الدر الثمين في فقه اسم الله المهيمن

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2013-06-06 - 1434/07/27
التصنيفات: التوحيد
عناصر الخطبة
1/ الحكمة في إفراد بعض أسماء الله الحسنى وتكرار غيرها 2/ معنى المهيمن في كلام العرب 3/ كلام أئمة السلف في معنى المهيمن من جهة إطلاقه على الله 4/ المهيمن بمعنى المؤتمن والحفيظ والرقيب والعليم والمحيط 5/ من لوازم هيمنة المولى علمه المحيط 6/ من لوازم هيمنته أيضا قدرته الشاملة 7/ من لوازم هيمنته الإحاطة الكاملة والحفز والأمانة والرحمة والشفقة 8/ مشاهد من القرآن والسنة لهيمنة المولى: قصة فرعون والسحرة، خبر الهجرة 9/ العبودية في ظل فقه اسم المهيمن تورث صاحبها أمورا

اقتباس

ولكن؛ يبقى لنا التدبر والتأمل والتفكر في حكمته -جل وعلا- في هذه الآية الفريدة، وفي معاني هذه الأسماء التي لم تذكر سوى مرة واحدة في كتاب الله، لنستخرج ما فيها من كنوز ومن درر تنفعنا في...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي أحاط بكل شيء علما، وأحصى كل شيء عددا، له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، أحمده سبحانه وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، نعمه لا تحصى، وآلاؤه ليس لها منتهى.

 

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، هو أخشى الناس لربه وأتقى، دلَّ على سبيل الهدى، وحذَّر من طريق الردى، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه، معالم الهدى، ومصابيح الدجى، والتابعين ومن تبعهم بإحسان وسار على نهجهم واقتفى.

 

أما بعد: عباد الله، فأوصى إخواني ونفسي والناس أجمعين بوصية رب البريات، التي أودعها آخر كتبه وأعظم حججه؛ أوصيكم بتقوى الله -عز وجل- في السر والعلن، وفي السراء والضراء، وفي الرضا والغضب، فاتقوا الله أين ما كنتم، وكيف ما كنتم.

 

عباد الله: إن الله -عز وجل- له الأسماء الحسنى والصفات العلا التي بفقهها وفهمها يستقيم إيمان العبد ويصلح له أمر دينه ودنياه وآخرته.

 

والمتدبر في أسماء الله وصفاته، يلمح أمرا عجيبا حقا، وهو أن بعض أسماء الله -عز وجل- قد وردت في القرآن مرة واحدة وفي آية واحدة، وهي آية سورة الحشر: (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ...) [ الحشر:23]، وأما في السنة فلم تثبت -والله أعلم- في حديث مرفوع.

 

في حين أن معظم أسماء الله -عز وجل- قد وردت في أكثر من موضع في القرآن أو السنة، فما السر وراء إفراد هذه الأسماء تحديدا وتكرار غيرها؟.

 

بادئ ذي بدء؛ لا بد من الإقرار بعجزنا البشري عن العلم التام بحكمة الله -عز وجل- ومراده على وجه اليقين، بل نقول كما قال الله -عز وجل-: (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللهُ) [آل عمران: 7].

 

ولكن؛ يبقى لنا التدبر والتأمل والتفكر في حكمته -جل وعلا- في هذه الآية الفريدة، وفي معاني هذه الأسماء التي لم تذكر سوى مرة واحدة في كتاب الله، لنستخرج ما فيها من كنوز ومن درر تنفعنا في الدنيا والآخرة.

 

وحديثنا اليوم -بمشيئة الله- عن اسم الله "المهيمن".

 

والمهيمن: اسمٌ مشتق للموصوف بالهيمنة، وأصل الهيمنة: السيطرة على الشيء وحفظه والتمكن منه، والعرب تطلق "المهيمن" على القائم على الأمر والمسيطر عليه.

 

أما المهيمن كاسم وصفة لله -جل وعز-، فللعلماء أقوال في معناه، كما ذكر عن ابن الجوزي: وفي المهيمن أربعة أقوال: أحدها: أنه المؤيمن، إلا أن الهاء بدل من الهمزة، وأرباب هذا القول يقولون: المعنى أن المهيمن هو المؤتمن. والثاني: أنه الشاهد. والثالث: أنه المصدق على ما أخبر عن الكتب. والرابع: أنه الرقيب الحافظ، قاله الخليل.

 

وقال الغزالي: "المهيمن: هو اسم لمن كان موصوفاً بمجموع صفات ثلاث: العلم بأحوال الشيء, والقدرة التامة على تحصيل مصالح ذلك الشيء, والمواظبة على تحصيل تلك المصالح؛ وهذا لا يكون لغير الله".

 

ويقول الشيخ السعدي: "المهيمن المطلع على خفايا الأمور, كونه عالما يعلم سرك وعلانيتك ويعلم الصالح لك من الفاسد: (وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ) [البقرة:220], فهو المطلع على خفايا الأمور، وخبايا الصدور, الذي أحاط بكل شيء علماً".

 

ومن خلال هذا العرض لكلام أئمتنا وعلمائنا -رحمهم الله- يتضح لنا أن اسم الله المهيمن يعني المسيطر على كل الأمور, وسيطرته عن علم شامل، وقدرة تامة، فهو رقيب شهيد، عليم قادر.

 

فالله -عز وجل- هو المهيمن على عباده، فهو فوقهم بذاته، له علو القهر والشأن، ملك على عرشه، لا يخفى عليه شيء في مملكته، يعلم جميع أحوالهم، ولا يعزب عنه شيء من أعمالهم، هو القاهر فوقهم, فهو محيط بالعالمين، على كل شيء قدير, وكل شيء إليه فقير, وكل أمر عليه يسير، لا يعجزه شيء، ولا يفتقر إلى شيء، (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) [الشورى:11].

 

فالله المهيمن يملك العلم الكامل، ويملك القدرة الكاملة، لا نهاية لمتعلقات علمه، ولا نهاية لمتعلقات قدرته، وليس في الكون جهة أخرى تشاركه في الحكم, قال سبحانه: (مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ) [المؤمنون:91].

 

وقال سبحانه: (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ) [الأنبياء:22].

 

ومعناه: أنه لا يوجد جهة أخرى تنافس أو تسيطر أو تقاوم أو تنازع أو تفسد, لأن التصرف لله وحده، له الأمر من قبل ومن بعد.

 

لذلك؛ إذا اتكلت على المهيمن فهو الذي يعلم كل شيء، وقادر على كل شيء، وليس كمثله شيء.

 

ومن ثم -عباد الله- كان اسم الله " المهيمن" من الأسماء الجامعة الشاملة للكثير من الصفات والأسماء الأخرى، حيث إنه من لوازم هيمنة الله على خلقه.

 

ومن متعلقات ومعاني هذه الهيمنة ما يلي:

 

أولا: العلم التام الشامل بكل شيء، إذ إن من معاني المهيمن الرقيب الشهيد الذي يعلم السر وأخفى، يعلم خائنة الأعين, قال تعالى: (وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى) [طه:7].

 

ولا يخفي عليه شيء في الأرض ولا في السماء، يعلم الظاهر والباطن، ويعلم ما تعلم وما لا تعلم، وما تخفي وما تعلن، ويعلم دقائق الأمور، ويعلم سريرتك وعلانيتك، يعلم نياتك وخواطرك, قال سبحانه: (يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا) [سبأ:2]، وقال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفي عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ) [آل عمران: 5], وقال سبحانه: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ) [ غافر:19]، علم شامل ومحيط لا نهاية له، ولا حَدَّ معقولاً لتقديره، بل هو فوق كل تصور، وذلك بجميع تفاصيل خلقه، مهما دق منها أو صغر.

 

ثانيا: القدرة الكاملة الشاملة، فهو يعلم ويقدر. والقدرة لها معنيان: قدرة علم، وقدرة قوة. البشر قد يعلمون لكنهم ضعفاء لا يستطيعون فعل شيء، لأن تسيير الأمور ليس بأيديهم, كما قد يكونون أقوياء لكنه يتخلّف عنهم العلم بالأمور، هكذا بنو البشر؛ لكن الله -عز وجل- المهيمن لا يعجزه فعل شيء لأنه قوي، ولا يغيب عن علمه شيء، لأنه محيط فوق الجميع، قال تعالى: (يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ) [الفتح:10] وقال: (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [يوسف:21].

 

وهذا العلم الشمولي، يعلم ويحقق مصالح الذي يهيمن عليهم تحقيقاً تاماً، عن طريق علم دقيق، وقدرة بالغة، ثم المصير بيده والمآل إليه.

 

ثالثا: الإحاطة التامة والكاملة والشاملة بجميع خلقه، فمن لوازم المهيمن الإحاطة بكل شيء، يقع في ملكوته ومن خلقه، ولترسيخ هذا المعنى, كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا سافر، كما في حديث ابن عمر -رضي الله عنه- يقول: "اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الْأَهْلِ" رواه مسلم.

 

فهذه الصفة لا تتحقق في بشر أبدا، أن يكون معك في السفر، وفي الوقت نفسه يكون خليفتك في بيتك وأهلك وأولادك، فهذا أمر مستحيل في حق المخلوق.

 

لذلك؛ فهاتان الصفتان لا تجتمعان إلا لله -عز وجل-، أن يكون معك بالحفظ والرعاية والتوفيق, وهو في البيت مع أولادك، معية علم وقدرة ورعاية، في غيبتك يحفظهم من كل مكروه، يحفظهم من كل حادث، فهو معك، وهو خليفتك في البيت.

 

رابعا: الحفظ والأمانة، وهو ما ذهب إليه كثير من المفسرين والسلف، أن المهيمن بمعنى الحافظ الأمين على خلقه يحفظهم من كل سوء، وقد سخر لهم ما في السموات وما في الأرض، لتتيسر معايشهم وتستقيم حياتهم، قال تعالى: (قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) [يوسف:64].

 

خامسا: الرحمة والحب، فهيمنة الله -عز وجل- غير هيمنة البشر بالكلية، ولله المثل الأعلى، فهيمنته مليئة بالحب والرحمة وإرادة الخير للعباد، وحرص على إرشادهم إلى ما ينفعهم في الدنيا والآخرة.

 

وقد ضرب لنا الحبيب محمد -صلى الله عليه وسلم- مثلا راقيا في هذا المعنى، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ -رضي الله عنه-: قَدِمَ عَلَى النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- سَبْيٌ، فَإِذَا امْرَأَةٌ مِنْ السَّبْيِ قَدْ تَحْلُبُ ثَدْيَهَا تَسْقِي إِذَا وَجَدَتْ صَبِيًّا فِي السَّبْيِ أَخَذَتْهُ فَأَلْصَقَتْهُ بِبَطْنِهَا وَأَرْضَعَتْهُ, فَقَالَ لَنَا النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: " أَتُرَوْنَ هَذِهِ طَارِحَةً وَلَدَهَا فِي النَّارِ؟" قُلْنَا: لَا, وَهِيَ تَقْدِرُ عَلَى أَنْ لَا تَطْرَحَهُ, فَقَالَ: "لَلَّهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هَذِهِ بِوَلَدِهَا" رواه البخاري.

 

أما هيمنة البشر، فهيمنة تسلط وسيطرة واعتداء وكبت وقهر, كما يحدث من الطواغيت والظلمة مع شعوبهم، يصادرون أبسط حقوقهم في الحرية والأمن بدعوى الهيمنة والسيطرة وهيبة النظام، أما هيمنة الله على خلقه، فهي هيمنة رحمن رحيم لطيف, هيمنة حب ورعاية؛ لأنه أرحم بنا من أنفسنا.

 

وكل الخلق يخضعون لهيمنة الله تعالى، لا يفرّ منها أحد، ولا يستثنى جماعة ولا فرد, بل حتى الجمادات داخلة فيها.

 

وقد حكى القرآن الكريم والسيرة النبوية المطهرة صورا لهذه الهيمنة الربانية, فيسخر ما شاء من كونه وخلقه لتنفيذ مشيئته وتحقيق إرادته, فالنهر يسمع ويطيع, ففي قصة نبي الله موسى -عليه السلام-، قد أوحى الله تعالى لأم موسى أن تضعه في صندوق, ثم تضعه في النهر, حتى لا يقتله جنود فرعون، ثم نرى هنا من تجليات هيمنة الله على أم موسي وعلى النهر: (أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي) [طه:39].

 

فيخضع النهر لأمر ربه, ويقول: سمعاً وطاعة يا ربى! ويقوم بزحزحة الصندوق حتى يرسو على شاطئ النهر, ويصل تحت قصر فرعون, فيمتثل الجميع لهيمنة الواحد الأحد, ويقوم الخدم بإخراج الصندوق, ليجدوا الطفل ويعرفوا أنه من بني إسرائيل حيث لا يمكن أن يفعل هذا الفعل غيرهم خوفاً على أبنائهم من القتل على يد جنود فرعون.

 

ثم عندما يهمون بقتله تقول امرأة فرعون: (قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [القصص:9].

فيمتثل فرعون الطاغية لطلب زوجته المرأة الصالحة، ويدخل الطفل موسى قصر فرعون ليتربى كابن من أبناء الملوك.

 

ثم يشاء الله (المهيمن) أن يرفض موسى كل المرضعات حتى يشيع الخبر فتذهب أخته التي كانت تتحسس أخباره لحظة بلحظة بأمر أمها: (وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [القصص:11]، وتعرض عليهم مرضعة ممتازة أقنعتهم بها, سيسعد بها الطفل: (وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ) [القصص:12].

 

ثم يصدر الأمر بإحضارها تنفيذا لأمر الله تعالى المهيمن على كل القلوب، حتى قلوب الكافرين: (فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [القصص:13].

 

وهكذا تكتمل منظومة الهيمنة الربانية على قصة الطفل موسى لينجو بأمر ربه من القتل، ويشترك الجميع في تنفيذ فعل الهيمنة التي أرادها الله تعالى لتنفيذ أمره تعالى, فاشترك في ذلك: أم موسى, والصندوق الذي حمل موسى, ثم موج النهر الذي أطاع أمر ربه ونفذه بدقة بالغة, ثم الخدم الذين أخرجوا الصندوق من النهر, ثم امرأة فرعون, ثم فرعون الذي أصدر قراراً بعدم قتل موسى, ثم أخت موسى التي راقبت الموقف كاملاً دون أن يشعروا بها, ثم فرعون مرة أخرى عندما قرر إحضار المرضعة الجديدة التي كانت هي أم موسى.

 

وكل ذلك تنفيذاً وطاعة وامتثالاً لأمر الله الحي القيوم, الذي أراد أن يصنع موسى على مرأى وحفظ منه: (وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي)، ولتتحقق ثمار محبته له: (وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي) [طه:39], فهذه صورة جليّة من صور أفعال الهيمنة الإلهية.

 

وتطال هيمنة الله أيضا النار التي أوقدوها لإبراهيم -عليه السلام- فتسمع وتطيع لقول المهيمن -جل وعز-: (يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ) [الأنبياء:69], فلا تحرق إبراهيم -عليه السلام- مع أن من طبيعتها الإحراق.

 

والحوت يسمع ويطيع فيبلع يونس -عليه السلام- ولا يهضمه، ثمّ يسير من أعماق البحر، ليلقيَه على الشاطئ!.

 

وفي قصة هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- مظهر من مظاهر هيمنة الله على الخلق، فقد هاجر الرسول من مكة إلى المدينة, يتعقبه الكفار, وكان الله قادرا على أن ينجي نبيه بأن يساعده على الهرب, أو يحمله على البراق, ولكن تشاء حكمته أن يعلمنا معنى المهيمن من خلال هذه القصة, فيصل الكفار إليه في الغار.

 

فعَن أَبِي بَكْرٍ -رضي الله عنه- قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فِي الْغَارِ, فَرَأَيْتُ آثَارَ الْمُشْرِكِينَ, قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ, لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ رَفَعَ قَدَمَهُ رَآنَا, قَالَ: "مَا ظَنُّكَ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا" رواه البخاري.

 

فمن الذي هيمن على أبصار الكفار حتى لا ينظر أحدهم تحت قدمه؟ إنه الله معهما مراقبةً وعلما, وقدرة, وحفظا, تصوَّرْ قدرة الله المطلقة وأنه يحفظك بأقلّ الأسباب.

 

اللهم هيئ لنا من أمرنا رشدا، اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم.

 

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

 

 

الخطبة الثانية :

 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد بن عبد الله، وعلى من والاه، صلاة وسلاما دائمين متلازمين إلى يوم الدين.

 

عباد الله: إن الحياة في ظل الطاعة التامة لله، والفهم الحقيقي لأسمائه وصفاته، تجعل العبد يحلق في سماء العبودية والإقبال على الله -عز وجل-، ومن هذه الأسماء اسم "المهيمن"، حيث يجب أن تترسخ المعاني الإيمانية العظيمة لهذا الاسم في قلب كل مسلم.

 

والعبودية في ظل فقه اسم المهيمن لها العديد من الآثار العظيمة, ومنها:

 

أولا: استحضار معية الله ومراقبته؛ فعندما يدرك الإنسان أن الله عليه رقيب, فإنه يدفعه ذلك إلى الاهتمام بقلبه، ويراقب ما يَرِد على قلبه، فينتج من ذلك إصلاح قلبه من كل ما يقع فيه من خواطر سيئة، وهواجس شيطانية خبيثة؛ لأنه محل مراقبة الله، ونظرة المهيمن الرقيب.

 

فاسمع قول الرسول -عليه الصلاة والسلام- كما في حديث ابن مسعود -رضي الله عنه-: "وَالْعَرْش فَوْق الْمَاء، وَاَللَّه فَوْق الْعَرْش، وَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء مِنْ أَعْمَالكُمْ " شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. وهذا يجعل العبد يهتم بقلبه ويتعاهده ويراقبه, لأنه سبحانه مطلع عليه.

 

ثانيا: التوكل على الله والثقة فيه وحده -جل وعلا-؛ فإن العبد إذا عرف أن الله هو المهيمن انقطعت آماله ممن سواه، فلا يتوسل لغيره ولا يتوكل إلا عليه, ولا يثق إلا فيه, ولا يستعين إلا به, ولا يلجأ إلا إليه، فمادام الله هو المهيمن لا شريك له فيجب أن تثق بالمستقبل، وتثق أن الله -عز وجل- ما دمْت لم تبدل فلن يبدل، ومادمت على طاعته قائما فأنت من خير إلى خير، ومن درجة إلى درجة، ومن منزلة إلى منزلة، ومن رقي إلى رقي.

 

ثالثا: الخوف من المهيمن الذي بيده مقادير كل شيء، ومطلع ومحيط ومقتدر على كل شيء، عليم بكل شيء، فليس له في كونه شريك أو ند أو نظير، فلا تخف من بشر وأنت في كنف (المهيمن), و(المهيمن) قوي، ولأنه قوي أمِن مَن حوله من الخوف.

 

وأعداء المسلمين مهما كانوا أقوياء فهم بيد الله -عز وجل-، في قبضته، قال تعالى: (إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا) [هود:56].

 

وليس في قبضته عامة البشر فحسب، بل حتى الملوك داخلون في قبضته ويخضعون لهيمنته: فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: " إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ: أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا، مَالِكُ الْمُلُوكِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، قُلُوبُ الْمُلُوكِ فِي يَدِي، وَإِنَّ الْعِبَادَ إِذَا أَطَاعُونِي حَوَّلْتُ قُلُوبَ مُلُوكِهِمْ عَلَيْهِمْ بِالرَّأْفَةِ وَالرَّحْمَةِ، وَإِنَّ الْعِبَادَ إِذَا عَصَوْنِي حَوَّلْتُ قُلُوبَهُمْ عَلَيْهِمْ بِالسَّخْطَةِ وَالنِّقْمَةِ فَسَامُوهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ، فَلَا تَشْغَلُوا أَنْفُسَكُمْ بِالدُّعَاءِ عَلَى الْمُلُوكِ، وَلَكِنِ اشْتَغِلُوا بِالذِّكْرِ وَالتَّضَرُّعِ إِلَيَّ أَكْفِكُمْ مُلُوكَكُمْ" رواه الطبراني في المعجم الأوسط.

 

هذا يدفع المسلم الصادق الموحد لله بتوحيده في اسمه المهيمن لأن يصدع بالحق ولا يخاف في الله لومة لائم، ويدفعه ذلك إلى أن يعتز بعزة الله، ويستعين به دون غيره، لأنه يستمد قوته من المهيمن على العالم كلّه، آخذا بأسباب القوة.

 

رابعا: استشعار العظمة الإلهية في هيمنته على الكون كله من عرشه إلى أرضه, هيمنة علم وقدرة وإحاطة تامة, قال -تعالى-: (وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [يونس:61].

 

والإيمان الجازم بأن الله -تعالى- متصف بكل كمال وجلال, منزه عن كل عيب ونقص، وأن اسمه المهيمن يجمع بين علمه التام، وقدرته الشاملة، ورحمته الواسعة، مما يولد تعظيمه في النفوس, ومحبته في القلوب, والانصياع له بالجوارح, والرغبة في لقائه، وعدم القلق، والطمأنينة، فكلما زاد علمك بالله ستزداد سكينتك، ويقينك، وطمأنينتك، وهذا أمران مطردان: زيادة العلم به، والسكينة والطمأنينة واليقين.

 

وأخيرا - أيّها المسلمون -, قال يحيي بن معاذ الواعظ:

جلالُكَ يا مُهَيْمِنُ لا يَبيدُ *** ومُلْكُكَ دائمٌ أبداً جَدِيدُ

وحُكْمُكَ نافذٌ في كُلِّ أَمْرٍ *** وليس يكون إلا ما تُريد

ذنوبي لا تَضُرُّكَ يا إلهي *** وعَفْوُكَ نافعٌ وبه تجود

فنِعْمَ الربُّ مولانا وإنا *** لَنَعْلَمُ أننا بئس العبيد

قصدتُّ إلى الملوكِ بكُلِّ بابٍ ***عليه حاجبٌ فظٌّ شديد

وبابُكَ معدِنٌ للجود يا مَنْ ***إليه يُقْصَدُ العَبْدُ الطَّرِيدُ

 

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق.

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من الشيطان الرجيم وهمزة ونفخه ونفثه.

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من العجز والكسل والبخل والهرم والقسوة والغفلة والذلة والمسكنة، وأعوذ بك من الفقر والكفر والشرك والنفاق والسمعة والرياء، وأعوذ بك من الصمم والبكم والجنون والبرص والجذام وسيئ الأسقام.

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من الفقر والقلة والذلة، وأعوذ بك من أن أظْلِمَ أو اُظْلَمَ.

 

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من الهدم، وأعوذ بك من التردي، وأعوذ بك من الغرق والحرق والهرم، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك من أن أموت في سبيلك مدبرًا، وأعوذ بك من أن أموت لديغا.

 

 

 

 

المرفقات

الثمين في فقه اسم الله المهيمن

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات