العدل في الإسلام وبعض صوره

عبد الله بن علي الطريف

2011-06-16 - 1432/07/14
عناصر الخطبة
1/ أثر العدل في الأمة وفضله 2/ التحذير من الظلم وعواقبه 3/ العدل من أخلاق الأنبياء والصالحين 4/ صور من عدل النبي الكريم وخلفائه والتابعين
اهداف الخطبة
عنوان فرعي أول
عنوان فرعي ثاني
عنوان فرعي ثالث

اقتباس

حق لنا -أيها الأحبة- أن نفاخر بهذا القضاء العادل أمام أمم الأرض ممن يتشدقون بالعدل وحقوق الإنسان، فبهذا الإيمان وهذه الأخلاق -لا بسيوفنا ورماحنا- فتحنا العالم، وأفضنا عليه نور الإسلام؛ وبمثله -إذا عدنا- نستعيد ما فقدنا من ..

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

أيها الأحبة: العدل خلق كريم، وصفة عظيمة جليلة، محببة إلى النفوس، تبعث الأمل لدى المظلومين، ويعيد الأمور إلى نصابها، به يسعد الناس، وتستقيم الحياة. 

وبالعدل تصاغ العلاقة في الدولة المسلمة بين الحاكم والمحكوم، وبه تساس الرعية، وتُحفظ حقوقُها وتُرعى كرامتُها، قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) [النساء:58]، ويقول: (وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) [المائدة:42].

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال قالَ: رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "سبعة يظلهم الله في ضله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل..." رواه البخاري ومسلم. وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو -رضي الله عنهما- قَالَ قال النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم-: "إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْدَ اللَّهِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ عَنْ يَمِينِ الرَّحْمَنِ -عَزَّ وَجَلَّ-، وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمِهِمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وُلُّوا" رواه مسلم. وغير ذلك من الآيات والأحاديث في وجوب العدل وفضله وأثره في الأمة.

كما وردت أحاديث كثيرة تحذر من الظلم، وتبين عقوبة الظالمين، وأثر الظلم بالأمة من ذلك، منها ما رواه مَعْقِلَ بنَ يسارٍ -رضي الله عنه- قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: "لَيْسَ مِنْ وَالِي أُمَّةٍ قَلَّتْ أَوْ كَثُرَتْ، لَا يَعْدِلُ فِيهَا، إِلَّا كَبَّهُ اللهُ عَلَى وَجْهِهِ فِي النَّارِ" رواه أحمد وهو صحيح، وعَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ -رضي الله عنه- عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ: "مَا مِنْ أَمِيرِ عَشَرَةٍ إِلَّا أَتَى اللهَ مَغْلُولًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُطْلِقُهُ إِلَّا الْعَدْلُ" رواه أحمد وصححه شاكر لغيره.

أحبتي: العدل مقوم أساس من مقومات الدولة المسلمة، وهو سبيل الأمن، والاستقرار السياسي، والاطمئنان بين الناس، وقد اعتبره الثعالبي في كتابه أدب الملوك: عُدْة الملك، وأساس السياسة، بل هو السياسة الكبرى والفضيلة العظمى، ما وجد العدل في قوم إلا سعدوا، وما فقد عند آخرين إلا شقُوا.

والعدل خلق العظماء، وصفة الأتقياء، ودأب الصالحين، وطريق الفلاح للمؤمنين في الدنيا ويوم الدين، تحلَّى به الأنبياء والصالحون، والقادة والمربون، وكان أعظمهم في ذلك، وأكثرهم قدراً ونصيباً سيد العالمين، وخاتم الرسل أجمعين، محمد بن عبد الله عليه أفضل صلاة وأزكى تسليم.

فالعدل خلقٌ من أخلاقه، وصفةٌ من صفاته، عدلَ في تعامله مع ربه -جل وعلا-، وعدلَ في تعامله مع نفسه، وعدلَ في تعامله مع الآخرين، من قريب أو بعيد، ومن صاحب أو صديق، ومن موافق أو مخالف، حتى العدو المكابر، له نصيب من عدله -صلى الله عليه وسلم-.

وكيف لا يعدل مَن خوطب بقول واضح مبين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المائدة:8]، فكان يمتثل أمر الله -عز وجل- في كل شأن من شؤونه، مع أصحابه وأعدائه، آخذاً بالعدل مع الجميع.

تعالوا -أيها الإخوة- نتأمل هذا الموقف الفذَّ الذي تجلى فيه عدله وإنصافه حينما مكَّن أحدَ المسلمين من أن يستوفي حقه منه، وبذل نفسه الكريمة للقود -صلوات ربي وسلامه عليه-! روى ابن إسحاق وغيره، وصححه الألباني، أَنّ رَسُولَ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَدّلَ صُفُوفَ أَصْحَابِهِ يَوْمَ بَدْرٍ وَفِي يَدِهِ قِدْحٌ يُعَدّلُ بِهِ الْقَوْمَ، فَمَرّ بِسَوَادِ بْنِ غَزِيّةَ -رضي الله عنه- وَهُوَ مُسْتَنْتِلٌ مِنْ الصّفّ، فطَعَنَ في بَطْنِهِ بالقِدْحِ -أي ضربه بعصا السهم بلطف- وَقَالَ: "اسْتَوِ يَا سَوَادُ"، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ: أَوْجَعْتنِي! وَقَدْ بَعَثَك اللّهُ بِالْحَقّ وَالْعَدْلِ. فَأَقِدْنِي.

فَكَشَفَ رَسُولُ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَنْ بَطْنِهِ وَقَالَ: "اسْتَقِدْ"، قَالَ: فَاعْتَنَقَ سَوَادٌ رَسُولَ الله -صلى الله عليه وسلم- فَقَبّلَ بَطْنَهُ.. فَقَالَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَا حَمَلَك عَلَى هَذَا يَا سَوَادُ؟" قَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ! حَضَرَ مَا تَرَى، فَأَرَدْت أَنْ يَكُونَ آخِرَ الْعَهْدِ بِك أَنْ يَمَسّ جِلْدِي جِلْدَك، فَدَعَا لَهُ رَسُولُ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِخَيْرِ.

أحبتي: وسرى هذا النهج في أمة الإسلام، وزخر تاريخها به ومن الذين نقلت عنهم قصص العدل فاروق الأمة عُمرَ بن الخطاب -رضي الله عنه- حتى سمي الخليفة العادل؛ لأنه يرى أن استصلاح ما فسد من حال الرعية لا يكون إلا بالعدل، وبما دلت عليه الشريعة، وليس باللجوء إلى ألوان القهر والإذلال وقوانين الطوارئ!.

ذلك أن الظلم مِن أشدِّ الأدواء تحطيماً لشخصية المجتمع، وسحقاً لكرامته، وتعطيلاً لإمكاناته؛ فالمجتمع المهان يصبح غير قادرٍ على العطاء والإبداع، ومن ثم تتوقف عجلة نموه وتطوره، وتتراجع مسيرة التنمية فيه، قال الماوردي -رحمه الله تعالى- في القواعد التي تصلُح فيها الأمة: "ومنها العَدْلٌ الشَامِلٌ الذي يَدْعُو إلَى الْأُلْفَةِ، وَيَبْعَثُ عَلَى الطَّاعَةِ، وَتَتَعَمَّرُ بِهِ الْبِلَادُ، وَتَنْمُو بِهِ الْأَمْوَالُ، وَيَكْثُرُ مَعَهُ النَّسْلُ، وَيَأْمَنُ بِهِ السُّلْطَانُ".

فَقَدْ قَالَ الْمَرْزُبَانُ لِعُمَرَ، حِينَ رَآهُ وَقَدْ نَامَ مُتَبَذِّلًا: "عَدَلْت فَأَمِنْت فَنِمْت!" وَلَيْسَ شَيْءٌ أَسْرَعُ فِي خَرَابِ الْأَرْضِ، وَلَا أَفْسَدُ لِضَمَائِرِ الْخَلْقِ مِنْ الْجَوْرِ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ يَقِفُ عَلَى حَدٍّ، وَلَا يَنْتَهِي إلَى غَايَةٍ، وَلِكُلِّ جُزْءٍ مِنْهُ قِسْطٌ مِنْ الْفَسَادِ حَتَّى يَسْتَكْمِلَ.

وورث هذه الصفة الحميدة من ذرية عمر -رضي الله عنه- حفيده عمر بن عبد العزيز -رحمه الله-، وسار بسيرته، وهذا شيء منها: ذكر السيوطي -رحمه الله- في تاريخ الخلفاء عن يحيى الغساني قال: "لما ولاني عمر بن عبد العزيز الموصل، قدمتها فوجدتها من أكثر البلاد سرقةً، فكتبت إليه أعلمه حال البلد وأسأله: أن آخذ الناس بالظِنَّة، وأضربهم على التهمة؟ أو آخذهم بالبينة، وما جرت عليه السنة؟ فكتب إليَّ عمر أن آخذ الناس بالبينة وما جرت عليه السنة، فإن لم يصلحهم الحق، فلا أصلحهم الله!".

قال يحيى: "ففعلت ذلك، فما خرجت من الموصل حتى كانت من أصلح البلاد، وأقلها سرقة! وكتب إليه بعض عماله أن مدينتهم قد خربت، وطلب منه مالاً لترميمها؛ فرد عليه أنْ حصِّنْها بالعدل، ونَقِّ طرقها من الظلم، فإنه مرمَّتها".

وكتب الجراح بن عبد الله إلى عمر بن عبد العزيز: "إن أهل خراسان قومٌ ساءت رعيتهم، وإنه لا يصلحهم إلا السيف والسوط، فإن رأى أمير المؤمنين أن يأذن في ذلك". فكتب إليه عمر: "أما بعد: فقد بلغني كتابك تذكر أن أهل خراسان قد ساءت رعيتهم، وأنه لا يصلحهم إلا السيف والسوط، فقد كذبت؛ بل يصلحهم العدل والحق، فابسط ذلك فيهم. والسلام".

أحبتي: المتأمل لهذه المواقف يرى أنه -رحمه الله- جعل العدل سبباً للأمن، وسبباً لعمارة الديار، وسبباً للحب والتواؤم بين الراعي والرعية، وقد كان. فلله دره من إمام عادل! ورضي عنه وأرضاه.

 

 

 

الخطبة الثانية:

 

أيها الأحبة: وقد صاغ الشيخ على الطنطاوي -رحمه الله تعالى- قصة من قصص العدل في تاريخنا تذهل السامعين، قال -رحمه الله-: "لما استخلف عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- وفد عليه قوم من أهل سمرقند، فرفعوا إليه أن قتيبة دخل مدينتهم وأسكنها المسلمين على غدر. وكان قد فتحها قتيبة في عهد الوليد بن عبد الملك سنة ثلاث وتسعين هجرية -أي قبل تولي عمر رحمه الله- الخلافة بست سنين-؛ فكتب عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- إلى عامله عليها يأمره أن يُنصب لهم قاضيا ينظر فيما ذكروا! فإن قضى بإخراج المسلمين أخرجوا؛ فنصب لهم القاضي جُمَيْعَ بنَ حاضرٍ الناجى.

ونادى غلام القاضي: يا قتيبة! -هكذا بلا لقب- أجب القاضي! فجاء قتيبة بن مسلم الباهلي -رحمه الله- وهو القائد الكبير، وفاتح بلاد المشرق، وجلس أمام القاضي جُميْع في مجلس القضاء هو وكبير كهنة سمرقند.

ثم قال القاضي: ما دعواك يا سمرقندي؟ فقال: اجتاحنا قتيبةُ بجيشه، ولم يدْعُنا إلى الإسلام، ولم يمهلْنا حتى ننظر في أمرنا! وهذا -كما تعلمون أيها الأحبة- يخالف ما شرعه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للأمة من دعوة المحاصرين إِلَى ثَلَاثِ خِصَالٍ: إِلَى الْإِسْلَامِ، فَإِنْ أَجَابُوا قُبِلَ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ، فَإِنْ أَبَوْا فالْجِزْيَة، فَإِنْ أبو فالقتال.

ثم التفت القاضي إلى قتيبة وقال: ما تقول في هذا يا قتيبة؟ فقال قتيبة: الحرب خُدْعَة، وهذا بلدٌ عظيم، وكل البلدانِ من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام، ولم يقبلوا بالجزية.

قال القاضي: يا قتيبة، هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب؟ قال قتيبة: لا. إنما باغتناهم لِما ذكرت لك.

قال القاضي: أراك قد أقررت، وإذا أقر المدعي عليه انتهت المحاكمة. يا قتيبة، ما نصَرَ الله هذه الأمة إلا بالدين، واجتناب الغدر، وإقامة العدل.

ولم يرفع القاضي القضية للمداولة، ولم يؤجل النطق بالحكم؛ بل نطق بالحكم مباشرة بغير تلجلج ولا مواربة فقال: قضينا بإخراج جميع المسلمين من أرض سمرقند، من حكام وجيوش ورجال وأطفال ونساء، وأن تترك الدكاكين والدور، وأنْ لا يبق في سمرقندَ أحدٌ من المسلمين، على أنْ ينذر المسلمون أهل سمرقند بعد ذلك.

أما كهنة سمرقند فلم يصدقوا ما شاهدوه وسمعوه، فلا شهود ولا أدلة، بل صِدق القائد قتيبة، فقد اعترف بالحقيقة، وانتهت المحاكمة؛ ولم تدم هذه المحاكمة إلا دقائقَ معدودة، ولم يشعروا إلا والقاضي والغلام وقتيبة ينصرفون أمامهم.

وبعد ساعات قليلة، سمع أهل سمرقند بجلبة تعلو، وأصواتٍ ترتفع، وغبارٍ يعم الجنبات، وراياتٍ تلوح خلال الغبار، فسألوا، فقيل لهم: إنَّ الحُكم قد نُفِّذَ، وإنَّ الجيش قد انسحب، في مشهدٍ تقشعر منه جلود الذين شاهدوه أو سمعوا به! وما إنْ غَرُبت شمس ذلك اليوم، إلا والكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية، وصوت بكاءٍ يُسمع في كل بيتٍ على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم!.

ولم يتمالك الكهنةُ وأهلُ سمرقندَ أنفسَهم لساعاتٍ أكثر حتى خرجوا أفواجاً، وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين وهم يرددون شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله! فقد كره أهل مدينة سمرقند حرب من عدل فيهم، وأنصفهم من أنفسهم، فقد حكم قاضيهم عليهم دون حيف أو ميل.

وأقر أهل سمرقند المسلمين، فأقاموا بين أظهرهم، فيا الله! ما أعظمها من قصة! وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق! أرأيتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج؟ والله لا نعلم شبهاً لهذا الموقف لأمة من الأمم!.

حق لنا -أيها الأحبة- أن نفاخر بهذا القضاء العادل أمام أمم الأرض ممن يتشدقون بالعدل وحقوق الإنسان، فبهذا الإيمان وهذه الأخلاق -لا بسيوفنا ورماحنا- فتحنا العالم، وأفضنا عليه نور الإسلام؛ وبمثله -إذا عدنا- نستعيد ما فقدنا من كرامتنا وبلادنا، ونكتب صفحة أمجادنا في التاريخ مرة أخرى، إن شاء الله.

 

 

 

 

 

المرفقات

في الإسلام وبعض صوره

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات