أولويات في الدعوة إلى الله

فريق النشر - ملتقى الخطباء

2020-03-02 - 1441/07/07
التصنيفات:

 

الشيخ: ابن باز

السؤال:

أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من السودان، وباعثتها إحدى الأخوات المستمعات من هناك، تقول: نعمات إسماعيل، تقول عن نفسها: إنها فتاة مسلمة ومتدينة ولم تتجاوز العشرين عاماً من عمرها، وأهل قريتها من جميع النساء والفتيات أميات لم يعرفن حتى قراءة الفاتحة جيداً، والبعض الآخر لم يعرف منها أي شيء، وأغلبهم لم يصلوا، وأنا فتحت لهم بداية دراسة عن كيفية الصلاة والوضوء والغسل وبعض العلوم الدينية التي تهم المسلمين في حياتهم، ولتحذيرهم من المنكرات والشبهات، فما هي الأولويات التي تنصحوننا بها؟ جزاكم الله خيراً.

 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد:

 

فلقد فعلتِ خيراً كثيراً وأحسنت بهذا العمل فجزاك الله خيراً وزادك من التوفيق وأعانك على هذا الخير.

 

ووصيتي لك أن تستمري في هذا الخير، وأن تحتسبي الأجر، وأن تسألي أهل العلم عما أشكل عليك، وأن تستمعي لهذا البرنامج نور على الدرب في جميع الأوقات حتى تستفيدي ما يعينك على عملك الطيب.

 

وعليك أن تبدئي أخواتك بتعليمهن فاتحة الكتاب والعقيدة الصحيحة معنى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن هاتين الشهادتين هما أصل الدين، هما أساس الملة، وأن معنى لا إله إلا الله معناها لا معبود حق إلا الله، وأن ما عبده الناس من أصنام ٍ أو أشجار أو أموات أو لزوم أو جن أو غيره كل هذا باطل معبود بغير حق، والمعبود بالحق هو الله وحده، كما قال الله جل وعلا: ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل.

 

وعليك أن تعلمينهن أيضاً الإيمان بالآخرة بالجنة والنار وأن الله سوف يجمع الناس وسوف يجازيهم أعمالهم، وأن المؤمنين والمسلمين لهم الجنة، والكفار لهم النار، مع التحذير من المعاصي وأن المعاصي من أسباب دخول النار، وإن كان العاصي لا يخلد فيها إذا كان موحداً مسلماً لكنه على خطر كالزنا وعقوق الوالدين أو أحدهما، قطيعة الرحم، أكل الربا، الكذب، الغيبة، النميمة، السرقة، شرب المسكر، إلى غير ذلك من المعاصي، عليك أن تحذري من لديك من البنات والأخوات في الله من ذلك بالأسلوب الحسن والكلام الطيب، مع العناية بتعليمهن القرآن الكريم ولا سيما السور القصيرة حتى يحفظنها ويقرأنها في الصلاة مع الفاتحة، فالفاتحة ركن في الصلاة لا بد منها.

 

فالواجب أن تبدئي بذلك وأن تعلميهن الفاتحة، وهي: الحمد لله رب العالمين، وأن تصبري على المشقة في ذلك ولك الأجر العظيم، مع تعليمهن العقيدة كما تقدم، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، معنى هاتين الشهادتين، وأن الواجب على كل مكلف تصديق الرسول ﷺ محمد- وأنه رسول الله حقاً وأنه خاتم الأنبياء ليس بعده نبي، وأن رسول الله إلى جميع الخلق من الجن والإنس، وأن الواجب اتباعه وطاعة أوامره وترك نواهيه، مع الإيمان بكل ما أخبر الله به ورسوله من أمر الجنة والنار والصراط والميزان والبعث والنشور ونشر الكتب يوم القيامة، هذا يأخذ كتابه بيمينه وهذا يأخذ كتابه بشماله إلى غير هذا مما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة، وعليك أن تجتهدي في سؤال أهل العلم وحضور حلقات العلم مع النساء في محل بعيد عن الرجال ليس فيه فتنة حتى تستفيدي مع سماع هذا البرنامج كما قلت سابقاً، هذا البرنامج مفيد جداً، فإنا أنصح كل مسلم وكل مسلمة بالاستماع إلى البرنامج في أوقاته المعلومة لما فيه من الخير العظيمة والفائدة العظيمة ولأن القائمين عليه كلهم من أهل العلم والبصيرة والثقة والأمانة، رزقهم الله جميعاً التوفيق والسداد والهداية في القول والعمل.

 

المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا ونفع بعلمكم.

 

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات