غرس القيم

عقيل بن محمد المقطري

2013-02-13 - 1434/04/03
عناصر الخطبة
1/ أهمية التربية 2/ خصائص القيم 3/ مقومات غرس القيم 4/ محاذير غرس القيم 5/ وسائل غرس القيم 6/ مظاهر القيم 7/ الإسلام هو المنقذ للبشرية .

اقتباس

إخوة الإسلام: إن غرس القيم في الأبناء يجب أن يكون من وقت مبكر، بل يجب أن يسبق ولادة الطفل، فقد سأل أحدهم عالمًا فقال: كيف أربّي ولدي؟ فقال له العالم: كم عمر ولدك؟ قال السائل عامان ..
فرد العالم قائلاً: لقد تأخرتَ.
فسأله: متى تبدأ التربية إذن؟ فقال...

 

 

 

 

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقرارًا به وتوحيدًا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم تسليمًا مزيدًا.

أما بعد: عباد الله: نلاحظ أن الآباء والأمهات يعتنون بمأكل الطفل وشرابه ولباسه وعلاجه أشد ما يكون، بمعنى آخر أنهم يعتنون بأجسادهم دون أرواحهم، وهذا شيء حسن، لكن الخطر يكمن في الظن أن هذه هي التربية وهذه في الحقيقة ليست إلا رعاية، وأما التربية فهي شيء آخر تعني غرس القيم التي تضبط حياة الإنسان ضبطًا تامًّا.

إخوة الإسلام: إن غرس القيم في الأبناء يجب أن يكون من وقت مبكر، بل يجب أن يسبق ولادة الطفل، فقد سأل أحدهم عالمًا فقال: كيف أربّي ولدي؟ فقال له العالم: كم عمر ولدك؟ قال السائل عامان ..
فرد العالم قائلاً: لقد تأخرتَ.
فسأله: متى تبدأ التربية إذن؟ فقال: إن حسن التربية يجب أن يسبق ولادة الطفل، وذلك من خلال حسن اختيار الأم، كما أرشد لذلك النبي عليه الصلاة والسلام: "تُنكح المرأة لأربع: لحسبها، ونسبها، وجمالها، ودينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك".

إن أبناءنا هم الامتداد الحقيقي لنا، وهم ذُخرنا بعد الموت يقول عليه الصلاة والسلام: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولد صالح يدعو له".

ويقول صلى الله عليه وسلم: "ما من عبد يسترعه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاشّ لرعيته إلا لم يرح رائحة الجنة".

- ثم اعلموا –حفظكم الله – أن للقيم خصائص منها:
1- أنها ثابتة لا تتغير.
2- أنها كاملة لا تتجزأ.
3- ليس بينها تعارض ولا تناقض.
4- أنها فضيلة لا رذيلة.
5- موافقة لفطرة الإنسان.
6- أنها مكتسبة فالإنسان يكتسبها من البيت والمدرسة ووسائل الإعلام.

- كما أن هناك مقومات لغرس القيم:
أولاً: الحب: فما نال الأب من أنبّه مثل ما يناله بالحب.
ثانيًا: الصبر والنَّفَس الطويل .
ثالثًا: القدوة .
رابعًا: المرونة.
خامسًا: معرفة خصائص المراحل السنية.
سادسًا: الإقناع .

- كما يجب علينا أن نعلم أن هناك محاذير تهدم القيم ينبغي عدم الوقوع فيها، منها:
- الإحباط.
- المقارنة بالغير.
- القهر والعنف.
- انعدام الواقعية.
- أصدقاء السوء.

وإليكم أيها الإخوة، وهناك وسائل لغرس القيم:
أولاً: اللعب.
ثانيًا: القصة.
ثالثًا: الثوابت والعقاب .
رابعًا: التكرار والبرمجة فالإنسان يتذكر 10% مما يذكر عنده مرة واحدة, ويتذكر 90% مما يذكر 6 مرات.
خامسًا: الأسلوب غير المباشر.
سادسًا: الأفكار الابتكارية.
سابعًا: التعويد: فالطفل عنده قابلية أكثر من أي سن أخرى لذا كان لزامًا على المربين أن يركزوا على تلقين الولد.
ثامنًا: الوسائل التعليمية عن طريق فليم الكرتون وكذلك الكمبيوتر.

كما أن هناك مظاهر للقيم منها: الشجاعة – الأمانة – الصدق – الإتقان – التفوق – بر الوالدين – احترام الكبير – أداء الشعائر – الإيجابية – النظافة - حب الرسول صلى الله عليه وسلم – حب الوطن – حب القرآن – الحياء – الإيثار – حب المسجد – الرحمة .

1- الشجاعة : من مظاهرها قول الحق – الحلم عند الغضب .

2- الأمانة : من مظاهرها : عدم إفشاء السر – سداد الدين – ترك الغش – رد الأشياء المستعارة – رد ما يجده في الطريق .

3- بر الوالدين: التحدث معهم بلطف – شراء ما يحتاجون إليه ـ تقبيلهما – خفض الجناح لهما .

4- الحياء، ومن مظاهره: عدم الإخبار بشيء قبيح رآه أو سمعه – خفض الصوت خلع الملابس بعيدًا عن الناس .

5- حب القرآن: حمل المصحف في الحقيبة – عدم وضعه في الأرض – عدم تمزيقه ـ عدم السفر به إلى بلاد الكفار إن خُشي عليه – حفظه وتلاوته.

6- الإيثار : التبرع بالملابس جديدة كانت أو القديمة - التبرع بالمال.

7- حب المسجد : الجلوس فيه – خفض الصوت – عدم المرور أمام المصلين – الحرص على نظافته.

8- حب الرسول عليه الصلاة والسلام : كثرة الصلاة عليه – قراءة سيرته العطرة .

9- الرحمة : تقديم الطعام للحيوان والطيور- عدم ضرب الصغير والضعيف – مساعدة الكبير والمريض.

إخوة الإسلام : إن الإسلام هو المنقذ للبشرية مما تعيشه من المتاهات واعوجاج الطريق، وهو الكفيل بإخراجهم من الظلمات إلى نور الهداية: قال الله تعالى: (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ) [إبراهيم: 1].

فالغرب يعيش حالة تيهان وتخبط في جميع مجالات حياته، فحضارته مدمرة واقتصاده مدمر وإعلامه مدمر وتعليمه مدمر وسلوكيات أفراده صفر وحتى التكنولوجيا مدمرة .

فاتقوا الله يا عباد الله - وعلموا أنفسكم وأهليكم الخير وأدبوهم، فإن الولد الصالح ينفع والده حيًّا وميتًا، قال عليه الصلاة والسلام: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو ولد صالح يدعو له، أو علم ينتفع به".
 

 

 

 

المرفقات

القيم

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات