إلا قليلا"، وقال في تفسير الطبري: "كانوا قليلاً من الليل هجوعهم؛ لأنَّ الله -تبارك وتعالى- وصفهم بذلك مدحاً لهم، وأثنى عليهم به، فوصفهم بكثرة العمل وسهر الليل ومكابدته فيما يقرّبهم منه ويرضيه عنهم"(ينظر تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (22/409).

 

اللهم أعنَّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

عباد الله: قَالَ الْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ -رضي الله عنه-: "كُنْتُ جَارًا لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَمَا رَأَيْتُ أَحَدًا مِنَ النَّاسِ كَانَ أَفْضَلَ مِنْ عُمَرَ، إِنَّ لَيْلَهُ صَلَاةٌ، وَإِنَّ نَهَارَهُ صِيَامٌ وَفِي حَاجَاتِ النَّاسِ"(حلية الأولياء: 1/54)، وعن علي -رضي الله عنه- أنَّه كان يصلي أكثر الليل. وعن عثمان -رضي الله عنه- أنَّه كان يحيي الليل بركعة، وهي وتره. وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنَّه كان لا ينام من الليل إلا القليل. وعبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- معروف عنه أنَّه كان يقوم الليل"(ينظر تفسير السمعاني: 5/254).

 

وكان أبو هريرة وامرأته وخادمه -رضي الله عنهم- يعتقبون الليل أثلاثًا, فمن بدأ إذا فرغ من ثلثه يوقظ الآخر (ينظر صحيح البخاري:5441)، وكان الأحنف بن قيس -رحمه الله-: كثير الصلاة بالليل، وكان يُسرج المصباح ويُصلِّي ويبكي حتى الصباح، وكان يضع إصبعه في المصباح ويقول: حِسَّ يا أحنف، ما حملك على كذا؟ ما حملك على كذا؟ ويقول لنفسه: إذا لم تصبر على المصباح فكيف تصبر على النار الكبرى؟ (البداية والنهاية: 8/360).

 

وكثير من السلف من الصحابة والتابعين وأئمة الإسلام وعباد الله الصالحين يقومون الليل صلاة وذكراً ودعاء وقصصهم معلومة مشهورة، فيا عباد الله أحيوا لياليكم قياماً بالصلاة وتهجُّداً, وربُّوا أبناءكم ورغِّبوهم، واذكروا لهم فضل قيام الليل, اجعلوا بيوتكم عامرة بذكر الله وبالصلاة, فإنَّه كلَّما صلح أهل البيت صلحت أحوالهم.

 

وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى الْبَشِيرِ النَّذِيرِ وَالسِّرَاجِ الْمُنِيرِ؛ حَيْثُ أَمَرَكُمْ بِذَلِكَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ؛ فَقَالَ فِي كِتَابِهِ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب: 56].

 

اللَّهُمَّ أَعِزَّ الْإِسْلَامَ وَالْمُسْلِمِينَ، واخْذُلْ أَعْدَاءَكَ أَعْدَاءَ الدِّينِ.

اللَّهُمَّ آمِنَّا فِي أَوْطَانِنَا، وَأَصْلِحْ أَئِمَّتَنَا وَوُلَاةَ أُمُورِنَا، وَارْزُقْهُمُ الْبِطَانَةَ الصَّالِحَةَ النَّاصِحَةَ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ، وَأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ، وَاجْمَعْ عَلَى الْحَقِّ كَلِمَتَهُمْ.

 

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا وَوَالِدِينَا عَذَابَ الْقَبْرِ وَالنَّارِ.

 

عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ؛ فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبر، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.

 

المرفقات

فضل قيام الليل.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات