الشمس والقمر بحسبان

حسين بن عمر محفوظ

2013-04-30 - 1434/06/20
التصنيفات: الخلق والآفاق
عناصر الخطبة
1/ الشمس والقمر آيات الله 2/ معنى قوله: (بحسبان) 3/ معنى قوله: (كل في فلك يسبحون) 4/ معنى قوله: (حتى عاد كالعرجون القديم) 5/ وقفات سريعة حول الشمس والقمر

اقتباس

بحساب دقيقٍ معلومٍ متقنٍ منتظمٍ أشدَّ الانتظام، يجريانِ كما أمرهما الله - عز وجل - ولم تتغيرْ الشمسُ والقمرُ منذ خلقهما الله عز وجل إلى أن يفنيَهما، يسيران على خط واحد، كما أمرهما الله، وهذا دليل على كمال قدرة الله تعالى، وكمال سلطانه، وكمال علمه أن تكون هذه الأجرام العظيمة تسير سيراً منظماً، لا...

 

 

 

 

الحمد لله حمداً كثيراً، و(تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا)[الفرقان: 61- 62].

والصلاة والسلام على من أرسله ربه هادياً، ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يعبد، ولا ند له فيعظم ويمجد، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الأمجد، صلى الله عليه وعلى آله أهل الكرم والجود، وأصحابه الذين فازوا بالجنة والوعود، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الوفود.

 

معشر المؤمنين: يقول الله جل ذكرُه: (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ) [الرحمن: 5].

 

ويقول سبحانه وتعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [الأنبياء: 33].

 

ويقول تعالى أيضاً: (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [يس: 39 - 40].

 

وقال جل جلاله: (وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ) [الانشقاق: 18].

 

وغيرها من الآيات الكثيرة التي ذكر الله فيها القمر، والتي بلغت في القرآن الكريم خمساً وعشرين مرة.

 

ففي الآية الأولى: (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ).

 

مَعْنَى: (بِحُسْبَانٍ) أَيْ بِحِسَابٍ وَتَقْدِيرٍ مِنَ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ، وَذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَنِعَمِهِ عَلَى بَنِي آدَمَ، لِأَنَّهُمْ يَعْرِفُونَ بِهِ الشُّهُورَ وَالسِّنِينَ وَالْأَيَّامَ، وَيَعْرِفُونَ شَهْرَ الصَّوْمِ وَأَشْهُرَ الْحَجِّ وَيَوْمَ الْجُمُعَةِ وَعِدَدَ النِّسَاءِ اللَّاتِي تَعْتَدُّ بِالشُّهُورِ.

 

وَهَذَا الْمَعْنَى الَّذِي دَلَّتْ عَلَيْهِ هَذِهِ الْآيَةُ الْكَرِيمَةُ جَاءَ مُوَضَّحًا فِي آيَاتٍ أُخَرَ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ؛ كَقَوْلِهِ تَعَالَى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) [يونس: 5] أضواء البيان (7/491)].

 

وَالْحُسْبَانُ كِنَايَةٌ عَنِ انْتِظَامِ سَيْرِهِمَا انْتِظَامًا مُطَّرِدًا، لَا يَخْتَلُّ حِسَابُ النَّاسِ لَهُ وَالتَّوْقِيتُ بِهِ [تفسير ابن عاشور (27/235)].

 

يقول العلامة ابن عثيمين – رحمه الله –: "بحساب دقيقٍ معلومٍ متقنٍ منتظمٍ أشدَّ الانتظام، يجريانِ كما أمرهما الله - عز وجل - ولم تتغيرْ الشمسُ والقمرُ منذ خلقهما الله عز وجل إلى أن يفنيَهما، يسيران على خط واحد، كما أمرهما الله، وهذا دليل على كمال قدرة الله تعالى، وكمال سلطانه، وكمال علمه أن تكون هذه الأجرام العظيمة تسير سيراً منظماً، لا تتغير على مدى السنين الطوال" [انظر: تفسير سورة الرحمن، لابن عثمين].

 

عباد الله: هكذا الآيات الأخرى التي تلوتها عليكم تدل على كمال عظمة الله وقدرته، وخبرته وعلمه وحكمته، أن أجرى هذه الكواكب السيارة، إِنَّهَا قُدْرَةٌ بَاهِرَةٌ، إنها َحِكْمَةٌ بَالِغَةٌ، إنهاَ إِرَادَةٌ قَاهِرَةٌ، وَسُلْطَةٌ غَالِبَةٌ .. قُدْرَةُ مَنْ أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ: (كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [الأنبياء: 33] والفلَك هو مدار النجوم قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فِي فَلْكَةٍ مِثْلَ فَلْكَةِ الْمِغْزَلِ ... وَهَكَذَا هُوَ فِي لِسَانِ الْعَرَبِ: الْفَلَكُ الشَّيْءُ الْمُسْتَدِيرُ، وَمِنْهُ يُقَالُ: تَفَلَّكَ ثَدْيُ الْجَارِيَةِ إِذَا اسْتَدَارَ. قَالَ تَعَالَى: (يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ) [الزمر: 5]، وَالتَّكْوِيرُ هُوَ التَّدْوِيرُ، وَمِنْهُ قِيلَ: كَارَ الْعِمَامَةَ وَكَوَّرَهَا، وَلِهَذَا يُقَالُ لِلْأَفْلَاكِ: كُرَوِيَّةُ الشَّكْلِ، (يَسْبَحُونَ) أي يدورون في فلك السماء، وانظروا إلى التعبير القرآني البليغ قال: (يَسْبَحُونَ) ولم يقل يدورون؛ لأن في معنى السباحة نوع من الدوران والسرعة مثل السباحة ولكنها في الكون، كما قال الإمام الشوكاني – رحمه الله –: "أي يجرون في وسط الفلك، ويسيرون بسرعة كالسابح في الماء" [فتح القدير ( 5/52)].

 

وقال تعالى في آية سورة يس: (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ) [يــس: 39] (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ) ينزل بها، كل ليلة ينزل منها واحدة: (حَتَّى) يصغر جداً، فيعود: (كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ) أي: عِذْقُ النخلة وهو العُرْجون بلغة أهل المغرب [أيسر التفاسير] الذي من قِدَمِه نشَّ وصغُرَ حجمُه وانحنى، ثم بعد ذلك، ما زال يزيد شيئاً فشيئاً، حتى يتم –نوره- ويتسق ضياؤه، ولهذا قال سبحانه في سورة الانشقاق: (وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ) [الإنشقاق: 18] أَيْ: اتَّسَعَ وتَكَامَلَ نُورُهُ.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

 

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية

 

إخوة الإسلام والإيمان: بعد أن عرفنا عظمة الله وقدرته القاهرة، وحكمته وعلمه وخبرته الباهرة في القمر، لعلنا نفهم كيف أن الله تعالى يقدر خسوف القمر، وأنه من آيات الله وعبيده المذللة المسخرة؛ كما قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) [الحج: 18].

 

ولنا مع هذه الآية غيرها وقفات:

 

أولا: في نهاية الآية أخبر أن الإنسان هو الذي يتخلف عن عبادة الله تعالى في الكون: (وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ)[الحج: 18].

 

أما الكائنات كلها فهي تسجد لله وتعبده، وللأسف أن كثيراً من الناس يتكبرون، يعاندون، يكفرون ويفسقون، ويغفلون أو ينسون أحياناً قدرة الله عز وجل وقوته.

 

ثانيا: ما حصل البارحة من خسوف هو تخويف من الله تعالى؛ كما أخبر النبي صلى عليه وسلم: "إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا، ثُمَّ قَالَ: يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ مَا مِنْ أَحَدٍ أَغْيَرُ مِنْ اللَّهِ أَنْ يَزْنِيَ عَبْدُهُ أَوْ تَزْنِيَ أَمَتُهُ، يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا وَلبَكَيْتُمْ كَثِيرًا"[متفق عليه].

 

وفي رواية: "فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلَاةِ".

 

ثالثا: ولقد وقع زلزالٌ الأسبوع الماضي على حدود إيران باكستان؛ ليقول لنا الله انتبهوا لأنفسكم، احذروا غضبي وعقابي، اعقلوا واعتبروا: (وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ) [آل عمران: 30].

 

رابعا: أننا لا نأمن عقوبة الله وسخطه وعقابه، وقد حذرنا الله عز وجل كثيراً: تارة بتسونامي، تارة برياح شديدة تأتي من عمان، وأخرى بأمطار وسيول غزيرة مدمرة، وما نحن فيه هذه الآن من تسلط الأعداء، انفلات الأمن، والفقر، والتقاتل والهرج: اغتيالات، تفجيرات، اختطافات، فساد مستشري، من رأس الحكومة إلى أفراد الناس- إلا من رحم الله وعصمه-.

 

خامسا: أفلا نتقي الله ونتوب إليه، أم أنا نريد عذاب الله؟! نريد الهلاك والمحق؟! نريد القصم والحصد؟!

 

وقد قص الله لنا في القرآن الكريم عن أحوال الأمم الهالكة، فقال: (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ * وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ * وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الْآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ * وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ)[هود: 100-104].

 

سادسا: إذا كنا صادقين لا نريدُ العذابَ والهلاكَ والمحقَ والقصم؛ فلنرجع إلى الله بصدق، ولنتبْ إليه توبة صادقة كل المجتمع، من رأس الحكومة الرئيس.. نعم الرئيس نطالبه بالتوبة، والرجوع إلى شرع الله، ترك الموالاة لأعداء الله وكذلك الرئيس السابق، يتقي الله ويعلم أن المكر والكيد لا يحيق إلا بأهله، نطالب المسؤولين المدنيين وفي الجيش والشرطة والأمن، نطالب المحافظ وكل المسؤولين، نطالب أنفسنا كأفراد وأسر ومجتمعات بالتوبة، نجأرْ ونتوب كما تاب قوم يونس عندما أظلهم العذاب رجعوا إلى رشدهم وتابوا بصدق، فلما علم الله صدقهم، تاب عليهم قال تعالى: (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) [يونس: 98].

 

وفقني الله وإياكم والجميع إلى التوبة الصادقة...

 

 

 

 

 

 

 

المرفقات

والقمر بحسبان

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات