الإسراف - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-04-14 - 1442/09/02
التصنيفات:

اقتباس

فالمترفون المسرفون في كل أمة هم طبقة الكبراء الناعمين الذين يجدون المال ويجدون الخدم ويجدون الراحة، فينعمون بالدعة وبالراحة وبالسيادة، حتى تترهل نفوسهم وتأسن، وترتع في الفسق والمجون، وتستهتر بالقيم والمقدسات، وتلغ في الأعراض والحرمات، وهم إذا لم يجدوا من يضرب على أيديهم عاثوا في الأرض فسادًا، ونشروا الفاحشة في الأمة وأشاعوها، وأرخصوا القيم العليا التي ..

تعاني الكثير من المجتمعات من حالة من الترهل الاجتماعي سببتها حالات من الترف والإسراف والتبذير التي يعيشها أفرادها، وهي أمراض مجتمعية خطيرة كفيلة بالقضاء على مقدرات المجتمعات ومكتسباتها بين عشية وضحاها؛ فالتاريخ والواقع ينبئان بالعلاقة الطردية بين مستوى الرفاهية والبذخ والترف الذي يعيش فيه الأفراد وبين معدلات الاندثار والهلاك التي يحتمل أن يصاب بها مجتمع ما، فكلما زادت معدلات الإسراف والإنفاق زادت احتمالات السقوط والتردي الاجتماعي التي ربما أصيب بها المجتمع في مرحلة تالية، وهذه سنة كونية وشرعية لا تتبدل؛ قال تعالى: (وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً) [الإسراء: 16].

 

فالمترفون المسرفون في كل أمة هم طبقة الكبراء الناعمين الذين يجدون المال ويجدون الخدم ويجدون الراحة، فينعمون بالدعة وبالراحة وبالسيادة، حتى تترهل نفوسهم وتأسن، وترتع في الفسق والمجون، وتستهتر بالقيم والمقدسات، وتلغ في الأعراض والحرمات، وهم إذا لم يجدوا من يضرب على أيديهم عاثوا في الأرض فسادًا، ونشروا الفاحشة في الأمة وأشاعوها، وأرخصوا القيم العليا التي لا تعيش الشعوب إلا بها ولها، ومن ثم تتحلل الأمة وتسترخي، وتفقد حيويتها وعناصر قوتها وأسباب بقائها، فتهلك وتطوى صفحتها.

 

والآية تقرر سنة الله هذه، فإذا قدر الله لقرية أنها هالكة لأنها أخذت بأسباب الهلاك، فكثر فيها المترفون، فلم تدافعهم ولم تضرب على أيديهم، سلط الله هؤلاء المترفين ففسقوا فيها، فعمّ فيها الفسق، فتحللت وترهلت، فحقت عليها سنة الله، وأصابها الدمار والهلاك، فهي المسؤولة عما يحل بها لأنها لم تضرب على أيدي المترفين، ولم تصلح من نظامها الذي يسمح بوجود المترفين، فوجود المترفين ذاته هو السبب الذي من أجله سلطهم الله عليها ففسقوا، ولو أخذت عليهم الطريق فلم تسمح لهم بالظهور فيها ما استحقت الهلاك، وما سلط الله عليها من يفسق فيها ويفسد فيقودها إلى الهلاك.

 

إن إرادة الله قد جعلت للحياة البشرية نواميس لا تتخلف، وسننًا لا تتبدل، وحين توجد الأسباب تتبعها النتائج فتنفذ إرادة الله وتحق كلمته، والله لا يأمر بالفسق؛ لأن الله لا يأمر بالفحشاء، لكن وجود المترفين في ذاته دليل على أن الأمة قد تخلخل بناؤها، وسارت في طريق الانحلال، وأن قدر الله سيصيبها جزاءً وفاقًا، وهي التي تعرضت لسنة الله بسماحها للمترفين بالوجود والحياة. وهنا تبرز تبعة المجتمع في ترك النظم الفاسدة تنشئ آثارها التي لا مفر منها، وعدم الضرب على أيدي المترفين فيها كي لا يفسقوا فيها فيحق عليها القول فيدمرها تدميرًا، هذه السنة قد مضت في الأولين من بعد نوح قرنًا بعد قرن.

 

وعقّب الله تعالى في هذا السياق على الآية سالفة الذكر بقوله: (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا)، فإن من أراد أن يعيش لهذه الدنيا وحدها، فلا يتطلع إلى أعلى من الأرض التي يعيش فيها، فإن الله يعجّل له حظه في الدنيا حين يشاء، ثم تنتظره في الآخرة جهنم عن استحقاق، فالذين لا يتطلعون إلى أبعد من هذه الأرض يتلطخون بوحلها ودنسها ورجسها، ويستمتعون فيها كالأنعام، ويستسلمون فيها للشهوات والنزعات، ويعُبُّون من ملذاتها ومحابها عبًّا غير مفهوم، ويرتكبون في سبيل تحصيل اللذة الأرضية ما يؤدي بهم إلى جهنم عياذًا بالله.

 

أما الذي يريد الآخرة فلا بد أن يسعى لها سعيها، فيؤدي تكاليفها، وينهض بتبعاتها، ويقيم سعيه لها على الإيمان، هذا السعي الذي لا يحرم المرء من لذائذ الدنيا الطيبة، إنما يمد بالبصر إلى آفاق أعلى، فلا يكون المتاع في الأرض هو الهدف والغاية، بل ربما لا ينتبه العبد إلى وجود تلك اللذائذ أصلاً لشدة ما يشغل باله من أمر السعي للآخرة.

 

إن الحياة للأرض حياة تليق بالديدان والزواحف والحشرات والهوام والوحوش والأنعام، أما الحياة للآخرة فهي الحياة اللائقة بالإنسان الكريم على الله، الذي خلقه فسواه وأودع روحه، ذلك السر الذي ينزع به إلى السماء وإن استقرت على الأرض قدماه.

 

إن الإسراف والترف مرضان خطيران، ما أن يسيطرا على سلوك المجتمع إلا ويجعلانه مجتمعًا مظهريًا خاليًا من المضمون، مجتمعًا قشريًا غليظ الغلاف لكنه رخو الجوهر، يسيطر عليه التباهي بالكماليات في الوقت الذي تنخر فيه سوسة الضعف وعدم التماسك، يهتم أفراده بأنواع الأطعمة والأشربة والسيارات الفارهة والهواتف النقالة والحواسب المحمولة والثياب الغالية، ولكنهم لا يأبهون لتفلت القيم وغياب المعايير وانتشار الفواحش، فالإسراف وإدراك الملذات بالإنفاق المسرف إذا سيطر على سلوكيات أفراد المجتمع، وضعهم في حالة من عدم الإدراك أو الالتفات إلا للملذات والشهوات فحسب، وحينها تسيطر شهوتا البطن والفرج على سلوكيات البشر حتى تضعهم في أتون مستعر وسباق محموم لأجل تحصيل اللذة دون النظر إلى مآلاتها وعواقبها.

 

لأجل ذلك كان التحذير الشرعي المستمر من الإسراف والتبذير والترف، بل والحث على التقلل من مباهج الدنيا قدر ما يستطيع الإنسان، لكيلا تسيطر عليه شهواتها وملذاتها وتسيِّره حيث تشاء، فيصير عبدًا لها بعد أن كان مالكًا لمفرداتها ومتحكمًا في تفاصيلها، فالأفراد يكتسبون قوتهم باستعلائهم على الشهوات والملذات واستغنائهم عنها، أما استجابتهم المستمرة لها وانصياعهم الدائم لنداءات نفوسهم تجاهها فمن شأنه أن يعبِّدهم لشهواتهم، فلا يستطيعون منها فكاكًا ولا خلاصًا.

 

ومن هنا كان المبذرون إخوانًا للشياطين؛ لأنهم ينفقون في الباطل، وينفقون في الشر، وينفقون في المعصية، فهم رفقاء الشياطين وصحابهم (وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا)، لا يؤدي حق النعمة، كذلك إخوانه المبذرون لا يؤدون حق النعمة، وحقها أن ينفقوها في الطاعات والحقوق، غير متجاوزين ولا مبذرين.

 

وفي مختاراتنا لهذا الأسبوع انتقينا من بستان الخطابة مجموعة رائقة من الخطب التي تغوص في أعماق هذا المرض -الإسراف والترف-، تشرح أسبابه ومظاهره وكيف انتشر في بلادنا، وما تأثيره على الفرد والمجتمع، وما العلاج الناجع والدواء النافع الذي من شأنه أن يقضي على هذا المرض الفتاك الذي ينخر في صلب المجتمع وأفراده؛ سائلين الله تعالى أن يعافي أمتنا من هذه الداء الوبيل؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

 

العنوان
الإسراف 2011/07/07

صالح بن محمد آل طالب

الإسراف مذموم في كل حال؛ حتى ورد النهي عند ذكر الزكاة والصدقات، قال الله -عز وجل-: (وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ)، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة"، حديث صحيح رواه النسائي وابن ماجه. ووصف الله تعالى حال كثير من الأمم التي أهلكها بأنها كانت مسرفة، وأن هلاكها بسبب إسرافها ..

المرفقات

العنوان
صور من الإسراف والتبذير 2011/07/07

حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ

ذكر العلماء أنَّ الإفراط في تناول المُباحات، والتَّوسُّع العظيم فيها، وبذل الأموال الكثيرة فوق قدْر الحاجة، بما فيه زيادةُ تَرَفُّه وتَنَعُّم مبالَغ فيه، كلُّ ذلك من الإسراف الذي لا ينبغي. قال الزَّجَّاجُ -رحمه الله- في تفسير الإسراف: "لا تأكلوا من الحلال فوق الحاجة"، ويقول أحد المحقِّقين: "الإسراف: هو الزِّيادة في صرف الأموال على مقدار الحاجة، والتَّبذير: صرفها في غير وجهها".

المرفقات

من الإسراف والتبذير


العنوان
الإسراف في الأموال والمتاع 2010/07/07

إبراهيم بن محمد الحقيل

من طبيعة البشر التوسعُ في النفقاتِ، والمبالغةُ في الاستهلاك، وهدرُ الأموال عند أولِ شعورٍ بالثراء واليسار، ولا يعرفون أي معنى لوفرةِ المالِ إذا لم يصاحبها استهلاكٌ أكثر، ورفاهيةٌ أشمل، وتمتعٌ بالكماليات أوسع، وقد صرح القرآن بأن من طبيعة الإنسانِ السرف عند الجدة، وتجاوز حدود القصد والاعتدال: (كَلَّا إِنَّ الإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى) ..

المرفقات

في الأموال والمتاع2

في الأموال والمتاع - مشكولة


العنوان
من مظاهر الإسراف في حياتنا (1) 2010/07/07

سليمان بن حمد العودة

إنه الإسراف، والإسراف في أكثر من مظهر: في المطعم والمشرب، والملبس والمسكن، في الكلام أو الصمت، وفي المدح أو الذم، في السهر والنوم، وفي المناسبات والأفراح، الإسراف في إهدار الطاقات، وليس الماء إلا نموذجًا لها، وإضاعة الأوقات، وهي من أغلى ما نملكه في هذه الحياة، والإسراف في نقد الآخرين، أو تزكية الذات...

المرفقات

مظاهر الإسراف في حياتنا (1)


العنوان
من هدايات السنة النبوية (12) حديث ضبط الإنفاق 2011/06/23

إبراهيم بن محمد الحقيل

والأمر في الحديث بالأكل والشرب، واللباس والصدقة، ليس مقصودًا لفعل هذه الأشياء؛ ذلك لأن الأكل والشرب واللباس من ضرورات الحياة؛ والإنسان يفعلها بغريزته وجبلته؛ سواء أمر بذلك أم لم يؤمر؛ فالجوع والعطش يدعوانه للأكل والشرب، والحياء يدعوه للستر، وأما الصدقة فخلق الرحمة في الإنسان يدفعه إليها، والشرع المطهر يحثه عليها، وإنما كان الأمر بهذه الأمور الأربعة في الحديث تمهيدًا لضبطها ..

المرفقات

هدايات السنة النبوية (12) حديث ضبط الإنفاق1

هدايات السنة النبوية (12) حديث ضبط الإنفاق - مشكولة


العنوان
الإسراف والتبذير 2010/07/08

عبد الله بن محمد البصري

فبدلاً من أن تكون الأعراس والولائم فرصة لإظهار الفرح والسرور بنعمة الله، أصبحت ميدانًا للتفاخر والتكاثر، وغدت مجالاً للرياء والسمعة، تباهٍ بالأموال المصروفة، وتفاخرٌ بالموائد الممدودة، وتغالٍ في الصالات المستأجرة، لهو وطرب وغناء، ورقص وخلاعة ومجون، استعمال غير مشروع للذهب والفضة، وتنافس في الملابس وأنواع الحلل والحلي ...

المرفقات

والتبذير


العنوان
إنه لا يحب المسرفين 2011/07/07

عبد الله بن محمد البصري

لَقَد كَانَ الإِسرَافُ في السَّنَوَاتِ المَاضِيَةِ يَظهَرُ في حَفَلاتِ الزَّفَافِ، وَيَتَحَمَّلُ مَغَبَّتَهُ عَدَدٌ غَيرُ قَلِيلٍ مِنَ المُتَزَوِّجِينَ وَآبَاؤُهُم وَأَقَارِبُهُم؛ ما أَدَّى إِلى تَأَخُّرِ كَثِيرٍ مِنَ الشَّبَابِ في الزَّوَاجِ، وَعُزُوفِ بَعضِهِم عَن بَنَاتِ بَلَدِهِ وَاستِسَهَالِهِ الزَّوَاجَ مِنَ الخَارِجِ لِقِلَّةِ مَا يَدفَعُهُ هُنَالِكَ. وَمَا زَالَ العُقَلاءُ يُحَذِّرُونَ مِن هَذَا البَلاءِ وَيَسعَونَ لِلقَضَاءِ عَلَيهِ وَدَفعِ شَرِّهِ، خَاصَّةً في ظِلِّ هَذَا الغَلاءِ وَالجَشَعِ وَالطَّمَعِ، وَزِيَادَةِ أَسعَارِ البَضَائِعِ وَالسِّلَعِ ..

المرفقات

لا يحب المسرفين


العنوان
الإسراف والتبذير 2011/07/07

سعد بن عبد الله العجمة الغامدي

إن مظاهر الإسراف والتبذير والترف والبذخ مع عدم الشكر وكفران النعمة مُنْذِرَةٌ بالخطر، ليس على الواقعين فيها فقط، بل العقاب ينزل على الجميع، ولو تأملنا هذه الآيات لوجدناها كأنما أُنْزِلَتِ الآن، وهي تُصَوِّرُ واقعَنا وتنذر عاقبة أمرنا وتذكرنا بما جَنَيْنَا وما كنا عليه، قال تعالى: (يا أَيُّهَا ?لَّذِينَ ءامَنُواْ ?سْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَ?عْلَمُواْ أَنَّ ?للَّهَ يَحُولُ بَيْنَ ?لْمَرْء وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ..

المرفقات

والتبذير2


العنوان

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات