الحرب الناعمة على الإسلام

سامي بن خالد الحمود

2011-06-26 - 1432/07/24
عناصر الخطبة
1/ استراتيجية الحرب الناعمة 2/ أوباما والقوة الناعمة 3/ ما الواجب على الأمة؟ 4/ هل نحن متفائلون؟

اقتباس

بعد سبع حملات صليبية فاشلة في مائتي سنة، يؤسَر قائد الحملة الصليبية السابعة ملك فرنسا لويس التاسع في مصر على يد المماليك، ثم يطلق سراحه من سجن المنصورة بفدية مالية، فيقسم الأيمان المغلَّظة ألا يعود لحرب المسلمين، ثم يطلب من الصليبيين في وصيته قبل وفاته، أن يغيروا خططهم في غزو المسلمين، ويتحولوا من القتال العسكري إلى الغزو الفكري فكانت بداية الحركة الاستشراقية..

 

 

 

 

الحمد لله وحده، عدد خلقه ورضا نفسه، وزنة عرشه ومداد كلماته، وصلى الله وسلم على خاتم رسله وأشرف خلقه، وعلى آله وصحبه أجمعين.

بعد سبع حملات صليبية فاشلة في مائتي سنة، يؤسَر قائد الحملة الصليبية السابعة ملك فرنسا لويس التاسع في مصر على يد المماليك، ثم يطلق سراحه من سجن المنصورة بفدية مالية، فيقسم الأيمان المغلَّظة ألا يعود لحرب المسلمين، ثم يطلب من الصليبيين في وصيته قبل وفاته، أن يغيروا خططهم في غزو المسلمين، ويتحولوا من القتال العسكري إلى الغزو الفكري فكانت بداية الحركة الاستشراقية.

ويعيد التاريخ نفسه، ويتكرر السيناريو، عندما أعلن بوش الحرب الصليبية على بلاد المسلمين ولقي هزيمة نكراء في العراق وأفغانستان، فارتفعت الأصوات بانتخاب أوباما والتحول من الحرب الغاشمة إلى الحرب الناعمة, فما حقيقة هذه الحرب، وما موقفنا منها؟ الموضوع في أربع نقاط:

1/ استراتيجية الحرب الجديدة:

هناك دراسات كثيرة، من أهمها دراسات مؤسسة (راند).

ولماذا هذه المؤسسة بالذات؟

(راند) مؤسسة فكرية بحثية تابعة للقوات الجوية الأمريكية، وهي أهم مؤسسة فكرية مؤثرة على صناعة القرار في الإدارة الأمريكية، خاصة فيما يتعلق بالشرق الأوسط.

وإن أبرز ما أصدرته مؤسسة راند تقريران خطيران: سأذكر لكم موجزًا سريعًا للتقريرين، وأرجوا أن تتأملوا ما يجري الآن حولنا.

التقرير الأول: نشر في عام 2004م بعنوان (الإسلام المدني الديمقراطي: الشركاء والموارد والاستراتيجيات).

يهدف التقرير إلى تغيير الإسلام من خلال فهم طبيعة المنطقة؛ وتقسيم المسلمين إلى أربع فئات: مسلمين أصوليين أو متشددين، ومسلمين تقليديين، ومسلمين عصرانيين أو حداثيين، ومسلمين علمانيين.

أما فئة الأصوليين فتضم السلفيين السُّنة، و(الوهّابيين) كما يزعمون، وأتباع تنظيم القاعدة، وهؤلاء يعادون الديمقراطية والغرب، ويتمسَّكون بالجهاد وبالتفسير الدقيق للقرآن، ويريدون أن يعيدوا الخلافة الإسلامية، وهم متمكنون في الحجّة واستخدام العلم والوسائل الحديثة, ويوصي التقرير بمحاربتهم والقضاء عليهم، وتشويه فهمهم للإسلام، وإظهار عدم قدرتهم على الإدارة والسياسة ومواكبة الحياة، وتشجيع الصحفيين لنشر قضايا الفساد والخيانة ضدهم.

أما التقليديون وهم زوار الأضرحة وأرباب التصوُّف، فلهم رؤى معتدلة في العموم، وبعضهم قريب من الأصوليين، وهؤلاء يجب تأييدهم ضد الأصوليين، وإشعال الاختلاف والفتنة بين الطائفتين.

وأما الحداثيون أو العصرانيون الذين يريدون مسخ الإسلام ليتعايش مع العصر, ومعهم العلمانيون الذين يرون فصل الدين عن الحياة فهم الأقرب إلى الغرب في المبادئ والسياسات، لكنهم في موقف ضعيف، فيجب مساندتهم، ونشر أعمالهم في الإعلام والمناهج، وتوفير الدعم الشعبي لهم، وتطوير منظماتهم المدنية.

ويتحدث التقرير عن قضايا أخرى من منظور تغريبي مشوه، مثل الديموقراطية وحقوق الإنسان، وتعدد الزوجات، والقوانين الجنائية في الإسلام كقطع الأيدي ورجم الزناة، والأقليات والأديان الأخرى، ولباس المرأة، وضرب الزوجات، واختتم التقرير بالتشكيك في جمع القرآن ونقله.

التقرير الثاني: نشر في عام 2007م بعنوان (بناء شبكات مسلمة معتدلة) ويقع في 217 صفحة، واستغرق إعداده ثلاث سنوات من البحث، ويدعو إلى أمركة مفهوم الاعتدال، وتفكيك وتفرقة الصف الإسلامي، ومما ذكر في التقرير:

- دعم المعتدلين وفق الرؤية الأميركية لمواجهة الإسلاميين.

- التحذير من دور المسجد في المعارضة السياسية، وعدم تمكن التيار العلماني من استخدام هذا المنبر.

- مقارنة بين الحرب الباردة مع الاتحاد السوفييتي والمرحلة الحالية، وأن الخصم في هذه المرحلة هو الإسلام.

- تحديد ملامح الاعتدال بالمفهوم الأميركي، ويضع التقرير 11سؤالاً سخيفاً لتحديد المعتدل، تدور حول: القبول بالديمقراطية، والقبول بالمصادر غير المذهبية في تشريع القوانين، -أي: رفض الشريعة-، واحترام حقوق النساء والأقليات الدينية، ونبذ الإرهاب والعنف, ويدعو لاستخراج النصوص الشرعية من التراث الإسلامي لدعم هذا الفكر.

- استخدام الدعاة الجدد (أو الدعاة الشباب كما أسماهم التقرير) والبرامج التليفزيونية والشخصيات ذات القبول الإعلامي والجماهيري لدعم هذا التيار.

-الدعم المالي للأفراد والمؤسسات المتعاونين مع الاستراتيجية.

- خطورة انتشار الإسلام والتيار السلفي في أوربا.

- الاستفادة من التجربة الإندونيسية في إشاعة الليبرالية خلافًا لباكستان وماليزيا الأصولية.

- في الشرق الأوسط يشكو التقرير من عدم وجود حركة ليبرالية علمانية واسعة القبول، وأنه يجب دعم العلمانيين التحرريين من المسلمين, ويقدم أمثلة بالاسم للشخصيات التي يمكن التعامل معها.

- تشجيع ظهور المعتدلين في الإعلام، وفي الاجتماعات مع الشخصيات العليا في الدول، والقرب من صنَّاع القرار.

- ضرب التيار الإسلامي بصراع فكري يقوم به فريق من داخل المجتمع المسلم من العلمانيين والحداثيين، والتيار التقليدي, ومحاولة ضم الدعاة الجدد والكتاب والإعلاميين وجمعيات المرأة لهذا الفريق ضد الإسلام السلفي الجهادي.

والخلاصة: أن ما تدعو إليه التقارير، هو معركة فكرية ضد الإسلام, تنفَّذ بيد أناسٍ من أبنائه لهدم الإسلام باسم الإسلام، وتعطيل الشرعية باسم ضوابط الشريعة. وصدق الله تعالى: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) [البقرة:120], (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا) [البقرة: 217].

إنهم يعملون ويخططون، ويكيدون ويمكرون، (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) [الأنفال: 3].

ورغم الخطر نقول: تضمَّنت التقارير اعترافًا بالفشل وتناقضًا وتخبطًا، يدل على أنَّ أمريكا فَشلت ولا زالت تفشَل بحمد الله في حربها على الإسلام، (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) [التوبة:32].

2/ أوباما والقوة الناعمة:

منذ انتخاب هذا الرجل وعقلاء الأمة يتخوفون من تحول الوجه الأمريكي من القوة الغاشمة إلى القوة الناعمة وفق ما تقتضيه المرحلة القادمة.

إن جرائم بوش وإن كانت فظيعة, لكنها بوضوحها أيقظت الأمة، وفضحت أمريكا، وأسقطت أقنعتها الكاذبة.

ثم جاء أوباما ليغسل وجه أمريكا الذي لوثته دماء المسلمين، فخطب الأمة من قاهرة المعز بخطاب ذكيٍّ كُتب وألقي ببراعة، لم يستعمل فيه عبارات بوش كالحرب على الإرهاب، بل أشاد في خطابه بحضارة الإسلام واستشهد بعدد من الآيات القرآنية, وبالفعل كسب ود وتصفيق الآلاف من السذَّج، كالضعيف المظلوم الذي يفرح بأدنى تعاطف وتقدير من الظالم القوي.

لا نريد أن نكون عدائيين ولا متشائمين، لكن لا نريد أن نكون مغفلين, لسنا بأسرى لنظرية المؤامرة، لكننا لسنا بضحايا لنظرية البلاهة, والتاريخ يعيد نفسه.

نقل المؤرخ الجبرتي: أن نابليون -الذي احتل مصر وخرب الأزهر الشريف واتخذ من أروقته اسطبلاً لخيوله- عندما دخل مصر جمع العلماء والمشايخ وألقى فيهم خطابًا تاريخيًا استفتحه بالبسملة, استشهد فيه بالآيات القرآنية قائلاً: (بسم الله الرحمن الرحيم، لا إله إلا الله، لا ولد له ولا شريك له في ملكه, أيها المشايخ والأئمة، قولوا لأمّتكم إن الفرنساوية هم أيضًا (مسلمين)، وإثبات ذلك أنهم قد نزلوا في روما الكبرى وخرّبوا فيها كرسي البابا الذي كان دائمًا يحث النصارى على محاربة الإسلام).

وعلق عليه الجبرتي بقوله: "تمويهات على العقول بفاسد التخيلات التي تنادي على بطلانها بديهة العقل فضلاً عن النظر"، ثم تهكم الجبرتي بقوله "إن الفرنساوية هم أيضا مسلمين" فقال: قوله (مسلمين) صوابه الرفع، ونكتة العدول إلى النصب إشارة إلى أن إسلامهم نصب.

وأبى الشعب المصريُّ الأبيُّ إلا أن يجاهد هذا المحتل، حتى طرده وجيشه إلى فرنسا.

إن من السذاجة أن تقرأ السياسة الأمريكية من خلال شخصية أوباما، فهو مرشح حزب لن يخرج عن مصالحه، بل هو رئيس دولة لن يخرج عن إطارها السياسي المؤسسي الذي له أهدافه ومراكزه ومخططوه.

أمريكا تحاول بناء بعض ما أفسده بوش والمحافظون، الذين لم يجنوا سوى حذاءٍ عراقيٍ طائر أخطأ بوش فأصاب العلم الأمريكي، مع تدهور في السياسة وانهيار في الاقتصاد.

أوباما جاء ليكمل ما بدأه بوش، في صفحة جديدة ضمن كتاب المشروع الأمريكي.

لا اختلاف في الاستراتيجية، وإنما الذي اختلف هو التكتيك والخُطّة، فالقطار يسير إلى نقطة واحدة على سكة واحدة، لكن السائق الأول ثور أهوج، والثاني ثعلب ناعم,كما قيل:

برز الثعلبُ يوما *** في ثياب الواعظينا
فمشى في الأرض يهدي *** ويسب الماكرينا
مخطىء من ظن يوماً *** أن للثعلب دينا

ما الجديد في خطاب أوباما؟

واقعيًا لا جديد، حتى الكلام المثقف حول الإسلام المتسامح, كان يقوله بوش، بل كان يحضر حفل إفطار الصائمين في رمضان، في الوقت الذي تعيث جيوشه فسادًا في أرض الإسلام.

لا فائدة في استفتاح الكافر خطابه بالسّلام ليدغدغ المشاعر، فالسلام ليس مجرد تحية تُلقى، بل هو حياةٌ وأمن للبشر.

يقول: إن أمريكا لن تكون في حرب مع الإسلام، وصدق، فأمريكا لا تحارب الإسلام الأمريكي بل تحارب الإسلام الحقيقي, لأنها تريد إسلامًا جديدًا على الطريقة الأمريكية.

ثم يتحدث عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وجيوش بلاده خلّفت الملايين من الشهداء والأرامل والأيتام في العراق، ومئات الآلاف من الأسرى، مع تدمير الحياة ونهب الأموال، وتنصيب الموالين للاحتلال على رقاب الشعب العراقيّ.

يتحدث عن دعم الاقتصاد -لا أدري اقتصادنا أو اقتصادهم؟!-، وحقوق المرأة وتعليمها، مع أن اقتصادنا وتعليمنا بخير ما كفّت أميركا شرّها وأذاها عنا.

يتحدث عن فلسطين، وهو الذي تعهد بدعم الاحتلال اليهودي, ووقف متخشعًا أمام حائط المبكى اليهودي، وانحاز مع اليهود في محرقة غزة, وأباح استخدام الأسلحة المحرمة ضد المدنيين، ثم يتباكى على محرقة اليهود، ويهوِّل في خطابه من صواريخ حماس البدائية، في حين لم يتحرك له قلب ولا إنسانية في حق شهداء محرقة غزة ونسائهم وأطفالهم الذين قتلوا بأسلحة يهودية وأمريكية.

وأما قضية القدس، فإذا كان (النتن ياهو) يتبجح هذا الأسبوع بيهودية إسرائيل والقدس، فقد سبقه أوباما عندما صرح في خطاب له أمام منظمة إيباك اليهود أن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل ولن تنقسم.

ثم لا جديد في دعوته لدولة فلسطينية لا تصل إلى 20% من أرض فلسطين، ولا تعرف مواصفاتها ولا سيادتها, وإنما مثله كمثل زعيم عصابة سرق من أحد المساكين بيته وماله وحماره، فأخذَ المسكينُ يصرخُ ويبكي، وشكى حاله إلى زعيم العصابة، فوعده زعيمُ العصابة أن يُعيد له الحمار يومًا ما بشرط أنْ ينسى الدارَ والمالَ، فخرج المسكينُ يهتف: يحيا العدل، يحيا العدل.

والخوف أن تكون أماني الدولة الموهومة ذريعة لمطالبة العرب بتقديم تنازلات أكبر، في الوقت التي ترفع فيه إسرائيل سقف مطالبها في لعبة قذرة مكشوفة.

إن اليهود محتلون ولا حق لهم في فلسطين, وإن المقاومة ليست عنفًا ولا إرهابًا، بل هي شرف للشعوب.

وقد أعجبني حديث سمو الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية حينما قال: "خطاب أوباما خطوة واحدة، لكنها يجب أن تترجم إلى أفعال"، وسئل عن قطع أمريكا مساعداتها عن إسرائيل فقال: "ولم لا؟ إذا كنت تقدم الدعم لمن يحتل أرض الغير دون تمييز فأنت تتحمل بعض المسئولية". أهـ

لقد كنت أقول فيما مضى: العبرة بالأفعال كما ذكر أوباما في خطابه، وأنا الآن أستغفر الله وأقول: بل حتى الأقوال التي ذكرتها يا أبا حسين ليست كلها مقبولة, المسلمون حقًا لا يرضون ببقاء جيوشك في بلادهم، ولا يعترفون بحق إسرائيل، ولا يتبرؤون من المقاومة الشريفة، ولا يقبلون بفهمك للإسلام، ولا بتعريفاتك للإرهاب والاعتدال.

ولا تظن أن المجاملة أو التصفيق الحاد في جامعة القاهرة يعبر عن شرفاء الأمة.

نقول لك يا أبا حسين بكل عزة: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ونحن أكثر شعوب الأرض حبًّا للسلام، أعني السلام العادل، ونعادي من عادانا، ونسالم من سالمنا، وليس بيننا وبين شعوب أمريكا أو أوروبا عداء متى ما أوفوا بالعهد، بل مشكلتنا مع دولكم وحكوماتكم الظالمة، كما قال ربنا تعالى: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [الممتحنة:8-9].

فلهذا نقول: قديمة يا أبا حسين، قالها غيرك من رؤساء أمريكا.

يا أبا حسين: والله العظيم إن وصولك إلى المكتب البيضاوي وكرسي أكبر دولة في العالم، لهو أمر حقير أمام الإسلام العظيم الذي خسرته، ولو عدت إلى دين أجدادك المسلمين البسطاء في كينيا لكان خيرًا لك.

يا أبا حسين: خذها رسالة ليست منا ولا من سادتنا، بل من سيد الخلق محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي استشهدت بإسرائه وصلاته بالأنبياء زورًا وتجاهلاً لدينك المحرَّف، إن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- يقول لك: أسْلِمْ تَسْلَمْ، أسلمْ يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فعليك إثم الأمريكيين.

العجيب أن أوباما بدأ بالفعل بعد القول مباشرة، فبعد خطبته العصماء عقد جلسة تطبيعية على طاولة واحدة، مع سبعة من الصحفيين المسلمين المختارين سلفًا، ليتفاجأ السبعة أن ثامنهم صحفي إسرائيلي, -سبحان الله- بعدد أهل الكهف (سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ...) [الكهف:22], صحفي يهودي من إسرائيل، في عمل غير بريء وغير مقبول، هل إسرائيل من الدول العربية أو الإسلامية التي يخاطبها أوباما؟ اعترض الصحفي المصري فهمي هويدي وانسحب من الحوار بعزَّة وكرامة، فيما بقي الآخرون -وللأسف, ومنهم رئيس تحرير جريدة الوطن، وليس هذا بغريب على هذه الصحيفة وتوجهها، يكفي أن سمو النائب الثاني الأمير نايف -حفظه الله- قال قبل يومين: "إن توجه (الوطن) سيئ وينشرون أخبارًا غير صحيحة, ولا أعرف لماذا؟!، وأرجو أن تغير الجريدة هذا التوجه، أما أن تستكتب أصحاب الأهواء الذين يكتبون ضد العقيدة فهو أمر لا يليق بالجريدة ولا بأي مواطن ولا حتى بكاتب أو محرر". اهـ -.

 

 

 

 

 

الخطبة الثانية

 

 

 

3/ ما الواجب على الأمة؟

كيف تقف الأمة أمام هذا التيار الناعم، والغزو التغريبي الغاشم؟ هذه نداءات عاجلة:

النداء الأول: إلى قادة الأمة وحكامها, يا قادة الأمة: إن كان بقي فيكم بقية من دين، وحرارة من يقين، فاتقوا الله في الثغر الذي ائتمنكم الله عليه، واتقوا الله يوم أن تعرضون عليه، والدنيا متاع قليل، وظل زائل، وكم من ملك رسمت له في الأرض علامات، فلما علامات. إن المسؤولية أمام الله عظيمة جدًاً.

ذكر ابن كثير في البداية والنهاية في أحداث سنة أربع وثمانين، قال: وفيها توفي عبد الله بن عبد العزيز العمري، وكان عابدًا زاهدًا، وعظ الرشيد يومًا فأطنب وأطيب‏، قال له وهو واقف على الصفا‏:‏ أتنظركم حولها من الناس؟ -يعني‏:‏ الكعبة-‏‏ فقال هارون‏:‏ كثير‏, فقال الشيخ‏:‏ كل منهم يسأل يوم القيامة عن خاصة نفسه، وأنت تسأل عنهم كلِهم‏,‏ فبكى الرشيد بكاءً كثيرًا، وجعلوا يأتونه بمنديل بعد منديل ينشف به دموعه‏‏.‏

إن التاريخ لا يرحم، وإن الشعوب المسلمة اليوم أكثر وعيًا، ولا يجمعها إلا الدين، وما أزمة غزة وأزمة رسوم الاستهزاء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- عنا ببعيد.

إن الشعوب في الغالب لا تريدها علمانية ولا تغريبية، ولا شرقية ولا غربية، بل تريدها إسلامية، ووالله الذي لا إله غيره لو اجتمعت كلمة الحكام والشعوب على الدين واعتصموا بحبل الله المتين، لقويت شوكتهم، وعزت دولتهم، ومكن الله لهم في الأرض (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) [الحج:40-41].

النداء الثاني: إلى علماء الأمة الإسلامية, ففي الأزمات يكثر السؤال والقيل والقال, وتتلفت الأمة إلى العلماء, لتسمع الكلمة الفصل, والكلمة هناك غالية قد تكلف الروح، لكنها ضرورة خصوصًا إذا شُوِّش التوحيد, ونطق الروبيضة في أمر العامة.

إن العالِم قائد، فإن لم يقد انقاد, فإن انقاد أقبلت الفتنة والفساد, العالم حارس فإذا نام الحارس دخل السراق, العالم راعي, فإذا غفل الراعي هجم الذئب, العالم ربان, فإذا حاد وماد غرقت السفينة.

ووالله ما انتهكت الشريعة، وهدم الدين، وغربت المجتمعات، إلا لما سكت العلماء الناصحون، وضعفت كلمتهم، وتأول بعضهم، وفسد دعيّهم، وآثر السلامة بدعوى الحكمة والفتنة (أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا) [التوبة:49].

واجب العلماء تربية النّاس على التوحيد الخالص، وعقيدةِ الولاء والبراء، وصدقِ الديانة، وإدراكِ حقيقة الصّراع، واستبانةِ سبيل المُجرمين والتحذير منهم، والصدعِ بالحق بحكمة، والحذرِ من الفتنة بمُسايرة الواقع وأهواء الناس.

قال الشاطبي -رحمه الله-: "المقصد الشرعي من وضع الشريعة هو إخراج المكلف عن داعية هواه حتى يكون عبدا لله اختيارًا كما هو عبد لله اضطرارًا" أهـ.

وإن تعجب من شيخ يفتي في أمر عام، أو يرمي بنصف كلام، لينفخ فيه أهل التغريب ويركبونه على ما يشتهون؛ فالعجب ممن اعتادوا الفتاوى الشاذة الموطئة لتغريب المجتمع وتحرير المرأة المسلمة، حتى أصبحوا مطية للمنافقين والمفسدين، وكانوا كمن يبيع العنب للخمارين.

فيا هؤلاء: قُلْ لمن دبّجوا الفتاوى: رويدًا رُبّ فتوى تضجّ منها السماءُ.

النداء الثالث: إلى دعاة الإسلام, يا حملة الرسالة، يا سفراء محمد -صلى الله عليه وسلم- هل سألتم أنفسكم: إلى ماذا تدعون؟ وعلى أي منهج؟ هل نحتاج إلى مزايدة على منهج الكتاب والسنة وقد قال الحبيب -صلى الله عليه وسلم- في الحديث المشهور: "تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض", أخرجه مالك مرسلاً والحاكم مسندًا وصححه, وصححه الألباني وغيره, وفي الباب عشرات الأحاديث.

نحن لا نشك في وسطية الأمة، (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً) [البقرة:143], لكن السؤال: أين الوسطية؟ ومن الذي يحددها ويرسم منهجها؟

إذا كنا نعاني من تيار غالٍ متزمِّت، ينتهج التكفير والتفجير مركبًا، ونعاني بدرجة أقل من تيار متشدد في مواطن السعة، غير مواكب للواقع، يجعل من الحبة قبة، ومن الظني قطعيًا، ومن المسألة الخلافية -أعني الخلاف السائغ- أصلاً في الولاء والبراء، وربما حصل من بعض أتباعه جلافة وسوء خلق، ويا ويل من خالف رأي الشيخ فلان وكأنه معصوم, فنحن نعاني كذلك في الطرف الآخر من تيار جافٍ متفلِّت، تمييع للواجبات، وتهرب من الالتزامات، وتسويغ للمحرمات، بدعوى الخلاف، وبدعوى فقه الأولويات، وبدعوى التيسير المعاصر، وهو منهج حادث مضطرب الأصول -إن كان له أصول وقواعد-، أحيل في نقده هروبًا من الإطالة إلى رسالة ماجستير قيمة بعنوان (منهج التيسير المعاصر).

عجبًا لداعية يقدم للناس دينًا مرقعًا بالرخص مشوهًا بالحيل، تحت ستار الخلاف أو فتوى شاذة أو زلة للعالم الفلاني، كما يفعله بعض الدعاة الجدد -هداهم الله- ولو كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيًا بيننا هل سيرضى بهذا؟.

نحن نحسن الظن في هؤلاء الإخوة ونحفظ أعراضهم، لكننا من مقتضى المحبة والنصيحة نقول: يا دعاة الإسلام: قليلاً من الورع، قليلاً من التواضع واحترام التخصُّص، والرجوع للعلماء، أعني كل العلماء, قليلاً من العزة بديننا ومبادئنا, أوكلما سلك الغرب طريقًا اتبعناه, أو كلما رفضوا شيئًا من ديننا تنكرناه, أوكلما رأى الداعية تزمتًا أو تشددًا عند فئة قابله بانفلات وانفراط إلى الطرف الآخر.

إن تربية الشباب والأمة على دين خفيف متفلت بدعوى التيسير لا تبني جيلاً، ولا تؤسس بنياناً.

إن البناء الهزيل لا يقوم، وإن قام فلا يدوم, وكم من داعية هتفت باسمه الألوف لأنه حرَّك فيهم ما تهواه النفس، وأحل لهم ما كان حرامًا بالأمس، فلما وقع أدنى عارض انقلب عليه محبوه، وأبغضوه وشانؤوه، ذلك أن المنهج هزيل، وبني على التسهيل خلافًا للدليل، (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) [الرعد:17]. نسأل الله أن يوفق دعاة الإسلام في كل مكان وأن يرشدهم ويسددهم.

النداء الرابع: إلى الشعوب، إلى كل مسلم ومسلمة.

الوعيَ الوعيَ لما يحاك ضدنا، أن نعي ونوعّي غيرنا، عاملين لديننا، متعاونين في أعمالنا ومؤسساتنا الدعوية، مبتعدين عن التفرق قدر الإمكان، مدركين ما يسع الخلاف فيه وما لا يسع, محتكمين إلى الكتاب والسنة، على منهج رباني، لا أمريكي ولا تغريبي، وإذا اختلفنا فالمرجع العلماء الثقات، وهم موجودون، ولا نقول إنهم معصومون، ولا نتابعهم في زلة أو شذوذ، مع سلامة الصدر واللسان، واحترام المنزلة.

4/ هل نحن متفائلون؟

لا، بل نحن بإذن الله -تعالى- واثقون أن المستقبل لهذا الدين، أما النصوص الشرعية فكثيرة جدًا، وأما الشواهد الواقعية فقد نقلت لكم من خلال تقارير الغرب تخوفهم من انتشار الإسلام، وأضيف شاهدًا مهمًا، وهو فيلم وثائقي لإحدى المنظمات الكندية المعادية للإسلام اسمه (ذي وورد إز شانجينق) العالم يتغير، وهو موجود في مواقع الفيديو على النت، ذكروا فيه معدلات الإنجاب وهجرة المسلمين إلى أوربا، وانتشار الإسلام في فرنسا، وأن عدد المساجد في بعض الأماكن فاق الكنائس كما في جنوب فرنسا، وأنه بحلول عام 2027م سيكون المسلمون خمس فرنسا، وبعد 39 سنة ستكون فرنسا مسلمة، ثم انتقل الفيلم بالأرقام إلى بريطانيا وهولندا وروسيا وبلجيكا وألمانيا التي حذرت حكومتها من تدني معدلات النمو السكاني وأن ألمانيا ستكون مسلمة بحلول عام 2050م، وذكر التقرير أن المسلمين في أوربا وهم 52 مليون مسلم قادرون على تحويلها كلها إلى قارة مسلمة, ثم عاد التقرير إلى مصدره كندا، حيث الإسلام الأسرع نموًا، ثم أمريكا التي بلغ المسلمون فيها التسعة مليون، ويختم الفيلم بالدعوة إلى الاستيقاظ للتبشير برسالة المسيح، والحذر من المد الإسلامي.

وأقول: هذه التقارير والأرقام يجب أن لا تخدرنا أو تدفعنا للتواكل، بل يجب أن تزرع فينا الأمل، وتدفعنا إلى الدعوة والعمل, ثم يجب كذلك أن لا نغفل عن الجانب الأهم وهو الكيف والمنهج قبل الكم والعدد، لقد عرف الغرب أنه لا يمكن القضاء على الإسلام بالقطع والاجتثاث، بل بالمسخ والتغريب، ليصبح دينًا باهتًا، مطية لكل راكب، لا يهش ولا ينش، باسم السماحة والاعتدال, أهله كثير لكنهم غثاء كغثاء السيل.

والمسؤولية علينا جميعًا في تقديم الصورة الجميلة للإسلام في سماحته ورحمته وحسن أخلاقه كما يريدها الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- لا كما يريدها الغرب ولا أمريكا، (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) [يوسف:21].
 

 

 

 

 

المرفقات

الناعمة على الإسلام

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات