الدعوة إلى الله من أفضل العبادات

فريق النشر - ملتقى الخطباء

2020-03-03 - 1441/07/08
التصنيفات:

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي : هل الدعوة إلى الله تعتبر من العبادات ، على اعتبار أن العبادة هي كل ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ؟ ولماذا يفصل بينها وبين العبادة عند وصف هذه الأمة أمة محمد عليه الصلاة والسلام بأنها أمة عبادة و دعوة ؟

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالدعوة إلى الله تعالى عبادة من أفضل العبادات التي يتقرب بها المتقربون إلى الله، ولذلك اصطفى الله تعالى لها من خلقه الأنبياء والرسل، وجعل أتباعهم ورثتهم، فقال عز وجل: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ [فصلت:33]. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: العلماء ورثة الأنبياء. رواه الترمذي وغيره، وصححه الألباني. ولعل الذي يجمع بين العبادة والدعوة فيعطف أحدهما على الآخر، يقصد التنبيه إليها من بين العبادات، فيقول ديننا دين عبادة ودعوة، فيكون من باب عطف الخاص على العام لبيان فضيلته أو مزيته أو تنبيه الناس إليه، كما قال الله تعالى: مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:98]. فقد ذكر جبريل وميكائيل بعد ذكر الملائكة، مع أنهما من الملائكة قطعاً، لكنه لما أرادا لتنبيه عليهما خصوصاً ذكرهما منفردين عطفاً للخاص على العام. وقد يقصد من يقول مثل هذا القول أن يبين لبعض من يعتقد أن الإسلام ينحصر في الشعائر الظاهرة كالصلاة والحج، فيريد أن يبين لهم أن الإسلام أعم من ذلك، فهو يشمل الدعوة وغيرها من شعب الإيمان الكثيرة. والله أعلم.

 

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات