الحث على النكاح وتذليل العقبات التي تحول دونه

محمد بن صالح بن عثيمين

2016-02-13 - 1437/05/04
عناصر الخطبة
1/أهمية الزواج وفضله 2/فوائد النكاح وثمراته 3/الاهتمام بدراسة العقبات المعيقة عن الزواج والسعي في تذليلها 4/العزوف عن الزواج بحجة إكمال الدراسة والرد على ذلك 5/عزوف الرجال عن الزواج بسبب منع الأولياء تزويج مولياتهم بالرجل الكفء وكيفية حل ذلك 6/عزوف الشباب عن الزواج بسبب غلاء المهور ونفقات حفلات الزواج وكيفية تذليل ذلك 7/مفاسد المغالاة في المهور على الفرد والمجتمع

اقتباس

في النكاح امتثال أمر الله ورسوله، وبامتثال أمر الله ورسوله، حصول الرحمة والفلاح في الدنيا والآخرة.. وفي النكاح اتباع سنن المرسلين، ومن اتبع سنن المرسلين في الدنيا حشر معهم في الآخرة. وفي النكاح قـ...

 

 

 

الخطبة الأولى:
 
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليمًا.
 
أما بعد:
 
أيها الناس: اتقوا الله -تعالى- واشكروه: (أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الروم:21].
 
إن الزواج نعمة عظيمة مَنَّ الله بها على عباده ذكورهم وإناثهم، أحله لهم، بل أمرهم به، ورغبهم فيه، فقال سبحانه وتعالى: (فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ)[النساء: 3].
 
وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر ،وأحصن للفرج"[البخاري و مسلم وغيرهما].
 
وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- في الرد على قوم، قال أحدهم: أنا أصلي الليل أبدًا، وقال الثاني: أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال الثالث: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أنتم الذين قلتم كذا وكذا، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني"[البخاري (4776) مسلم (1401) النسائي (3217) أحمد (3/285)].
 
وكما أن النكاح سنة خاتم النبيين، فهو كذلك سنة المرسلين من قبل، قال الله -عز وجل-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً)[الرعد: 38].
 
ففي النكاح امتثال أمر الله ورسوله، وبامتثال أمر الله ورسوله، حصول الرحمة والفلاح في الدنيا والآخرة.
 
وفي النكاح اتباع سنن المرسلين، ومن اتبع سنن المرسلين في الدنيا حشر معهم في الآخرة.
 
وفي النكاح قضاء الوطر، وفرح النفس، وسرور القلب.
 
وفي النكاح تحصين الفرج، وحماية العرض، وغض البصر، والبعد عن الفتنة.
 
وفي النكاح تكثير الأمة الإسلامية، وبالكثرة تقوى الأمة، وتهاب بين الأمم، وتكتفي بذاتها عن غيرها، إذا استعملت طاقاتها فيما وجهها إليها الشرع.
 
وفي النكاح تحقيق مباهاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بأمته يوم القيامة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم يوم القيامة"[النسائي (3227) أبو داود (2050)].
 
وفي النكاح تكوين الأسر، وتقريب الناس بعضهم لبعض، فإن الصهر شقيق النسب، قال الله -تعالى-: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا)[الفرقان: 54].
 
وفي النكاح حصول الأجر والثواب بالقيام بحقوق الزوجة والأولاد، والإنفاق عليهم.
 
والنكاح سبب للغنى، وكثر الرزق، ليس كما يتوهمه الماديون، وضعاف التوكل، يقول الله -عز وجل-: (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[النور: 32].
 
وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثة حق على الله عونهم" وذكر منهم: "الناكح يريد العفاف"[الترمذي (1655) النسائي (3120) ابن ماجة (2518) أحمد (2/437)].
 
وقال أبو بكر -رضي الله عنه-: "أطيعوا الله فيما أمركم به من النكاح، ينجز لكم ما وعدكم من الغنى".
 
وقال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "رغبهم الله -تعالى- في التزويج، ووعدهم عليه الغنى، فقال: (إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ)[النور: 32].
 
فالنكاح صلاح للفرد، وصلاح للمجتمع في الدين والأخلاق، والحاضر والمستقبل، وهو كذلك درء للمفاسد الناتجة عن تركه، وعدم المبالاة فيما يحول دونه من عقبات.
 
لقد كان ينبغي لنا أن نهتم بدراسة العقبات التي تحول دونه لنتلافى النتائج السيئة التي تترتب على فقده، وإن أهم هذه العقبات ثلاث:
 
إحداها: عزوف كثير من الشباب ذكور وإناث عن الزواج، أي أن كثيرًا من الشباب الذكور والإناث، لا يرغبون في الزواج بحجة أن الزواج يحول بينهم وبين دراستهم.
 
وهذه حجة داحضة، فإن النكاح لا يمنع من المضي في الدراسة والنجاح فيها والتحصيل، بل ربما يكون عونًا على ذلك، فإن الصالح إذا وفق زوجةً صالحةً، وسادت بينهما رُوح المودة، صار كل واحد منهما عونًا للآخر على دراسته، وعلى مشاكل حياته، وأكثر الناس تتكلل زواجاتهم بالتوفيق -ولله الحمد-، وكم من شباب ذكور وإناث مَنَّ الله عليهم بالزواج، فرأوا من الراحة، وتفرغ الفكر والنفس للدراسة ما كان عونًا لهم عليها.
 
فعلى الشباب الذين اغتروا بهذه الحجة: أن يعيدوا النظر مرةً بعد أخرى، حتى يصححوا من خطئهم، وليسألوا زملاءً لهم تزوجوا فرأوا الخير والطمأنينة من وراء الزواج، وبهذا تتذلل هذه العقبة.
 
وماذا ينفع المرأة إذا أكملت دراسةً ليست بحاجة إليها، وفاتتها سعادة النكاح، وعقمت من الأولاد، وأصبحت رملى من الأرامل، لم تسعد في حياتها ولا أولاد لها يذكرونها بعد موتها.

 

العقبة الثانية التي تحول دون الزواج ومصالحه العظيمة: احتكار بعض الأولياء الظلمة لبناتهم، ومن لهم ولاية تزويجهن، أولئك الأولياء الذين لا يخافون الله، ولا يرعون أمانتهم، ولا يرحمون من تحت أيديهم.
 
أولئك الأولياء الذين اتخذوا من ولايتهم على تلك المرأة الضعيفة موردًا للكسب المحرم، وأكل المال بالباطل، تجد الخاطب الكفء في دينه وخلقه يخطب منهم، فيفكرون ويقدرون، ثم يقولون الكلمة الأخيرة: البنت فائتة لغيرك، البنت صغيرة، شاورتها فأبت.
 
أقوالًا كاذبةً يفترونها، ليردوا ذلك الخاطب الكفء، إما لعقد نفسية تثقل عليهم الإجابة، وإما لطلب مال يحصلونه من وراء ولايتهم، وإما لعداوة شخصية بينهم وبين الخاطب والولاية دين وأمانة يجب النظر فيها إلى مصلحة المولى عليه لا إلى أغراض الولي.
 
إن دفع الخاطب الكفء في دينه وخلقه بمثل هذه الأقوال الكاذبة إنما هو معصية لله ورسوله، وخيانة للأمانة، وإضاعة لعمر المرأة التي تحت ولايته، وسوف يحاسبون على ذلك: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ)[الشعراء: 88 - 89].
 
أفلا يكون عند هؤلاء دين ورحمة؟ أفلا يفكرون لو أن أحدًا منعهم من الزواج مع رغبتهم فيه، فماذا يكون رد الفعل منهم؟ أفلا يعتبرون بذلك فيمن تحت أيديهم من النساء الراغبات في الزواج، وهم يمنعوهن الأكفاء خُلُقًا ودِينًا؟
 
سبحان الله! ماذا جنى هؤلاء الأولياء على أنفسهم؟ وماذا جَنَوْا على من تحت ولايتهم؟
 
ولقد أوجد أهل العلم تذليلًا لهذه العقبة، حيث قالوا: إن الولي إذا امتنع من تزويج موليته كفئًا ترضاه، فإن ولايته تزول إلى من بعده؛ فمثلًا لو امتنع أبو المرأة من تزويجها كفئًا في دينه وخلقه، وقد رضيته، ورغبت فيه، فإنه يزوجها أولى الناس بها بعده، فيزوجها أولى الناس بها ممن يصلح للولاية من إخوتها أو أعمامها أو بنيهم.
 
نعم، لو كان الخاطب غير كفء في دينه أو عفته، فرضيته المرأة وأبى وليها، فله الحق في ذلك، ولا إثم عليه، ولو بقيت لم تتزوج إلى الموت؛ لأن إباءه لمصلحتها ومن مقتضى أمانته.

 

العقبة الثالثة التي تحول دون الزواج ومصالحه العظيمة: غلاء المهور، ونفقات الزواج وتزايدها، حتى صار الزواج من الأمور المستحيلة أو الشاقة جدًّا لدى كثير من الراغبين في الزواج، إلا بديون تشغل ذمته، فتجعله أسيرًا لدائنه.
 
وإن تذليل هذه العقبة: أن يفكر ذو الرأي من الأولياء: ما هو المقصود بالنكاح؟ وما هي مكانة المرأة التي جعلك الله وليًّا عليها؟ هل المقصود بالنكاح المال؟ وهل المرأة سلعة تباع أو تمنع بحسب ما يبذل فيها من المال؟

 

كل هذا لم يكن، فليس المقصود بالنكاح المال، وإنما المال وسيلة إليه.
 
وليست المرأة سلعة، بل هي أكرم من السلعة هي أمانة عظيمة، وجزء من أهله.
 
وإذا فكرنا هذا التفكير، وبلغنا هذه النتيجة عرفنا: أن المال لا قيمة له، وأن المغالاة في المهور، ونفقات الزواج، لا مبرر لها، فلنرجع إلى ما كان عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، فقد قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: "ألا لا تغلوا في صداق النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا، أو تقوى عند الله كان أولاكم بها النبي -صلى الله عليه وسلم- ما أصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- امرأةً من نسائه، ولا أُصْدِقَتِ امرأة من بناته، أكثر من اثنتي عشرة أوقية، وإن الرجل ليغل في صداق امرأته، حتى يكون لها عداوة في نفسه، وحتى يقول: كلفت إليك علق القربة، أي تكلفت دفع كل شيء عندي إليك، حتى علق القربة، وهو الحبل الذي تعلق به".
 
فإذا رجعنا إلى ما كان عليه السلف الصالح من تقليل المهور، تيسرت أمور الزواج، وعظمت بركاته، وانتفع بذلك الرجال والنساء.

 

إن هذه المغالاة في المهور؛ توجب تعطل كثير من الرجال والنساء عن النكاح، أو محاولة الزواج من الخارج الذي قد يسبب له مصاعب ومتاعب كثيرة، وربما يحصل به تغيير المجتمع في عاداته وأحواله، وربما في عبادته؛ لأن للخلطة تأثيرًا كثيرًا في تغيير هذه الأمور.
 
أيها المسلمون: إن كثيرًا من الأولياء الآباء وغيرهم يشترطون على الزوج الخاطب مالًا يدفعه إليهم، وسيكون هذا المال بالتأكيد على حساب مهر المرأة، وهذا أكل للمال بالباطل، فالمهر كله للزوجة، قال الله -تعالى-: (وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً)[النساء: 4].
 
فأضاف الصداق إليهن.
 
وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "أيما امرأة نكحت على صداق، أو حباء أو عدة قبل عصمة النكاح فهو لها، وما كان بعد عصمة النكاح أي بعد عقده فهو لمن أعطيه"[النسائي (3353) أبو داود (2129) ابن ماجة (1955) أحمد (2/182)].
 
فاتقوا الله -عباد الله- ودعوا مهور النساء لهن، ولا تشترطوا لأنفسكم شيئًا منه، فإن ذلك اقتطاع بغير حق، وسبب للتلاعب بولاية النكاح، حيث يلاحظ الولي هذا الشرط فيزوج من يعطيه أكثر، ويمنع من لا يعطيه، ضاربًا بمصلحة موليته عرض الحائط.
 
وهذا إهدار للأمانة، وخيانة للولاية، فأدوا الأمانة، واحفظوا الولاية: (لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)[الأنفال: 27 - 28].
 
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ... إلخ ...
 

 

 

 

المرفقات

على النكاح وتذليل العقبات التي تحول دونه

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات