خطورة الربا وأثره على البلاد والعباد

عبد الله بن محمد الطيار

2015-04-04 - 1436/06/15
عناصر الخطبة
1/الغاية من بعثة النبوية 2/ظاهرة التعامل بالربا والتساهل في ذلك 3/المقصود بالربا وبعض الحكم الشريعة من تحريمه 4/أنواع الربا وبعض صور التعامل به 5/بعض آثار الربا على العباد والبلاد 6/التحذير من الفوائد الربوية وبعض مفاسد ذلك 7/الحث على الكسب الحلال والبعد عن الحرام

اقتباس

الربا في أصله، هو الزيادة على وجه الخصوص في أموال مخصوصة، وقد حرمه الله -تعالى- لما فيه من أكل أموال الناس بالباطل، والإضرار بالفقراء والمحتاجين، بمضاعفة الديون عليهم عند عجزهم عن سدادها، وقطع المعروف بين الناس، وسد باب القرض الحسن، وفتح باب القرض بفائدة الذي يثقل كاهل المعوزين والفقراء، وكذلك لما في الربا من...

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهدِه الله فلا مُضِلّ له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

 

أما بعد:

 

فاتقوا الله -أيها المؤمنون-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102].

 

عباد الله: بعث الله -جل وعلا- نبيه محمداً -صلى الله عليه وسلم- بشريعة الإسلام ليبطل بها معالم الوثنية، وجميع صور الجاهلية، ووضع لعباده سبحانه وتعالى حدوداً من تعداها وتخطاها أدى بنفسه للهلاك والدمار ، وعرضها للعذاب والعقاب.

 

وإنك لتعجب كيف بهذا الإنسان الذي وهبه الله عقلاً وحكمة وعلماً، وخط له خطوطاً، لا يتعداها، ثم يصر على معصية ربه، والمجاهرة بفعل ذنبه.

 

وإن مما عمت به البلوى في هذه الأزمنة المتأخرة: تساهل كثير من الناس في التعامل بالربا أكلا ومؤاكلة وبيعا وشراء، قال صلى الله عليه وسلم: "يأتي على الناس زمان يأكلون فيه الربا" قيل: كلهم يا رسول الله؟ قال: "من لم يأكله أصابه من غباره"[رواه أحمد وغيره].

 

والربا في أصله، هو الزيادة على وجه الخصوص في أموال مخصوصة، وقد حرمه الله -تعالى- لما فيه من أكل أموال الناس بالباطل، والإضرار بالفقراء والمحتاجين، بمضاعفة الديون عليهم عند عجزهم عن سدادها، وقطع المعروف بين الناس، وسد باب القرض الحسن، وفتح باب القرض بفائدة الذي يثقل كاهل المعوزين والفقراء، وكذلك لما في الربا من تعطيل التجارات والأعمال المباحة التي لا تنتظم حياة الناس إلا بها.

 

عباد الله: إن الربا من أعظم المحرمات، وأشد الموبقات، وكبيرة من كبائر الذنوب، وهو ماحق للبركة جالب للعقوبة، تضافرت نصوص الكتاب والسنة، على تحريمه والتحذير من الوقوع فيه، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)[البقرة: 278].

 

وقال جل وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[آل عمران: 130].

 

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه صلى الله عليه وسلم قال: "اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ" وذكر منها: "أَكْلُ الرِّبَا"[رواه البخاري ومسلم].

 

وفي حديث الرؤيا الطويل عند البخاري: "أن النبي أتى على نهر أحمر مثل الدم، وإذا في النهر رجل سابح، وإذا على شط النهر رجل قد جمع عنده حجارة كثيرة، وإذا ذلك السابح يسبح ما يسبح ثم يأتي ذلك الذي قد جمع عنده الحجارة فيفغر له فاه فيلقمه حجرا، فينطلق يسبح ثم يرجع إليه، كلما رجع فغر له فاه فألقمه حجرا، فقال: ما هذا؟ فقيل له: إنه آكل الربا".

 

وَلَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: "آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ" وَقَالَ: "هُمْ سَوَاءٌ" أي في الإثم [رواه مسلم].

 

وإن من أشراط الساعة التي أخبرنا بها رسول الله -صلى الله عليه- ظهورَ الربا، وفشوَّه بين الناس؛ فعن ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "بين يدي الساعة يظهر الربا" [رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح].

 

بل إن الذي لا يتعامل به لابد أن يجد شيئاً من غباره، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ليأتين على الناس زمان لا يبقى فيه أحد إلا أكل الربا فإن لم يأكله أصابه من غباره"[رواه أبو داود، وابن ماجة، والنسائي، والحاكم في المستدرك].

 

وهذا الحديث مطابق لأحوال المسلمين اليوم مع المصارف الربوية، وهذا الانتشار العظيم لها في ديارهم ومحاربتهم لله -عز وجل-.

 

ومن الناس من يستحلون الربا بأدنى الحيل، كما فعل اليهود قديماً، وهذا لا يرفع المفسدة التي حُرم الربا من أجلها بل يزيدها إثماً وجرماً.

 

والربا نوعان: ربا النسيئة: وهو ما كان يتعامل به أهل الجاهلية الأولى والمسمى بقلب الدين على المعسر.

 

وصورته: أن يداين الرجلُ الرجلَ مبلغاً من المال إلى وقت معين، فإذا حان موعد السداد ولم يستطع الوفاء، قال له: إما أن توفي أو تربي، فلا يستطيع الوفاء لإعساره فيؤجله عليه مدة أخرى مقابل زيادة معينة في الدين يتفقان عليها.

 

وأما النوع الثاني: فهو ربا الفضل: وهو أن يبيع جنساً بجنسه مع التقابض في الحال، لكن أحدهما زائد عن الآخر، كمن يبيع كيلو جرام من التمر السكري مثلاً باثنين كيلو جرام من البرحي، وهكذا.

 

عباد الله: ومن صور الربا المتداولة بين الناس اليوم:

 

1- أن يشتري الرجل سلعة بثمن مؤجل من شخص أو بنك أو معرض ، ثم يبيعها عليه بثمن حال أقل من ثمنها المؤجل قبل أن يسدد قيمتها كاملة، فهذه حيلة على الربا "وهي مسألة العينة".

 

2- أن يستدين مبلغاً من المال على أن يعيده بزيادة ، سواءً كان المتعامل معه شخصاً أو شركة أو بنكاً أو غير ذلك ، فهذه المعاملة ربوية .

 

3- أن يستبدل ذهباً قديماً بذهب جديد ويدفع الفرق بينهما وهذا عين الربا.

 

والمعاملة الصحيحة في ذلك : أن يبيع ذهبه القديم ويقبض ثمنه، ثم يشتري ذهباً جديداً بثمن القديم، ولو زاد نقوداً من عنده بعد ذلك.

 

4- أن يشتري ذهباً حالاً بثمن مؤجل، فهذا ربا يحرم التعامل به، ولا تجوز المحاباة فيه لا لقريب ولا لصديق؛ لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولو كان أقرب قريب كالوالدين أو الإخوة.

 

5- قلب الدين على المعسر ، وهذا هو ربا الجاهلية، وذلك أنه إذا حل الدين ولم يكن عنده سداد، زيد عليه الدين بكميّات ونسب معينة حسب التأخير وهو حرام بإجماع المسلمين.

 

6- القرض بفائدة: وصورته أن يقرضه شيئاً، بشرط أن يوفيه أكثر منه، أو يدفع إليه مبلغاً من المال على أن يوفيه أكثر منه بنسب معينة، وهو ربا صريح، أو يقرضه مالاً على أن يعيده وشيئاً معه سواء من المال أو من غيره من الأواني وغيرها.

 

7- الإيداع في البنوك بفائدة: وهو ما يسمّى بالودائع الثابتة إلى أجل ، فيتصرف البنك في هذه الودائع إلى تمام الأجل، ويدفع لصاحبها فائدة ثابتة بنسبة معينة في المائة، وهذا ربا دونما شك.

 

عباد الله: وإذا تأمل المسلم أحوال الناس على مستوى الأفراد والدول، فإنه سيرى مدى الخراب والدمار الذي خلّفه التعامل بالربا في كثير من الدول من الإفلاس والكساد والركود، والعجز عن تسديد الديون، والشلل في الاقتصاد، وارتفاع مستوى البطالة، وانهيار الكثير من الشركات والمؤسسات.

 

وما نلمسه في وقتنا الحاضر في مجتمعات المسلمين من محق للبركة، وحرمان التوفيق، وفقدان السعادة، وكثرة البلايا والرزايا، وخراب البيوت، وكثرة الحوادث والأمراض.

 

كل ذلك وغيره حصل بما كسبت أيدي الناس من تعاطٍ للربا وغيره من المعاصي والمنكرات.

 

ألا فلنتق الله، ولنحرص على ألا يدخل أحدنا في معاملة تجارية أو بنكية إلا بعد التأكد من سلامتها، وبعدها عن الربا، وإذا جهل أحدنا شيئاً من ذلك فعليه أن يسأل أهل العلم ليسلم له دينه وماله.

 

وصدق الله العظيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ * وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)[ البقرة: 278 ــ 281].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والعظات والذكر الحكيم.

 

أقول ما سمعتم، فاستغفروا الله يغفر لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد بن عبد الله الذي علم أمته كل خيرٍ، وحذَّرهم من كل شرٍّ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أما بعد:

 

فاتقوا الله -أيها المؤمنون- واعلموا أن التقوى هي زادكم في هذه الدنيا للدار الآخرة، فمن اتقى الله وقاه، ومن عمل بطاعته رضي عنه وأرضاه.

 

عباد الله: لقد كثرت الدعايات للمساهمة في الربا، وإغراء الناس بإيداع أموالهم مقابل فوائد ربوية صريحة، وهي حرام وسحت، وهي عين الربا، فاحذروا من دخول الربا في معاملاتكم، واختلاطه بأموالكم، فإن أكل الربا وتعاطيه من أكبر الكبائر وأخبث الخبائث، وفيه الإذن من الله لمتعاطيه بالفقر، والأمراض المستعصية.

 

ولقد أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته في حجة الوداع بأعظم الوصايا وأهمها، ومن ذلك: ما رواه ابن ماجة عن عَمْرِو بْنِ الْأَحْوَصِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ: فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا".

 

ثم قال صلى الله عليه وسلم: "أَلَا وَإِنَّ كُلَّ رِبًا مِنْ رِبَا الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ لَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ، أَلَا يَا أُمَّتَاهُ هَلْ بَلَّغْتُ" ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: "اللَّهُمَّ اشْهَدْ" ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.

 

والمأمول من كل مسلم أن يجتهد في أن تكون معاملاته وفق شرع الله، وقصرها على البديل الإسلامي المتمثل في المضاربة، وغيرها من المساهمات المباحة التي تعزز الاستثمار الحقيقي، وتساعد على تدويل المال بين الأغنياء والفقراء، واقتسام الربح والخسارة بين الجميع.

 

عباد الله: لقد وجه الله عباده لتحري الحلال والبعد عن الحرام من أجل صلاح حالهم ومعاشهم، ودنياهم وآخرتهم، وعلى قدر تمسكهم بذلك، وحرصهم عليه ييسر الله لهم سبل الهداية والرشاد، ويتحقق لهم الخير العميم في العاجل والآجل.

 

روى مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله –تعالى- أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين؛ فقال: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا)[المؤمنون: 51].

 

وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)[البقرة: 172].

 

ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر، يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، يا رب، ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك؟!".

 

وفي هذا دلالة على أنه لا يقبل العمل ولا يزكو إلا بأكل الحلال، وأن أكل الحرام يفسد العمل ويمنع قبوله.

 

أسأل الله -جل وعلا- أن يجنبا الربا، وسائر المنكرات، وأن يوفقنا لكل رزق حلال، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى، فقد أمركم الله بذلك، فقال جل من قائل عليماً: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)[الأحزاب: 56].

 

 

 

المرفقات

أثر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المجتمع1.doc

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات