طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > أمراض على طريق الدعوة (36) الاستعجال والتسرع في اتخاذ القرارات

ملتقى الخطباء

(840)
1347

أمراض على طريق الدعوة (36) الاستعجال والتسرع في اتخاذ القرارات

تاريخ النشر : 1439/03/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ألجموا نزوات العواطف بنظرات العقول، وأنيروا أشعة العقول بلهب العواطف، وألزموا الخيال صدق الحقيقة والواقع، واكتشفوا الوقائع في أضواء الخيال الزاهية البراقة، ولا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة، ولا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة، ولكن غالبوها واستخدموها وحولوا تيارها، وترقبوا ساعة النصر، فما…

تكلمنا في الجزء الأول من سلسلة الأمراض التي تواجه معاشر الدعوة قي سيرهم على طريق الدعوة إلى الله -عز وجل- عن مرض “التصدر والبحث عن الرئاسة”، وفي هذه المرة سوف نتكلم عن مرض لا يقل خطورة عن طلب الرئاسة والبحث عن الصدارة إلا وهو مرض: “الاستعجال والتسرع في اتخاذ القرارات”؛ لأن هذا المرض تحديدا هو المسؤول مسؤولية مباشرة عن إحباط كثير من مجهودات الدعاة، وفشل كثير من المخططات، وإهدار كثير من الطاقات والملكات، بل إن حركات إصلاح كبرى في العالم الإسلامي تم القضاء عليها ووأدها في مهدها بسبب عجلة بعض قادتها وتسرعهم في اتخاذ القرارات دون دراسة أو تأني؛ مثل حركة الإمام أحمد بن نصر الخزاعي في بغداد سنة 232 هـ، وحركة الإمام أحمد بن عرفان البريلوي في الهند سنة 1246هـ، وغيرهما من الحركات الإصلاحية، في حين نجحت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في نجد والحجاز بسبب التدرج والتأني والبناء التربوي قبل الحركة.

 

الاستعجال لغة هو: طلب العجلة أو السرعة في أمر من الأمور، وهو بمعنى الحث والإعجال، ومنها: قوله سبحانه: (وَلَوْ يُعَجِّلُ اللّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ) [يونس: 11].

 

أما اصطلاحا: فالاستعجال: إرادة تغيير الواقع القائم في فترة وجيزة، دون مراعاة الظروف القائمة والبيئة المحيطة والإمكانات المتاحة والمدى الزمني اللازم، ودون مراعاة الإعداد الجيد للمقدمات أو القراءة الخاطئة للنتائج الأولية.

 

وهذا الكلام لو تمت ترجمته على واقع الدعوة لقلنا أن الاستعجال هو رغبة بعض الدعاة في تغيير المنكرات الراسخة في المجتمعات الإسلامية منذ عهود، في أيام قلائل أو في طرفة عين إن أمكن، ومحو الركام من على فطرة المسلمين وإعادتها مرة أخرى صافية من الأكدار بكلمة أو خطبة أو موعظة و هكذا، والمعنى العام للاستعجال هو الاستسهال.

 

الإسلام تعامل مع الاستعجال على أنه من فطرة الإنسان وطبيعته بشهادة خالقه الذي قال: (خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ) [الأنبياء: 37]، وقال: (وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً) [الإسراء: 11]، لذلك لم يُذم الاستعجال في الإسلام كله، ولم يُمدح كله، بل نظر الإسلام إليه نظرة العدل والإنصاف، فمدح بعضه وذم بعضه، فالممدوح ما تعلق بالمسارعة في الخيرات والطاعات والمرضاة، وما كان ناشئا عن تقدير سليم وصحيح للآثار المترتبة عليه، وعن إدراك تام للظروف والملابسات وعن حسن إعداد وجودة وترتيب، وذلك مأخوذ من قوله عز وجل: ( وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى * قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى) [طه: 83 – 84 ]؛ لأن التأخير والتأجيل عندها يكون مذموما لانتفاء دواعيه ودوافعه.

 

أما المذموم منه: فما كان عن اندفاع عاطفي وحماسة قلبية وفورة نفسية، خالية من التقدير والتقييم للعواقب والتبعات, وهو المقصود من حديثه صلى الله عليه وسلم: “العجلة من الشيطان”، وقوله أيضا في حديث خباب بن الأرت الطويل الذي أخرجه البخاري في كتاب الأنبياء وكتاب مناقب الأنصار وفي آخره: “ولكنكم تستعجلون”.

 

والاستعجال له مظاهر كثيرة، ونراها في شتى مجالات الحياة؛ نراها في السياسة والاقتصاد والتعليم، والذي يعيننا في هذا المقام مظاهره في الدعوة، فالاستعجال الدعوي قد نراه في ترقية بعض الأفراد لمستوى أرفع وأعلى، وإسناد بعض المهام لهم قبل التأكد من كفاءتهم وصلاحيتهم لهذه المناصب العليا.

 

ومنها: الاستعجال في أخذ قرارات طائشة صغيرة تضر بالدعوة.

 

ومنها: الاستعجال في تقدير مصالح معينة تم تضخيمها بصورة خاطئة عن نتائج متوهمة.

 

ومنها: الإحجام عن مواصلة بعض الأعمال خوفا من مفاسد محتملة قد تكون متوقعة.

 

ولاستعجال بعض الدعاة أسباب كثيرة من أهمها :

 

1- الحماسة الإيمانية؛ ذلك أن الإيمان يولد في النفس البشرية طاقة جبارة قد تفعل الخوارق، فالإيمان هو أقوى أسلحة العبد، والعقيدة كلما ازدادت رسوخا كلما ازداد صاحبها إيمانا وقوة، هذه الطاقة القوية إذا لم يتم ترشيدها بالعلم الشرعي والسيطرة عليها بفقه الوعي بالواقع وظروفه وأحواله، فإنها قد تضر صاحبها وما يؤمن به أكثر مما تفيده، ويتضح معنى هذا الكلام عندما ننظر إلى الفترة المكية في الدعوة الإسلامية، حيث أمر الله -عز وجل- رسوله الكريم وأتباعه المؤمنين بالصبر الجميل والهجر الجميل، والإعراض وكف الأذى وقوة التحمل، فقال عز وجل: (وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا) [المزمل: 10]، (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ) [الروم: 60] أي اصبر يا محمد على أذاهم ولا تجعل هذا الأذى وقسوته يدفعك لاستعجال الصدام معهم والخفة لقتالهم وأنت لم تؤمر بذلك بعد، وهذا طبيعي مفهوم غي هذه المرحلة، فلو دخل المسلمون في صدام مع الكفار في هذه المرحلة لتسبب ذلك في هلاك الفئة المؤمنة التي لم تستعد بعد لمثل هذه الصدامات الكبرى التي تحتاج إعدادا ماديا ومعنويا وإيمانيا، وقد تكلم أهل العلم وأفاضوا وأجادوا في بيان الأمر بالصبر والاحتمال في الفترة المكية، ففيه البيان الشافي لكل عجول متعجل.

 

2- الفطرة البشرية؛ فالإنسان بطبيعته عجولا، فهي فطرة مركوزة فيه لا يخرج عنها إلا بالعلم والبصيرة وضبط النفس وقراءة سيرة خير المرسلين -صلوات ربي وتسليماته عليه-، قال تعالى: (خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ) [الأنبياء: 37]، وقال: (وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً) [الإسراء: 11].

 

3- غياب فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فالعصر الذي نحيي فيه اليوم مليء بالمنكرات من كل صنف ولون، بل إن المنكر يطور نفسه يوما يعد يوم ويجد له أعوانا وأنصارا ومؤسسات بأكملها ترعاه وتحميه وتنفق عليه، والمؤمن الصادق إذا لم يكن عنده علم وفقه بكيفية التصدي لهذه المنكرات فإنه عادة ما سيزيل منكرا بمنكر أعظم منه، خطرا وأشد منه ضررا، فالمسلم إذا لم يكن بصيرا بكيفية مواجهة المنكرات الكثيرة في المجتمعات، لم يحتمل قلبه غلبة المنكرات فيقدم على أعمال عنيفة تصب في النهاية لصالح المنكر وأعوانه، وهذا الكلام لا يعني أن يقف المسلم مكتوف الأيدي أمام الباطل، ويحرك ساكنا أمام المنكرات التي تملأ مجتمعاتنا، بل يعني أن يحرص المسلم على تعلم فقه الأمر والنهي حتى لا يقع بين مطرقة الاستعجال وسندان السلبية، وسيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- زاخرة بالمواقف التي تجلت فيها حكمة التشريع والرسول في معالجة الواقع بكل ما فيه من سلبيات ومنكرات، ففي العهد المكي كانت الكعبة تمتلئ بالأوثان المنصوبة ومظاهر الشرك دائرة في كل بيت، ومع ذلك لم يقم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بإزالتها إلا في عام الفتح 8هـ، بل ظل يعمل على إزالتها من القلوب والنفوس أولا، فعمل على بناء العقيدة الصحيحة والتوحيد النقي بين المسلمين الجدد، ولو بادر بهدمها أي الأصنام قبل تربية الناس وتطهير نفوسهم من جميع صور الشرك لأعاد المشركون بناءها بصورة أكبر وأوسع، فيعظم الإثم ويتضخم الباطل، لذلك بني الرجال الذين سيهدمون الأصنام فيما بعد، وفد كان فما تنازع أو شك رجلان في الأوثان عند هدمها، وهذه عائشة -رضي الله عنها- تخبرنا بما قاله لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد فتح مكة، قال لها: “ألم تر أن قومك لما بنوا الكعبة اقتصروا على قواعد إبراهيم” فقلت: يا رسول الله ألا تردها على قواعد إبراهيم؟ قال: “لولا حدثان قومك بالكفر لفعلت” (أخرجه البخاري ومسلم وكلاهما في كتاب الحج).

 

4- الاغترار ببعض النتائج الأولية؛ فقد يغتر بعض الدعاة بحدوث طفرة في بعض النتائج أو بعض الوسائل، مثل كثرة الأتباع أو الانتشار السريع، قد تكون دافعة للاستعجال واتخاذ القرارات السريعة، ومن الأمثلة التاريخية لذلك حركة الإمام أحمد بن نصر الخزاعي سنة 233هـ، وكان من أئمة المسلمين الكبار وأوعية العلم، وقد كوّن حركة لمقاومة الانحراف العقدي الذي عليه الخليفة الواثق العباسي، وكان معتنقا لفكر المعتزلة، ويكره الناس عليه إكراها وهدد العلماء والمحدثين بقطع أرزاقهم وفصلهم من وظائفهم إذا لم يوافقوه، وجرت فتنة عظيمة لم يصمد فيها سوى الإمام أحمد ومحمد بن نوح فقط، حركة الإمام أحمد بن نصر لاقت رواجا واسعا بين صفوف الشباب في بغداد فانضم له الآلاف في أسابيع قليلة، فاغتر -رحمه الله- بالأمر وبادر بالخروج أو ألزمه أنصاره بالخروج، وكانت النكبة التي ذكرتها كتب التاريخ والتراجم .

 

5- العشوائية وغياب الرؤية؛ وهذه آفة الآفات في العمل الإسلامي؛ فمعظمه يدور في فلك العشوائية والارتجالية، وكثير من الدعوات تعاني من غياب التنظيم والرؤية المستقبلية، وهذا الأمر يدفع الكثير لأخذ زمام المبادرة، والقيام بخطوات وإجراءات من شأنها إيذاء العمل وهدر طاقاته فيما لا طائل من ورائه، أضف لذلك غياب البرامج أو المناهج التي توظف الطاقات وتنمي الملكات؛ لأن الطاقة المعطلة مثل القنبلة الموقوتة التي لا يدرى متى انفجارها؛ لذلك قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ” وكلاهما طاقة جبارة إذا تم إهمالها تنفجر في الباطل.

 

6- الغفلة عن سنن الله؛ فالله -عز وجل- قد أقام الكون والخلق كله وفق نظام حكيم وترتيب دقيق، وأعظم الفقه؛ هو الفقه بسنن الله في الكون والخلق والشرع، الفقه بكيفية عملها ونظامها، فمن سنن الله في الكون: خلق الكون في ستة أيام وكان سبحانه قادرا على خلقه في طرفة عين: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) [يس: 82].

ومن سنن الله في التشريع: أن معظم التكاليف الشرعية نزلت في العهد المدني، أي بعد أكثر من ثلاثة عشر عاما من نزول الوحي، كما أن بعض تشريعاته قد نزلت بالتدريج، مثل تحريم الخمر الذي نزل على مراحل، وكذلك الربا.

وأيضا من سنن الله في التعامل مع المجرمين والكافرين: أنه سبحانه يمهلهم ولا يهملهم، ويملي لهم حتى إذا أخذهم لم يفلتهم، وأخذهم أخذه الشديد الأليم، فإذا نسي الداعية هذه السنن غلبته العجلة في قراراته والتسرع في تصرفاته، فهذه السنن تضبط الحركة وتبصر الرؤية وترشد السير.

 

7- غياب القيادة الحكيمة؛ فقد يكون العمل تحت ظل قيادة متسرعة وقليلة الخبرة باعثا على الاستعجال، والطباع سرّاقة، وأصحاب الخبرة والكفاءة في الدعوة عركتهم السنون وحنكتهم التجارب وعاينوا الأحوال المختلفة والمواقف المتباينة، ولديهم من رصيد التجربة ما يمكنهم من الحكم على الأمور بدقة ومهارة، وممارسة العمل والاحتكاك به شيء، وقراءة الكتب والمشاريع الدعوية شيء آخر، والإسلام يحترم ذوي السن والخبرة؛ ففي الحديث: “يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء، فأقدمهم سنا” (أخرجه مسلم في كتاب المساجد).

 

ومرض الاستعجال من الأمراض المزمنة التي تحتاج لصبر طويل ومكابدة، فتغيير السلوكيات من الأمور الصعبة التي تحتاج إلى وقت طويل ومجاهدة ومكابدة.

وعلاجه يبدأ بتعلم العلم الشرعي الصحيح، وفقه القرآن والسنة، ومطالعة كتب السيرة النبوية، لنتعلم كيف بني الرسول دعوته ودولته، وكيف صابر وكابد هو وأصحابه من أجل بنائها.

وأيضا مطالعة كتب السير والتراجم، لنتعلم كيف قامت الأمم، ونجحت الدعوات، ونرى أيضا كيف سقطت ودور الاستعجال في سقوطها، والعمل على دراسة مخططات الأعداء جيدا واستيعاب مراحلها المتباينة ومعرفة أهدافها الكلية والجزئية.

والحرص على صحبة العقلاء والحكماء ذوي الروية والبصيرة والتؤدة والخبرة، وترك مصاحبة المتهورين والمتسرعين.

وقبل ذلك كله تعويد النفس وتدريبهم على ضرورة التريث والتروي والنظر في كل موضع قدم يضعه الداعية، فهو رجل متبوع منظور له، إن تعجل، تعجل خلفه أقوام، وإن تأنى تأسى به أقوام.

 

وما أجمل هذه الكلمات التي قالها بعض الدعاة للشباب المتعجل المتحمس: “ألجموا نزوات العواطف بنظرات العقول، وأنيروا أشعة العقول بلهب العواطف، وألزموا الخيال صدق الحقيقة والواقع، واكتشفوا الوقائع في أضواء الخيال الزاهية البراقة، ولا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة، ولا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة، ولكن غالبوها واستخدموها وحولوا تيارها، وترقبوا ساعة النصر، فما هي منكم ببعيد”.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات