خطبة عيد الأضحى لعام 1430هـ

عبد الله بن محمد البصري

2009-11-24 - 1430/12/07
التصنيفات: الأضحى
عناصر الخطبة
1/فضل عيد الأضحى 2/العمل الصالح-تنقية القلوب 3/آفات القلوب وكيفية صلاحها 4/ من أمراض اليوم: قطع الأرحام وهجر الإخوان 5/أحكام الأضحية .

اقتباس

أَنَّ ثَمَّةَ أَمرًا ذَا أَهَمِّيَّةٍ بَالِغَةٍ وَمَكَانَةٍ عَالِيَةٍ، نَغفَلُ عَنهُ كَثِيرًا إِلاَّ مَن رَحِمَ اللهُ، مَعَ أَنَّهُ عِمَادُ العَمَلِ وَأَسَاسُهُ وَأَصلُهُ، ذَلِكُم هُوَ إِصلاحُ القُلُوبِ وَتَنقِيَتُهَا، وَتَزكِيَةُ النُّفُوسِ وَتَطهِيرُهَا، فَإِنَّ مِنَ النَّاسِ مَن يَجتَهِدُ وَيَبذُلُ مَا في وُسِعِهِ، وَيَحرِصُ عَلَى اغتِنَامِ الأَوقَاتِ في الصَّالِحَاتِ، ثم لا يُؤتِي جُهدُهُ الثَّمَرَةَ المَرجُوَّةَ مِنهُ، وَلا يَصِلُ بِهِ إِلى هَدَفِهِ الَّذِي أَرَادَهُ ..

 

 

 

أَمَّا بَعدُ: فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- وَتَعظِيمِ شَعَائِرِهِ (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِن تَقوَى القُلُوبِ) [الحج : 32] اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إلاَّ اللهُ واللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وللهِ الحَمدُ .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: إِنَّكُم في يَومٍ كَرِيمٍ وَعِيدٍ عَظِيمٍ، يَومُكُم هَذَا هُوَ يَومُ الحَجِّ الأَكبَرِ، أَعظَمُ الأَيَّامِ عِندَ اللهِ بِشَهَادَةِ رَسُولِ اللهِ، إِنَّهُ يَومُ النَّحرِ وَعِيدُ الأَضحَى، آخِرُ الأَيَّامِ العَشرِ المَعلُومَاتِ، تَتلُوهُ ثَلاثَةُ أَيَّامٍ مَعدُودَاتٍ، هِيَ أَيَّامُ أَكلٍ وَشُربٍ وَذِكرٍ للهِ، قَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "أَعظَمُ الأَيَّامِ عِندَ اللهِ يَومُ النَّحرِ ثُمَّ يَومُ القَرِّ " رَوَاهُ أَحمَدُ وَأَبُو دَاوُدَ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ .
وَقَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "يَومُ الفِطرِ وَيَومُ النَّحرِ وَأَيَّامُ التَّشرِيقِ عِيدُنَا أَهلَ الإِسلامِ، وَهِيَ أَيَّامُ أَكلٍ وَشُربٍ" رَوَاهُ أَحمَدُ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ .

وَلَقَدِ اجتَمَعَ لَنَا بِفَضلِ اللهِ في هَذَا اليَومِ المُبَارَكِ عِيدَانِ اثنَانِ، وَائتَلَفَ فِيهِ يَومَانِ مُبَارَكَانِ، عِيدُ النَّحرِ الَّذِي هُوَ أَفضَلُ الأَيَّامِ عِندَ اللهِ، وَيَومُ الجُمُعَةِ الَّذِي هُوَ خَيرُ يَومٍ طَلَعَت عَلَيهِ الشَّمسُ، فَلِلهِ الحَمدُ عَلَى اجتِمَاعِ نِعَمِهِ وَاتِّفَاقِ آلائِهِ، وَلَهُ الشُّكرُ عَلَى مَا مَنَّ بِهِ عَلَينَا وَخَصَّنَا بِهِ وَهَدَانَا إِلَيهِ، وَنَسأَلُهُ المَزِيدَ مِن فَضلِهِ وَجُودِهِ وَإِحسَانِهِ، اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ .

في هَذَا اليَومِ العَظِيمِ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ-: وفي أَيَّامِ التَّشرِيقِ بَعدَهُ، يَجمَعُ المُسلِمُونَ بَينَ ذِكرِ اللهِ بِالصَّلاةِ وَالتَّكبِيرِ وَالتَّهلِيلِ وَالتَّحمِيدِ، وَبَينَ التَّقَرُّبِ إِلَيهِ بِذَبحِ الأَضَاحِي وَإِرَاقَةِ دِمَائِهَا عَلَى اسمِهِ - تَبَارَكَ وَتَعَالى- عَنِ البَرَاءِ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- قَالَ: "خَطَبَنَا النَّبيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- يَومَ النَّحرِ فَقَالَ: "إِنَّ أَوَّلَ مَا نَبدَأُ بِهِ في يَومِنَا هَذَا أَن نُصَلِّيَ ثم نَرجِعَ فَنَنحَرَ، فَمَن فَعَلَ ذَلِكَ فَقَد أَصَابَ سُنَّتَنَا، وَمَن ذَبَحَ قَبلَ أَن نُصَلِّيَ فَإِنَّمَا هُوَ شَاةُ لَحمٍ عَجَّلَهُ لأَهلِهِ، لَيسَ مِنَ النُّسُكِ في شَيءٍ" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وَقَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "أَيَّامُ التَّشرِيقِ أَيَّامُ أَكلٍ وَشُربٍ وَذِكرٍ للهِ "رَوَاهُ مُسلِمٌ . وَلَقَد أُمِرَ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- بِالصَّلاةِ وَالنَّحرِ شُكرًا لِرَبِّهِ عَلَى مَا خَصَّهُ بِهِ مِن أَكرَمِ العَطَايَا وَأَفضَلِ المَزَايَا، فَقَالَ لَهُ رَبُّهُ -سُبحَانَهُ-: (إِنَّا أَعطَينَاكَ الكَوثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبتَرُ) [الكوثر]

وَمِن ثَمَّ فَإِنَّ أَعظَمَ شُكرِ المُسلِمِ لِمَولاهُ عَلَى مَا أَعطَاهُ مِنَ النِّعَمِ وَمَا خَصَّهُ بِهِ مِنَ الفَضَائِلِ، أَن يَعمَلَ بِطَاعَتِهِ وَيَتَقَرَّبَ إِلَيهِ بما يُحِبُّهُ، قَالَ -سُبحَانَهُ-: (اِعمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكرًا وَقَلِيلٌ مِن عِبَادِيَ الشَّكُورُ) [سبأ: 13] اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: يَحرِصُ المُسلِمُونَ في كُلِّ مَوسِمٍ مِن مَوَاسِمِ الخَيرِ عَلَى التَّزَوُّدِ لأُخرَاهُم بِالعَمَلِ الصَّالِحِ، وَيَسلُكُونَ طُرُقَهُ المُتَعَدِّدَةَ وَيَأخُذُونَ مِن كُلِّ نَوعٍ مِنهُ بِطَرَفٍ، مَا بَينَ صَلاةٍ وَصِيَامٍ، وَحَجٍّ وَعُمرَةٍ وَقِيَامٍ، وَذَبحٍ وَصَدَقَةٍ وَقِرَاءَةِ قُرآنٍ، وَدُعَاءٍ وَذِكرٍ وَشُكرٍ، وَتَسبِيحٍ وَتَحمِيدٍ وَتَهلِيلٍ، وَتَرَى مِنهُمُ الحِرصَ عَلَى الاستِكثَارِ مِنَ العَمَلِ وَإِتقَانِهِ في الظَّاهِرِ، لِعِلمِهِم بِفَضَائِلِهِ وَإِيمَانِهِم بِالأُجُورِ المُرَتَّبَةِ عَلَيهِ، وَذَلِكَ فِعلٌ مَحمُودٌ وَحِرصٌ مَطلُوبٌ، وَعَمَلٌ مَبرُورٌ وَابتِغَاءٌ مِن فَضلِ اللهِ مَشكُورٌ، وَفِيهِ خَيرٌ كَثِيرٌ لِمَن آمَنَ وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالحُسنى، إِلاَّ أَنَّ ثَمَّةَ أَمرًا ذَا أَهَمِّيَّةٍ بَالِغَةٍ وَمَكَانَةٍ عَالِيَةٍ، نَغفَلُ عَنهُ كَثِيرًا إِلاَّ مَن رَحِمَ اللهُ، مَعَ أَنَّهُ عِمَادُ العَمَلِ وَأَسَاسُهُ وَأَصلُهُ، ذَلِكُم هُوَ إِصلاحُ القُلُوبِ وَتَنقِيَتُهَا، وَتَزكِيَةُ النُّفُوسِ وَتَطهِيرُهَا، فَإِنَّ مِنَ النَّاسِ مَن يَجتَهِدُ وَيَبذُلُ مَا في وُسِعِهِ، وَيَحرِصُ عَلَى اغتِنَامِ الأَوقَاتِ في الصَّالِحَاتِ، ثم لا يُؤتِي جُهدُهُ الثَّمَرَةَ المَرجُوَّةَ مِنهُ، وَلا يَصِلُ بِهِ إِلى هَدَفِهِ الَّذِي أَرَادَهُ، وَلا يُبَلِّغُهُ مُبتَغَاهُ الَّذِي سَعَى إِلَيهِ، وَحَاشَا للهِ أَن يَرُدَّ عَبدًا أَقبَلَ عَلَيهِ أَو يُبعِدَ مُتَقَرِّبًا إِلَيهِ، كَيفَ وَهُوَ القَائِلُ -سُبحَانَهُ- في كِتَابِهِ العَزِيزِ: (فَاذكُرُوني أَذكُرْكُم)

 

وَالقَائِلُ في الحَدِيثِ القُدسِيِّ المُتَّفَقِ عَلَيهِ: "أَنَا عِندَ ظَنِّ عِبدِي بي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَني، فَإِنْ ذَكَرَني في نَفسِهِ ذَكَرتُهُ في نَفسِي، وَإِنْ ذَكَرَني في مَلأٍ ذَكَرتُهُ في مَلأٍ خَيرٍ مِنهُم، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِليَّ بِشِبرٍ تَقَرَّبتُ إِلَيهِ ذِرَاعًا، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِليَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبتُ إِلَيهِ بَاعًا، وَإِنْ أَتَاني يَمشِي أَتَيتُهُ هَروَلَةً)

 

لَكِنَّ الوَاقِعَ الحَيَّ وَالحَالَ المُشَاهَدَةَ، تَدَلُّ عَلَى نَوعٍ مِنَ الخَلَلِ، إِذ تَجِدُ ذَلِكَ العَامِلَ المُتَزَوَّدَ مِنَ الطَّاعَاتِ في فَاضِلِ الأَوقَاتِ، يَقَعُ بَعدَ ذَلِكَ في كَثِيرٍ مِنَ المَعَاصِي وَالمُخَالَفَاتِ، وَلا يَتَوَرَّعُ عَنِ الوُلُوغِ في عَدَدٍ مِنَ الرَّزَايَا وَالمُوبِقَاتِ، وَتَمضِي عَلَيهِ السَّنَوَاتُ تِلوَ السَّنَوَاتِ، وَهُوَ مُصِرٌّ عَلَى كَثِيرٍ مِنَ الصَّغَائِرِ مُتَهَاوِنٌ بِبَعضِ الكَبَائِرِ، وَكَفَى بِكُلِّ هَذَا نَقصًا وخُذلانًا وَعَدَمَ تَوفِيقٍ .

وَلَو أَخَذنَا الصَّلاةَ مَثَلاً وَتَأَمَّلنَا قَولَ اللهِ -تَعَالى- فِيهَا: (إِنَّ الصَّلاةَ تَنهَى عَنِ الفَحشَاءِ وَالمُنكَرِ وَالبَغيِ) [العنكبوت : 45] ثُمَّ نَظَرنَا إِلى ذَلِكَ المُصَلِّي بَعدَ خُرُوجِهِ مِن مَسجِدِهِ، لَوَجَدنَاهُ لا يَنتَهِي عَن مُنكَرٍ وَلا يَسلَمُ مِنِ اقتِرَافِ فَحشَاءَ، وَلأَلفَينَاهُ لا يَردَعُ نَفسَهُ عَن بَغيٍ وَلا ظُلمٍ وَلا اعتِدَاءٍ، نَجِدُ مِنهُ أَكلَ أَموَالِ النَّاسِ بِالبَاطِلِ، وَنَرَى مِن أَخلاقِهِ هَضمَهُم وَبَخسَ حُقُوقِهِم، وَنَلمَسُ مِنهُ الكَذِبَ وَكِتمَانَ العَيبِ في بَيعِهِ وَشِرَائِهِ، وَخِيَانَةَ أَمَانَتِهِ وَالفُجُورَ في مُخَاصَمَتِهِ، وَالغِشَّ وَالتَّدلِيسَ وَالخِدَاعَ في مُعَامَلاتِهِ، فَضلاً عَن أَكلِ الرِّبَا وَالتَّهَاوُنِ بِالمُشتَبهَاتِ وَتَنَاوُلِ المُحَرَّمَاتِ، وَالنَّظَرِ إِلى مَا لا يَحِلُّ وَاستِمَاعِ مَا يَحرَمُ، إِلى غَيرِ ذَلِكَ مِن أَنوَاعِ المَعَاصِي مِنَ غِيبَةٍ وَنَمِيمَةٍ وَسُخرِيَةٍ وَاستِهزَاءٍ، وَقَطِيعَةِ أَرحَامٍ وَهَجرِ إِخوَانٍ، فَأَينَ أَثَرُ الصَّلاةِ وَمَا السِّرُّ في هَذَا التَّنَاقُضِ؟ إِنَّهُ القَلبُ.

نَعَم -أَيُّهَا المُسلِمُونَ-: إِنَّهُ القَلبُ، المُحَرِّكُ الحُقِيقِيُّ لِلجَوَارِحِ، وَالمُوَلِّدُ الفِعلِيُّ لِكُلِّ التَّصَرُّفَاتِ، الَّذِي إِذَا صَلَحَ صَلَحَتِ الأَعمَالُ كُلُّهَا وَاستَقَامَتِ الجَوَارِحُ، وَإِذَا اختَلَّ وَفَسَدَ فَمَا بَعدَهُ تَبَعٌ لَهُ في فَسَادِهِ، قَالَ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: "أَلا وَإِنَّ في الجَسَدِ مُضغَةً إِذَا صَلَحَت صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، أَلا وَهِيَ القَلبُ" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .

وَإِنَّ صَلاحَ القُلُوبِ وَتَزكِيَةَ النُّفُوسِ مَطلَبٌ جَلِيلٌ وَوَاجِبٌ كَبِيرٌ، غَفَلَ عَنهُ كَثِيرٌ مِنَ المُسلِمِينَ حَتى بَعضُ الصَّالِحِينَ، مَعَ أَنَّهُ المَحَكُّ وَعَلَيهِ مَدَارُ العَمَلِ صِحَّةً وَفَسَادًا، وَإِنَّهُ لَجَهلٌ ذَرِيعٌ وَخَطَأٌ شَنِيعٌ، وَسُوءُ فَهمٍ وَقِلَّةُ فِقهٍ، أَن يُهمِلَ العَبدُ قَلبَهُ وَهُوَ مَوضِعُ نَظَرِ رَبِّهِ، ثُمَّ يُركِّزَ جُهدَهُ عَلَى أَعمَالِ الجَوَارِحِ الظَّاهِرَةِ، الَّتي لا يَنظُرُ الرَّبُّ -تَعَالى- إِلَيهَا وَالقَلبُ خَاوٍ فَاسِدٌ خَرِبٌ . قَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "إِنَّ اللهَ لا يَنظُرُ إِلى صُوَرِكُم وَلا أَموَالِكُم، وَلَكِنْ يَنظُرُ إِلى قُلُوبِكُم وَأَعمَالِكُم" رَوَاهُ مُسلِمٌ . اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ َأكبَرُ وَللهِ الحَمدُ .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: إِنَّ لِلقُلُوبِ آفَاتٍ كَثِيرَةً وَأَمرَاضًا خَطِيرَةً، كَانَت وَمَا زَالَت سَبَبَ كُلِّ بَلاءٍ وَأَصلَ كُلِّ شَقَاءٍ، مِن اعتِيَادِ رِيَاءٍ وَنِفَاقٍ، وَطَلَبِ سُمعَةٍ وَحُبِّ شُهرَةٍ، وَابتِغَاءِ ذِكرٍ وَإِخلادٍ إِلى مَدحٍ، وَانطِوَاءٍ عَلَى كِبرٍ وَامتِلاءٍ بِعُجبٍ، وَغِلٍّ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَحَسَدٍ لِعِبَادِ اللهٍ، وَغَضَبٍ لِغَيرِ اللهِ وَاتِّبَاعٍ لِهَوَى النَّفسِ، وَإِعرَاضٍ عَنِ الحَقِّ وَغَمطٍ لِلنَّاسِ، وَغَيرُهَا كَثِيرٌ وَكَثِيرٌ مِن أَمرَاضِ القُلُوبِ وَآفَاتِ البَوَاطِنِ، وَالَّتي هِيَ أَشَدُّ جُرمًا مِنَ الزِّنَا وَأَعظَمُ إِثمًا منَ السَّرِقَةِ، وَأَفتَكُ بِالعُقُولِ مِن شُربِ الخُمُورِ، وَإِنَّ مِن أَشَدِّ أَخطَارِ هَذِهِ الكَبَائِرِ البَاطِنِيَّةِ الخَفِيَّةِ، أَنَّ العَبدَ إِذَا لم يَتُبْ مِنهَا وَيَتَخَلَّصْ مِن دَوَاعِيهَا وَلَوَازِمِهَا، فَقَد يَحبَطُ عَمَلُهُ وَلا يَنتَفِعُ بِطَاعَاتِهِ، قَالَ -سُبحَانَهُ-: (وَلَقَد أُوحِيَ إِلَيكَ وَإِلى الَّذِينَ مِن قَبلِكَ لَئِن أَشرَكتَ لَيَحبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرِينَ) [الزمر :65] وَقَالَ -تَعَالى-: (فَمَن كَانَ يَرجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلا يُشرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) [الكهف:110] وَقَالَ -تَعَالى- في الحَدِيثِ القُدسِيِّ: "أَنَا أَغنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّركِ، مَنْ عَمِلَ عَمَلاً أَشرَكَ فِيهِ مَعِي غَيرِي تَرَكتُهُ وَشِركَهُ" وَقَالَ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: "لا يَدخُلُ الجَنَّةَ مَن كَانَ في قَلبِهِ مِثقَالُ ذَرَّةٍ مِن كِبرٍ" رَوَاهُمَا مُسلِمٌ .

وإِنَّهُ مَتَى تَنَقَّى القَلبُ مِن مِثلِ هَذِهِ الخَبَائِثِ وَالرَّذَائِلِ، سَكَنَت فِيهِ الرَّحمَةُ في مَكَانِ البُغضِ، وَالتَّوَاضُعُ في مُقَابَلَةِ الكِبرِ، وَالنَّصِيحَةُ في مُقَابَلَةِ الغِشِّ، وَالإِخلاصُ في مُقَابَلَةِ الرِّيَاءِ، وَرُؤيَةُ المِنَّةِ في مُقَابَلَةِ العُجبِ، فَعِندَ ذَلِكَ تَزكُو الأَعمَالُ وَتَصعَدُ إلى اللهِ -تَعَالى- وَيَطهُرُ القَلبُ وَيَسلَمُ، وَيَبقَى مَحَلاًّ لِنَظَرِ الحَقِّ بِمَشِيئَةِ اللهِ وَمَعُونَتِهِ، وَالمُوَفَّقُ مَن وَفَّقَهُ اللهُ وَأَعَانَهُ، وَمِن ثَمَّ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- فَمَا أَحرَانَا أَن نَبحَثَ في قُلُوبِنَا وَنُفَتِّشَ في نُفُوسِنَا، لِنُخَلِّصَهَا مِن كُلِّ مَرَضٍ وَآفَةٍ، وَنُعَالِجَهَا مِن كُلِّ دَاءٍ وَعِلَّةٍ، وَنُقَوِّمَ كُلَّ اعوِجَاجٍ فِيهَا وَنُصلِحَ كُلَّ خَلَلٍ، وَنُجَرِّدَهَا مِن كُلِّ شَائِبَةٍ وَغَرَضٍ، لِنَفُوزَ وَنَسلَمَ مِنَ الخِزيِ (يَومَ يُبعَثُونَ * يَومَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَن أَتَى اللهَ بِقَلبٍ سَلِيمٍ).[الشعراء : 87: 88]

وَإِنَّهُ لا صَلاحَ لِلقُلُوبِ حَتَّى تُؤثِرَ مَا يُحِبُّهُ اللهُ عَلَى مَا تُحِبُّهُ نُفُوسُ أَصحَابِهَا، في السُّنَنِ عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "مَن أَعطَى لهِ وَمَنَعَ للهِ وَأَحَبَّ للهِ وَأَبغَضَ للهِ فَقَدِ استَكمَلَ الإِيمَانَ" رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ .

أَلا فَلْنَتَّقِ اللهَ -عِبَادَ اللهِ-: وَلْنَحذَرْ مِن أَمرَاضِ القُلُوبِ القَاطِعَةِ عَن عَلاَّمِ الغُيُوبِ، مِنَ الرِّيَاءِ وَالكِبرِ، وَالعُجبِ وَحُبِّ الرِّئَاسَةِ، والغِلِّ وَالحِقدِ وَالحَسَدِ، وَازدِرَاءِ النَّاسِ وَاحتِقَارِهِم وَهَضمِ حُقُوقِهِم، فَإِنَّ مِنَ القَوَاعِدِ المُقَرَّرَةِ، أَنَّ التَّخلِيَةَ مُقَدَّمَةٌ عَلَى التَّحلِيَةِ، وَمِن ثَمَّ فَإِنَّ إِصلاحَ القَلبِ وَعِلاجَهُ وَتَنظِيفَهُ، مُقَدَّمٌ عَلَى التَّحلِّي بِصَالِحِ العَمَلِ، وَإِنَّمَا مَثَلُ الَّذِي يَحرِصُ عَلَى الأَعمَالِ وَفي قَلبِهِ مَا فِيهِ مِن الأَمرَاضِ وَالآفَاتِ، كَمَثَلِ مَن أَتَى بَيتًا مَهجُورًا مُتَصَدِّعًا، فَصَبَغَ جُدرَانَهُ وَفَرَشَ أَرضَهُ قَبلَ إِصلاحِ تِلكَ الصُّدُوعِ وَإِزَالَةِ الغُبَارِ عَن جُدرَانِهِ وَأَرضِهِ، فَلا شَكَّ أَنَّ هَذِهِ الصَّبغَةَ سَتَطِيرُ عَمَّا قَرِيبٍ، وَأَنَّ ذَلِكَ الفِرَاشَ سَيَفسُدُ سَرِيعًا، وَلَن يَعُودَ صَاحِبُ البَيتِ إِلاَّ بِالخَسَارَةِ وَالنَّصَبِ، فَاحرِصُوا عَلَى الإِخلاصِ لِرَبِّكُم، وَاقتَدُوا في كُلِّ صَغِيرَةٍ وَكَبِيرَةٍ بِنَبِيِّكُم، فَقَد قَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "مَن عَمِلَ عَمَلاً لَيسَ عَلَيهِ أَمرُنَا فَهُوَ رَدٌّ" أَيْ: مَردُودٌ عَلَيهِ.

وَالقَلِيلُ مَعَ السُّنَّةِ خَيرٌ مِنَ الكَثِيرِ عَلَى بِدعَةٍ (لَقَد كَانَ لَكُم في رَسُولِ اللهِ أُسوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرجُو اللهَ وَاليَومَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا) [الأحزاب :21] لِينُوا وَتَوَاضَعُوا وتضامنوا، وَاخضَعُوا لِلحَقِّ وَانقَادُوا لِمَن طَلَبَهُ، وَانصَحُوا لإِخوَانِكُم وَأَحِبُّوا لَهُم مِنَ الخَيرِ مَا تُحِبُّونَهُ لأَنفُسِكُم، وَارحَمُوا مَن في الأَرضِ يَرحَمْكُم مَن في السَّمَاءِ .

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ: (إِن تَكفُرُوا فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنكُم وَلا يَرضَى لِعِبَادِهِ الكُفرَ وَإِن تَشكُرُوا يَرضَهُ لَكُم وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزرَ أُخرَى ثُمَّ إِلى رَبِّكُم مَرجِعُكُم فَيُنَبِّئُكُم بما كُنتُم تَعمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) [الزمر :7] اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمَدُ .

 

الخطبة الثانية:

 
أَمَّا بَعدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -تَعَالى- حَقَّ تُقَاتِهِ، وَسَارِعُوا إِلى طَاعَتِهِ وَمَرضَاتِهِ . اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمَدُ .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: إِنَّ مِن أَشَدِّ الذُّنُوبِ انتِشَارًا في مُجتَمَعِنَا اليَومَ، ممَّا يَحُولُ بَينَ العِبَادِ وَبَينَ رَحمَةِ رَبِّهِم وَتَوفِيقِهِ وَقَبُولِ أَعمَالِهِم، قَطِيعَةَ الأَرحَامِ وَصَرمَ الأَقَارِبِ وَهَجرَ الإِخوَانِ، تِلكَ الآفَةُ الَّتي أَصَمَّتِ الآذَانَ وَأَعمَتِ الأَبصَارَ وَأَقفَلَتِ القُلُوبَ، وَأَفسَدَتِ الأَرضَ بَعدَ إِصلاحِهَا وَخَرَّبَتِ الدِّيَارَ، قَالَ -سُبحَانَهُ-: (فَهَل عَسَيتُم إِن تَولَّيتُم أَن تُفسِدُوا في الأَرضِ وَتُقَطِّعُوا أَرحَامَكُم * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ فَأَصَمَّهُم وَأَعمَى أَبصَارَهُم * أَفلا يَتَدَبَّرُونَ القُرآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقفَالُهَا) [محمد:22]

وَفي المُتَّفَقِ عَلَيهِ قَالَ اللهُ -تَعَالى- لِلرَّحِمِ: "أَمَا تَرضَينَ أَن أَصِلَ مَن وَصَلَكِ وَأَقطَعَ مَن قَطَعَكِ" وَقَالَ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- فِيمَا رَوَاهُ مُسلِمٌ وَغَيرُهُ: "تُفتَحُ أَبوَابُ الجَنَّةِ يَومَ الاثنَينِ وَيَومَ الخَمِيسِ فَيُغفَرُ فِيهَا لِكُلِّ عَبدٍ لا يُشرِكُ بِاللهِ شَيئًا، إِلاَّ رَجُلاً كَانَت بَينَهُ وَبَينَ أَخِيهِ شَحنَاءُ فَيُقَالُ: أَنظِرُوا هَذَينِ حَتى يَصطَلِحَا" وَقَالَ في المُتَّفَقِ عَلَيهِ: "لا يَدخُلُ الجَنَّةَ قَاطِعٌ" أَيْ: قَاطِعُ رَحِمٍ .

فَيَا مَعشَرَ المُسلِمِينَ: اِتَّقُوا اللهَ في أَنفُسِكُم وَإِخوَانِكُم، فَإِنَّ مِنَ الخَسَارَةِ وَالغَبنِ أَن يَظَلَّ المَرءُ سَنَوَاتٍ يَعمَلُ وَيَجتَهِدُ، ثُمَّ لا يُرفَعَ لَهُ عَمَلٌ وَلا تُقبَلَ لَهُ حَسَنَةٌ، وَالسَّبَبُ أَنَّهُ عَقَّ أُمَّهُ أَو أَبَاهُ، أَو قَطَعَ أُختَهُ أَو أَخَاهُ، أَو هَجَرَ قَرِيبًا لَهُ أَو جَارًا، أَو صَرَمَ زَمِيلاً أَو صَدِيقًا، قَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "لا يَحِلُّ لِمُسلِمٍ أَن يَهجُرَ أَخَاهُ فَوقَ ثَلاثِ لَيَالٍ، يَلتَقِيَانِ فَيُعرِضُ هَذَا وَيُعرِضُ هَذَا، وَخَيرُهُمَا الَّذِي يَبدَأُ بِالسَّلامِ" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .

 

أَصلِحُوا قُلُوبَكُم وَزَكُّوا أَنفُسَكُم وَتَرَفَّعُوا عَنِ الغَضَبِ لِغَيرِ رَبِّكُم، فَوَاللهِ لا تُسَاوِي الدُّنيَا عِندَ اللهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ، فَكَيفَ لِمُسلِمٍ يَحذَرُ الآخِرَةَ وَيَرجُو رَحمَةَ رَبِّهِ أَن يَجعَلَهَا رَأسَ مَالٍ فَيَتَمَسَّكَ بها، أَو يَتَّخِذَهَا غَايَةً فَيُحِبَّ لأَجلِهَا وَيُبغِضَ لأَجلِهَا، وَيُعطِيَ لأَجلِهَا وَيَمنَعَ لأَجلِهَا، إِنَّ قَلبًا يَرضَى إِنْ أُعطِيَ مِن مَتَاعِ الدُّنيَا وَيَسخَطُ إِنْ مُنِعَ حُطَامَهَا، إِنَّهُ لَقَلبٌ خَرِبٌ مَدخُولٌ مَخذُولٌ، وَإِنَّ هَذِهِ الأَعيَادُ تَأتي لِيَستَعِيدَ كُلُّ امرِئٍ فِكرَتهُ وَيُفِيقَ مِن سَكرَتِهِ، فَيَتَزَوَّدَ مِنَ الإِيمَانِ وَالتَّقوَى، وَيَطوِيَ كُلَّ مَا فَاتَ وَمَضَى، وَيَفتَحَ مَعَ رَبِّهِ ثُمَّ مَعَ إِخوَانِهِ صَفحَةً جَدِيدَةً، مِدَادُهَا نُورُ الإِيمَانِ وَالرِّضَا وَاليَقِينِ، وَاحتِسَابُ الأَجرِ وَإِيثَارُ مَا عِندَ رَبِّ العَالَمِينَ، وَالزُّهدُ في الدُّنيَا الفَانِيَةِ وَالطَّمَعُ في الآخِرَةِ البَاقِيَةِ (فَمَن عَفَا وَأَصلَحَ فَأَجرُهُ عَلَى اللهُ) وَ "مَن تَرَكَ شَيئًا للهِ عَوَّضَهُ اللهُ خَيرًا مِنهُ" قَالَ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "مَن أُعطِيَ حَظَّهُ مِنَ الرِّفقِ فَقَد أُعطِيَ حَظَّهُ مِن خَيرِ الدُّنيَا وَالآخِرَةِ، وَصِلَةُ الرَّحِمِ وَحُسنُ الجِوَارِ أَو حُسنُ الخُلُقِ يَعمُرَانِ الدِّيَارَ وَيَزِيدَانِ في الأَعمَارِ" رَوَاهُ أَحمَدُ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ . اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ .

عِبَادَ اللهِ: اِحمَدُوا اللهَ الَّذِي هَدَاكُم، وضَحُّوا تَقَبَّلَ اللهُ ضَحَايَاكُم، وَسَمُّوا اللهَ وَاذكُرُوهُ عَلَى مَا رَزَقَكُم وَاشكُرُوهُ عَلَى مَا آتَاكُم، مَن كَانَ مُحسِنًا لِلذَّبحِ فَلْيَذبَحْ بِنَفسِهِ، وَمَن كَان لا يُحسِنُ فَلْيَحضُرْ ذَبِيحَتَهُ، أَخلِصُوا للهِ وَابتَغُوا مَا عِندَهُ وَاتَّقُوهُ، فـ (لَن يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقوَى مِنكُم) [الحج: 37] كُلُوا وَتَصَدَّقُوا وَأَهدُوا وَادَّخِرُوا، وَاجتَنِبُوا مَا نُهِيتُم عَنهُ بِقَولِ إِمَامِكُم -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-: "أَربَعٌ لا يُجزِينَ في الأَضَاحِي: العَورَاءُ البَيِّنُ عَوَرُهَا، وَالمَرِيضَةُ البَيِّنُ مَرَضُهَا، وَالعَرجَاءُ البَيِّنُ ظَلْعُهَا، وَالعَجفَاءُ الَّتي لا تُنقِي"رَوَاهُ أَحمَدُ وَأَصحَابُ السُّنَنِ وَصَحَّحَهُ الألبانيُّ .

وَاعلَمُوا أَنَّهُ لا يُجزِئُ مِنَ الإِبِلِ إِلاَّ مَا تَمَّ لَهُ خَمسُ سِنِينَ، وَلا مِنَ البَقَرِ إِلاَّ مَا تَمَّ لَهُ سَنَتَانِ، وَلا مِنَ المَعزِ إِلاَّ مَا تَمَّ لَهُ سَنَةٌ، وَلا مِنَ الضَّأنِ إِلاَّ مَا تَمَّ لَهُ سِتَّةُ أَشهُرٍ، وَالشَّاةُ الوَاحِدَةُ تُجزِئُ عَنِ الرَّجُلِ وَأَهلِ بَيتِهِ، وَلا يُبَاعُ مِنهَا شَيءٌ وَلا يُعطَى الجَزَّارَ أُجرَتَهُ مِنهَا، وَمَا كَانَ مِنَ الذَّبَائِحِ أَسمَنَ وَأَغلَى فَهُوَ أَفضَلُ وَأَكمَلُ، وَوَقتُ الذَّبحِ مُمتَدٌّ مِن بَعدِ صَلاةِ العِيدِ إِلى غُرُوبِ شَمسِ اليَومِ الثَّالِثِ مِن أَيَّامِ التَّشرِيقِ، وَيَحرُمُ صِيَامُ أَيَّامِ التَّشرِيقِ، فَكُلُوا فِيهَا وَاشرَبُوا وَأَكثِرُوا مِن ذِكرِ اللهِ بِالتَّكبِيرِ وَالتَّهلِيلِ وَالتَّحمِيدِ، في أَدبَارِ الصَّلوَاتِ وَفي جَمِيعِ الأَوقَاتِ .

 

 

 

المرفقات

883

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات