الحب في الله.. ثمارٌ تُجنى في الحياة الدنيا والآخرة

فريق النشر - ملتقى الخطباء

2021-02-09 - 1442/06/27

اقتباس

الحب في الله.. ثمارٌ تُجنى في الحياة الدنيا والآخرة

الحب في الله.. ثمارٌ تُجنى في الحياة الدنيا والآخرة - هدى الدلو

 

أجمل رباطٍ في الإسلام هو الذي يحكم علاقات الناس ببعضهم البعض؛ وهو رباط الحب الذي يُوجِد مجتمعاً متحاباً متآلفاً، فالحب في الله من مكملات حب الله ورسوله عليه الصلاة والسلام، وقيل قديمًا جُبلت النفوس على حب من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها؛ فالحب في الله يعني حب الشخص الآخر له لأنه من خلق الله وفيه من سر الله لقوله تعالى: "وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي"، هذا هو محور حديثنا مع الداعية عمر نوفل في السياق التالي:

يقول نوفل: "في الأساس الدين الإسلامي هو دين حبٍ وأمنٍ واطمئنانٍ وسلام، وتآلف، والحب في الله هو الحب الخالص لوجه الله تعالى، فلا تشوبه شائبة، إذ لا يقوم على مصالح دنيوية، لأنه علاقةٌ قائمة من أجل الله فيحبه لأخلاقه ودينه، أي أنها قائمة على الإخلاص لله فلا نفاق ولا رياء".

 

واستدل على ذلك من أحاديث الرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بقوله: "سبعةٌ يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمامٌ عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلقٌ بالمساجد، ورجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه وتفرقا عليه"، أي أن العلاقة القائمة بينهما على محبة الله، لا يدخل فيها مال ولا جاه أو حسب ونسب، فكانت المحبة لطاعة الله وتجنبه لمحارمه، وطريقة معاملته وسلوكه.

 

وأوضح نوفل أن الحب في الله يوصل إلى محبة الله، ومحبة الله له تضع له القبول في الدنيا، ففي الحديث القدسي، يقول الله تعالى: "إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ".

 

وأشار إلى أن هناك وسائل كثيرة للحب في الله وتقوية هذا الحب، وقد أعلن عنها النبي عليه الصلاة والسلام، فقال: "ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم! أفشوا السلام بينكم"، هذا بالإضافة إلى حفظ حقوق الآخرين، والصدقة والإنفاق والكرم، وعدم الاعتداء على حقوق الغير.

 

وبين نوفل أن حب الإنسان الصادق الخالص لوجه الله، له ثمرات وآثار طيبة يجنيها المتحابون في الله في حياتهم الدنيا والآخرة، ومن هذه الآثار محبة الله تعالى، فعن معاذ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله عليه -صلى الله عليه وسلم- قال: "قال الله تبارك وتعالى: وجبت محبتي للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ والمتزاورين فيّ، والمتباذلين فيّ"، كما أن أحبهما إلى الله أشدهم حبًا لصاحبه.

 

وتابع حديثه: "كما أنه من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم القيامة، ويكرمه الله بالإيمان، والعمل الصالح، وينعم عليه بكثير من النعم، لقوله عليه الصلاة والسلام: "ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل"، كما أنه يجد بذلك طعم الإيمان، لقوله أيضًا: "ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ؛ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ".

ولفت نوفل إلى أن لهم في الآخرة مكانةً عظيمة عند الله، قريبين من عرشه، ولهم منابر من نور، ويغبطهم الأنبياء والشهداء، ففي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنّ لله عبادا ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الشهداء والنبيون يوم القيامة لقربهم من الله تعالى، ومجلسهم منه"، فجثا أعرابيٌ على ركبتيه فقال: يا رسول الله صفهم لنا وجلِّهم لنا؟ قال: "قوم من أقناء الناس من نزّاع القبائل، تصادقوا في الله وتحابّوا فيه، يضع الله عزّ وجلّ لهم يوم القيامة منابر من نور، يخاف الناس ولا يخافون، هم أولياء الله عزّ وجلّ الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون".

 

وختم حديثه: "كما أن المحبة في الله لها أثرٌ عظيم على المجتمع، فإذا انصلحت العلاقة بين الأفراد انصلح المجتمع بالعموم، وأصبح مجتمعا آمنا ومطمئنا قائما على المحبة والسلام".

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات