واجبنا نحو كبار السن – خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-10-03 - 1443/02/26
التصنيفات:

اقتباس

هل تدري ما معنى كبر السن؟! عندما يكون النوم صعبًا، وصعود السُّلم صعبًا، والأكل صعبًا، والاستيقاظ صعبًا، والتحكم في أعضاء الجسم الحيوية أمرًا صعبًا، ويكون الصوم صعبًا، والصلاة شاقة،.. كبير السن الذي سقطت...

  تتقلب بالإنسان مراحل حياته وفتراتها، من مهد وطفولة إلى شباب وكهولة، ومن ضعف إلى قوة، ومن صِغَر إلى كِبَر، وهكذا تسلم كل مرحلة إلى أخرى، فينشأ الطفل صغيرًا لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة، فيربيه الله بنعمه، ويغذيه بمننه، ويعطيه من فضله، ويزيده بسطة في العلم والجسم، وصدق ربنا القائل: (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[النحل: 78]، وهكذا يُولَد الطفلُ جاهلاً ضعيفًا، صغيرًا، ثم يدور الزمان دورته، ويعود ضعيفًا كما بدأ، محتاجًا للمساعدة، راغبًا في كلمة حانية، ولمسة دافئة، وإحسانًا ممن حوله، وسبحان من له الدوام، وسبحان الذي يغير ولا يتغير، ويُطعِم ولا يُطعَم.   ويوضح ربنا -سبحانه- في كتابه المجيد مراحل عُمر ابن آدم فيقول –جل وعلا-: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ)[الروم: 54]، فسبحان الملك الحق، بعد أن كان قويًّا، مفتول العضلات،  متحكمًا في شئونه، يفعل ما يريد، صار ضعيفًا، محتاجًا، وهكذا الدنيا وكل ما فيها، تنبت النبتة ضعيفة ثم تزهو وتكبر وتثمر، ثم تضعف وتموت، ولا يبقى إلا الحي الذي لا يموت.   والإنسان في كبره وضعفه يحتاج إلى صبر، فالبر ليس سهلاً في مرحلة الكبر، بل يحتاج إلى صبر وضبط للنفس، قال تعالى: (إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ)[الإسراء: 23- 24].   والنبي -صلى الله عليه وسلم- حثنا على إكرام كبار السن، وجعله من إجلال الله تعالى وتوقيره؛ أن نوقر ونقدر ونعطف على المسنين، فقال –صلى الله عليه وسلم-: "إِنَّ مِنْ إِجْلاَلِ اللَّهِ: إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ، وَحَامِلِ الْقُرْآنِ غَيْرِ الْغَالِي فِيهِ وَالْجَافِي عَنْهُ، وَإِكْرَامَ ذِي السُّلْطَانِ الْمُقْسِطِ"(سنن أبي داود 4845 وحسنه الألباني).   وتعظم قيمة كبار السن إذا كانا أبوين شيخين كبيرين، كثيرًا ما أنفقا وسهرا وتعبا في رعاية أبنائهم، فمن واجب الأبناء: البر والإنفاق والصبر والاحتساب، والاستماع إليهم، والحنو عليهم، والبحث عن مراضيهم، واحتساب الأجر في ذلك كله عند من لا تضيع عنده الأجور.   لا شك أننا صرنا في زمان عجيب، يبرّ الرجل صديقه ويعق أباه، ينفق على أصدقائه، ويكون لهم شهمًا كريمًا نبيلاً لا يرد لهم طلبًا، وإذا عاد إلى أبيه أظهر الفقر والقلة، والضعف عن تنفيذ ما يريده منه، وصار هناك من يعق أمه ويرضي زوجته، فللزوجة المزايا الحسان، والإنفاق الراقي، والذوق الرفيع، وللأم التجهم والبخل والحسرات، وأُف -والله- لمن ضيّع  والديه في سن الكبر فلم يكونا سببًا في دخوله الجنة، وتأمل في هذا الحديث، دعا جبريل أمين الوحي مبلغًا عن ربه ويؤمن على دعائه النبي –صلى الله عليه وسلم- فقال: " وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ أَدْرَكَ عِنْدَهُ أَبَوَاهُ الْكِبَرَ فَلَمْ يُدْخِلَاهُ الْجَنَّةَ"(سنن الترمذي 3545 وصححه الألباني)، وفي رواية: "شَقِيَ عَبدٌ أَدرك والدَيهِ أَو أَحدَهُما فَلم يُدخِلاهُ الجنَّةَ. فَقلتُ: آمينَ"(الأدب المفرد للبخاري 644 وصححه الألباني). فما أعظم حسرة من ضيَّع والديه في كبرهما، وعند ضعفهما، والجزاء من جنس العمل!.   من حقوق كبار السن علينا: 1- الإكرام والاحترام: لا يحتاج كبير السن أكثر من احترام كيانه، وتقدير خبراته في الحياة، فإن بياض شعر رأسه لم يأت من فراغ، وإنما عركته السنون، وزادته التجارب خبرات متراكمة، فإذا نال الاحترام والتقدير، نصح واستفاد المجتمع من خبراته الكبيرة.. إن كبار السن عندهم من الحكمة والخبرة الشيء الكثير إلا أن ما يفسد ويضيع هذه الخبرات قلة الاعتناء وتسفيه الآراء وعدم تقديرها.   2- تذكر تضحياتهم وجهودهم: الأب والأم وكبير السن بحاجة إلى تذكيره بما قدم، ففي التشجيع راحة معنوية وإثابة على ما قدمه من خير وبر، وفي الإهانة والتحقير قتل للنفس، وإهانة للروح.. اجلس بجوار كبير السن، واشكر له تضحياته وذكره بمآثره وكرمه ونبله، فهذا ما يساعد على الشفاء من أمراضه، والتفاؤل والقدرة على الحياة.   3- الصبر على مرضهم وعوزهم: هل تدري ما معنى كبر السن؟! عندما يكون النوم صعبًا، وصعود السُّلم صعبًا، والأكل صعبًا، والاستيقاظ صعبًا، والتحكم في أعضاء الجسم الحيوية أمرًا صعبًا، ويكون الصوم صعبًا، والصلاة شاقة،.. كبير السن الذي سقطت أسنانه، وابيض شعره، وغزت الأمراض والأسقام والأوجاع جسمه، فهو اليوم يتابع عيادة السكر، وغدًا الضغط، مع حاجته الماسة لمتابعة عيادة آلام العظام، مع الضعف العام، وهو في هذه الحالة أحوج منا إلى الرحمة بضعفه، والإنفاق على مرضه، والصبر على عوزه،  وعدم التضجر من آلامه، ولكن ليس كل البشر يفعل هذا، (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)، و"إنما يرحم الله من عباده الرحماء".   4- إعطاؤهم بعض الوقت: كبير السن بحاجة إلى بعض الوقت في الاستماع إليه والصبر على إعادته للكلام أكثر من مرة، والخروج معه في نزهة، فما أجما أن يسير الرجل يتحدث مع أمه وأبيه، وعمه وعمته وجده وجدته من كبار السن، يستمع لحكايتهم عن الماضي، فهذا الحكي وهذا الحديث مما يخفف عنهم ويشعرهم بأهميتهم في الحياة...   5- هل نرسلهم إلى دور العجزة والمسنين؟ ينبغي للمسلم أن يضع كبار السن في عينيه، ويهتم بما يسعدهم، وأن يحرص على وجودهم وسط أحفادهم، ويقدم لهم ما يريدون من طعام وكسوة، يحتسب في ذلك الأجر عند الله -تعالى-،.. ولكن إذا أراد كبير السن أن يجلس مع مَن هم في مثل سنّه في دور العجزة الجيدة، مع متابعته المستمرة والإنفاق عليه، فلا ينبغي أن يُمنع من ذلك، وأن تترك له الحرية الكاملة في أن يحيا حياته كما يريد، دون ضغط أو عناء.. نسأل الله أن يمتعنا بأسماعنا وأبصارنا، وأن يصرف عن السوء، ونعوذ بالله أن نُرَدّ إلى أرذل العُمر، ونسأل الله حسن الختام.   ومن أجل تذكير المسلمين بشيء من حقوق كبار السن؛ وضعنا بين يديك أخي الخطيب الكريم مجموعة خطب منتقاة توضّح دور المسلم تجاه كبار السن والعجزة.. نسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

العنوان
الأدب والذوق الرفيع 2013/05/19

صالح بن عبد الله بن حميد

يعجزُ بعضُ أصحابِ العبادات والكُرُبات -وفَّقهم الله وتقبَّل منهم- يعجَزون أن يربِطوا بين حُسن التعبُّد وحُسن الخُلق وسُمُوّ الذَّوق، فترى هذا المُتعبِّد -حفظَه الله- يحرِصُ على العبادات في أوقاتِها وهيئاتِها، لكنَّه قد يرتكِبُ أعمالاً يأباها الخُلُق الكريم، ومن لم تُزكِّه عبادتُه وتُهذِّبُه ديانتُه فما ..

المرفقات

والذوق الرفيع


العنوان
حقوق كبار السن 2010/07/04

عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

إن كثيرًا من كبار السن يحتاجون إلى رعاية خاصة، وعناية بدنية ونفسية واجتماعية، وكما يدين المرء يدان، فمن كان -عباد الله- عارفًا بحقوق هؤلاء، مؤديًا لواجباتهم، فإن الله -عز وجل- يقيض له في كبره من يقوم بحقوقه وواجباته، وعلى العكس من ذلك -عباد الله-، من يضيّع حقوق هؤلاء، ويهمل واجباتهم، أو يسيء إليهم، فإن الله يقيض له في كبره من يعامله بذلك...

المرفقات

كبار السن


العنوان
حقوق كبار السن 2015/07/04

محمد بن محمد المختار الشنقيطي

كانوا السلف إذا بلغوا أربعين عامًا لزموا بيوت الله, وأكثروا من ذكر الله, وأحسنوا القدوم على الله -جل جلاله-, أما اليوم فأبناء ستين وسبعين في الحياة يلهثون, غافلون لاهون, أما اليوم فنحن في غفلة عظيمة من طلوع الصباح إلى غروب الشمس والإنسان يلهث في هذه الدنيا, لا يتذكر ولا يعتبر, لا ينيب ولا يدَّكر, وتجده إذا غابت عليه الشمس وقد مُلئ بالذنوب والآثام من غفلة الدنيا وسيئاتها, ينطلق إلى المجالس, إلى مجلس فلان وعلان, وغيبة ونميمة وغير ذلك مما لا يُرضي الله, فيأتي عليه يومه خاملاً كسلانًا بعيدًا عن رحمة الله.. إلى متى وأنت عن الله بعيد, إلى متى وأنت في غفلة؟ إلى متى وأنت بعيدُ عن الله طريد؟ ما الذي جنيت من السهرات؟ وما الذي جنيت من الجلوس هنا وهناك؟ توبة إلى الله..

المرفقات

كبار السن1


العنوان
أين نحن من كبار السن في مجتمعنا 2015/11/19

عبد المحسن بن عبد الرحمن القاضي

أصبح كبير السن اليوم غريبًا حتى بين أهلِه وأولاده، إلا من رحم الله، ثقيلاً حتى على أقربائه وأصدقائه، لا يجالسه أحد! هذا إن كان معافًى فكيف بغير ذلك؟! نرى عدداً من صغارنا لا يُوقّرُ كبار السن؛ إذا تكلم قاطعه، وإذا أبدى رأيه سفَّهه فأصبحت حكمته وخبرته في الحياة إلى ضياع وخسران...كبارُنا خيارنا، أهل الفضل والحلم، هم قدوتنا وأئمتُنا إلى الطاعة والبر، هم خبرات تنتظر من يستفيد منها، ويوظّفها لصالح العباد والبلاد بدلاً من إضاعتها سدًى...

المرفقات

نحن من كبار السن في مجتمعنا


العنوان
تذكير الصغار باحترام الكبار (1) 2017/04/02

خالد بن علي أبا الخيل

الكبار نور البيوت.. وما أحسن الاجتماع والائتلاف والزيارة والإتحاف وبينهم كبيرٌ هذا يُقبّل رأسه، وهذا يوقر شيبته، وثالثٌ يُنصت لحديثه، ورابعٌ يهمزُ رجله وهكذا في حالٍ تُرفرف فيها السعادة، وتبتهج فيها الابتسامة، وتُضيء الحياة بهجة، كبارنا شمعة دورنا ونور مساجدنا، هم الذين للصلاة يُحافظون ويتقدمون، ومن تجارب حياتهم ينصحون، عاشوا حياة الفقر والعناء، وطلب العيش والسفر، والنزول..

المرفقات

الصغار باحترام الكبار (1)


العنوان
الإسلام يشجع الأعمال المنجزة بالإحسان إلى المسنين والعجزة 2013/08/15

الحسين أشقرا

نقف اليوم مع كبير السن، وكم ضيعت حقوقه، وجرحت مشاعره وأحاسيسه، ومنهم من يعيش غربة بين أهله وأولاده، فلا يجد من يجالسه ولا من يواسيه ويؤنسه، إذا تكلم قاطعه الصبيان، وإذا أبدى رأيا ومشورة سفهه الصغار، فأضحت تجاربه وحكمته وخبرته في الحياة إلى ...

المرفقات

يشجع الأعمال المنجزة بالإحسان إلى المسنين والعجزة


العنوان
احترام الكبير في الإسلام 2012/07/05

حسان أحمد العماري

إنَّ قيمةَ احترامِ الكبير من القيم الإسلامية العظيمة التي يتقرَّبُ المسلمُ بها إلى الله -عَزَّ وجلَّ-، وهي ليست مجرَّدَ تقاليدَ صارمةٍ، أو أعراف، أو عادات؛ بل سلوكيات راقية نُؤَدِّيها عن طِيبِ خاطرٍ، ورضا نفسٍ، والتماسِ أجْر، وابتغاء...

المرفقات

الكبير في الإسلام2


العنوان
الرحمة بالمسنين 2014/10/15

عبد الله الواكد

رحمتُكَ -أيها المسلمُ- بهؤلاءِ المسنينَ إنَّما هي شكرٌ لِما أنعمَ اللهُ عليكَ من شبابٍ وفتوةٍ، وادخارٌ واستذخارٌ لرحمةٍ تحتاجُها في مقبلِ أيامِكَ، مِنْ أبنائِكَ ومجتمَعِكَ، فكما تدينُ تُدانُ، وسيقيِّضُ اللهُ لكَ منْ يرحَمُكَ كما رحِمْتَ غيرَكَ.

المرفقات

بالمسنين


العنوان

العنوان
رعاية الإسلام للمسنين 2018/10/03

السيد مراد سلامة

حديثنا في هذا اللقاء عن أمرٍ من الأمور التي يتهاون فيها كثيرٌ من الشباب في هذا الحقبة الأليمة تأثر بالغرب في عادته وتقاليده، إنه رعاية المسنين، فكم من أُمّ قد أُهملت! وكم من أبٍ قد هَجَرَه أبناؤه على كِبَر، ولو أردت أن...

المرفقات

رعاية الإسلام للمسنين


العنوان
كبار السن 2019/10/12

الفريق العلمي

المرفقات

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات