عيد الفطر 1426هـ

علي عبد الرحمن الحذيفي

2013-07-29 - 1434/09/21
عناصر الخطبة
1/ عيدا الإسلام يأتيان عقِب عبادتَين عظيمتَين 2/حكم وغايات العيد 3/وجوب المحافظة على الصلاة وأداء الزكاة 4/التحذير من ارتكاب الكبائر 5/الحث على الاستقامة بعد رمضان 6/زكاة الفطر 7/من سنن العيد
اهداف الخطبة
1/بيان عظمة أعياد المسلمين 2/ مواعظ ونصائح وتوجيهات

اقتباس

احذَروا عدوَّكم إبليس لعَنَه الله اللعنة التامّة، فإنّه كان في رمضانَ مقهورًا، ويريد أن يأخذَ منكم بثأره فيجعل الأعمالَ هباءً منثورًا، فداوموا على الطاعةِ واجعلوه دائمًا مَدحورًا، واذكروا بأنّكم تدلِفون وتساقون إلى آجالٍ معدودة وأعمارٍ محدودة، عمّا قليلٍ تنقَلون من هذه الدارِ؛ إما إلى الجنّة وإما إلى النار. وتفكّروا في القرون الخاليةِ والأمم الفانيةِ: أين...

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

أما بعد:

 

فاتقوا الله -أيّها المسلمون- حقَّ التقوى، واستمسِكوا من الإسلام بالعروةِ الوُثقى.

 

عبادَ الله: إنَّ لكل أمّة أيّامًا يُظهرون فيها الفرحَ والسرور والبهجةَ والحبور، تكون عِيدًا لهم يتكرَّر في وقتٍ مَعلوم، وترتبِط هَذه الأعياد بتاريخِ تلك الأمّة وعَقيدَتها، قال الله تَعالى: (لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ)[الحج:67]، قال ابن عبّاس -رضي الله عنهما-: "المنسك العيد" أخرجه ابن جرير في تفسيره. فإذا كانت الأمّة كافِرة لا كتابَ لها فأنّ الله يجعل لها عِيدًا بقَدَره وقضائِه لا بِشرعِه وكتابه، وإذا كانَت الأمّة مسلمة ذات كِتاب جعَل الله لها عيدًا بشرعِه ووحيِه، عن أنس -رضي الله عنه- قال: قدِم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينةَ ولهم يومَان يلعَبون فيهِما قال: "مَا هذانِ اليومان؟" قالوا: كنّا نلعَب فيهما في الجاهليّة، فقال: "قد أبدَلَكم الله خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطر" رواه أبو داود والنسائي.

 

والعيدُ في الإسلامِ في غايةِ الحِكمةِ وتمامِ المناسبةِ لمقاصدِ الدّين وكمال التشريعِ وسموِّ التعاليم الإلهيّة، فهو يأتي عقِب عبادتَين عظيمتَين من أركانِ الإسلام، يجتَهد فيهَا البدن، وتتوجَّه طاقاتُه وقدراتُه إلى أنواع من القربات، وتُستَنفدُ معظَم قوّة البدن في العبادة، فعيد الأضحى بعد معظَمِ أفعال الحجّ الشاقّة، وعيد الفطر بعد الصيامِ والقيام والذكر وأنواعٍ من الطاعات، وقد علَّمنا الله تعالى الأعمال التي تقرِّبنا مِنه، وشرَع لنا في تِلك الأوقاتِ الفاضلة عباداتٍ مختلفةً يتضاعَف ثوابها لشرَفِ زَمانها وفضلِ أيّامها ولياليها؛ رحمةً من الله بنا وإحسانًا إلى عباده وجودًا وكرمًا، ولو لم يعلِّمنا الله الخير والشرَّ والطاعة والمعصية لما اهتَدينا ولما صلَّينا ولا زكَّينا, ولما عرفنا فضلَ تلك الأوقات ولما انتهَينا عن المعاصي والمحرَّمات، قال الله تعالى: (وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ ) [الأنعام: 91]، وقال تعالى: (كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ * فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ) [البقرة: 151، 152]. فللَّه الحمدُ على نعمه الظاهرة والباطِنة.

 

والإسلامُ قد اعتَنى بجوانبِ التربيةِ الإنسانيّة، ووجَّه طاقات الإنسانِ وقدراته وصفاتِه إلى كلّ عمل صالحٍ مثمِر مفيد, وإلى كلِّ فعل طيب رشيد، وحصَّن المكلَّفَ من كلِّ شرٍّ قريب أو بَعيد، فأعطى الله الروحَ حظَّها من غِذاء الذّكر والطاعة والعِبادة، وأطلقَ لها أشواقَها، وأعطى الجسدَ حظَّه المباحَ من المتاعَ المادّيّ، وفصَّل الحقوقَ، وأمَر أن يُعطَى كلُّ ذي حق حقَّه، وفي صحيحِ البخاريّ مِن السنّة الصحيحة: "إنَّ لربِّك عليك حقًّا، وإنّ لنفسك عليك حقًّا، وإن لأهلِك عليك حقًّا، فأعطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه".

 

هذا التشريع الكاملُ الذي يرعى المكلّفَ من جميع الجوانب وينقُلُه من حالٍ إلى حالٍ، فما إن يجِدَّ المسلم ويجتهد في العبادة ويجهِد بدنَه في الطاعة حتى ينقلَه الإسلام إلى المباح النافع الذي يستَعين به على طاعةِ الله -عزّ وجلّ-، فسبحانَ القائل: (قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ) [الفرقان: 6].

 

والعيد له حكمٌ وغايات، فمن حِكَمه وغاياتِه إظهار الفرَح والسّرور بتمام العبادةِ التي قَبلَه، قال الله تعالى: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ) [يونس: 58]. ومِن حِكَم العيدِ وغاياتِه تعظيمُ الرّبِّ -عزّ وجلّ- بذكرِه وتكبيره وتَوحيده لا إله إلاّ الله وحدَه لا شريكَ له، وإظهارُ الذلّ والمسكَنة لعظمَته، وبيان أنَّ اللّذاتِ والشهوات ورغبات الدّنيا حقيرة صغيرةٌ تافهة، وأنَّ الله هو الكبير المتعال الذي هو أهل التّقوَى وأهل المغفرة.

 

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

 

ومِن حكَم العيد وغاياتِه شهودُ المسلمين الخيرَ الذي ينزله الربُّ على المسلمين في مصلاّهم، وقد كانت حتى الحُيَّض في عَهدِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- يشهدنَ العيدَ للخير ويعتَزِلن المصلَّى. ومِن حكم العيد وغاياتِه افتتاحُ المفطِّرات المباحَة بالصّلاة والذكر؛ لئلاَّ يجرِيَ المسلم وراءَ ملذّاته وينسَى ربَّه المنعِم الجليل. ومِن حِكمِ تَقارُب قلوبِ المسلمِين وصفاؤُها وتواصُلُهم وتعاطفهم واتِّحادهم الذي به يتعَاوَنون على إقامةِ الدين وإصلاح الدّنيا. ومِن حكمِ العيد إظهارُ نعمة الله على العبادِ بالتجمُّل والتمتُّع بالمباح، وفي الحديث: "إنَّ الله إذا أنعَمَ علَى عبدٍ يحبّ أن يرَى أثرَ نعمته على عبده" رواه أحمد. إلى غير ذلك من الحكَمِ التي يطول الحديثُ بذكرها.

 

عبادَ الله: إنَّ يومكم هذا من أسمائه يومُ الجوائز، يومٌ يفوز فيه أقوام ويحرَم آخرون، (وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ) [الأنعام: 132]. يروى عن ابن عباس ويرفعه: "إذا كان يومُ عيد الفطر هبطت الملائكة إلى الأرض في كلّ بلد، فيقفون على أفواهِ السّكَك، ينادون بصوتٍ يسمعه جميع من خلقَ الله إلا الإنس والجنّ: يا أمّةَ محمّد، اخرُجوا إلى ربٍّ كريم، يعطي الجزيلَ، ويغفِر الذنبَ العظيم، فإذا برَزوا إلى مصلاّهم قال الله تعالى: يا ملائكتي، ما جزاءُ الأجير إذا عمِل عمَلَه؟ فيقولون: إِلَهَنا وسيّدَنا، أن توفِّيَه أجرَه، فيقول: أشهِدكم أني قد جعلتُ ثوابهم من صيامِهم وقيامهم رضائِي ومغفرَتي، ويقول: سلوني، فَوَعِزّتي وجلالي لا تسألوني اليومَ شيئًا في جمعكم هذا لآخرَتِكم إلاّ أعطيتموه، ولا لدنياكم إلا نظرتُ لكم، انصَرِفوا مغفورًا لكم، قد أَرضَيتُموني ورضِيتُ عنكم" أخرجه البيهقي في الشعب، وروى الطبرانيّ نحوه من حديث سعيد بن أوسٍ الأنصاري عن أبيه -صلى الله عليه وسلم- مرفوعًا. قال مورق العجليّ: "فيَرجع قومٌ من المصلَّى كيوم ولَدتهم أمّهاتُهم".

 

عبادَ الله: الصلاةَ الصلاةَ، أقيموها في بيوتِ الله؛ فإنها عمادُ الدين، ففي الحديث: "أوَّل ما يحاسب العبدُ على الصّلاة، فإن قُبِلت قبِلَت وسائر عمَله، وإن ردَّت رُدَّت وسائِرُ عمَله" أخرجه الطبراني. فمن حفِظَها حفِظ دينَه، ومن ضيّعَها ضيّع دينه وحظَّه من ربّه، وصار مآله إلى الخسران في الدنيا والآخِرة. وأدّوا زكاةَ أموالكم طيِّبةً بها نفوسكم، فقد أعطاكم الجزيلَ، وطلب منكم القليلَ، وضاعفَ الأجر؛ فجعل الحسنةَ بعَشرِ أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعافٍ كثيرة. واحفظوا صومَ شهركم، وحُجّوا بيتَ ربكم قيامًا بأركان الإسلام، وعليكم ببرِّ الوالدَين وصِلةِ الأرحام والإحسان إلى الضّعفاء والأيتام؛ ففي الحديثِ: "إنما تنصَرون وترزَقون بضعفائكم" البخاري.

 

ومُروا بالمعروف، وانهوا عنِ المنكر؛ فإنه سياجُ الإسلام وحارِس الملَّة والدين، وعليكم بصِدقِ الحديث والوفاءِ بالعهود وإنفاذِ الوعود؛ فإنَّ ذلك من الإيمان الذي أمَر به القرآن, (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ) [النساء: 36] واحذروا البدعَ فإنها تهدم الدينَ وتحرم من حوض النبيّ الأمين -صلى الله عليه وسلم-، وحقِّقوا التوحيدَ لله رب العالمين؛ فمن حقَّق كمالَ التوحيد دخل الجنة بغير حسابٍ ولا عذاب.

 

وإيّاكم وقتلَ النفس التي حرّم الله؛ ففي الحديث عن النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يزال المسلِمُ في فسحةٍ من دينه ما لم يصِب دمًا حرامًا، فإذا أصابَ دمًا حرامًا فقَد بَلح" البخاري, يعني: قد انقطَع وضاق عليه الأمر واشتدَّ كربُه. قال الله تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) [النساء: 93].

 

وإيّاكم والرِّبا؛ فإنه يمحَق البركةَ من المال ويدخِل صاحبَه النارَ، قال الله تعالى: (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) [البقرة: 276]، وعنه -صلى الله عليه وسلم-: "الرّبا نيِّفٌ وسبعون بابًا، أيسرُها مثل أن ينكِح الرجل أمَّه" الطبراني.

 

وإياكم والزّنا؛ فإنه عارٌ ونارٌ وفقرٌ وعَذاب وصَغار، قال الله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ) [الإسراء: 32]، وفي الحديثِ: "ما مِن ذنب أعظم عند الله بعد الشركِ مِن أن يضَعَ الرجل نطفتَه في فرجٍ حرام" عزاه السيوطي في الجامع لابن أبي الدنيا.

 

وإيّاكم المسكراتِ والمخدرات؛ فإنها شرٌّ ووبال ونَدامة وخَبال وغَضَب لذي العزّة والجلال، عن ابن عباس -رضي الله عنهما- عن النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- قال: "من شرِب مسكرًا بخسَت صلاته أربعين صباحًا، فإن تاب تابَ الله عليه، فإن عادَ الرابعةَ كان حقًّا على الله أن يسقيَه من طينة الخبال"، قيل: ما طينة الخبال يا رسول الله؟ قال: "صديد أهلِ النار" رواه أبو داود.

 

وإيّاكم وقولَ الزور وشهادةَ الزور والغيبةَ والنميمة وقذفَ المحصنات؛ فإنّ الله حرّم ذلك في الآياتِ البيِّنات.

 

وإيّاكم والمكاسبَ المحرَّمة وأموالَ الضعفاء والأيتام وأوقافَ المسلمين؛ فإنَّ ذلك ما خالَط مالاً إلاّ أفسدَه، ولا دخل بيتًا إلا نكّده ودمَّره.

 

وإيَّاكم والخيلاءَ والكِبر والإسبالَ في الثياب؛ فقد جاء في الحديثِ أنَّ الله تعالى يحشُر المتكبِّرين في صوَرِ الذرِّ يطؤُهم النّاس بأرجلهم، وفي الحديثِ: "من جرَّ إزارَه خيَلاء لم ينظرِ الله إليه يومَ القيامة" أخرجه البخاري ومسلم.

 

وإيّاكم ومضارّةَ المسلم, فمن ضارَّ مسلِمًا ضارَّه الله. واحذَروا الخصوماتِ الباطلةَ؛ فإنَّ مَن ادَّعى ما ليس له فهو في سخَط الله حتى ينزِعَ من خصومته. واحذَروا الحلِفَ الكاذب؛ فإنّ ذلك هو الأيمان الغموس، فإنّه يغمِس صاحبَه في جهنّم.

 

يا معشرَ النساء: اتّقِينَ الله تعالى، وأطعن الله ورسوله، والتزمن بآداب الإسلامِ، فعن عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا صلَّت المرأة خمسَها وصامت شهرَها وحفِظت فرجَها وأطاعت زَوجَها قيل لها: ادخلِي الجنّةَ من أيّ أبواب الجنة شئتِ" رواه أحمد, وروى البخاري من حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: شهدتُ الصلاة يومَ الفطر مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فنزل نبي الله -صلى الله عليه وسلم- وشقَّ الرجال حتى أتى النساءَ مع بِلال، فقال: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [الممتحنة: 12]، ثم قال: "أنتنَّ على ذلك؟" فقالت امرأة: نعم يا رسول الله. متفق عليه, ومعنى (وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ): لا يلحِقنَ بأزواجهِنّ غيرَ أولادِهم.

 

عبادَ الله: احذَروا عدوَّكم إبليس لعَنَه الله اللعنة التامّة، فإنّه كان في رمضانَ مقهورًا، ويريد أن يأخذَ منكم بثأره فيجعل الأعمالَ هباءً منثورًا، فداوموا على الطاعةِ واجعلوه دائمًا مَدحورًا، واذكروا بأنّكم تدلِفون وتساقون إلى آجالٍ معدودة وأعمارٍ محدودة، عمّا قليلٍ تنقَلون من هذه الدارِ؛ إما إلى الجنّة وإما إلى النار. وتفكّروا في القرون الخاليةِ والأمم الفانيةِ: أين ما كانوا فيه من العزِّ والنعيم وقوّة الأبدان وكثرة الأموال والأولاد والمقام الكريم؟! وتفكَّروا فِيمن صلَّى معكم في سِنينَ خلَت في هذا المكان مِنَ الأقرِباء والمعارِف والخلاّن: كيف اختَرَمتهم المنايا؟! فإنَّ ما نزَل بهم ملاقِيكم، وستَذوقون طعمَ الموتِ وتتجرَّعون منه البلايا، فأحسنوا العمَلَ، واقصُروا الأمَل؛ تنجُوا من عذابٍ عظيم وتفوزوا بالنعيم المقيم، فإنّ هذه الدنيا دار عمل ولا حساب، والآخرة دارُ حسابٍ ولا عمل، ومصير كلّ أحدٍ مرهون بعملِه، ولا تغترّوا بزهرة الدنيا فإنما هي أضغاث أحلامٍ وسرور أوهام.

 

قال الله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) [البقرة: 186].

 

بارك الله لي ولكم في القرآنِ العظيم، ونفعني وإيّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهديِ سيّد المرسلين وقوله القويم، أقول قولي هذا، وأستغفِر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفِروه إنه هو الغفور الرّحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر عدَدَ ما أظلم عليه الليلُ وأشرَق عليه النهارُ، الله أكبر عدَد ساعاتِ العشيِّ والإبكارِ، الله أكبر عَددَ خلقِه ومِداد كلماته وزِنَة عرشه، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

 

الحمد لله الولي الحميد، المبدِئِ المعيدِ، يدبِّر الأمر يفصِّل الآياتِ ويحكُمُ ما يريد، أحمده سبحانه وأشكره، وأتوب إليه وأستغفِره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له فعّالٌ لما يريد، وأشهد أنّ نبيّنا وسيّدنا محمّدًا عبده ورسوله الهادي إلى كلّ عملٍ برّ رشيد، اللّهمّ صلّ وسلّم وبارك على عبدِك ورسولِك محمّد، وعلى آله وصحبِه ذوي الحظّ السعيد.

 

أما بعد: فاتقوا الله -أيّها المسلمون- سرًّا وعلانية؛ لتفوزوا بتجارةٍ لن تبور.

 

عبادَ الله: إنَّ الطاعة بعد الطاعةِ زِيادة في الثواب وقربةٌ للملِك التواب، قال الله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى) [الأعلى:14، 15].

 

وقد فرَض رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- صدقةَ الفِطر على كلّ مسلمٍ مستطيع، عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: "فرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زكاةَ الفطر صاعًا من طعام أو صاعًا من شعير أو صاعًا من زبيبٍ أو صاعًا من تمر أو صاعًا من أقِط, على الذكر والأنثى والحرِّ والعبد والصغير والكبير من المسلمين" متفق عليه, وعن ابن عباسٍ -رضي الله عنهما- قال: فرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صدقةَ الفطر طهرةً للصائم مِنَ اللّغو والرفَث وطُعمةً للمساكين، من أدّاها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولةٌ، ومن أدّاها بعد الصلاة فهي صَدَقة من الصدقات. رواه أبو داود. وتُخرَج يومَ العيد قبل الصلاة، وله أن يخرِجَها قبلَ العيد بيوم أو يومين.

 

وكان مِن هديِ النبي -صلى الله عليه وسلم- في العيدين التكبيرُ ليلةَ العيد وعند الخروج إليه، وكان -صلى الله عليه وسلم- لا يغدو يومَ الفِطر حتى يأكلَ تمرات. رواه البخاري، ولا يطعَم يوم الأضحى حتى يصلّي. رواه أحمد, وكان يرجِع من طريقٍ أخرى غير التي غدا منها للمصلّى. رواه البخاري. وقد سُنَّ للعيدِ منَ الغسل والنظافةِ ولبس الجميلِ للتزيّن لأنّه مَجمع المسلمين ومظهرٌ من مظاهرِ الفرَح والسرور بعُلُوّ شعائرِ الدّين وقوّةِ المؤمنين.

 

عبادَ الله: إنه ليس السعيدُ من شهِد العيد ولا من أتَته الدنيا على ما يتمنَّى ويريد ولا من أجرَى الأنهارَ ولا من غَرَس الأشجار وجمَع الكنوز للادِّخار، لكن السعيد من اتَّقى العذاب الأليم وفاز بجنّات النعيم فأطاع العزيزَ العليم.

 

عبادَ الله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب: 56]، وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: "من صلّى عليَّ صلاةً واحدة صلّى الله عليه بها عشرًا". فصلّوا وسلِّموا على سيّد الأولين والآخرين وإمام المرسلين.

 

اللّهمّ صلِّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد...

 

 

 

المرفقات

الفطر 1426هـ

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات