الحب المطلوب شرعاً والحب المحرم شرعاً - إسلام ويب

فريق النشر - ملتقى الخطباء

2021-02-08 - 1442/06/26

اقتباس

الحب المطلوب شرعاً والحب المحرم شرعاً

الحب المطلوب شرعاً والحب المحرم شرعاً - إسلام ويب

 

رقم الفتوى: 28268 

 

السؤال

أنا في الـ17 من عمري أعمل مع مؤسسة دعوية في المدرسة أقوم وبعض الزملاء بأنشطة طرح الفكر الوسطي المعتدل ولكل واحد عدة أشخاص يعمل معهم في الدعوة الفردية فأما أنا فاعمل على تقوية علاقتي مع من اخترت ليكون أحد خادمي هذا الفكر ففي مرحلة التعارف الشخصي ومرحلة معايشة هذا الشخص أعجبت بهذا الشخص إعجابا كبيرا وأردت وتمنيت أن يكون هو أحد جنود الدعوة ولكني في الحين والآخر أحس أنني أحبه كثيرا وكلما أحاسب نفسي أبرر هذا الأمر بالحب في الله وأن الهدف هو الإصلاح ولكن حبي له يفوق حبي لإخوتي في العمل الإسلامي فهل في هذا خلل أو ما يخالف الشرع؟

 

الإجابــة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الحب بين شخصين يختلف حكمه بحسب نوعه:

فهناك الحب في الله المطلوب شرعاً والمحمود طبعاً، وهناك الحب المحرم شرعاً... ولتفاصيل ذلك وأدلته نحيلك إلى الفتوى رقم: 8424.

وبما أنك قد تعلمت من شرع الله وسرت في طريق الدعوة إلى الله تعالى فينبغي أن تعلم من أي نوع من أنواع الحب هذا الذي تجده في نفسك لهذا الشخص، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: استفت نفسك، استفت قلبك...البر ما اطمأننت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك. رواه أحمد والدارمي، وأصله في صحيح مسلم.

 

وعلى ذلك فإذا أحسست أن حبك لهذا الشخص هو من النوع المحرم أو قد يفضي إلى المحرم فيجب عليك الابتعاد عنه كل البعد، أما إذا شككت فقط، فننصحك بالابتعاد عن هذا النوع من الإعجاب وعن الشخص الذي لا يكون حبه عادياً أو في الله تعالى تغليباً لجانب المصلحة والسلامة وسداً للذريعة، لأن السلامة لا يعدلها شيء، ومن القواعد الفقهية المسلمة "أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح".

 

والله أعلم.

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات