فضل صلاة الجمعة

عبد الله العلوي الشريفي

2010-04-12 - 1431/04/27
عناصر الخطبة
1/ ليوم الجمعة خصائص ليست لغيره من الأيام 2/ أعمال مستحبة في يوم الجمعة 3/ النهي عن تخطي رقاب المصلين 4/ الإنصات إلى الخطبة وعدم الانشغال 5/ التخلف عن صلاة الجمعة والتحذير من النفاق 6/ مسؤولية الآباء نحو أبنائهم وإحضارهم للصلاة

اقتباس

وفي صلاة الجمعة يستوي الناس جميعًا، وتزول جميعُ الفوارق والاعتبارات الدنيوية؛ فالجميع يقفون في صفوف متراصَّةٍ متساويةٍ، يركعون ويسجدون جنبًا إلى جنب، وجبهةً إلى جبهةٍ، تحتَ قيادة إمام واحدٍ، يتجهون إلى معبودٍ واحدٍ، ويلتقون حول هدف واحد.

 

 

 

 

إِنَّ الحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ ونَسْتَعِينُهُ ونَسْتَغْفِرُهُ، ونَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا ونَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، خاتم النبيين، وقائدُ الغُرِّ المحجَّلين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلَّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

أما بعد:

فيا إخوة الإيمان: لقد اختصَّ الله سبحانه وتعالى بعض الأيام بمزيد من الشرف والتفضيل، ومن تلك الأيام يوم الجمعة، فقد قال عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "خَيْرُ يَـوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَـوْمُ الْجُمُعَـةِ...". [مسلم كتاب الجمعة - باب فضل يوم الجمعة].

ولهذا اختص الله هذا اليـوم المبـارك بخصائصَ لا توجد في سائـر الأيام؛ منها: صلاة الجمعة التي أوجبها الله تعالى لتكون عيدًا أسبوعيًا للمسلمين، يلتقون فيه فيزدادون تعارفًا وتآلُفًا، ويتشاورون فيما بينهم، ويتعاونون على البرِّ والتقوى، ويتراءَوْنَ، فيشاهد كلٌّ منهم حال أخيه فيشاركُه فرحتَه، ويشاطرُه شدَّتَهُ.

وفي صلاة الجمعة يستوي الناس جميعًا، وتزول جميعُ الفوارق والاعتبارات الدنيوية؛ فالجميع يقفون في صفوف متراصَّةٍ متساويةٍ، يركعون ويسجدون جنبًا إلى جنب، وجبهةً إلى جبهةٍ، تحتَ قيادة إمام واحدٍ، يتجهون إلى معبودٍ واحدٍ، ويلتفون حول هدف واحد.

ولمَّا كانت صلاة الجمعة محفلاً كبيرًا من محافل الإسلام، فقد راعى الإسلام لها آدابًا ونظامًا، بحيث لو تعداها المصلِّي يكون متجاوزًا لتعاليم الإسلام؛ ومن هذه الآداب التي -ومع الأسف- قلَّ الاهتمام بها: أنَّهُ يستحبُّ لكلِّ من أراد حضور صلاةِ الجمعة أن يكون على أحسن حالٍ من النظافة والزِّينةِ؛ فيغتسل ويلبس أحسنَ الثيابِ، ويتطيَّب بالطِّيبِ؛ فعن سلمان -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لاَ يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَيَتَطَهَّرُ مَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ، وَيَدَّهِنُ مِنْ دُهْنِهِ، أَوْ يَمَسُّ مِنْ طِيبِ بَيْتِهِ، ثُمَّ يَخْرُجُ فَلاَ يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَيْنِ، ثُمَّ يُصَلِّي مَا كُتِبَ لَهُ، ثُمَّ يُنْصِتُ إِذَا تَكَلَّمَ الإِمَامُ، إِلاَّ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجُمُعَةِ الأُخْرَى". [البخاري – كتاب الجمعة - باب الدهن للجمعة].

ويُسَنُّ التبكيرُ بالحضور إلى صلاة الجمعة لغير الإمام؛ فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إِذَا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَقَفَتْ الْمَلاَئِكَةُ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ، يَكْتُبُونَ الأَوَّلَ فَالأَوَّلَ، وَمَثَلُ الْمُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي بَدَنَةً -ناقة- ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً، ثُمَّ كَبْشًا، ثُمَّ دَجَاجَةً، ثُمَّ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ طَوَوْا صُحُفَهُمْ وَيَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ". [البخاري – كتاب الجمعة - باب الاستماع إلى الخطبة].

وعن أَوْسٍ بْنِ أَوْسٍ قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: "مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَة وَاغْتَسَلَ، ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ، وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ، وَدَنَا مِنَ الإِمَامِ، فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ: أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيامِهَا". [سنن أبي داود – كتاب الطهارة - باب في الغسل يوم الجمعة].

والتبكير لحضور الجمعة كان من عادة السَّلف الصالح -رضي الله عنهم-، وكانوا يعاتبون أنفُسَهُم عند تركهِمُ التبكير أو تقصيرِهِم فيه؛ دخل ابن مسعودٍ -رضي الله عنه- بُكرةً، فرأى ثلاثةَ نفر قد سبقوه بالبكور، فاغتمَّ لذلك، وجعل يقول لنفسه معاتبًا إياها: "رابعُ أربعة، وما رابعُ أربعةٍ ببعيد". فهذا حال ابن مسعود -رضي الله عنه- وهو من هو، فما بالُنا في كثير منَّا –إلاَّ مَن رحم الله– لا يأتون إلا والإمامُ على المنبر، بل يأتي بعضهم مع الصلاة أو قُبَيْلَهَا بقليل، ويحرمون أنفسهم من هذا الثواب العظيم؟!

ويستحبُّ لمن بكَّر لصلاة الجمعة الاشتغالُ بصلاة النافلة، وتلاوةِ القرآنِ، والتسبيح، والتهليلِ، والتكبير، والدعاء...

ويجب على المبكِّر أن يملأ الصَّفَّ الأولَ، فالذي يليه، ولا يترُكَ فراغًا في الصَّفِّ، وأن لا يفتحَ بابًا لتخطِّي الرِّقابِ، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "احْضُرُوا الذِّكْرَ، وَادْنُوا مِنْ الإِمَامِ؛ فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَزَالُ يَتَبَاعَدُ حَتَّى يُؤَخَّرَ فِي الْجَنَّةِ، وَإِنْ دَخَلَهَا". [سنن أبي داود – كتاب الصلاة - باب الدنو من الإمام عند الموعظة].

والصفوف الأمامية للسابقين إلى المساجد، المسارعين إلى نداء الله، وأمَّا ما يفعله بعضُ الرِّجال والنِّساءِ من حجز مكانٍ في المسجد بسجَّادةٍ أو نحوها، فهذا منهي عنه باتفاق المسلمين؛ لأنَّه غصبُ بقعةٍ في المسجد بفَرْشِ ذلك المفْروشِ فيها، ومنعُ السَّابقين إلى المسجد أن يصلُّوا في ذلك المكان، وأن يُتِمُّوا الصَّفَّ الأولَ فالأول، ثم إنه يتخطَّى النَّاسَ إذا حضروا، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- حذَّرَ من إيذاءِ المصلِّين بتخطِّي رقابهم، لما في ذلك من الاستهانة بحرمة الغير، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ: جَاءَ رَجُلٌ يَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَرَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَخْطُبُ، فَقَالَ: "اجْلِسْ؛ فَقَدْ آذَيْتَ وَآنَيْتَ". ومعنى آنيتَ: أي أبطأْتَ وتأخَّرتَ. [باب حديث عبد الله بن بسر المازني - كتاب مسند الشاميين - مسند أحمد].

قال الحافظ ابن حجر -رحمه الله-: "وَقَد اسْتَثْنَى مِنْ كَرَاهَة التَّخَطِّي مَا إِذَا كَانَ فِي الصُّفُوف الأُوَلى فُرْجَة، فَأَرَادَ الدَّاخِلُ سَدّهَا، فَيُغْتَفَر لَهُ لِتَقْصِيرِهِمْ".

واعلموا –رحمكم الله– أنه يجب على الحاضرين الإنصاتُ والاستماعُ للخطبة، ويحرُمُ الكلامُ وقتَ إلقائها، والعبثُ بالحصى أو السُّبحة أو المفاتيح أو نحوها... فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ: أَنْصِتْ -وَالإِمَامُ يَخْطُبُ- فَقَدْ لَغَوْتَ". [باب الإنصات يوم الجمعة والإمام يخطب - كتاب الجمعة – البخاري]. وفي رواية لمسلم: "وَمَنْ مَسَّ الْحَصَى فَقَدْ لَغَا". [باب فضل من استمع وأنصت في الخطبة - كتاب الجمعة]؛ لأنه تشاغل به عن الخشوع، وحضور القلب، ومعنى لغا: أي خاب من الأجر، وقيل: أي بطلت فضيلة جمعته، وقيل: صارت جمعته ظهرًا.

فاتقوا الله –عباد الله– واحْمَدُوا اللهَ على ما خصَّكم به من هذا اليوم، واعملوا بأقوال الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأفعاله، واجتنبوا ما نهاكم عنه ولم يفعله: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [الحشر: 7].

نفعني الله وإياكم بالقرآن المبين، وبحديث نبيه الصادق الأمين.. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحقِّ ليظهره على الدين كلِّه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:

فيا إخوة الإيمان: صلاةُ الجمعة فرضٌ عينيٌ على كلِّ مسلم ذكر بالغٍ عاقلٍ مقيمٍ غيرِ مسافرٍ؛ قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) [الجمعة: 9].

وحالتنا اليوم –أيها المسلمون– مع صلاة الجمعة حالةٌ سيئةٌ، خَفَّ ميزانُها لدينا، وتساهلنا في شأنها، وصار التخلُّف عنها أمرًا هيِّنًا وعاديًّا، فالأسرة الكبيرة في البيت لا يحضر منها إلاَّ أفراد، وبعض البيوت لا يحضر منها أحدٌ، والذين يحضرون لا يُنْكرون على المتخلِّفين، وقد يكونون من أولادهم الذين كلِّفوا بأمْرهم بها وضربهم عليها.

ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- توعََّّد من يتخلَّف عن صلاة الجمعةِ بقوله: "لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدَعِهِمْ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِن الْغَافِلِينَ". [باب التغليظ في ترك الجمعة - كتاب الجمعة – مسلم].

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ سَمِعَ النِّدَاءَ يَوْمَ الجُمُعَةِ فَلَمْ يَأْتِهَا، ثُمَّ سَمِعَهُ فَلَمْ يَأْتِهَا، ثُمَّ سَمِعَهُ فَلَمْ يَأْتِهَا، طَبَعَ اللهُ عَلَى قَلْبِهِ، وَجَعَلَ قَلْبَهُ قَلْبَ مُنَافِقٍ". [صحيح الترغيب والترهيب].
 

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ تَرَكَ ثَلاَثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا، طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ". [باب التشديد في التخلف عن الجمعة - كتاب الجمعة – سنن النسائي].

فلعلَّ تاركي صلاةِ الجمعةِ –وما أكثرهم هذه الأيام– ينتبهون، ويفيقون من غيِّهم، ألا فليبلِّغ الشاهد منكم الغائب، فهذه مسؤوليتُكُم..

وأنتم –أيها الآباء، وأيتها الأمهات– تتحمَّلون مسؤوليةَ أولادِكم الذين يتخلَّفون عن صلاة الجمعة، فاتقوا اللهَ في أولادكم، واحْرصُوا أشدَّ الحرْص على إحضارهم معكم، وحذار من التهاون أو التشاغلِ عنهم، فإنَّكم ستسألون عنهم يوم القيامة، فهل أعددتم للسؤال جوابًا؟! فأعدُّوا للسؤال جوابًا، ونرجو من الله أن يكون صوابًا.

وصلُّوا وسلِّموا -رحمكم الله- على أكرم خلق الله محمدٍ بنِ عبدِ الله، فقد أمركم بذلك ربُّكم؛ فقال عزَّ من قائل: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) [الأحزاب: 56].. اللهم صلِّ وسلِّم وباركْ على عبدك ورسولك سيِّدِنا محمدٍ وعلى آله الطيبين الطاهرين، وارض اللهم عن الخلفاء الرَّاشدين، وعن الصحابة أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين.

اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، واحم حوزة الدين، وألِّف بين قلوب المسلمين، ووحِّد صفوفهم، واجمع كلمتهم على الحقِّ يا ربَّ العالمين.

اللهم اغفر لنا ذنوبنا، واستُر عيوبنا، واكشف كروبنا، ولا تخيب فيك رجاءنا، واختم بالسعادة آجالنا، وحقق بالزيادة آمالنا، واقرن بالعافية غُدُونا وآصالنا، واجعل إلى رحمتك مصيرنا ومآلنا، واصْبُبْ سجال عفْوك على ذنوبنا، ومُنَّ علينا بإصلاح عيوبنا، واجعلِ التقوى زادَنا، وفي دينك اجتهادَنا، وعليك توكُّلنا واعتمادنا، وإلى رضوانك معادَنا، واجعل اللهم خير أعمالنا خواتمها، وخير أيامنا يوم نلقاك يا ربَّ العالمين.
 

اللهم اهد المسلمين حكَّامًا ومحكومين، ووفِّقهم لطاعتك وطاعة رسولك.

اللهم ارحمنا، وارحم والدينا، وارحم من علَّمنا، والمسلمين أجمعين، برحمتك يا أرحم الرَّاحمين، آمين، والحمد لله ربِّ العالمين.
 

 

 

 

المرفقات

1189.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات