المداومة على الطاعة بعد رمضان لعام 1437هـ - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2022-05-10 - 1443/10/09
التصنيفات:

اقتباس

ليست الحكمة من شهر رمضان أن يكون شهرًا واحدًا في العام خاليًا من الذنوب والمعاصي، عامرًا بالقرب من الله تعالى، ثم تنقلب النعم نقمًا في بقية العام، إن رمضان هو نقطة انطلاق للحياة في بقية عامنا، وهو شحنة إيمانية يتحرك بها العبد بقية أيامه ليقدر على مواجهة التحديات والأزمات. ومن لا ينظر لرمضان هذه النظرة فإنه غير منصف، ظلم نفسه وظلم معها الشهر الكريم

ها هو شهر رمضان يحزم حقائبه استعدادًا للرحيل، بعد أن أمتعنا ثلاثين يومًا؛ حلَّقت فيها أرواحنا إلى السماء، وتجاوزنا فيها نزواتنا وشهواتنا، وتنازلنا فيها عن أحقادنا وأطماعنا، تغيرت فيها نفوسنا للأفضل، ولمسنا من قلوبنا تحسنًا وقربًا من بارئها، فكانت الطاعة أيسر، والبعد عن المعصية أسهل، وتدربت النفس فيه على إيثار الحق على نوازع النفس.

 

ولكن مع انقضاء رمضان، وعودة شياطين الجن لمزاولة أنشطتهم التي كانت محظورة خلال الشهر الكريم، تراود القلوبَ من جديد الأهواءُ والنفس الأمارة بالسوء، فتداعبها بمزيج من الشبهات والشهوات، فتزين لها المعاصي من جديد، وتجمِّل في أعينها المخالفات مرة أخرى، بحجة انقضاء شهر العبادة، ومرور أيام الطاعة، فتنجرف بعض النفوس المريضة إلى هاوية العصيان، وتقع في مستنقع الرذائل لتعود لسابق عهدها بعد رمضان.

 

ولكن أصحاب القلوب المؤمنة المتيقنة بموعود الله تعالى لها، والتي تعلم يقينًا أن رب رمضان هو رب ما سواه من الشهور، وأن العبادة ليست مرتبطة بزمن دون آخر إلا ما جعل الله من زيادة فضل لبعض الأزمنة والأمكنة، فإنها لا تزال على عهد رمضان، تتعاهد قلبها بماء الطاعة يومًا بعد يوم، كي لا يصيبه عطب الحياة، أو ركود الشهوة والشبهة، فالطاعات أصل حياة القلوب والأبدان، ولا تزال الطاعة تنادي في أختها أن هلمي، فتحيي القلب بأصوات المناجاة، أما المعصية فهي سبب الموات والبوار، ولا تزال تنادي هي الأخرى في أختها أن هلمي، فيزداد القلب إظلامًا، ونوره انطماسًا، ويستحيل من نور الطاعة في رمضان إلى ظلمة ما كان فيه قبله.

 

ليست الحكمة من شهر رمضان أن يكون شهرًا واحدًا في العام خاليًا من الذنوب والمعاصي، عامرًا بالقرب من الله تعالى، ثم تنقلب النعم نقمًا في بقية العام، إن رمضان هو نقطة انطلاق للحياة في بقية عامنا، وهو شحنة إيمانية يتحرك بها العبد بقية أيامه ليقدر على مواجهة التحديات والأزمات. ومن لا ينظر لرمضان هذه النظرة فإنه غير منصف، ظلم نفسه وظلم معها الشهر الكريم..

 

إن من علامات قبول الطاعة الطاعة بعدها، ومن علامات الرد -والعياذ بالله- التلبس بالمعصية بعد الطاعة، ولا يزال العباد يرتقون في مدارج الطاعات حتى يبلغوا مراد الله منهم، فالديمومة على الخير والاستمرار والثبات عليه هو مقياس مدى التزام الفرد بالأوامر الإلهية، أما من لا يعرفون ربهم إلا في رمضان فأولئك هم المفلسون، حيث لم يعرفوا لله تعالى قدره، ولم ينزلوا شريعته منزلها من الاحترام والالتزام.

 

وقد وضعنا -معاشر الخطباء والدعاة- بين أيديكم بعضًا من الخطب المختارة حول هذه الظاهرة -ظاهرة الانقطاع عن العبادة بعد رمضان- لتتضح الأمور أمام المدعوين، وتزداد قناعتهم بضرورة السير على منهج الله تعالى على الدوام، دون مواربة أو تميع، سائلين الله تعالى أن يحقق مرادنا منها، وأن تكون هاديًا لنا ولهم إلى الحق.

العنوان
حالة الناس بعد شهر رمضان 2009/01/07

صالح بن فوزان الفوزان

والآن انقضى شهر رمضان فلا ترجعوا بعده إلى المعاصي فإن رب الشهور واحد، ولا تهدموا ما بنيتم فيه من صالح الأعمال، فإن من علامة قبول الحسنة إتباعها بالحسنة، وإن الرجوع إلى المعاصي بعد التوبة منها أعظم جرماً وأشد إثماً مما كان قبل ذلك.

المرفقات

434


العنوان
الثبات على الطاعات بعد شهر الرحمات 2012/08/28

عبدالمحسن بن محمد القاسم

يُنزِل الله على عباده مواسِم الخيرات ليتزوّدوا من الطاعات، ولحكمته سبحانه لا تدوم الأيام المُباركات ليتسابقَ المُتسابِقون في لحظاتها، ويُحرَم من فضلها المُقصّرون زمنٌ فاضلٌ حلّ بالمسلمين، في نهاره صيامٌ وبذلٌ وعطاءٌ، وليلِه تهجّدٌ وقرآنٌ ودعاءٌ، كم من مُسيءٍ غُفِر له!! وكم من محرومٍ وُهِب له!! وكم من شقيٍّ كُتِبت له السعادة!! وكم من دعوةٍ استُجيبَت!! وكم من ..

المرفقات

على الطاعات بعد شهر الرحمات


العنوان
حالنا بعد رمضان 2011/09/12

محمد بن عبدالرحمن العريفي

فصّل الله تعالى لنا متى تدخل الأشهر ومتى تخرج، وكيف نصوم، وكيف نصلي، وكيف نعبد الله تعالى، وجرت سنة المسلمين منذ عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى يومنا هذا على أن ينظروا النظرة الرؤيا الشرعية ثم يصوموا أو يفطروا .. ثم نفاجأ خلال السنين الماضية، السنين القريبة، ربما بدأت خلال الخمس سنوات القريبة، وابتلينا بها خلال هذا الشهر أكثر ما ابتلينا به فيما مضى، من حُسَّابٍ فلكيين يخطِّئون الرؤيا الشرعية ..

المرفقات

بعد رمضان


العنوان
الثبات على الطاعات وترك المنكرات بعد رمضان 2010/10/07

علي عبد الرحمن الحذيفي

كنتم في رمضان الذي أنعم الله عليكم فيه بكل الخيرات، وصفَت لكم فيه الأوقات، وحُزْتم فيه على أعظم الأجور، وتلذَّذتم فيه بطاعة ربكم الرحيم الغفور، فلا تُبدِّلوا صالح أعمالكم بالعصيان، ولا تُنقِصوا ثواب قُرباتكم بطاعة الشيطان، فقد كنتم في حصنٍ من شره بالصيام والقيام، وبعد الصوم يريد أن يدعو من استجاب له إلى هوان الذنوب والخسران، فادحروه بالاعتصام بالقرآن والالتجاء إلى الرحمن.

المرفقات

على الطاعات وترك المنكرات بعد رمضان


العنوان
وجوب المداومة على الطاعات 2009/10/06

صلاح بن محمد البدير

امرأة حمقاء خرقاء ملتاثة العقل تجهد صباحَ مساءَ في معالجة صوفها حتى إذا صار خيطاً سويا ومحكماً قويا، عادت عليه تحل شعيراته وتنقض محكماته، وتجعله بعد القوة منكوثا، وبعد الصلاح محلولا، ولم تجنِ من صنيعها إلا الإرهاقَ والمشاقَّ؛ فإيَّاكم أن تكونوا مثلها، فتهدموا ما بنيتم وتبددوا ما جمعتم

المرفقات

750


العنوان
الحفاظ على الطاعات بعد رمضان 2011/09/07

حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ

إنه ينبغي على من تفضَّل الله عليه بالمُسارعة إلى الخيرات في رمضان أن يحمَد الله -جل وعلا- وأن يشكُره حقَّ الشكر، ثم عليه أن يسير على الطريق المستقيم، وأن يزداد تقرُّبًا إلى المولى العظيم، وأن يكون حذِرًا أشدَّ الحَذَر من إهداء حسناته لغيره، أو أن يبُوءَ بفعله القبيح أن يبُوءَ بسيئات غيره، وذلك لا تحصُل السلامةُ منه إلا بأن يصُونَ لسانَه عن أعراض المسلمين، وأن يكون حذِرًا أشدَّ الحَذَر من أذِيَّة المؤمنين، وأن يتحلَّل من حقوق ومظالمِ المسلمين ..

المرفقات

على الطاعات بعد رمضان


العنوان
ماذا بعد رمضان؟ -1 2009/10/05

إبراهيم بن محمد الحقيل

واختيار المناسب من الأعمال الصالحة أدعى للاستمرار عليها؛ فإن الأعمال الصالحة تتنوع وهي كثيرة جداً؛ ولذا كان من السلف الصالح من اشتهر بطول القيام، وآخر بكثرة التسبيح والذكر، وثالث بالسعي في حوائج الناس ومساعدتهم، وغيرهم بتعليم الناس وتفقيههم.. وهكذا

المرفقات

بعد رمضان؟ (1)

بعد رمضان؟ (1)- مشكولة


العنوان
كنا في رمضان 2010/09/09

عبد الله بن محمد البصري

عَرَفتُم فَالزَمُوا، وَبَدَأتُم فَاستَمِرُّوا، وَوُفِّقتُم فلا تَنكُصُوا، ذُقتُم حلاوةَ الإيمانِ وعرفتُم طَعمَه، صُمتُم وقُمتُم وصَلَّيتُم، وتَصَدَّقتُم وَفَطَّرتُم وَزَكَّيتُم، فَالزَمُوا هذا الطريقَ المُنيرَ، واستَمِرُّوا على هذا الصراطِ المستقيمِ، قال -صلى اللهُ عليه وسلم-: "يا أيها الناسُ: عليكم مِنَ الأعمالِ ما تُطيقون؛ فإن اللهَ لا يَمَلُّ حتى تَمَلُّوا، وَإِنَّ أَحَبَّ الأعمالِ إلى اللهِ ما دُووِمَ عليه وَإِنْ قَلَّ".

المرفقات

في رمضان


العنوان
ما على المسلم بعد رمضان 2010/09/09

خالد بن محمد الشارخ

وإنْ أحذرك من شيء فإني أحذرك من نقض الغزل بعد إبرامه وغزله، أرأيت لو أن امرأة غزلت غزلاً وقد استغرق منها شهرًا كاملاً، فصنعت بذلك الغزل أجمل ما يصنعه الغزّالون، لكنها حينما كمل وجمل وأعجبها منظره جعلت تقطع خيوطه وتنقض محكمه، وتحله خيطًا خيطًا دون سبب، فماذا عسى أن يقول الناس عنها؟!

المرفقات

على المسلم بعد رمضان


العنوان
سلام عليك يا رمضان 2008/11/25

الشيخ د عبدالرحمن السديس

مضى هذا الشّهر الكريم وقد أحسن فيه أناسٌ وأساء آخرون، وهو شاهد لنا أو علينا، شاهدٌ للمشمِّر بصيامه وقيامه، وعلى المقصّر بغفلته وإعراضه، ولا ندري ـ يا عباد الله ـ هل سندركه مرةً أخرى أم يحول بينا وبينه هاذِم اللذات ومفرّق الجماعات؟! فسلامُ الله على شهر الصيام والقيام، لقد مرّ كلمحة برقٍ أو غمضة عين، كان مضماراً يتنافس فيه المتنافسون، وميداناً يتسابق فيه المتسابقون، فكم من أكفٍّ ضارعة رُفعت، ودموع ساخنة ذُرفت، وعبراتٍ حرَّاءَ قد سُكبت، وحُقّ لها ذلك في موسم المتاجرة مع الله، موسم الرحمة والمغفرة والعتق من النار.

المرفقات

عليك يارمضان


العنوان
محافظة على الأعمال 2017/07/05

ادارة الموقع

المرفقات

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات
عضو نشط
زائر
05-05-2022

جزاكم الله خيرا