الإيمان بالبعث أهميته وفوائده

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2013-01-13 - 1434/03/01
التصنيفات: الحياة الدنيا
عناصر الخطبة
1/ كثرة أسماء اليوم الآخر 2/ الأنبياء يأمرون أممهم بالإيمان بالبعث 3/ المكذبون بالبعث ووقوعه 4/ ثمرات الإيمان بالبعث واليوم الآخر 5/ أدلة إمكانية وقوع البعث

اقتباس

لقد عبّر الله -سبحانه وتعالى- عن البعث بعبارات كثيرة تشعر بما يقع فيه، أو بما يتصل به من أحداث، وبما يتصف به من صفات، وبما ينتسب إليه من إضافات، فسماه اليوم الآخر، ويوم البعث، والجزاء، والحشر، والنشر، والتنادي، والقيامة، والساعة، والحساب، والفصل، والآزفة، والواقعة، والحاقة، والقارعة، والطامة، والصاخة، والغاشية، والدار الآخرة، ودار القرار، ودار الخلود، ويوم الخروج، والحسرة، والتغابن.

 

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة نرجو بها النجاة يوم التناد، الحمد لله القائل (مَا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ) [لقمان:28]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وهو اللطيف الخبير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أفضل الرسل وخلاصة العباد، الذي دعا أمته بالحكمة والموعظة الحسنة، وهداها إلى سبيل الرشاد، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان في الأقوال، والأفعال، والاعتقاد، وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

عباد الله: يقول الله -سبحانه وتعالى- في بداية كتابه العظيم: (الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [البقرة:1-5].

 

إن الدين الإسلامي يقوم على أساسين عظيمين هما الإيمان بالله والإيمان باليوم الآخر، وبهذين الأصلين بعث الله أنبياءه ورسله أجمعين، وحديثنا اليوم عن أهمية الإيمان بالبعث والمعاد، والفوائد التي يجنيها المؤمن من الإيمان باليوم الآخر واليقين بذلك كما سمعتم في الآية (وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ).

 

إن البعث في لغة العرب: هو إثارة الشيء المستكن، والمراد به في الاصطلاح الشرعي: "إحياء الله الناس مرة ثانية بعد موتهم، ليجزيهم في هذه الحياة الثانية على ما قدموه في حياتهم الأولى من خير وشر".

 

لقد عبّر الله -سبحانه وتعالى- عن البعث بعبارات كثيرة تشعر بما يقع فيه، أو بما يتصل به من أحداث، وبما يتصف به من صفات، وبما ينتسب إليه من إضافات، فسماه اليوم الآخر، ويوم البعث، والجزاء، والحشر، والنشر، والتنادي، والقيامة، والساعة، والحساب، والفصل، والآزفة، والواقعة، والحاقة، والقارعة، والطامة، والصاخة، والغاشية، والدار الآخرة، ودار القرار، ودار الخلود، ويوم الخروج، والحسرة، والتغابن.

 

والعرب تقول: إن الشيء إذا كثرت أسماؤه دلّ ذلك على عظمته، ويوم القيامة قد كثرت أسماؤه ولا شك في عظمته.

 

وأمرنا الله أن نكون دائمًا على ذكر هذا اليوم، وأن لا ننساه، وأن نذكره في كل وقت وحين، وذكّرنا به على الأقل سبع عشرة مرة حيث نقرأ في كل ركعة في صلاتنا: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) [الفاتحة:4]، أي يوم البعث والجزاء، أمرنا -سبحانه وتعالى- أن نذكره في كل صلاة نتقرب بها إليه باسم من أسمائه الحسنى، وبصفة من صفاته العلا: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، فمن كذب بهذا اليوم فهو مكذب لله ولرسله ولكتبه، وبهذا يكون كافرًا، والعياذ بالله.

 

إن الأنبياء -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين- كانوا يطالبون أممهم بالإيمان بالبعث، فهذا آدم -عليه السلام- حينما أمره ربه هو ومن معه أن يهبطوا إلى الأرض: (قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ) [الأعراف:25]، وهذا نوح -عليه السلام- يقول لقومه: (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا * ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا) [نوح:17-18]، وهذا أبو الأنبياء إبراهيم -عليه السلام- يقول لأبيه وقومه في شأن من عبدوهم من دون الله: (فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ * الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ * وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ) [الشعراء: 77-83]، ويقول الله -سبحانه وتعالى- لنجيه وكليمه موسى -عليه السلام-: (إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى) [طه:15]، أما كلمة الله عيسى -عليه السلام- فكان من كلماته: (وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا) [مريم:33].

 

أما رسولنا خاتم الأنبياء والمرسلين -صلى الله عليه وسلم- فقد رد بأبلغ الردود، وأقسم بأعظم الأقسام، أن البعث آتٍ لا ريب فيه: (زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ) [التغابن:7]، ويؤكد بأقوى الحجج والبراهين للمنكرين للبعث وقوعه فيقول: (وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا * فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا * فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا * فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا * إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ * وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ) [الذاريات:1-6]، بل لا تكاد تمر سورة من سور القرآن الكريم إلا وفيها الحديث عن البعث والجزاء، وتأكيد وقوعهما، والرد على من ينكرهما، أو يرتاب فيهما.

 

لقد كذب الكفار بالبعث وأنكروا وقوعه، مستندين في ذلك إلى عقولهم الهوجاء وآرائهم العوجاء: (وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا) [الإسراء:49]، (وَيَقُولُ الْإِنْسَانُ أَإِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا) [مريم:66]، (قَالُوا أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ) [المؤمنون:82]، ولكن الله -سبحانه وتعالى- رد عليهم، وأبطل شبههم في كثير من السور والآيات.

 

ثم ظهرت طوائف عقلانية أنكرت البعث الجثماني، وقالوا: إن البعث يكون للأرواح لا للأجسام، وأن الله سيجزي الأرواح على الخير خيرًا، وعلى السوء سوءًا، وقولهم هذا هو كقول من قال: (أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ) [ق:3]، (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [النحل:38].

 

أيها الناس: إن الذي يؤمن بالبعث، وبما يكون فيه من الجزاء والحساب ليحيا حياة الآمن المطمئن؛ لثقته وجزمه بأن ما عمله من عمل صالح لن يضيع، وبأن هناك عدالة مطلقة تحفظ له حقوقه التي ضاعت منه في هذه الدنيا، وكفى بهذه طمأنينة، وهداية، ورضا، وثمرة تجنى في هذه الدنيا من الإيمان بالبعث، وما عند الله خير وأبقى: (وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلأَبْرَارِ) [آل عمران:198].

 

أما الثمرة التي يقطفها المجتمع الذي آمن بالبعث واليوم الآخر، واستعد للقاء هذا اليوم، فثمرة طيبة يانعة، وحياة كريمة مرضية مستطابة، مظللة بالأمن والاستقرار، والطمأنينة والرضا.

 

إن للإيمان باليوم الآخر أثرًا عظيمًا في حياة الناس أفرادًا وجماعات؛ إذ تختلف حياة من يؤمن بالبعث عن ذلك الذي لا يؤمن بأن هناك حياة أخرى بعد هذه الحياة، كما تختلف حالة المجتمعات التي يسود بين أفرادها الإيمان بالآخرة عن تلك المجتمعات التي يؤمن أفرادها بأن الدنيا هي نهاية المطاف، ويظهر هذا الأثر في حياة الإنسان الفكرية والنفسية والخلقية، فالذي يؤمن بالحياة الأخرى يجد من خلال هذه العقيدة تفسيرًا لكثير من ظواهر الحياة الإنسانية وما ينبغي أن يسود حياة الإنسان من قيم وفضائل وأخلاق وتضحيات؛ إذ إن الذي يعتقد بأن الحياة الدنيا هي نهاية المطاف ستكون غايته الأولى وهمه الأكبر الحصول على أكبر قدر من متعها ولذائذها المادية، وسيصير همه في هذا المجال الدنيوي فقط، ومن ثمّ لن يعرف معنى للقيم الإنسانية؛ كمعاني الإخاء، والمساواة، والفضائل الإنسانية، والتعاون على الخير، إذا ما تصادمت مع متعه الدنيوية، بينما الذي يؤمن بأن الدنيا هي عبارة عن دار ابتلاء وامتحان، وأن متاعها زائل موقوت، وأن كل متاع يفوته فيها امتثالاً لأمر الله وطاعته، سيعوض عنه في الآخرة متاعًا أعلى وأحق وأبقى، وأن كل مجانبة لأمر الله من أجل متاع الدنيا يجازى عليه في الآخرة عذابًا ليس في طاقة البشر احتماله: (وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى) [طه:127]، إن من يدرك هذا ستهون عنده قيمة الحياة الدنيا قياسًا إلى الآخرة، وسيبذل جهده في سبيل إبراز أعلى القيم الإنسانية من خلال عمله.

 

وللإيمان بالحياة الآخرة أثر أيضًا في سلوك الإنسان وتصرفاته، فمن يؤمن بأن هناك حياة أخرى، تجده يعيش مطمئنًا راضيًا يتمتع بالسكينة والقناعة وأمثالها من المشاعر التي هي أساس الحياة الإنسانية؛ لأن مثل هذا الشخص مطمئن غاية الاطمئنان إلى عدالة الله المطلقة، وكرمه ورحمته الواسعة، ومتيقن تمامًا بأن الدنيا وما فيها موقوت، وأنها الطريق إلى وجود حقيقي أبدي، ومن ثم فيتحمل مثل هذا الشخص الابتلاء، ويتحلى بالصبر على المصائب عن رضا، فيصبر على الضراء، كما يعتبر النعم نوعًا من الابتلاء يستحق موقف الشكر، ويستخدم ما يناله من نعم فيما يعود عليه وعلى غيره بالخير والنفع، ومن ثم يكون سعيدًا في حال السراء والضراء، كما عبر عن ذلك المصطفى -صلى الله عليه وسلم- فقال: "عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان ذلك خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان له خيرًا، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن". [مسلم:2999)].

 

أما الشخص الذي لا يؤمن بحياة أخرى فإنه سيسابق السنوات القليلة المحدودة التي يعيشها في الدنيا، وسيسيطر عليه الشعور بالضيق والقلق والاضطراب كلما تقدم به العمر وقصرت به طموحاته وآماله، وغالبًا ما يكون أمثال هؤلاء عرضة للأمراض النفسية والعصبية، والإصابة بأنواع الاكتئاب النفسي والقلق والانتحار؛ لأنه حصر الوجود كله في هذه الحياة الدنيا، فإن فشل فيه أو عجز عن القيام بما يسعى له فقد قيمة الحياة والوجود بأسره، بينما المؤمن تتسع الحياة عنده لتشمل الآخرة، ويكون له منها غاية وهدف يسعى لتحقيقه، ويسعد بذلك كما عبّر ربعي بن عامر التميمي: "إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام". البداية والنهاية (7/47).

 

أما الأثر الأخلاقي للإيمان باليوم الآخر، فيتمثل في الشعور الدائم برقابة الله تعالى، فالذي يؤمن بالله يعلم ما توسوس به نفس الإنسان، وأن الله محص عليه كل أعماله -صغيرة كانت أم كبيرة-، ومحاسبه على ما يقدم، لن يجرؤ على الإقدام على غير ما يرضي الله من أقوال أو أفعال، وسيكون في حذر دائم ويقظة لا تغفل عن المحاسبة، وقد اتخذ القرآن الكريم من التذكير بهذه الحقائق وسيلة إلى الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة والقيم الإنسانية والتمسك بها فقال: (وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) [البقرة:223]، مؤكدًا أن هذه الحياة الدنيا متاع زائف، ولحظات عابرة، ومن ثم لا ينبغي الأخذ منها إلا بالقدر المأذون فيه، وما فات منها لا ينبغي الحسرة عليه، وما أصاب الإنسان لا ينبغي السرور به، فضلاً عن التكالب عليها وإضاعة العمر في سبيل الصراع حولها، وبدلاً من هذا ينبغي السعي إلى النعيم المقيم، واللذة التي لا تنفد، والمتاع الذي لا يزول ولا يحول في دار غير هذه الدار، وحياة غير هذه الحياة: (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [العنكبوت:64]، (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [الحديد:20]، (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى) [الأعلى:16،17].

 

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحيكم قلت متسمعون وأستغفر الله.

 

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور، قسّم عباده إلى قسمين فمنهم شاكر ومنهم كفور، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله البشير النذير، والسراج المنير، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن اقتدى بهديهم إلى يوم الحشر والمصير، وسلم تسليمًا.

 

عباد الله: لقد أورد القرآن أدلة دامغة وحججًا قوية تدل على إمكانية وقوع البعث، يرد فيها على المنكرين لوقوعه، ويثبّت بها قلوب المؤمنين بوقوعه، ويقرّب لهم هذا الأمر بأدلة واقعية محسوسة ملموسة يرونها في حياتهم، ويلمسونها في واقعهم، لنرى أن حياتنا التي نعيشها اليوم دليل قوي على إمكانية وجود الحياة مرة ثانية، وليس هناك في منطق العقل ما يمنع إعادة التجربة التي نمر بها أو ما يشبهها مرة ثانية.

 

ومن هذه الأدلة التي تدل على إمكانية وقوع البعث ما أشار إليه القرآن من ظاهرة النوم واليقظة باعتبارهما نموذجًا متكررًا للموت والحياة، فالنوم أخو الموت؛ إذ إن كلاًّ منهما عبارة عن انسحاب من الحياة، أو توقف الأعضاء عن أداء وظائفها على درجات متفاوتة بينهما، واليقظة شبيهة بالبعث؛ إذ إن كلاًّ منهما يعني عودة الأعضاء إلى أداء وظائفها مع اختلاف بينهما في الدرجة، يقول الله -سبحانه وتعالى-: (وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [الأنعام:60]، وفي آية أخرى يقول: (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الزمر:42]، ولذلك أراد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تتحول هذه الحقيقة الاعتقادية إلى أمر واقعي يتذكره المرء كل صباح ومساء، حتى لا نغفل يومًا واحدًا عن مصيرنا، فأمرنا أن نقول عند النوم فيما رواه البخاري عن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا أوى أحدكم إلى فراشه، فلينفض فراشه بداخلة إزاره، فإنه لا يدري ما خلفه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به الصالحين". [البخاري:6320].

 

وعند اليقظة: "الحمد لله الذي عافاني في جسدي، ورد عليّ روحي، وأذن لي بذكره". [الترمذيك3401].

 

وفي حديث آخر عن حذيفة قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أوى إلى فراشه قال: "باسمك أموت وأحيا، وإذا قام قال: الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور". [البخاري:6312].

 

ومن الأدلة على إمكانية البعث وإحياء الموتى: ظاهرة الإحياء المتكررة للأرض الموات، والتي يراها الإنسان ويشاهدها في مجال الطبيعة الواسعة، فالإنسان يشاهد أمامه أرضًا قفرة لا حياة فيها، ثم ينزل عليها الغيث أو تسقى بالماء، فتدب فيها الحياة، وتنبت فيها الزروع وأنواع النبات المختلفة الألوان والأشكال والطعوم والروائح والمنافع، وليس البعث إلا شبيهًا بهذه العملية المتكررة التي يشاهدها الإنسان دومًا: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [فصلت:39]، وقوله تعالى: (وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ) [الحج:6-7].

 

فجعل الله -سبحانه وتعالى- كما يقول ابن القيم: "إحياء الأرض بعد موتها نظير إحياء الأموات، وإخراج النبات منها نظير إخراجهم من القبور، ودل بالنظير على نظيره". [إعلام الموقعين: ص144-145].

 

لقد نبّه القرآن الكريم إلى عظيم قدرة الله تعالى التي أبدع بها السماوات وخلق بها الأرض وما فيها، ولا خلاف في أن خلق الإنسان أقل شأنًا من خلق السماوات والأرض، ومن ثمّ فإن الله القادر على خلق السماوات والأرض لا يعجزه خلق الإنسان الذي هو جزء من هذا الكون، وإعادته مرة أخرى، يقول الله: (أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ * إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ* فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [يس:81-83]، فأخبر سبحانه أن الذي أبدع السماوات والأرض -على جلالتها، وعظم شأنها، وكبر أجسامها وسعتها، وعجيب خلقهما- أقدر على أن يخلق عظامًا كانت رميمًا، فيردها إلى حالتها الأولى كما قال تعالى: (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [غافر:57]، وقال تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [الأحقاف:33].

 

ومن الأدلة أيضًا ما أشار إليه القرآن ولفت إليه نظر الإنسان من أن يتدبر في المراحل التي مر ويمر بها خلقه وتكوينه وانتقاله من مرحلة التراب إلى أن يكون نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم يصبح طفلاً وكهلاً ثم يتوفى، فهذه المراحل في كل واحد من البشر، يلاحظها الإنسان ويشاهدها ولا سبيل إلى إنكارها، لذلك فالإنسان لا ينبغي له أن ينكر البعث، لا لشيء إلا لأنه لم يشاهده، فالله الذي خلق الإنسان ابتداءً وجعله ينتقل في تلك المراحل لا يعجزه أن يعيده كما بدأه ويبعثه مرة أخرى، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ* وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ) [الحج:5-7].

 

ويورد القرآن أيضًا قصة إبراهيم -عليه السلام- وكيف أمره الله بتفريق أجزاء الطير، ثم أراه كيف يعيدها مرة أخرى للحياة: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [البقرة:260].

 

ويورد القرآن قصة أصحاب الكهف وكيف أماتهم الله ثلاثمائة وتسعة أعوام ثم بعثهم، وكانوا نموذجا حيًّا لإمكانية البعث والمعاد: (وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا) [الكهف:21]، فهذه النماذج جميعها وغيرها مما ورد في القرآن تدل أوضح الدلالة وأبينها على إمكانية البعث وتحققه ولا يماري فيها إلا معاند متكبر.

 

(رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ) [آل عمران:53].

 

اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الأَمْنَ يَوْمَ الْخَوْفِ، اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا، وَكَرِّهْ إِلَيْنَا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ، اللَّهُمَّ تَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ، وَأَحْيِنَا مُسْلِمِينَ، وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ غَيْرَ خَزَايَا وَلا مَفْتُونِينَ.

 

رَبَّنا قِنِا عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ، اللَّهُمَّ أَحْسِنْ عَاقِبَتَنَا فِي الأُمُورِ كُلِّهَا، وَأَجِرْنَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الآخِرَةِ.

 

اللهم إنا نسألك نعيمًا لا ينفد، ونسألك قرة عين لا تنقطع، ونسألك الرضا بعد القضاء، ونسألك برد العيش بعد الموت.

 

اللهم يا سامع الصوت، ويا سابق الفوت، ويا كاسي العظام لحمًا بعد الموت، يمِّن كتابنا، ويسِّر حسابنا، وثقِّل موازيننا، وحقِّق إيماننا، وثبِّت على الصراط أقدامنا، وأقرّ برؤيتك يوم القيامة عيوننا، واجعل خير أعمالنا آخرها، وخير أيامنا يوم لقاك، إنك على ذلك قدير، وبالإجابة جدير.

 

(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [البقرة:201].

 

بطاقة تعريفية
بحثها
مراد باخريصة
أعدها
مراد باخريصة
راجعها
شايف المعصار 

 

 

 

 

 

المرفقات

بالبعث أهميته وفوائده

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات