الصوفية بين العبادة والبدعة

عبد الله بن محمد آل يحيى الغامدي

2013-01-17 - 1434/03/05
عناصر الخطبة
1/ جاء الإسلام بعقيدة التوحيد 2/ بداية الانحراف عن جادة الصواب 3/ التعريف بحركة التصوف 4/ الفرق بين مفهومي الزهد والتصوف 5/ مصادر التلقي عند الصوفية 6/ إجمال عقائد الصوفية 7/ درجات السلوك عند الصوفية 8/ منهج الصوفية في الحكم والسلطان 9/ بعض بدع الصوفية

اقتباس

التصوُّف حركة دينية، انتشرت في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري في شكل نـزعاتٍ فردية كرد فعل مضاد للانغماس في الترف الحضاري، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقًا مميزة معروفة باسم الصوفية، ويتوخّى المتصوفة تربية النفس والسمو بها بغية الوصول إلى معرفة الله تعالى بالكشف والمشاهدة لا عن...

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أمرنا بعبادته ونهانا أن نشرك به شيئًا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله تركنا على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

ثم أما بعد:

فاتقوا الله -عباد الله- حق التقوى، واستمسكوا بالعروة الوثقى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102].

عباد الله: جاء الإسلام بعقيدة التوحيد ليرفع نفوس المسلمين، ويغرس في قلوبهم الشرف والعزة والأنفة والحمية، وليعتق رقابهم من رق العبودية، فلا يذل صغيرهم لكبيرهم، ولا يهاب ضعيفُهم قويَّهم، ولا يكون لذي سلطان بينهم سلطان إلا بالحق والعدل، وقد ترك الإسلام بفضل عقيدة التوحيد ذلك الأثر الصالح في نفوس المسلمين في العصور الأولى، فكانوا ذوي أنفة وعزة، وإباء وغيرة.

نعم -أيها الإخوة-، جاء الإسلام بعقيدة سمحة غراء، من أهم ما يميزها السهولة واليسر، خاصة فيما يتعلق بالعلاقة بين العبد وربه -عز وجل-؛ فلا وساطة بين الإنسان وخالقه -تبارك وتعالى-، وإنما بعث الرُّسل ليبلِّغوا الرسالة ويبيِّنوها وينيروا الطريق، ومع انقطاع الوحي بعد النبي -صلى الله عليه وسلم- ورث العلماء مهمة الرسل والأنبياء.

لكن مع تقادم الزمن وتخلِّي بعض العلماء عن مهمتهم؛ انحرفت فئات من المسلمين عن جادة الطريق، وزيَّنت لهم شياطين الإنس والجن ما لم يُنزِل به الله من سلطان؛ فتشوَّهت صورة العقيدة البيضاء، ودخل فيها ما يعقِّدها ويخرجها عن يُسْرها ونقائها؛ فأضحت العلاقة بين العبد وربه تتطلب وسطاء وشفعاء من الأموات فضلاً عن الأحياء.

حديثنا اليوم -أيها الإخوة- عن فرقة من فرق الإسلام شذت في أفكارها، وأحدثت في دينها ما ليس منه، في تلبيس على الناس باسم الدين.

أيها الإخوة: التوسل والدعاء، الزهد، الورع، تزكية النفوس، محبة النبي -صلى الله عليه وسلم-، كل هذه الخصال مما تدعيها فرق الإسلام المختلفة، وكذلك هم أهل السنة والجماعة يدعون ذلك، فيا ترى من هم أصحاب الحق في ذلك؟!

أحبتي في الله: سنقتصر في حديثنا على طائفتين اثنتين هما أهل السنة والصوفية، وسنخصص حديث اليوم عن الصوفية، هذه الفرقة التي انتشرت في الآفاق، ترى ما حقيقتها؟! وما عقيدتها؟! وما أفكارها؟! وما طرقها؟! نعرض ذلك -أيها الإخوة- من باب معرفة أهل الحق وأهل الباطل ولنفرق بين العبادة الحقة وبين الباطلة، والله نسال أن يهدينا سواء السبيل.

أيها الإخوة: التصوُّف حركة دينية، انتشرت في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري في شكل نـزعاتٍ فردية كرد فعل مضاد للانغماس في الترف الحضاري، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقًا مميزة معروفة باسم الصوفية، ويتوخّى المتصوفة تربية النفس والسمو بها بغية الوصول إلى معرفة الله تعالى بالكشف والمشاهدة لا عن طريق اتباع الوسائل الشرعية، ولذا جنحوا في المسار حتى تداخلت طريقتهم مع الفلسفات الوثنية: الهندية والفارسية واليونانية المختلفة.

ومما لا يخفى على أمثالكم -أيها الفضلاء- الفرق الكبير بين مفهومي الزهد والتصوف؛ حيث إن الزهد مأمور به شرعًا، والتصوف جنوح عن طريق الحق الذي اختطَّه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأمته في حياته وبعد مماته.

ولذلك -أيها الإخوة- لابد أن يعلم أنه خلال القرنين الأولين ابتداءً من عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وخلفائه الراشدين حتى وفاة الحسن البصري، لم تُعرف الصوفية سواء كان باسمها أو برسمها وسلوكها، بل كانت التسمية الجامعة للناس: المسلمين أو المؤمنين.

لم يعرف ذلك العهد هذا الغلو العملي التعبُّدي أو العلمي الاعتقادي إلا بعض النزعات الفردية نحو التشديد على النفس والذي نهاهم عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- في أكثر من مناسبة، ومنها قوله للرهط الذين سألوا عن عبادته -صلى الله عليه وسلم-: "لكني أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وأتزوج النساء، وآكل اللحم، فمن رغب عن سنتي فليس مني".

وقوله -صلى الله عليه وسلم- للحولاء بنت نويت التي طوَّقت نفسها بحبل حتى لا تنام عن قيام الليل كما في حديث عائشة -رضي الله عنها-: "عليكم من العمل ما تطيقون، فإن الله لا يملّ حتى تملوا، وأحبُّ العمل إلى الله أدْوَمُه وإن قل".

هكذا -أيها الأحبة- كان عهد الصحابة والتابعين وتابعيهم على هذا المنهج يسيرون، يجمعون بين العلم والعمل، والعبادة والسعي على النفس والعيال، وبين العبادة والجهاد، والتصدي للبدع والأهواء، مثلما تصدى ابن مسعود -رضي الله عنه- لبدعة الذكر الجماعي بمسجد الكوفة وقضى عليها، وتصدِّيه لأصحاب معضّد بن يزيد العجلي لمّا اتخذوا دورًا خاصة للعبادة في بعض الجبال وردهم عن ذلك.

إخوتي في الله: لقد تنازع العلماء في نسبة اشتقاق كلمة الصوفية على أقوال كثيرة؛ أشهرها: ما رجَّحه شيخ الإسلام ابن تيمية وابن خلدون وطائفة كبيرة من العلماء من أنها نسبة إلى الصُّوف؛ حيث كان شعار رهبان أهل الكتاب الذين تأثر بهم الأوائل من الصوفية، وبالتالي فقد أبطلوا كل الاستدلالات والاشتقاقات الأخرى على مقتضى قواعد اللغة العربية، ما يبطل محاولة نسبة الصوفية أنفسهم لأهل الصُّفَّة من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أو محاولة نسبة الصوفية أنفسهم إلى علي بن أبي طالب والحسن البصري وسفيان الثوري -رضي الله عنهم جميعًا-، وهي نسبة تفتقر إلى الدليل ويعوزها الحجة والبرهان.

قال محمد أبو الوفا شيخ الطرق الصوفية: "على أن كلمة التصوف -وإن كانت من الكلمات الشائعة- إلا أنها في نفس الوقت من الكلمات الغامضة التي تتعدد مفهوماتها وتتباين أحيانًا، والسبب في ذلك أن التصوف حظ مشترك بين ديانات وفلسفات وحضارات متباينة في عصور مختلفة، ومن الطبيعي أن يعبر كل صوفي عن تجربته في إطار ما يسوده مجتمعه من عقائد وأفكار، ويخضع تعبيره عنها أيضًا لما يسود حضارة عصره من اضمحلال وازدهار".

أيها الإخوة في الله: الصوفية تعتمد في مصادر التلقي على:

أولاً: الكشف؛ حيث يعد مصدرًا وثيقًا للعلوم والمعارف، وهم يعنون بذلك أنهم يأخذون عن النبي -صلى الله عليه وسلم- مباشرة يقظةً أو منامًا.

ويعتقدون أنهم يأخذون عن الخضر -عليه الصلاة السلام-؛ حيث كثرت حكايتهم عن لقياه، والأخذ عنه أحكامًا شرعية وعلومًا دينية، وكذلك الأوراد، والأذكار والمناقب.

ثانيًا: الإلهام؛ سواء كان من الله تعالى مباشرة، وبه جعلوا مقام الصوفي فوق مقام النبي؛ حيث يعتقدون أن الولي يأخذ العلم مباشرة عن الله تعالى والنبي، أو الرسول يأخذه من الملك.

ثالثًا: الفراسة التي تختص بمعرفة خواطر النفوس وأحاديثها.

رابعًا: الهواتف؛ من سماع الخطاب من الله تعالى، أو من الملائكة، أو الجن الصالح، أو من أحد الأولياء أو الخضر، أو إبليس، سواء أكان منامًا أم يقظةً أم في حالة بينهما بواسطة الأذن.

خامسًا: الإسراءات والمعاريج: ويقصدون بها عروج روح الولي إلى العالم العلوي، وجولاتها هناك، والإتيان منها بشتى العلوم والأسرار.

سادسًا: الكشف الحسي بالكشف عن حقائق الوجود بارتفاع الحجب الحسية عن عين القلب وعين البصر.

سابعًا: الرؤى والمنامات، وتعتبر من أكثر المصادر اعتمادًا عليها؛ حيث يزعمون أنهم يتلقَّون فيها عن الله تعالى، أو عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو عن أحد شيوخهم لمعرفة الأحكام الشرعية.

ثامنًا: الذوق؛ وله إطلاقان: الذوق العام الذي ينظم جميع الأحوال والمقامات، ويرى الغزالي في كتابه المنقذ من الضلال إمكان السالك أن يتذوَّق حقيقة النبوة، وأن يدرك خاصيتها بالمنازلة. أما الذوق الخاص فتتفاوت درجاته بينهم؛ حيث يبدأ بالذوق ثم الشرب.

أيها الإخوة في الله: أما عقائد الصوفية وأفكارهم فتتشابه وتتعدد بتعدد مدارسهم وطرقهم، ويمكن إجمالها فيما يلي:

1ـ يعتقد المتصوفة في الله تعالى عقائد شتى، منها وحدة الوجود حيث عدم الانفصال بين الخالق والمخلوق، "بل إن الخالق هو عين المخلوق، أي ذاته". ومنهم من يعتقد بعقيدة الأشاعرة والماتريدية في ذات الله تعالى وأسمائه وصفاته، وهذا هو اعتقاد عوام الصوفية، أما الخاصة منهم فهم يعتقدون بالجبر؛ حيث يقولون: لا فاعل إلا الله، وينسبون كل فعل إلى الله -عز وجل-. وهو بداية القول بسقوط التكاليف.

يقول الحلاج وقد كان حلوليًّا في أول حياته:

أنا من أهوى ومن أهوى أنا *** نحن روحان حلـلنا بَدَنـًا
فـإذا أبصرتـني أبصرتـه *** وإذا أبصـرتـه أبصـرتنا

ويقول:

مُزجت روحك في روحي كما *** تُمزجُ الخمرة في الماء الزلال
فإذا مسَّك شــيء مسـني *** فإذا أنـت أنا في كل حـال

2ـ غلاة الصوفية يعتقدون في الرسول -صلى الله عليه وسلم- أيضًا عقائد كثيرة، فمنهم من يزعم أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لا يصل إلى مرتبتهم وحالهم، وأنه كان جاهلاً بعلوم رجال التصوف كما قال البسطامي: "خضنا بحرًا وقف الأنبياء بساحله".

ومنهم من يعتقد أن الرسول محمدًا -صلى الله عليه وسلم- هو قبة الكون، وهو الله المستوي على العرش، وأن السماوات والأرض والعرش والكرسي وكل الكائنات خُلقت من نوره، وأنه أول موجود؛ ومنهم من لا يعتقد بذلك بل يرده ويعتقد ببشريته ورسالته، ولكنهم مع ذلك يستشفعون ويتوسلون به -صلى الله عليه وسلم- إلى الله تعالى على وجه يخالف ما كان عليه الصحابة الكرام.

3 ـ أما في الأولياء فيعتقد الصوفية عقائد شتى، فمنهم من يفضِّل الولي على النبي، ومنهم يجعلون الولي مساويًا لله في كل صفاته، فهو يخلق ويرزق، ويحيي ويميت، ويتصرف في الكون. ولهم تقسيمات للولاية، فهناك الغوث، والأقطاب، والأبدال والنجباء؛ حيث يجتمعون في ديوان لهم في غار حراء كل ليلة -كما يزعمون- ينظرون في المقادير. ومنهم من لا يعتقد ذلك ولكنهم أيضًا يأخذونهم وسائط بينهم وبين ربهم، سواء كان في حياتهم أم بعد مماتهم.

وكل هذا بالطبع خلاف الولاية في الإسلام التي تقوم على الدين والتقوى، وعمل الصالحات، والعبودية الكاملة لله والفقر إليه، وأن الولي لا يملك من أمر نفسه شيئًا فضلاً عن أن يملك لغيره، قال تعالى لرسوله: (قُل إنّي لا أملِكُ لكم ضَرًّا ولا رَشَداً) [الجن:21].

4 ـ يعتقدون أن الدين شريعة وحقيقة، والشريعة هي الظاهر من الدين، وأنها الباب الذي يدخل منه الجميع، والحقيقة هي الباطن الذي لا يصل إليه إلا المصطفون الأخيار.

5 ـ التصوف في نظرهم طريقة وحقيقة معًا.

6 ـ لابد في التصوف من التأثير الروحي الذي لا يأتي إلا بواسطة الشيخ الذي أخذ الطريقة عن شيخه.

7 ـ لابد من الذكر والتأمل الروحي وتركيز الذهن في الملأ الأعلى، وأعلى الدرجات لديهم هي درجة الولي.

8 ـ يتحدث الصوفيون عن العلم الَّلدُنّي الذي يكون في نظرهم لأهل النبوة والولاية، كما كان ذلك للخضر -عليه الصلاة والسلام-، واحتجوا بما أخبر الله به في قوله: (وعلَّمناهُ من لَدُنَّا عِلْماً) [الكهف: 65].

9 ـ يعتقدون أن عقيدة عامة المسلمين عقيدة إلحادية، كما يعترفون بأن عقيدة خواصهم هي عقيدة إلحادية عند عامة المسلمين، قال أحمد التيجاني: "والعارف إذا وحَّد بتوحيد العامة فقد ألحد، والعامي إذا وحَّد بتوحيد العارف فقد ألحد، يعني كفر".

10 - يعتقدون بوحدة الأديان، وأن المشركين كانوا على صواب، وأن المنكر عليهم هو الجاهل!! قال أحمد التيجاني صاحب الطريقة التجانية: "قال -سبحانه وتعالى- لكليمه موسى -عليه الصلاة والسلام-: (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي) [طه:14]، والإله في اللغة هو المعبود بالحق، وقوله: (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا) يعني لا معبود غيري، وإن عبد الأوثان من عبدها، فما عبدوا غيري، ولا توجهوا بالخضوع والتذلل لغيري، بل أنا الإله المعبود فيهم".

أيها الإخوة في الله: الصوفية لهم درجات في السلوك؛ منها:

1ـ المقامات: "وهي المنازل الروحية التي يمر بها السالك إلى الله، فيقف فترة من الزمن مجاهدًا في إطارها حتى ينتقل إلى المنزل الثاني"، ولابد للانتقال من جهاد وتزكية. وجعلوا الحاجز بين المريد وبين الحق -سبحانه وتعالى- أربعة أشياء؛ هي: المال، والجاه، والتقليد، والمعصية.

2ـ من درجات السلوك عندهم: الأحوال: "إنها النسمات التي تهب على السالك فتنتعش بها نفسه لحظات خاطفة ثم تمر تاركة عطرًا تتشوق الروح للعودة إلى تنسُّم أريجه". قال الجنيد: "الحال نازلة تنزل بالقلوب فلا تدوم".

والأحوال مواهب، والمقامات مكاسب، ويعبِّرون عن ذلك بقولهم: "الأحوال تأتي من عين الجود، والمقامات تحصل ببذل المجهود".

3ـ من درجات السلوك عندهم الرضا: يقول أحدهم: "الرضا آخر المقامات، ثم يُقتفى من بعد ذلك أحوال أرباب القلوب، ومطالعة الغيوب، وتهذيب الأسرار لصفاء الأذكار وحقائق الأحوال".

4ـ الصوفية يطلقون الخيال لفهم كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- حتى يصل السالك إلى اليقين –زعموا-؛ وهو على ثلاث مراتب:

الأولى: علم اليقين: وهو يأتي عن طريق الدليل النقلي من آيات وأحاديث.

الثاني: عين اليقين: وهو يأتي عن طريق المشاهدة والكشف.

الثالث: حق اليقين: وهو ما يتحقق عن طريق الذوق.

وأما في الحكم والسلطان والسياسة فإن المنهج الصوفي هو عدم جواز مقاومة الشر ومغالبة السلاطين؛ لأن الله في زعمهم أقام العباد فيما أراد.

ولعل أخطر ما في شريعة الصوفية هو منهجهم في التربية؛ حيث يستحوذون على عقول الناس ويلغونها، وذلك بإدخالهم في طريق متدرج يبدأ بالتأنيس، ثم بالتهويل والتعظيم بشأن التصوف ورجاله، ثم بالتلبيس على الشخص، ثم بالرزق إلى علوم التصوف شيئًا فشيئًا، ثم بالربط بالطريقة وسد جميع الطرق بعد ذلك للخروج.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ? وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) [البينة: 5].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

وبعد:

أيها الإخوة في الله: لقد سلك بعض الصوفية طريق تحضير الأرواح معتقدًا بأن ذلك من التصوف، كما سلك آخرون طريق الشعوذة والدجل، واهتموا ببناء الأضرحة وقبور الأولياء وإنارتها وزيارتها والتمسُّح بها، وكل ذلك من البدع التي ما أنزل الله بها من سلطان.

بل إن بعضهم يقول بإسقاط التكاليف عن الولي، أي أن العبادة تصير لا لزوم لها بالنسبة إليه؛ لأنه وصل إلى مقام لا يحتاج معه إلى القيام بذلك، ولأنه لو اشتغل بوظائف الشرع وظواهره انقطع عن حفظ الباطن، وتُشوش عليه بالالتفات عن أنواع الواردات الباطنية إلى مراعاة الظاهر.

يقول الغزالي وهو يعدِّد فرقهم:

1 ـ فرقة اغتروا بالزي والهيئة والمنطق.

2ـ وفرقة ادعت علم المعرفة، ومشاهدة الحق، ومجاوزة المقامات والأحوال.

3ـ وفرقة وقعت في الإباحة، وطووا بساط الشرع، ورفضوا الأحوال، وسووا بين الحلال والحرام.

4ـ وبعضهم يقول: الأعمال بالجوارح لا وزن لها، وإنما النظر إلى القلوب، وقلوبنا والهة بحب الله وواصلة إلى معرفة الله، وإنما نخوض في الدنيا بأيدينا، وقلوبنا عاكفة في الحضرة الربوبية، فنحن مع الشهوات بالظواهر لا بالقلوب.

أيها الإخوة في الله: يستخدم الصوفيون لفظ الغوث والغياث؛ يقول ابن تيمية كما جاء في مجموع الفتاوى: "فأما لفظ الغوث والغياث فلا يستحقه إلا الله، فهو غوث المستغيثين، فلا يجوز لأحد الاستغاثة بغيره، لا بملك مقرب ولا نبي مرسل".

بل لقد أجمعت كل طرق الصوفية على ضرورة الذكر، وهو عند النقشبندية لفظ الله مفردًا، وعند الشاذلية لا إله إلا الله، وعند غيرهم مثل ذلك مع الاستغفار والصلاة على النبي، وبعضهم يقول عند اشتداد الذكر: هو هو، بلفظ الضمير. وفي ذلك يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى: "من قال: يا هو يا هو، أو هو هو، ونحو ذلك، لم يكن الضمير عائدًا إلا إلى ما يصوره القلب، والقلب قد يهتدي وقد يضل".

بل -أيها الإخوة- من تتبع بعض المنتسبين إلى التصوف يجدهم يأتون بأعمال عجيبة وخوارق، وفي ذلك يقول ابن تيمية: "وأما كشف الرؤوس، وتفتيل الشعر، وحمل الحيات، فليس هذا من شعار أحد من الصالحين، ولا من الصحابة، ولا من التابعين، ولا شيوخ المسلمين، ولا من المتقدمين، ولا من المتأخرين، ولا الشيخ أحمد الرفاعي، وإنما ابتُدع هذا بعد موت الشيخ بمدة طويلة".

وكذلك يقول -رحمه الله-: "وأما النذر للموتى من الأنبياء والمشايخ وغيرهم أو لقبورهم أو المقيمين عند قبورهم فهو نذرُ شركٍ ومعصية لله تعالى".

ويقول أيضًا: "وأما مؤاخاة الرجال والنساء الأجانب وخلوتهم بهن، ونظرهم إلى الزينة الباطنة، فهذا حرام باتفاق المسلمين، ومن جعل ذلك من الدين فهو من إخوان الشياطين".

عباد الله: طرق الصوفية كثيرة جدًّا؛ منها: الجيلانية - والرفاعية - والبدوية - والدسوقية - والأكبرية - والشاذلية - والبكتاشية - المولوية - النقشبندية - المَلامتية - والقنائية - والقيروانية - والمرابطية - والبشبشية - والسنوسية - والمختارية - والختمية - والسمانية - والبرهانية… وغيرها. ولاشك أن كل هذه الطرق بدعية.

لقد كان للصوفية في هذا الزمان أثر واضح في جذب اهتمام الغربيين ومراكز الاستشراق في الجامعات الغربية والشرقية بالتصوف؛ ما يدعو إلى الريبة، فبالإضافة إلى انجذاب الغربيين إلى روحانية التصوف وإعجابهم بالمادة الغزيرة التي كتبت عن التصوف شرحًا وتنظيرًا، فإن هناك أسبابًا أخرى لاهتمام المستشرقين والمؤسسات الأكاديمية والغربيين بصفة عامة بالتصوف، من هذه الأسباب:

إبراز الجانب السلبي الاستسلامي الموجود في التصوف وتصويره على اعتبار أنه الإسلام.

موافقة التصوف للرهبانية النصرانية واعتبارها امتدادًا لهذا التوجه.

ميل منحرفي المتصوفة إلى قبول الأديان جميعًا، واعتبارها وسيلة للتربية الروحية، وقد وُجِد في الغرب من يعتبر نفسه متصوفًا، ويستعمل المصطلحات وبعض السلوكيات الإسلامية دون أن يكون مسلمًا، وذلك من بين أتباع اليهودية والمسيحية والبوذية وغيرها من الأديان.

تجسيم الصراع بين فقهاء الإسلام ومنحرفي المتصوفة على أنها هي السمة الغالبة في العقيدة والفقه الإسلاميين.

أيها الإخوة في الله: وبعد أن سمعتم هذا كله فإنه يتضح أن التصوف عبر تاريخه الطويل هو انحرافٌ عن منهج الزهد والعقيدة الذي يحضّ الإسلام سلوكَ سبيله والمقترن بالعلم والعمل والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونفع الأمة ونشر الدين؛ ولذا رفضه الرسول الكريم من بعض أصحابه، ثم زاد هذا الانحراف عندما اختلط التصوف بالفلسفات الهندية واليونانية والرهبانية النصرانية في العصور المتأخرة، وتفاقم الأمر عندما أصبحت الصوفية تجارة للمشعوذين والدجالين ممن قلت بضاعتهم في العلم وقصر سعيهم عن الكسب الحلال. وقد أدرك أعداء الإسلام ذلك فحاولوا أن يُشوِّهوا الإسلام من الداخل من خلال التصوف، ويقضوا على صفاء عقيدة التوحيد التي يمتاز بها الإسلام، ويجعلوا المسلمين يركنون إلى السلبية حتى لا تقوم لهم قائمة.

نقف عند هذا الحد -أيها الإخوة في الله- لنكمل في الجمعة القادمة بإذن الله إن كتب الله لنا ذلك، ونتعرف بالأدلة على أيهما أشد حبًّا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أهل السنة أم الصوفية!!
 

 

 

 

المرفقات

بين العبادة والبدعة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات