فاستقيموا إليه – خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2018-07-25 - 1439/11/12
التصنيفات:

اقتباس

فالمؤمن مطالب بالاستقامة الدائمة، ولذلك يسألها ربه في كل ركعة من صلاته : (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)[الفاتحة:6]، ولما كان من طبيعة الإنسان أنه قد يقصر في فعل المأمور، أو اجتناب المحظور، وهذا خروج عن الاستقامة، أرشده الشرع إلى ما يعيده لطريق الاستقامة...

في الوقت الذي تتكالب فيه المشكلات على أبناء آدم وبناته، ويحتف بهم الحزن والألم من كل جانب، وتتكاثر فيه أسباب الشقاء والبكاء، تلوح في أفق الدنيا شمس لا غنى للإنسان عنها؛ فهي كفيلة بطرد خفافيش الأحزان وذئاب الآلام، إنها الاستقامة، مصدر سعادة العبد في الدنيا والآخرة.

 

والاستقامة استجابة لأمر الله وأمر رسوله -صلى الله عليه وسلم-؛ قال الله تعالى لنبيه  -صلى الله عليه وسلم-: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)[هود:112]، وأمر عز وجل بالاستقامة فقال: (فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ)[فصلت:6].

 

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال -صلى الله عليه وسلم-: "سددوا وقاربوا"، والسداد هو حقيقة الاستقامة وهو الإصابة في جميع الأقوال والأعمال والمقاصد. وقال صلى الله عليه وسلم "استقيموا ولن تحصوا..."(رواه أحمد).

 

وعن علي -رضي الله عنه- قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "قل اللهم اهدني وسددني"، وفي رواية "اللهم إني أسألك الهدى والسداد"(رواه مسلم).

 

وعن سفيان بن عبد الله الثقفي -رضي الله عنه- قال: قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحدًا بعدك قال: "قل آمنت بالله ثم استقم"(رواه مسلم).

 

فالمؤمن مطالب بالاستقامة الدائمة، ولذلك يسألها ربه في كل ركعة من صلاته : (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)[الفاتحة:6]، ولما كان من طبيعة الإنسان أنه قد يقصر في فعل المأمور، أو اجتناب المحظور، وهذا خروج عن الاستقامة، أرشده الشرع إلى ما يعيده لطريق الاستقامة، فقال تعالى مشيراً إلى ذلك: (فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ)، فأشار إلى أنه لابد من تقصير في الاستقامة المأمور بها ، وأن ذلك التقصير يجبر بالاستغفار المقتضي للتوبة والرجوع إلى الاستقامة. وقال صلى الله عليه وسلم: "اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها".

 

وفي مختاراتنا لهذا الأسبوع انتقينا لخطبائنا الكرام مجموعة من الخطب المختارة حول الاستقامة، ومعناها، وكيف يمكن للإنسان تحصيلها وتحقيقها في نفسه وفيمن حوله، مشيرين إلى أثر تحقيقها في حياة الفرد والمجتمع، ومغبة غيابها عن حياة الأفراد.

العنوان
الاستقامة الحقة 2013/03/28

سعود بن ابراهيم الشريم

الاستقامة الحقّةُ دونَ تخاذُلٍ أو تراجع، الاستقامة الحقّةُ الجامِعة لأركانها وركائِزها الثلاث، وهي استقامة اللسان أخذًا من قوله -صلى الله عليه وسلم-: "قل: آمنت بالله"، وكذا استقامةُ القلبِ والجوارح أخذًا من قولِه -صلى الله عليه وسلم-: "ثم استقِم"؛ ذلك أنّ مجرّدَ الادعاءِ باللسان لا يُعَدّ استقامةً أصلاً، كما أنّ الاستقامة بالجوارح والقلبُ خالٍ منها لا يُعدُّ استقامَة أيضًا، ولا هي من بَابها، ولذا...

المرفقات

الحقة


العنوان
الاستقامة 2009/08/05

صالح بن عبد الله بن حميد

كلمةٌ في دين الله تامةٌ، ووصيةٌ من وصايا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جامعةٌ آخذةٌ بمجامع الدين حاكمةٌ لدروب السالكين.. يقوم فيها المسلم بين يدي ربه على حقيقة الصدق والوفاء بالعهد.. كلمةٌ عظيمةٌ تنتظم الأقوال والأفعال والنيات والأحوال؛ فهي لله وبالله وعلى أمر الله.. بها كمال الأمر وتمامه وحصول الخير ونظامه، من لم يلتزمها ضل سعيه وخاب جهده وانحرف مسلكه، ومن ..

المرفقات

702


العنوان
الاستقامة على الطاعة 2008/11/23

عبدالمحسن بن محمد القاسم

<p>ولقبول العمل علامات، وللكذب في التوبة والإنابة أمارات، فمن علامة قبول الحسنة فعل الحسنة بعدها، ومن علامة السيئة السيئة تتبعها، فيتبع الحسنات بالحسنات تكن علامة على قبولها وتكميلاً لها، وتوطينًا للنفس عليها، حتى تصبح من سجاياها وكريم خصالها، ويتبع السيئات بالحسنات تكن كفارة لها ووقاية من خطرها وضررها

المرفقات

على الطاعة1


العنوان
من هدايات السنة النبوية (11) حديث الاستقامة 2010/09/26

إبراهيم بن محمد الحقيل

والتحلي بالإيمان وأنواعٍ من العمل الصالح هو دأب جمهور المسلمين؛ فمنهم المستكثر السابق بالخيرات بالمحافظة على الفرائض، وإتباعها بالنوافل، المكثر من القُرَب، المباعد عن المحرمات، الورِع في المكروهات، المقلل من فضول المباحات، ومنهم المقتصد المقتصر على الفرائض، وشيء قليل من النوافل، مع الكف عن الكبائر والموبقات، ومنهم الظالم لنفسه بالتفريط في بعض الواجبات، المسرف على نفسه في المحرمات ..

المرفقات

هدايات السنة النبوية (11) حديث الاستقامة

هدايات السنة النبوية 11 مشكولة


العنوان
الكرامة في لزوم الاستقامة 2010/03/22

عبد الله بن محمد البصري

فِتَنٌ تَطَايَرَ هُنَا وَهُنَاكَ شَرَرُهَا، وَتَعَدَّى الحُدُودَ أَثَرُهَا وَزَادَ خَطَرُهَا، مَن لم يُصِبْهُ لَهَبُهَا اكتَوَى بِحَرِّ جَمرِهَا، وَمَن لم يَصْلَ سَعِيرَهَا أَصَابَهُ دَخَنُهَا، غَيرَ أَنَّ ذَلِكَ لم يَخلُ مِن حِكَمٍ إِلَهِيَّةٍ بَالِغَةٍ؛ مِن أَهَمِّهَا أَن يَمِيزَ اللهُ الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ، وَيَجعَلَ الخَبِيثَ بَعضَهُ عَلَى بَعضٍ، فَيَركُمَهُ جَمِيعًا، فَيَجعَلَهُ في جَهَنَّمَ ..

المرفقات

1156


العنوان
فاستقم كما أمرت 2014/01/23

هلال الهاجري

إن الاستقامةَ على الصراطِ المستقيمِ هي أقصرُ الطرقِ إلى جنةِ اللهِ تعالى، ولكنه ليسَ بالأمرِ الهيِّنِ، ففي الطريقِ تحويلاتٌ، وعليه عَقَباتٌ، فَعَن جَابِرِ بنِ عَبدِ اللهِ -رضيَ اللهُ عنهما- قَالَ: كُنَّا عِندَ النَّبيِّ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- فَخَطَّ خَطًّا، وَخَطَّ خَطَّينِ عَن يَمِينِهِ، وَخَطَّ خَطَّينِ عَن يَسَارِهِ، ثُمَّ وَضَعَ يَدَهُ في الخَطِّ الأَوسَطِ فَقَالَ: "هَذَا سَبِيلُ اللهِ"، ثُمَّ تَلا هَذِهِ الآيَةَ: (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُستَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُم عَن سَبِيلِهِ).

المرفقات

كما أمرت3


العنوان
فاستقم كما أمرت 2012/09/06

عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

الأعمالُ نفسُها والاستقامة عليها منحةٌ إلهية، وهِبَةٌ ربانية، وعطيةٌ من المولى -جل في علاه-، والفضل بيده يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم؛ فلا يركَن عبدٌ إلى أعماله، ولا يُعجَب بطاعاته مهما كثُرت وتعدَّدت؛ بل عليه أن يرى نفسه دائمًا وأبدًا رؤية المقصِّر المفرِّط، ليكون دومًا محاسِبًا لنفسه على تفريطها وتقصيرها، وليكون دومًا مستعينًا بالله -تبارك وتعالى- على المزيد من الطاعات والاستكثار من العبادات ..

المرفقات

كما أمرت1


العنوان
قل ربي الله ثم استقم 2014/07/01

صالح بن عبد الرحمن الخضيري

من أهم أسباب الاستقامة: أن يُصلح الإنسان قلبه، فالقلب ملك الأعضاء، فمتى استقام القلب على معرفة الله عز وجل وخشية الله، وإجلاله ومهابته ومحبته، وإرادته ورجائه ودعائه، والتوكل عليه والإعراض عما سواه استقامت الجوارح كلها على طاعته، وأعظم ما يراعى استقامته بعد القلب من الجوارح اللسان؛ فإنه ترجمان القلب والمعبر عنها.

المرفقات

ربي الله ثم استقم


العنوان
الاستقامة على الطاعة 2011/07/27

ناصر بن محمد الغامدي

الاسْتِقَامَةُ كَلِمَةٌ جَامِعَةٌ، تَأْخُذُ بِمَجَامِعِ الدِّينِ وَالدُّنْيَا، وَتَتَحَقَّقُ بِهَا مَعَالِي الأُمُورِ، وَأَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَالأُجُورِ، وَبِهَا يَكْمُلُ الإِيمَانُ، وَيُضْمَنُ الأَمْنُ يَومَ البَعْثِ والنُّشُورِ، وَتَعُمُّ الخَيرَاتُ وَالبَرَكَاتُ، ويَسْعَدُ الأَفْرَادُ وَالمُجْتَمَعَاتُ، إِنَّهَا خَصْلَةٌ مِنْ أَعْظَمِ خِصَالِ السَّائِرِينَ إِلَى اللهِ تَعَالَى، وَأَجَلِّ..

المرفقات

على الطاعة


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات